النتائج 1 إلى 5 من 5

(((إحتماااال الانهياااااار الشاااااامل )))،، قبل حضر التداول..!!

  1. #1
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    300  
    سهم متذبذب غير متواجد حالياً

    (((إحتماااال الانهياااااار الشاااااامل )))،، قبل حضر التداول..!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال تعالى : {الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى} (32) سورة النجم

    اللهم صلي على نبيك محمد -صلى الله عليه وسلم-عدد من صلى عليه ، وعدد من لم يصل عليه ، وكما
    تحب أن يصلى عليه..

    قال تعالى : {وَمِنَ الأَعْرَابِ مَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ قُرُبَاتٍ عِندَ اللّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَّهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (99) سورة التوبة

    أما بعد..

    * تحديثاً بنعم الله التي لا تعد ولا تحصى ، وتوقيراً لعظيم حكمته بين الخلق كلهم ، وإيماناً بأقداره في الدنيا الفانية ، من بلايا ونكبات أو هبات وهدايا ، وإثباتاً لحظر بعضها على الناس وبقاء أكثرها ، حتى يستمر الامتحان ويدوم البلاء ليميز الله الخبيث من الطيب ، والشكور من الكفور ، قبل ان تستكمل الأرض زينتها ثم تؤخذ على حين غرة من أهلها وذلك عند تعلق الناس بها وإعجابهم بمتعها وعدم الرغبة في غيرها ولو كانت تعاش بمعصية الله..

    * مثل أي جائحة جامحة تزلزل أركان القرى بأمر الله ، فهناك أيضاً كوارث إقتصادية تعصف بميزانيات الأفراد وأشدها وقعاً ما حدث في سوق الأسهم من نكسات متتالية ، وهذه المصائب المالية يشتد وقعها حسب امرين الأول التدريب الروحي والنفسي المسبق فيما يخص المبالغة في حب المال والثاني مقدار الحاجة للمال ، فكل من أثر فيه النزول في سوق الأسهم بشكل قاسي فذلك لأن حبه للمال وتعلقه به شديد من قبل أو ان (حاجته إليه)تتعدى الحدود..

    * ومن الأسباب التي أدت كذلك إلى الوقوع في فخ حب المال وبناء قصوراً وهمية على مقتضى ذلك ، الثقة المطلقة في المحللين وبعض الكتاب مدفوعي الأجر أو الكتاب المستفيدين أو المتهورين ، كيف نسلم عقولنا لهم بحيث نلغي بعض الحلول الصالحة التي تخطر في البال أثناء متابعة الأسهم لأن المحلل الفلاني قال كذا وكذا ، كيف نستمر في ذلك ملغين إمكانية التعلم والتزود لرحلة طلب الرزق ، بل كيف تطلب الأرزاق بعصية الله كما نشاهد عندما يلاحق الناس القروبات وهم بائعوا نجش كذلك ، فهل يرضى أحد ان يصطف في طابور النجش ولو كان اهله لا يعلمون؟؟ كيف وكيف وقد حذرنا الله في أبسط المعاملات أن لا نأمن على أموالنا..

    قال تعالى : {وَإِن كُنتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُواْ كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَّقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ تَكْتُمُواْ الشَّهَادَةَ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ} (283) سورة البقرة


    *** أما أسلحة الانهيار الشامل في سوق الأسهم فهما سلاحين خطرين ***

    أولاهما : الطمع ، وبناء الاوهام تركاً للقليل وعدم رضا بالكثير..
    وثانيهما : طلب الرزق بمعصية الله والرضا بذلك مثل (الرضا بالربا وأكله) وأكل اموال الناس بالباطل ، والسحت ويدخل في السحت الرشوة في التوصيات ، بل وقد تعدى ذلك لتخرج التوصيات من إستراحات الدعارة ومن افواه السكارى..

    * في ظل استمرار هذين السلاحين المدمرين في سوق الأسهم فلا يزال المستقبل يحمل الكثير من النكبات وعليكم الحذر وطلب الرزق الحلال الطيب حتى ينجيكم الله من شر اعمال المجرمين ، ورغم ذلك فأقوى نكبات السوووق لا تعد هي (الانهيار)) كما يسميها البعض بذلك ، فالحياة لا زالت قائمة ونعم الله لا تفارق العبد صبحاً ومساءاً في نفسه او جسده وفيما حوله من العالم الفسيح ، فالسمع والبصر والعقل والأقدام والأيدي وغير ذلك كثير .. كلها نعم الله التي أراد سبحانه ان نستعين بها لعبادته .. بل وما خلقه الله من مخلوقات ضخمة (كالشمس والقمر والنجوم) خلقها أيضاً كي نستعين بها على تصديقه وعبادته..ولا يكون الانهيار في الحياة على الحقيقة إلا حينما نلغي هذه المعاني من أجل كارثة مالية قد كتبت قبل هذا الوجود..وحينما نعطل ما خلقه الله فينا او ما خلقه حولنا عن الهدف الذي خلقنا من أجله..

    قال تعالى : {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (56) سورة الذاريات
    وقال تعالى : {إِنَّ فِي اخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَّقُونَ} (6) سورة يونس

    ... أما حظر التجول فهو موجود من قبل والقصد منه هنا :

    * هو كثرة المغريات التي تمنع الفكر من التجوال في بديع خلق الله والتفكر في نعمة واستخدام ما خلقه لنا في طاعته وليس في عصيانه ، عندما يكثر الخوف على شئ زائل وهنا أعني (المال) فقد ارتضى الانسان ان يصول فكره ويجول في حدود مفهوم المال ولا غير ذلك ، وهذا يعد حظراً للتجول على الفكر الذي تفوق مداركه ذلك بكثير إذ إنه ما دام الكون ذو مساحة شاسعة فلزاماً أن يكون العقل في اتساعه وإلا لكانت الكواكب وأسرارها امر لا يدخل في التفكير الانساني ولا يستفيد منها كآيات تدل على الخالق سبحانه عياذاً بالله من ذلك..

    قال تعالى : {وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لَّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} (13) سورة الجاثية

    * إذن فحتى نكسر الحصار المعرفي والمغريات العصرية التي تقلب المفاهيم رأساً على عقب كان لابد من توجيه الخوف على الهدف الأسمى في الحياة وهو (عبادة الحق سبحانه)والجهاد في سبيل الدفاع عن دينه ، هذا هو الخوف المحمود الذي مدحه الحق سبحانه في كتابه ، وهو الخوف الذي حثنا لفعله الرسول -صلى الله عليه وسلم- وهو الذي يدعوا الفكر للتجوال في الكون الواسع واستخراج بعض أسراره ، وفي ظل الخوف المنتشر يدعوكم للطريق وأن تسابقوا للمنزل المعد ولو كان ذلك في جنح الظلام ، وجنح الظلام توقد من أجله الشموع ولنا في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أسوة حسنة..

    قال تعالى :{قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ} (26) سورة الطور

    وقال صلى الله عليه وسلم كما روي في الحديث : (من خاف ادلج ومن ادلج بلغ المنزل..) الحديث

    * مسكين أنت يا من تبحث عن السعادة بانتهاك حرمات الله (من ربا) او غير ذلك من المعاملات والافعال المحرمة..مسكين يا نائم وغيرك يديم السُرى لموالاه مستأنساً بزيارته كل يوم .. مسكين يا من تحمل آلاف أو عشرات الذنوب تامن على نفسك أن يخرجك الله من (جنة الدنيا) الوهمية التي بنيتها لنفسك ..اتظن أنك اكرم من أبيك آدم عليه السلام وانك في أمان من العقاب ولو بشكل غير محسوس ؟؟؟

    تصل الذنوب إلى الذنوب وترتجي ...درك الجنان بها وفوز العابدِ
    ونسيــت ان الله أخــرج آدمــاً .....منهــا إلى الدنيا بذنب واحدِ

    رسالة عاجلة :

    من يريد ان يسلم من الفتن ، وتكون لديه مناعة منها بإذن الله فعليه بالعمل بهذا الحديث وهو في مجمله دعوة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..وهو هدية متواضعة لأخواننا المسلمين في فلسطين وفي لبنان وفي العراق وفي كل بلاد المسلمين..وهاقد سقطت نظرية (إستبعاد المؤامرة) وضرب لبنان بعد خروج سوريا أكبر دليل أن خروج سوريا مخطط لضرب لبنان..والله أعلم

    الهدية:

    قال صلى الله عليه وسلم في الحديث :: (((تُعْرَضُ الْفِتَنُ عَلَى الْقُلُوبِ عَرْضَ الْحَصِيرِ فَأَيُّ قَلْبٍ أَنْكَرَهَا نُكِتَتْ فِيهِ نُكْتَةٌ بَيْضَاءُ وَأَيُّ قَلْبٍ أَبْشَرَ بِهَا نُكِتَتْ فِيهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ حَتَّى تَصِيرَ الْقُلُوبُ عَلَى قَلْبَيْنِ أَبْيَضُ مِثْلُ الصَّفَا لَا يَضُرُّهُ فِتْنَةٌ مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَالْآخَرُ أَسْوَدُ مُرْبَدٌّ كَالْكُوزِ مُجَخِّيًا وَأَمَالَ كَفَّهُ لَا يَعْرِفُ مَعْرُوفًا وَلَا يُنْكِرُ مُنْكَرًا إِلَّا مَا أُشْرِبَ مِنْ هَوَاهُ )))

    قيل أن إبليس جاء إلى عيسى عليه السلام ، فقال له : ألست تزعم أنه لا يصيبك إلا ما كتب الله لك ؟ قال: بلى ، قال : فارمِ بنفسك من هذا الجبل ، فإنه إن قدّر لك السلامة تسلم ، فقال له : يا ***** إن لله عز وجل أن يختبر عباده .. وليس للعبد أن يختبر ربه عز وجل .

    ذكرها ابن الجوزي في كتابه "الأذكياء"


    ولكم الحديث...
    التعديل الأخير تم بواسطة سهم متذبذب ; 07-15-2006 الساعة 10:28 PM

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    537  
    سلام905 غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك

  3. #3
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    300  
    سهم متذبذب غير متواجد حالياً
    يرفع للفائدة..

  4. #4
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    300  
    سهم متذبذب غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلام905
    بارك الله فيك
    جزاك الله خيرا..!!

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    540  
    كتيفان غير متواجد حالياً
    جزاك الله خير

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.