بائع الخضار . . . جريدة الرياض 3 / 3 / 2011



الشيخ-عادل الكلباني :

فلتات لسان المرء توقعه في المهالك، وقد قيل إن اللسان بريد القلب ، وكثيرا ما يغرف اللسان من قِدر القلب ما فيه مما يخبئه المرء بين جنبيه ، فيأبى لسانه إلا فضيحته !

ونحن في بيئتنا الصغيرة هذه قد اختزلنا الإسلام فيها ، ونسينا أو تناسينا ، أو غفلنا ، أو تنكرنا لبقية المليار ونصف المليار من المسلمين ، حتى غدونا وحدنا من يحمل الراية ، وأخرجنا غيرنا من الفرقة الناجية ، ومن الطائفة المنصورة ، وكل من سوانا هالك ، ليس له من الإسلام حظ ولا نصيب ، إلا بقدر ما اتجه نحونا ، وأمسك بيدنا ، وسار معنا ، حتى إذا افترق به الطريق عنا ، أو أفلت يده ليسير مع غيرنا كِلنا له التهم ، وأخرجناه من السنة ، أو من الملة ، فإن أعيتنا الحيل وصمناه بالدونية ، التي غطيناها كثيرا حتى لا تظهر للعيان . ولكن في فلتات ألسنتنا ما يظهر هذه النظرة الدونية للناس ، التي حذر منها الإسلام أيما تحذير ، فجاء على لسان نبينا صلى الله عليه وسلم : بحسب امرئ من الشر أي يحقر أخاه المسلم .

وقد عرف رسول الهدى صلى الله عليه وسلم الكبر بأنه : بطر الحق , وغمط الناس . وهذا تعريف شامل ، يظهر الكبر بجميع صوره ومظاهره المتعددة ، إذ ليس الكبر كما نظن محصورا في تخايل المرء في مشيته ، أو لويه عنقه ، بل يشمل نظرة احتقار منه لمن هو دونه في نظره !

إن بطر الحق ، يعني أن لا يقبله تكبرا ، لأن قائله في نظره أقل منه شأنا، أما تراهم قالوا : لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم . فما الفرق الذي سيحدث لو كان القرآن قد نزل على أحد الرجلين ؟ فالذي منعهم من قبول الحق شخص المنزل عليه ، تكبرا . وغمط الناس استحقارهم . وهذا من أخطر ما نواجهه في واقع دعوتنا اليوم ، ألا وهو النظرة الدونية لغيرنا من الناس , واعتبارهم كقطيع غنم نسوقه حيث نشاء , لا يمتلكون من الفهم والفقه إلا ما نتفضل به عليهم , ولولانا لكانوا هلكى , وفي ظلام دامس عميانا يتيهون .

فنرى أنفسنا أهل الحق , وشعب الله المختار , وحجة الله على الخلق , اصطفانا الله لدينه , والدفاع عنه , من بين مليار ونصف المليار من المسلمين الذين حجب الله عنهم الهدى إلا ما نجود به عليهم ، إذ كلهم ، أو جلهم في أعيننا ضلال لا يهتدون .
فالناس سوانا أهل هوى ، لا اكتراث عندهم بتحري بالحق ، والحرص على مرضاة الله , قد استعبدتهم عقولهم وأطماعهم المادية , ولم يعد يوجد من يحمل هم الدين , والحفاظ على الشريعة الغراء بيضاء نقية إلا نحن .

ولا نصيب لأحد من الحق إلا بقدر صلته بنا , وتفكيره بعقولنا , وتنفيذه لما نمليه عليه بالحرف الواحد , فإن أطاع , وكان جنديا صالحا – في حزبنا - , فاز ونجا ، ولحق بركب المصطفين الأخيار , ومن ثمَّ كيلت له الألقابُ والمدائح جزافا من غير تقدير .
وإن سئم من سلطتنا التي خولها الله لنا , ومن القيود التي طوقنا بها الأعناق , وجففنا بها منابع التفكير , تخطفته الطير ، أو هوت به الريح في مكان سحيق .


هكذا نحن , بلسان الحال ، لقد اختزلنا الإسلام العظيم ، الذي نقر بأنه للناس كافة ، فضيقنا عليه الخناق حتى حصرناه في تصوراتنا , وأفهامنا .
وتأبى فلتات اللسان من بعضنا إلا أن تظهر ما أخفينا ، وتنشر ما أسررنا ! فتزيل الستار عن كثير من مكنونات الصدور ، كما قال أحد الحكماء : ما أسر أحد سريرة ، إلا أظهرها الله على صفحات وجهه ، أو فلتات لسانه .
وكم حاولنا كتمها ، فأبت منا الألسنة إلا أن تغرف ما في القلوب فتظهره ، فنصم كل من خالفنا بالجهل ، والتعالم ، وإنما يريد شهرة ، وما أشبه تلك التهم لشخصه ، حتى نحافظ على ملكيتنا الخاصة ، والقطعية للحق ، وفهمه دون سائر الناس .
إن كثيرا يحمل في قلبه بطر الحق ، وغمط الناس ، فينظر إلى العالم بنصف عين , فلو كان أعلم أهل الأرض ، فلن يعدو قدره ، إذ هو ليس منا ، ولا من بيئتنا !!!! فنحن ، ونحن فقط من عقيدتهم صحيحة ، وفقههم هو الأرجح، والأصح، واختيارنا هو الاختيار . وليس غيره من خيار ! ومن خالفنا فليس له إلا أن يذهب إلى سوق الخضار !!!!
ومن أقوال من سلف : لا ينبل الرجل حتى يأخذ ممن هو فوقه , ومن هو مثله , ومن هو دونه . وهذا ما فعله الغرب المتحضر الذي سبقنا إلى الحضارة بآلاف السنين الضوئية , والذي نزعم أنهم تتلمذوا على إرثنا الحضاري.
فلم يمنع الغربي شعوره بالأفضلية والتميز من أن يستفيد ويتتلمذ على الحضارة العربية في دمشق ومصر والأندلس ودول ما وراء النهر , ليعود مرة أخرى يعتلي عرش التقدم الحضاري .
لقد كان تاريخ عظماء الأمة وعلماؤها مليئا بأهل الحرف، والمهن ، بدءا من أنبياء الله ورسله ، كداود الحداد ، وزكرياء النجار ، وكلهم رعى الغنم ، وفي الأمة الزجاج ، والبزار ، والنحاس ، ولم يكن علماء اللغة فيها عربا ، ولا حملة الحديث منها عربا ، وما سادت إلا لما أعطت كل مجتهد نصيبه ، فلم تفرق بين عربي ولا عجمي ، وآخت بين سلمان وأبي الدرداء ، وطبقت حرفيا : إن أكرمكم عند الله أتقاكم ).

فلنسأل – أحبتنا – سؤالا حائرا ، لعلنا أن نجد عندهم له جوابا من المخاطب في قول الله { كنتم خير أمة أخرجت للناس ) هل نحن المخاطبون دون سائر الناس ؟ أم هي الأمة جمعاء ؟ فإن كنا نحن وحدنا من خاطبنا الله بها ، فقد حجرنا واسعا . . . وإن كانت الأمة في الصين والهند ، وأندونيسيا وأمريكا وأفريقيا ، مشمولة بالخطاب فكيف يكونون خير أمة وهم عن الصراط ناكبون ؟ كيف يكونون خير أمة وهم في أعيننا هلكى وضائعون ؟؟؟
المصدر
http://www.alriyadh.com/2011/03/03/article610208.html