بالقرب من مصب الصرف الصحي
إتلاف 34 ألف لتر من الخمور وضبط مُصَنعِين إثيوبيين ومُروجين للعرق المُسكر بوادي العرج في الطائف



* الطائف - متابعة - فهد الثبيتي:
في أكبر عملية مداهمة نفذتها هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمحافظة الطائف بعد متابعة زادت عن 10 أيام تم الكشف عن مصنع للخمور احتوى على 67 برميلاً مليئة بالعرق المُسكر من سعة 500 لتر منها ما كان مدفوناً في باطن الأرض والباقية كانت بين الأشجار الكثيفة في وادي العرج وبالقرب من مصب الصرف الصحي والذي استغلوا الأثيوبيين الذين كانوا يُصنعون الخمور وعددهم خمسة.
حيث راقب أعضاء الهيئة الموقع من وراء الأشجار في فترات الليل ووكانوا يبيتون بالموقع من أجل متابعته حتى يتعرفوا على المُصنعين ووصولهم بالكامل من أجل ضبطهم حيث تجمع الأثيوبيون من أجل تصنيع كمية جديدة وتصريف عدد من الجوالين المُعبأة والتي كانت تنتظر السيارة من أجل نقلها عبر المروجين وبالفعل تم إعداد كمين أثناء محاولة خروج 3 من الأثيوبيين واتجاههم بالقرب من أعضاء الهيئة والذين داهموهم، لحين تم القبض على أحدهم فيما لاذ الأربعة الباقون بالفرار، وبعد متابعة أعضاء الهيئة ومراقبتهم للموقع والقبض على أحد المُصنعين حضرت سيارة من نوع (جيمس) وبها شخصان أحدهما وافد يمني (غلام) كان برفقة شاب حيث أوقفا سيارتهما وكُشف عن أنهما هما من يقومان بنقل الأثيوبيين بجوالينهم بعد تجهيزها للترويج والبيع وجرى الاختباء حول الأشجار من قِبل أعضاء الهيئة لحين أن تم القبض على سائق السيارة والغلام الذي كان برفقته وكُشف عن أن بلاغاً كان قد سُجل للبحث عنهما وأنهما مطلوبان كونهما يتعاونان مع الأثيوبيين في عملية نقل جوالين الخمور، فيما كُشف عنه بأنه في حالة سكر لحظة ضبطه لحين أن تم تسليم الأثيوبي والمتعاونين مع مُصنعي الخمور وهما السائق والغُلام لمركز شرطة الفيصلية والتي بدورها تتولى عملية التحقيق معهم ومن ثم إحالتهم للسجن العام ثم المحاكمة الشرعية.
تابع عملية الضبط رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبدالرحمن الجهني والذي أعرب عن شكره للمشاركين في العملية فيما أشرف عليها الآمر المناوب عبده صالح وقادها ميدانياً العضو عابد السفياني مع رجل الأمن الجندي أول خالد الحارثي بحضور مندوب عن مركز شرطة الفيصلية الملازم عماد القرشي والذي تسلم المقبوض عليهم واقتادهم للمركز لبدء فتح ملف التحقيق.