قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه " .


أين المسؤلين من هذا الحديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ساوى فيه حرمة مال المسلم بحرمة دمه وبحرمة انتهاك عرضه . إذن كل مسؤل شارك بقرار فيه خسارة لأموال المسلمين بغير وجه حق فجرمه جرم من سفك دمائهم وهتك اعراضهم . ولاحظوا أن الحديث موجه للمسلمين فيما بينهم .

مختصر الكلام التراجع عن القرارات التي تسببت بخسارة المسلمين لأموالهم هي أفضل تصحيح للوضع الحالي للسوق وهي الحل الوحيد لكم يآمن أمُنتم على أموال المسلمين لتصحيح أوضاعكم في الدنيا قبل الآخرة .



ويبقى السؤال موجهاً لكل مسؤل بأنتظار الأجابةأين أنتم يآمن أمُنتم على أموال المسلمين من تحريم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟؟


خاطره / الحمد لله الذي لايحمد على مكروه سواه ....... أخوكم ومحبكم فرفش