هناك عقود ضخمة خارجية أبرمت مبروك لملاكها
وسترونها في صعود دوما