النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  219
    تم شكره        102 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017  
    المشاركات
    1,217  
    الصبرجميل غير متواجد حالياً

    أذا.أردت .الحياة

    قصيدة إرادة الحياة




    إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر


    وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر


    وَمَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَـاةِ تَبَخَّـرَ في جَوِّهَـا وَانْدَثَـر


    فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الْحَيَاةُ مِنْ صَفْعَـةِ العَـدَم المُنْتَصِر


    كَذلِكَ قَالَـتْ لِـيَ الكَائِنَاتُ وَحَدّثَنـي رُوحُـهَا المُسْتَتِر


    وَدَمدَمَتِ الرِّيحُ بَيْنَ الفِجَاجِ وَفَوْقَ الجِبَال وَتَحْتَ الشَّجَر


    إذَا مَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـايَةٍ رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر


    وَلَمْ أَتَجَنَّبْ وُعُـورَ الشِّعَـابِ وَلا كُبَّـةَ اللَّهَـبِ المُسْتَعِـر


    وَمَنْ لا يُحِبّ صُعُودَ الجِبَـالِ يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر


    فَعَجَّتْ بِقَلْبِي دِمَاءُ الشَّبَـابِ وَضَجَّتْ بِصَدْرِي رِيَاحٌ أُخَر


    وَأَطْرَقْتُ ، أُصْغِي لِقَصْفِ الرُّعُودِ وَعَزْفِ الرِّيَاح وَوَقْعِ المَطَـر


    وَقَالَتْ لِيَ الأَرْضُ - لَمَّا سَأَلْتُ : " أَيَـا أُمُّ هَلْ تَكْرَهِينَ البَشَر؟"


    "أُبَارِكُ في النَّاسِ أَهْلَ الطُّمُوحِ وَمَنْ يَسْتَلِـذُّ رُكُوبَ الخَطَـر


    وأَلْعَنُ مَنْ لا يُمَاشِي الزَّمَـانَ وَيَقْنَعُ بِالعَيْـشِ عَيْشِ الحَجَر


    هُوَ الكَوْنُ حَيٌّ ، يُحِـبُّ الحَيَاةَ وَيَحْتَقِرُ الْمَيْتَ مَهْمَا كَـبُر


    فَلا الأُفْقُ يَحْضُنُ مَيْتَ الطُّيُورِ وَلا النَّحْلُ يَلْثِمُ مَيْتَ الزَّهَــر


    وَلَـوْلا أُمُومَةُ قَلْبِي الرَّؤُوم لَمَا ضَمَّتِ المَيْتَ تِلْكَ الحُفَـر


    فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الحَيَـاةُ مِنْ لَعْنَةِ العَـدَمِ المُنْتَصِـر!"


    وفي لَيْلَةٍ مِنْ لَيَالِي الخَرِيفِ مُثَقَّلَـةٍ بِالأََسَـى وَالضَّجَـر


    سَكِرْتُ بِهَا مِنْ ضِياءِ النُّجُومِ وَغَنَّيْتُ لِلْحُزْنِ حَتَّى سَكِـر


    سَأَلْتُ الدُّجَى: هَلْ تُعِيدُ الْحَيَاةُ لِمَا أَذْبَلَتْـهُ رَبِيعَ العُمُـر؟


    فَلَمْ تَتَكَلَّمْ شِفَـاهُ الظَّلامِ وَلَمْ تَتَرَنَّـمْ عَذَارَى السَّحَر


    وَقَالَ لِيَ الْغَـابُ في رِقَّـةٍ مُحَبَّبـَةٍ مِثْلَ خَفْـقِ الْوَتَـر


    يَجِيءُ الشِّتَاءُ ، شِتَاءُ الضَّبَابِ شِتَاءُ الثُّلُوجِ ، شِتَاءُ الْمَطَـر


    فَيَنْطَفِىء السِّحْرُ ، سِحْرُ الغُصُونِ وَسِحْرُ الزُّهُورِ وَسِحْرُ الثَّمَر


    وَسِحْرُ الْمَسَاءِ الشَّجِيِّ الوَدِيعِ وَسِحْرُ الْمُرُوجِ الشَّهِيّ العَطِر


    وَتَهْوِي الْغُصُونُ وَأَوْرَاقُـهَا وَأَزْهَـارُ عَهْدٍ حَبِيبٍ نَضِـر


    وَتَلْهُو بِهَا الرِّيحُ في كُلِّ وَادٍ وَيَدْفنُـهَا السَّيْـلُ أنَّى عَـبَر


    وَيَفْنَى الجَمِيعُ كَحُلْمٍ بَدِيـعٍ تَأَلَّـقَ في مُهْجَـةٍ وَانْدَثَـر


    وَتَبْقَى البُـذُورُ التي حُمِّلَـتْ ذَخِيـرَةَ عُمْرٍ جَمِـيلٍ غَـبَر


    وَذِكْرَى فُصُول ٍ ، وَرُؤْيَا حَيَاةٍ وَأَشْبَاح دُنْيَا تَلاشَتْ زُمَـر


    مُعَانِقَـةً وَهْيَ تَحْـتَ الضَّبَابِ وَتَحْتَ الثُّلُوجِ وَتَحْـتَ الْمَدَر


    لَطِيفَ الحَيَـاةِ الذي لا يُمَـلُّ وَقَلْبَ الرَّبِيعِ الشَّذِيِّ الخَضِر


    وَحَالِمَـةً بِأَغَـانِـي الطُّيُـورِ وَعِطْرِ الزُّهُورِ وَطَعْمِ الثَّمَـر


    وَمَا هُـوَ إِلاَّ كَخَفْـقِ الجَنَاحِ حَتَّـى نَمَا شَوْقُـهَا وَانْتَصَـر


    فصدّعت الأرض من فوقـها وأبصرت الكون عذب الصور


    وجـاءَ الربيـعُ بأنغامـه وأحلامـهِ وصِبـاهُ العطِـر


    وقبلّـها قبـلاً في الشفـاه تعيد الشباب الذي قد غبـر


    وقالَ لَهَا : قد مُنحـتِ الحياةَ وخُلّدتِ في نسلكِ الْمُدّخـر


    وباركـكِ النـورُ فاستقبـلي شبابَ الحياةِ وخصبَ العُمر


    ومن تعبـدُ النـورَ أحلامـهُ يباركهُ النـورُ أنّـى ظَهر


    إليك الفضاء ، إليك الضيـاء إليك الثرى الحالِمِ الْمُزْدَهِر


    إليك الجمال الذي لا يبيـد إليك الوجود الرحيب النضر


    فميدي كما شئتِ فوق الحقول بِحلو الثمار وغـض الزهـر


    وناجي النسيم وناجي الغيـوم وناجي النجوم وناجي القمـر


    وناجـي الحيـاة وأشواقـها وفتنـة هذا الوجـود الأغـر


    وشف الدجى عن جمال عميقٍ يشب الخيـال ويذكي الفكر


    ومُدَّ عَلَى الْكَوْنِ سِحْرٌ غَرِيبٌ يُصَـرِّفُهُ سَـاحِـرٌ مُقْـتَدِر


    وَضَاءَتْ شُمُوعُ النُّجُومِ الوِضَاء وَضَاعَ البَخُورُ ، بَخُورُ الزَّهَر


    وَرَفْرَفَ رُوحٌ غَرِيبُ الجَمَالِ بِأَجْنِحَـةٍ مِنْ ضِيَاءِ الْقَمَـر


    وَرَنَّ نَشِيدُ الْحَيَاةِ الْمُقَـدَّسِ في هَيْكَـلٍ حَالِمٍ قَدْ سُـحِر


    وَأَعْلَنَ في الْكَوْنِ أَنَّ الطُّمُوحَ لَهِيبُ الْحَيَـاةِ وَرُوحُ الظَّفَـر

    إِذَا طَمَحَتْ لِلْحَيَاةِ النُّفُوسُ فَلا بُدَّ أَنْ يَسْتَجِيبَ الْقَـدَرْ



  2. #2
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  1136
    تم شكره        329 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2009  
    المشاركات
    13,254  
    أبن حمدي غير متواجد حالياً
    صح لسانك ولسان قايلها

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  219
    تم شكره        102 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017  
    المشاركات
    1,217  
    الصبرجميل غير متواجد حالياً
    تسلم يا أبن حمدي..

    راعي وفا..

    الله يحفظك من كل شر..

  4. #4
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  8484
    تم شكره        3,390 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013  
    المشاركات
    31,199  
    الزعيمه غير متواجد حالياً
    الله يعطيك العافية

  5. #5
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  907
    تم شكره        155 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2005  
    المشاركات
    2,151  
    صديق الاطفال غير متواجد حالياً
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي العزيز الاستاذ ابوعبدالله


    قصيده جميله من الشاعر ابو القاسم
    يحث بهاء علي المضيء الى الحياه
    و التحرر من القيود التي كانت تعيشها
    بعض الشعوب العربيه
    في ذلك الزمان تحت الاحتلال


    وكما قال الشاعر
    ولم أجد الانسان الا ابن سعيه
    ‏‎ فمن كان أسعى كان بالمجد أجدرا

    ***‏‎
    وبالهمة العلياء يرقى إلى العلى
    . فمن كان أعلى همة كـان أظهرا


    ولم يتأخــر مَن اراد تقـدّما
    ولـم يتـقدم مـن أراد تأخـرا



    اختيار طيب بارك الله فيك

  6. #6
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  219
    تم شكره        102 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017  
    المشاركات
    1,217  
    الصبرجميل غير متواجد حالياً
    تسلمين..

    يا أم عبدالله...

    الله يكرمك دنيا وأخره

  7. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  219
    تم شكره        102 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017  
    المشاركات
    1,217  
    الصبرجميل غير متواجد حالياً
    اختيار طيب بارك الله فيك[/QUOTE]


    يا أبوعبد اللطيف..

    كل شئ في الدين..

    حنا تبعنا هوانا..

    ومع الايام...تهنا

    ولاهادي الى المجد..

    الا الله..

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.