النتائج 1 إلى 3 من 3

اسهم معطيه مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل

  1. #1
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        مره واحدة

    تاريخ التسجيل
    Apr 2011  
    المشاركات
    8  
    فوازالميزان غير متواجد حالياً

    اسهم معطيه مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل

    اخواني حياكم الله بتحية الاسلام من محبتي اليكم اريد اقدم لكم هذا الاجر فذكر فان الذكرى تنفع الؤمنين لقد زرة بالواني القريبه مخيم الزعتري بالمرق بالاردن وفيه مفتاح لكل فاعل خير يريد الاجر والثواب والاسهم الخالده الذي ماعلم باجرها وعوائدها ع صاحبها الا الله سبحانه وتعالى وبي امكانك انك توصلها بنفسك لاكن داخل الزعتري تاخذ الحذر حتى لايجتمعون عليك وتصير معركه بينهم وطبعن الامن الاردني ينبهك عن ذالك لادخلت الى الداخل لاكن الامر سهل جدا بحذر تقدر تاخذ السماح من الامن الاردني بدخول وبعده تلف مخيمات كثيره وبحذر وخفيه وتتبع ضروفهم وتعطيهم داخل المخيم انتبه كل وحدى ارمله اعطه داخل المخيم وشوف لك اي رجل كبير سن يمشي معك ولف كذا مخيم بختيارك انت وتصدق متقدر عليه واحب ان تكون صدقتك تدفعها للرامل والعجايز والنساء المريضات وراح تحصلهم بالهبل في كل خيمه ولاتنساء شيابهم المقعدين واطفالهم المعاقين بقدر ماتستطيع لاتنسى فضل الصدقاء من دفع البلا والاضعاف بالخيرات اللي يضاعفها لك ربك
    في الدنياء والاخره وانت لاتعلم وانها لاتنقص من مالك شي بال تزيده
    أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ.
    عجيب منك تريدون ايها النساء والارامل والشيوخ القعد الرجوع لسورياء وهي بهذي الازمه والخراب اصبرم الفرج ابشركم قريب وعليكم بدعاء ومامن كرب الابعده فرج والخبل لنشد اكثر من حده انقطع فابشرو بالفرج القريب لاكن الصبر واللحاح بدعاء

    بعض الانبياء قد قتله قومه كيحيا وزكريا عليهما السلام.
    بعض الانبياء قد طرده قومه كإبراهيم عليه السلام عندما خرج من الشام، ونبينا (صلى الله عليه وسلم) خرج من مكة.
    من الأنبياء من لم يستجب له من قومه إلا قلة كنوح ولوط وشعيب وصالح وهود عليهم السلام.
    من الأنبياء من حاول قومه قتله وإحراقه بل ألقوه في النار كإبراهيم عليه السلام.
    وعيسى عليه السلام أراد قومه قتله ثم صلبه فرفعه الله جل وعلا.
    وهنا يأتي السؤال الذي يفرض نفسه، ألم يقل الله تعالى:
    (وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ * وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ).
    ألم يقل سبحانه:
    (إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ).
    فأين النصر الذي وعد الله تعالى به في الحياة الدنيا؟
    الجواب إننا نفسر النصر بجزئية واحدة من جزئياته وهي الانتصار والظهور للدين
    في حين أن الشهادة هي الانتصار لهم.
    ونصر آخر تحقق في حقهم وهو الثبات على الطريق والصبر علية وعدم اليأس اكرمههم يكرمكم الله

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ فوازالميزان على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2013  
    المشاركات
    24  
    رب اغفرلي غير متواجد حالياً
    نسأل يرحم حالهم ويلطف بهم
    وأن يجزي المتصدقين خير الجزاء

    مــا نقص مال من صدقة

    مــا نقص مال من صدقة

    مــا نقص مال من صدقة

    مــا نقص مال من صدقة

  4. #3
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  1285
    تم شكره        727 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2012  
    المشاركات
    7,464  
    سكون الوردa غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.