صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 51

الأخبار الإقتصادية ليوم السبت 13/2/142هـ الموافق3/3/2007م

  1. #1
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً

    الأخبار الإقتصادية ليوم السبت 13/2/142هـ الموافق3/3/2007م

    النفط يحوم قرب 62 دولارا بعد صعود طويل

    لندن (رويترز) - حوم النفط قرب 62 دولارا للبرميل يوم الجمعة مدعوما بنقصان في مخزونات الولايات المتحدة من البنزين الذي ساهم في أطول موجة صعود للخام منذ يونيو حزيران من العام الماضي.

    وبحلول الساعة 1652 بتوقيت جرينتش انخفض الخام الامريكي خمسة سنتات الى 61.95 دولار للبرميل بعدما ختم معاملات الخميس مرتفعا 21 سنتا عند 62 دولارا وهو أعلى مستوى اغلاق له منذ 22 من ديسمبر كانون الاول.

    وارتفع سعر عقود مزيج النفط الخام برنت في لندن 14 سنتا الى 62.25 دولار.

    وساعد صعود البنزين الذي بلغ أعلى مستوياته في ستة أشهر أسعار الخام الامريكي على أن تغلق مرتفعة سبعة أيام متتالية في أداء غير مسبوق منذ يونيو.

    وكشفت بيانات المخزون الامريكي التي أعلنت يوم الاربعاء عن تراجع مخزونات البنزين 1.9 مليون برميل متجاوزة التوقعات.
    وأدت سلسلة من المشكلات في مصافي تكرير في أمريكا الشمالية منها تراجع الانتاج في مجمع شركة فاليرو انرجي في بورت ارثر بولاية تكساس الى تفاقم المخاوف بشأن امدادات البنزين قبل موسم الرحلات والسفر في فصل الصيف.

    وطغت المخاوف على أثر هبوط حاد في أسواق الاسهم.
    وفجر تراجع بنسبة تسعة بالمئة في سوق الاسهم الرئيسية في الصين يوم الثلاثاء خسائرة حادة للاسهم الامريكية والاوروبية.
    وواصلت معظم أسواق الاسهم الاسيوية تراجعها يوم الجمعة. واستقرت البورصات الاخرى لكن ثمة مخاوف بشأن قوة الاقتصاد العالمي.

    ولاقى النفط ايضا دعما من تراجع امدادات الخام من منتجي أوبك.

    وأظهر مسح لرويترز تراجع انتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في فبراير شباط مع استبعاد العراق وأنجولا.
    وضخ الاعضاء العشرة الملتزمون بحصص الانتاج 26.63 مليون برميل يوميا بانخفاض 290 ألف برميل يوميا من يناير كانون الثاني.

    وساعد تراجع امدادات أوبك التي تضخ ثلث انتاج العالم من الخام على صعود الاسعار من أدنى مستوياتها في 20 شهرا عندما سجلت 49.90 دولار في منتصف يناير.

    كما ساهم النزاع بين ايران عضو المنظمة ومجلس الامن الدولي بشأن برنامجها النووي في تعزيز الاسعار.

    من جين مريمان

    (شاركت في التغطية باربرا لويس ونيل تشاترجي)

  2. #2
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    هبوط الأسهم الاوروبية عند الاغلاق

    باريس (رويترز) - انخفضت أسعار الاسهم الاوروبية وعلى رأسها شركات التأمين مرة أخرى يوم الجمعة في ختام أسوأ هبوط اسبوعي لها منذ سبتمبر ايلول عام 2001 إذ ان المخاوف المتصلة بالاحوال الاقتصادية واسواق الصرف جعلت المستثمرين حذرين بشان احتمالات عوائد الاسهم.

    وساهمت اسهم شركات الطاقة ذات الثقل الكبير في هبوط السوق مع تراجع أسعار النفط دون 62 دولارا للبرميل وسط مخاوف اوسع ان يخنق تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي الطلب على الموارد الاساسية مثل الخام.

    ولم تفعل بيانات تظهر هبوط معنويات المستهلكين الامريكيين الى ادنى مستوياتها في خمسة اشهر في فبراير شيئا لتعزيز المعنويات على الرغم من تهوين وليام بول رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في سانت لويس من المخاوف ان اكبر اقتصاد في العالم يتجه نحو الكساد.

    وانخفض مؤشر يوروفرست 330 الرئيسي للاسهم الاوروبية عند الاغلاق 0.4 في المئة الى 1463.30 نقطة أقل مستوى له منذ 12 من ديسمبر كانون الاول ليصل الى خمسة في المئة مجمل خسائر المؤشر هذا الاسبوع.

    وخلال الاسبوع الذي وقعت فيه هجمات 11 من سبتمبر هبط المؤشر 112.57 نقطة او 9.5 في المئة.

    وكان هبوط للاسهم الصينية يوم الثلاثاء فجرا تراجعا عالميا للاسهم فقدت فيه الاسواق كل مكاسبها هذا العام.

    وعزز من الاتجاه النزولي النزاع المستمر بشان البرنامج النووي لايران بين طهران والغرب وتحذير رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) السابق الان جرينسبان من ان حدوث كساد في الاقتصاد الامريكي امر محتمل والمخاوف ان المستثمرين يتجهون الى تصفية رهاناتهم على الاوعية المحفوفة بالمخاطر التي يجري تمويلها بالاقتراض الين.


    وفي انحاء اوروبا اغلق مؤشر فاينانشال تايمز-100 مستقرا دونما تغير يذكر بينما هبط مؤشر كاك-40 في باريس ومؤشر داكس في فرانكفورت 0.6 في المئة

  3. #3
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    صعود الين يهز أسواق العالم مرة اخرى


    لندن (رويترز) - قفز الين الياباني مقابل العملات الكبرى مرة ثانية يوم الجمعة ليزيل عنصرا رئيسيا من البيئة الاستثمارية التي سادت في الاعوام القليلة الماضية ويهز اسواق الاسهم المضطربة بالفعل.

    واستمر التراجع العالمي للاسهم مع مزيد من الخسائر في اوروبا واليابان والولايات المتحدة.

    وكان صعود الين السمة الرئيسية في شتى الاسواق الامر الذي يشير الى المتاعب المتزايدة التي تكتنف الاستثمارات العالية المخاطر القائمة على فروق اسعار الفائدة والتي يقترض فيها المستثمرون العملات المنخفضة الفائدة لشراء أوعية ذات عملات أعلى عائدا.


    وحاول هيروشي واتانابي نائب وزير المالية للشؤون الدولية تهدئة المخاوف قائلا انه لم تبد علامات على ان المستثمرين يقبلون بأعداد كبيرة على تصفية الاستثمارات القائمة على فروق الفائدة بين العملات.

    مهما يكن من أمر فان الين قفز الى اعلى مستوياته في شهرين ونصف مقابل الدولار والاسترليني والدولار النيوزيلندي المرتفع العائد.


    وهبط الدولار حتى 116.84 ين ادنى مستوى له في شهرين ونصف لليوم الثاني على التوالي.

    وقفز الين اكثر من ثلاثة في المئة مقابل الدولار منذ نهاية الاسبوع الماضي.

    وكان الجو السائد في اسواق الاسهم هو التراجع بعد اسبوع من الخسائر والتقلبات التي دفعت اليها مخاوف تراوحت من العمليات القائمة على فروق الفائدة بين العملات والهبوط الحاد للاسهم الصينية ومتاعب قطاع الاسكان الامريكي الى البرنامج النووي لايران.


    وحاول رودريجو راتو مدير صندوق النقد الدولي تهدئة المخاوف قائلا ان هذا الاضطراب قد لا يستمر.

    وقال للصحفيين في اجتماع لبنوك الادخار الاسبانية في مايوركا "الاقتصاد العالم ذو أساس متين... انك ترى اقتصاديات اسيا واوروبا تسير بخطى قوية وتباطؤ الاقتصاد الامريكي يبدو معتدلا."

    واستدرك بقوله "من المستحب لكل المستثمرين ان يأخذوا في الحسبان ان مخاطر الهبوط قد تتحقق."

    ونزل مؤشر يوروفيرست الاوروبي المكون من 300 سهم 0.8 في المئة. ونزل المؤشر اكثر من خمسة في المئة على مدار الاسبوع.


    وأغلقت اسواق الاسهم في اسيا على تفاوت لكنها كانت في معظمها منخفضة فقد أغلق مؤشر نيكي الرئيسي في طوكيو منخفضا 1.53 في المئة الى 17217.9 نقطة ليفقد مكاسبه خلال العام. وانخفض مؤشر مورجان ستانلي لاسواق اسيا خارج اليابان 0.5 في المئة. غير ان المؤشر المجمع للاسهم الصينية الذي فجر تراجعا عالميا بعد هبوطه نحو تسعة في المئة يوم الثلاثاء ارتفع 1.2 في المئة وقفز مؤشر هانج سنج في هونج كونج 0.3 في المئة.

    من جيريمي جونت

  4. #4
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    شركات المضاربة أمام التصحيح
    الأسهم السعودية تعود للتراجع بعد أسبوعين من الارتفاع

    02/03/2007

    الرياض - عبد الحي يوسف:

    هل استأنفت الأسهم السعودية مسلسل التراجعات الذي كانت قد غادرت محطته لأسبوعين متتاليين؟

    فقد اقفل المؤشر العام لسوق الأسهم السعودي أمس الأول عند مستوى 8176 نقطة، بانخفاض بنسبة 0.8 في المائة عن الأسبوع السابق، كما انخفضت القيمة السوقية للشركات المدرجة البالغة 88 شركة خلال الأسبوع بنحو عشرة مليارات ريال لتصل إلى نحو 1273 مليار ريال.

    وبحسب بيانات هيئة السوق المالية بالنسبة لنشاطات القطاعات المختلفة في السوق، فان مؤشر قطاع الصناعة قد انخفض بمعدل 2 في المائة، "الأسمنت" 0.9 في المائة، 'البنوك' 0.4 في المائة، 'الاتصالات' 0.1 في المائة، وارتفع مؤشر 'الزراعة' 4.3 في المائة، 'التأمين' 3.5 في المائة، 'الخدمات' 0.2 في المائة، ولم يطرأ تغير على مؤشر الكهرباء. وبلغ عدد الشركات التي انخفضت أسهمها 26 شركة، والتي ارتفعت 54 شركة، ولم يطرأ تغير على ثماني شركات.

    ومن حيث تقييم السوق، بلغ مكرر الربحية 16.5 مرة مقابل متوسط مكرر ربحية للسنوات العشر الأخيرة 19.9 مرة.

    وبلغ معدل السعر القيمة الدفترية 3.8 مرات مقابل متوسط 3.2 مرة. كما بلغ معدل الأرباح الموزعة إلى السعر 3.1 في المائة.

    ويعزو مراقبون في السوق انخفاض المؤشر هذا الأسبوع والذي تزامن مع موجة تصحيح لمعظم أسواق الأسهم العالمية، إلى عمليات جني الأرباح التي شهدت توسعا منذ بداية تحقيق المؤشر لارتفاعات الأسبوع قبل الماضي.

    وقال المحلل المالي بشر بخيت ان أسهم شركات المضاربة لم تحقق الأسبوع الماضي ارتفاعات ملحوظة مما يشير إلى قرب تعرضها لتراجع تصحيحي في الأسبوع المقبل. وأوضح بشر بخيت مدير مركز (بخيت) للاستشارات المالية في السعودية ان ارتفاع أسهم شركات المضاربة في الفترة المقبلة سيزيد من مخاطر حدة انخفاضها عقب هذه الارتفاعات ما يشكل مؤشرا غير صحي لاتجاه السوق بسبب تأثير هذه الأسهم في نفسيات المستثمرين

  5. #5
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    بيتر ماندلسون المفوض التجاري الأوروبي في حديث ل القبس:
    الاقتصاديات الخليجية بلغت مرحلة كبيرة من التطور والنمو



    02/03/2007

    الدوحة - القبس:

    قال بيتر ماندلسون المفوض التجاري الأوروبي ان الاقتصاديات الخليجية بلغت مرحلة كبيرة من التطور والتقدم والنمو، لافتا الى ان منطقة الخليج فيها ملايين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن العشرين عاما، ما يعد ميزة تنافسية وقيمة مضافة كبيرة للاقتصاديات، ويضمن بالتالي استمرار ازدهار المنطقة.

    وأضاف ان دول مجلس التعاون الخليجي يجب ان تحافظ على ازدهار اقتصادياتها في جانب رئيسي منه من خلال التفاعل مع النظم الاقتصادية العالمية.

    وقال في مقابلة خاصة ل 'القبس' أمس الثلاثاء على هامش مشاركته في منتدى فوربس الاقتصادي الذي يختتم أعماله في الدوحة اليوم، ان الاقتصاد العالمي جيد ويسير على ما يرام، لافتا الى ان هناك تدفقا للأموال على مستوى العالم يجب ان نستفيد منه بشكل جيد.

    ووصف ماندلسون العولمة بانها إيجابية ولها آثار جيدة على تكنولوجيا المعلومات والاقتصاديات عموما، لكنه استدرك بقوله إن هذه العولمة تعد نجاحا غير متاح لكل المواطنين، فهي تجلب المنافع للعديد من الناس، لكنها في ذات الوقت تجلب المخاطر لآخرين.

    وأوضح ماندلسون ان العولمة أحدثت تغييرات مهمة في معظم دول العالم، حتى ان السياسة أصبحت صياغتها تعاد وفقا لهذه التغييرات.

    وقال إن العولمة أصبحت موجودة معنا في كل أوجه حياتنا، لذلك يجب ان نتأقلم معها ونحافظ على مكتسباتها من الانفتاح والتحرر الاقتصادي وليس ان نعمل على إعاقتها.

    وأضاف ماندلسون ان الاقتصاديات النامية مثل اقتصاديات المنطقة لديها تنويع اقتصادي جيد يجب ان نحافظ عليه، ويجب ان نسعى الى إدماجه بالاقتصاديات العالمية.

    وتابع قوله إنه يتوجب علينا ان نحث الناس على التغيير وان نوفر لهم فرص التدريب والتعليم والاستفادة من الفرص التي تطرحها العولمة، ولكن يجب ان نسعى الى اقناعهم بان التغيير سيكون في مصلحتهم، وسيجلب لهم فوائد كثيرة.

    وحرص ماندلسون على التأكيد على ان القيادات السياسية في المنطقة يجب ان تجعل الناس يشعرون بالارتياح لما يحصل من تغييرات في انماط حياتهم ومعيشتهم من الناحية الاقتصادية نتيجة العولمة، موضحا ان هذه المهمة خاصة بتلك القيادات السياسية.

    الحياة تتغير
    ولفت ماندلسون الى ان الطريقة التقليدية للعيش تتغير بفعل العولمة، لذلك يجب ان نتعاطف ونتكاتف مع مختلف الثقافات العالمية.

    وشدد ماندلسون على ان أوروبا ما زالت أكبر مستثمر ومصدر على مستوى العالم، وقال: لدينا قدرات واسعة في المخرجات والتكنولوجيا، ولدينا أفضل سوق للماركات العالمية، هذا كله من ثمار عملية التغيير التي يجب ان نتكيف معها، يجب ان نكون قادرين على التأقلم مع التغيير أكثر من مرة في حياتنا، ولكن علينا ان نعتمد نموذجا اجتماعيا لتلبية احتياجات الناس بما يسمح لهم بالتأقلم مع المتغيرات والعمل بشكل مثمر في السوق.

    التجارة الحرة
    وعبر ماندلسون عن أمله في التوصل الى توقيع اتفاق التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي خلال وقت قريب.

    وشدد على اننا يجب ان نجعل التجارة ناجحة من خلال دعمها بالاتفاقيات الثنائية التي تسهل عملية المبادلات التجارية.

    وحول أسباب تعطل جولة مفاوضات الدوحة التجارية، أجاب ماندلسون بقوله: لقد كانت هناك محاولات كثيرة لتأسيس هذه المفاوضات، ولكن بعدما ركز العالم على الهوس الذي سببته اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر، قرر صناع القرار الاقتصادي في العالم بانه يتوجب عليهم ان يجلسوا حول طاولة الحوار، ويتوجب عليهم ان يعززوا النظام التجاري العالمي واستخدامه بشكل فعال في المعاملات التجارية، وذلك بهدف حماية التغيير الحاصل في العالم، وبهدف توزيع منافع العولمة في العالم، وهو ما يشكل الدور الرئيسي للمعاملات التجارية العالمية.
    لذلك - والكلام لماندلسون - قرر المسؤولون المعنيون في الدوحة في أعقاب 11 سبتمبر ان يطلقوا محادثات الدوحة لكي يحفزوا النمو الاقتصادي العالمي ويعززوا القواعد التجارية، ولكي يحدثوا بالتالي التغيير الذي من شأنه ان يسمح للدول النامية والاقتصاديات الناشئة ان تستفيد بشكل أفضل من هذه القواعد والانظمة التجارية.

    جولة الدوحة
    يضيف ماندلسون قائلا: لقد تحدثنا عن جولة مفاوضات الدوحة التي استغرقت سنة تقريبا، والتي خضعت لكثير من الضغوط نظرا لدور الولايات المتحدة الأميركية في المفاوضات التجارية العالمية، ولكن المحادثات الآن متوقفة، ما يستدعي ان يحدث هناك خرق في المفاوضات التجارية قبل شهر يونيو المقبل.

    وقال إن الكونغرس يمكنه ان يستخدم سلطته هنا ويأمر بوضع حد نهائي للمفاوضات أو استمرارها، ولكن يجب التأكيد على انه إذا لم تستمر المفاوضات خلال ولاية الرئيس بوش فإنها قد تتهاوى، أعتقد ان الولايات المتحدة تضطلع بدور كبير في توجيه وإدارة المحادثات التجارية العالمية، حيث ان لديها القدرة على استمرار أو وقف هذه المفاوضات، لكننا نأمل ان تستمر المفاوضات ونستأنفها قبل شهر يونيو المقبل.

    معوقات
    وأوضح ماندلسون في إشارة الى بعض الأسباب التي تعيق استئناف المفاوضات ان ما لدينا من مسائل على طاولة الحوار وما تم التفاوض حوله في المحادثات يتعلق بالقيم الاقتصادية في أوروبا، لقد وضعنا صياغة من أجل تخفيض التعريفات الجمركية وأسعار السلع الزراعية والصناعية، ولدينا كذلك نماذج وسياسات لكي نخفف من التأثير السلبي للدعم الحكومي لقطاع الزراعة، كذلك هناك خطوات لتسهيل القواعد التجارية التي من شأنها ان تسهل المعاملات التجارية وتخفف من الضغط البيروقراطي وهو ما يشكل جزءا مهما جدا من المفاوضات.

  6. #6
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    دويتش بنك يتوقع تأجيل الوحدة النقدية الخليجية

    دبي-عاطف فتحي: 02/03 /2007

    قال بنك (دويتش بنك) الألماني في أحدث تقاريره حول دول مجلس التعاون الخليجي إن ''دول التعاون'' توشك على إعلان تأخير موعد الوحدة النقدية الخليجية في ظل تضارب التصريحات الصادرة عن مسؤولين خليجيين بشأن جاهزية دول المجلس لخطوة من هذا النوع، وبشأن إمكانية الالتزام بالموعد المستهدف سلفاً، الأمر الذي يرجح صدور إعلان قريبا بشأن التأجيل·

    وتوقع البنك أن تقدم دول المجلس على إعادة تقييم عملاتها وصولا إلى سعر عادل ولمواجهة تراجع القدرة الشرائية للعملات نتيجة ارتباطها بالدولار ''الضعيف'' في مواجهة العملات الرئيسية الأخرى·

    ويتوقع التقرير إعادة تقييم الدرهم الإماراتي والدينار البحريني بنسبة تتراوح بين 10 بالمئة إلى 15 بالمئة، في حين من المنتظر أن ترتفع نسبة إعادة التقييم لكل من الريال السعودي والدينار الكويتي والريال العماني والريال القطري إلى ما بين 25 بالمئة إلى 30 بالمئة، بحيث تصل تلك العملات إلى السعر العادل·

    وأشار دويتش بنك إلى أنه على الرغم من التجانس الهيكلي والنقدي بين دول المجلس نتيجة ارتباط عملاتها بالدولار الأميركي بصورة أساسية، إلا أن ضعف التجانس على الصعيد المالي من حيث واقع الموازنات وتفاوت الاعتماد على النفط يمثل عقبة أساسية في طريق الوحدة النقدية الخليجية خاصة في غياب آلية معينة تضمن استمرارية السياسة المالية في إطار وحدة نقدية على حد قول التقرير·

    وخلص التقرير، الصادر بالإنجليزية والذي حمل عنوان ''مجلس التعاون الخليجي·· رؤية للاقتصاد الكلي''، إلا أن إعلاناً وشيكاً بتأجيل موعد الوحدة النقدية الخليجية عن العام 2010 يبدو في الأفق خاصة في ضوء تضارب تصريحات المسؤولين الخليجيين في الأشهر الأخيرة الأمر الذي يدعو إلى الاعتقاد بإقدام دول المجلس على خطوة من هذا النوع·

    وفيما يختص بمعايير الوحدة النقدية الخمسة قال التقرير إن أربعة من تلك المعايير تكاد تشابه معايير (ماستريخت) للوحدة النقدية الأوروبية، وعلى الرغم من أن دول المجلس توفر أرضية جيدة في هذا الصدد إلا أن كلاً من قطر والإمارات على وجه التحديد لا تلبي المعدلات المطلوبة للتضخم، كما أن أياً من تلك الدول تلبي المعيار الخاص باحتياطيات العملات الأجنبية خاصة في ظل (التعريف الضيق) لتلك الاحتياطيات على حد قول التقرير والذي يحددها بالاحتياطيات الأجنبية الرسمية فقط·

    وفيما يختص بربط العملات الخليجية بالدولار الأميركي يقول التقرير إن الكويت والإمارات على وجه الخصوص هما في قلب معادلة التساؤلات بشأن هذا الأمر حيث تنتاب الكويت حالة من القلق بشأن تراجع القدرة الشرائية لعملتها في ضوء ضعف الدولار الأميركي·

    وتحدث التقرير عما أسماه بشروخ بدأت تظهر فيما يتعلق بالعملات الخليجية حيث إن أسعار الفائدة مستقرة منذ منتصف العام 2006 نظراً لارتباطها بالفائدة على الدولار الأميركي، ومع الارتفاع الحاد في معدلات التضخم بدول المنطقة أصبحت الفائدة الحقيقية سلبية بصورة متزايدة، وقد لعبت الإيجارات وضعف المعروض دوراً رئيسياً في تسارع وتيرة التضخم، كما أن ضعف الدولار في مقابل العديد من العملات الرئيسية يمكن أن يضيف مزيداً من التضخم الناتج عن المعاملات التجارية·

    ويشير التقرير إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي تمثل إطارا ضعيفاً فيما يختص بالفوائد المحتملة للعملة الموحدة على صعيد حركة التجارة الإقليمية بين تلك الدول حيث لا تزيد نسبة الصادرات فيما بينها عن 5 بالمئة من الإجمالي·

    ويعود التقرير يشير في الوقت نفسه إلى قوة المقومات الأساسية للاقتصاديات الخليجية حيث تتمتع تلك الدول بفوائض كبيرة سواء للميزانية أو الحساب الجاري، كما أن معدلات النمو الاسمية زادت بدرجة كبيرة قياساً إلى المعدلات الحقيقية كما أن القطاع غير النفطي أصبح محركاً رئيسياً للنمو في ظل سياسة التنويع الاقتصادي، وقد حققت الإمارات نجاحاً ملفتاً في هذا الصدد، وأصبحت دبي على سبيل المثال مركزاً مالياً ونقطة جذب سياحي رئيسية، التقرير بتعاطي دول المجلس مع الزيادة الكبيرة في الإيرادات النفطية من خلال إدخال قرابة 80 بالمئة من الموارد الإضافية،
    واستفادت السعودية من الإيرادات الجديدة في سداد المديونيات·

  7. #7
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    60 % خسائر القيمة السوقية للأسهم الخليجية العام الماضي
    02 /03 /2007

    فقدت أسواق المال الخليجية أكثر من 60% من قيمتها السوقية خلال العام الماضي، وهو ما أدى إلى فرض ضغوط متتالية على حركة التعاملات خلال الشهرين الماضيين لتبدأ أسواق المال الخليجية تعاملات 2007 بتوقعات متشائمة ومخاوف من حدوث انهيارات في أغلب أسواق المال بالمنطقة، ويناقش المنتدى الثاني لأسواق المال الخليجية الذي يبدأ أعماله غدا في دبي ويستمر ثلاثة أيام متتالية، أوضاع سوق الأسهم في منطقة الخليج والأسباب التي أدت إلى إنهيار الأسعار، وكيفية الخروج من دوامة التراجع·



    وضمن مشاركات المنتدى، يكشف صندوق النقد الدولي عن دراسة بحثية لتقييم الاكتتابات الأولية في أسواق المال الخليجية عن عام 2006 ويقدمها المستشار الاقتصادي لشؤون الشرق الأوسط فيرناندو ديلجادو بالتعاون مع نائب رئيس مجلس إدارة بورصتي القاهرة والإسكندرية، وهي دراسة تعلن للمرة الأولى ضمن برنامج أعمال المنتدى·

    وسيقدم مركز الخليج للأبحاث الدراسة التي أعدها فريق الخبراء عن أسباب انهيار أسواق المال الخليجية والأسلوب الأفضل للتعافي منها تمهيداً للوصول إلى استقرار الأسواق وتمهيداً لإعادة النمو والحيوية إليها بعد أن فقدت 60% من قيمتها السوقية بأكثر من تريليوني ريال سعودي ويقدمها البروفيسور جياكومو لوجياني أستاذ الاقتصاد وكبير المستشارين في المركز·

    ويناقش المنتدى الذي يعنى بإدارة الأزمات قضايا مهمة أخرى مثل الحوكمة ويشارك فيها الدكتور ناصر السعيدي الرئيس التنفيذي لمعهد حوكمة بمركز دبي المالي العالمي بالإضافة إلى مدير دائرة الإصدارات والإفصاح بالهيئة العامة لسوق المال بسلطنة عمان الحائزة على جوائز عالمية من معظم المنظمات المالية الدولية لنجاحها في تطبيق أفضل معايير الحوكمة لأعمال الهيئة والشركات المساهمة المدرجة بسوق الأوراق المالية في السلطنة·

    كما يناقش حسن الجابري رئيس الإدارة المصرفية والاستثمار بالبنك الأهلي التجاري ومدير إدارة الحفظ Hsbc عن تحول الشركات العائلية إلى أسواق المال، ويستعرض هاني شويعر مدير إدارة خدمات الوساطة بالبنك الأهلي التجاري والمهندس محمد البلاع الرئيس التنفيذي لشركة مباشر التداول الإلكتروني وأثره في تطوير وتوحيد الأسواق الخليجية·

    ويتحدث أيضاً في المنتدى خبراء من Hsbc ومصرف الإمارات للخدمات المالية في محاور المنتدى التي تشمل رؤية هيئة سوق مال أبوظبي عن أثر التشريعات والقوانين في الحفاظ على أسواق المال وتطورها، ويشارك مصرف لبنان بورقة عمل عن المسؤوليات المدنية لأعضاء مجالس الإدارة وكبار التنفيذيين في الشركات المساهمة·

    ويقدم المستشار المالي عمار أحمد شطا الرئيس والمدير التنفيذي في الخبير للاستشارات المالية وفريق الخبراء ورشة عمل يوم 5 مارس وهو ثالث أيام المنتدى حول متطلبات تحول الشركات العائلية إلى مساهمة عامة موجهة لأعضاء مجالس الإدارات وكبار التنفيذيين في الشركات المساهمة وجميع المهتمين والمختصين في أسواق المال·

    وأشار المحامي الدكتور ماجد محمد قاروب رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى إلى أن 30 مليون مواطن خليجي وثرواتهم التي تقدر بأكثر من 1,67 تريليون دولار (6 تريليونات ريال سعودي) لاتزال في أزمة أسواق المال التي نحاول إعادتها إلى رشدها حماية لأسواق المال الخليجية والمواطنين الذين خسروا ما لا يقل عن 60% من مدخراتهم، ولذلك حرصنا على مشاركة أهم المنظمات المالية العالمية وأهم مراكز الدراسات والأبحاث وكذلك أنجح المؤسسات المالية العربية والخليجية للمشاركة بواقعية في أزمة أسواق المال في دول الخليج وكيفية معالجتها في ظل وجود ما يقارب 700 شركة مساهمة عامة في دول الخليج وما يقارب 300 شركة للاستشارات المالية وإدارة الأصول والاستثمارات والصناديق بالإضافة إلى رغبة كبرى الشركات العائلية في التحول إلى شركات مساهمة عامة·

    وتركز توصيات المنتدى الأول على أهمية التوعية والتثقيف الشامل والمستمر لكافة شرائح المجتمع وسلطات الدولة التشريعية والتنفيدية وضرورة تثقيف وتوعية كبار المساهمين وأعضاء مجالس إدارات وكبار التنفيذيين في الشركات المساهمة حول قوانين أسواق المال ولوائحها المختلفة وصولاً إلى تطبيق شامل وكامل لمبدأ الحوكمة للشركات والاقتصاد والإدارات الحكومية وحث هيئات أسواق المال على المزيد من الحزم في تطبيق القوانين واللوائح وخاصة في مجال السماح بتأسيس مزيد من شركات الوساطة المالية والمكاتب الإستشارية لتكون متواجدة بالعدد والنوع الكافي واللازم لاستيعاب إدارة كافة أموال المستثمرين والمواطنين في البورصات الخليجية بما يضفي مزيداً من العمل المؤسسي لأسواق المال مع حث السلطات التشريعية على تعديل وتطوير كافة القوانين التجارية والاقتصادية لترتقي إلى معايير قوانين أسواق المال وضرورة رفع معايير الجودة المهنية لمختلف التخصصات المهنية في مجالات المحاسبة الاقتصادية والقانونية والإدارية لأثرها الكبير في دعم أسواق المال·

  8. #8
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    عطسة التنين" تصيب أسواق المال العالمية بـ "الزكام"


    دبي - عاطف فتحي: 03 /03 /2007

    تكرر كثيراً استخدام التعبير التقليدي القائل إنه ''إذا ما عطس جرينسبان (أو بالأحرى برنانكي حالياً) تصاب أسواق العالم بالزكام''·· ومغزى ذلك التعبير الساخر يتعلق بالأثر الهائل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي على أسواق العالم، لكن فيما يبدو حان الدور على التنين الصيني ليعطس فيصاب العالم بأسره بالبرد أو الزكام، وما حدث يوم الثلاثاء الماضي في بورصة شنغهاي خير دليل على ذلك·

    ومن الممكن أن تمثل أحداث الثلاثاء الماضي بداية حقبة جديدة في تاريخ أسواق المال العالمية فقد جرت العادة أن تبدأ الشرارة من سوق عالمية وخاصة من الولايات المتحدة ومن ثم تتدحرج الكرة بقوة لتأخذ في طريقها بقية الأسواق، أو في نطاق أضيق أن تتأثر سوق ناشئة ما مثل البرازيل أو الأرجنتين أو الهند ومن ثم تتأثر أسواق ناشئة أخرى دون أن يمتد ذلك إلى الأسواق الرائدة والكبيرة·

    لكن السيناريو اختلف هذه المرة، فلا الشرارة الأولى جاءت من سوق عالمية رائدة، ولا التأثير اقتصر على الأسواق الناشئة فحسب، بل غطى غالبية أسواق العالم وألحق أضراراً بالغة بالبورصة الأميركية ومثيلاتها الأوروبية وبعدد من الأسواق الناشئة أيضاً، نتيجة لخسائر بورصة شنغهاي والتي بلغت 9% يوم الثلاثاء، وهو أكبر تراجع في سوق الأسهم الصينية على مدى 10 سنوات، مما أدى إلى تلاشي ما يزيد على 140 مليار دولار من قيمة الأسهم·

    وعلى الفور بدأ نزيف الخسائر وسيطر اللون الأحمر على المؤشرات الرئيسية في أسواق العالم مثل ''اس آند بي'' و''داو جونز'' في الولايات المتحدة حيث هوى مؤشر داو جونز بنسبة 4,3%، وهو أكبر تراجع يشهده المؤشر منذ هجمات 11 سبتمبر، كما تأثرت مؤشرات نيكاي الياباني وفوتسي البريطاني وكاك الفرنسي وداكس الألماني وغيرها من المؤشرات الرئيسية·

    وجاء هذا الانهيار الحاد في البورصة الصينية بعدما كان مؤشر بورصة شنغهاي قد ارتفع بما يزيد على 130% العام الماضي، وسط مخاوف على خلفية تكهنات بأن الحكومة الصينية ستطبق إجراءات لمحاربة المعاملات غير المشروعة في الأسهم، ناهيك عن فرض ضرائب على أرباح الاستثمار في الأسهم·

    وكانت السوق الصينية هي الأفضل أداءً في العام 2006 كما أن مؤشر شنغهاي المجمع ارتفع إلى أعلى مستوياته على الإطلاق ليصل معدل نموه منذ بداية العام الحالي إلى 14% قبل الهزة الأخيرة· وتراجع المؤشر المجمع لبورصة شنغهاي 3,3% لدى بدء المعاملات الخميس الماضي علماً بأنه كان قد تعافى بنسبة 3,9% يوم الأربعاء·

    ومما لاشك فيه فإن من الخطأ الاعتقاد فقط أن تكهنات حول قرارات وإجراءات حكومية هي السبب الوحيد أو المحفز لموجة بيع من هذا النوع، وأزمة الثلاثاء ما هي إلا النهاية المنطقية لفورة صعود انطوت على الكثير من المبالغات في القيم السعرية الأمر الذي يذكرنا بما حدث في الإمارات وأسواق الخليج، حيث تمددت القيم السعرية إلى مستويات غير منطقية على الإطلاق ومن ثم جاء التصحيح الحاد الذي أعاد الأسهم في منطقتنا إلى مستويات ما قبل العام ·2004
    وفي ضوء ذلك ينتظر أن تستمر موجة التصحيح في الأسواق العالمية خلال المرحلة المقبلة خاصة وأن المؤشرات الاقتصادية القادمة من الولايات المتحدة لا تبشر وتعكس تباطؤاً في النمو·

    والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ''لماذا امتد تأثير أزمة الأسهم الصينية ليغطي غالبية أرجاء المعمورة ؟·· ولماذا أيضاً لم تتأثر أسواقنا بينما تأثرت أسواق أخرى مجاورة ومنها مصر على سبيل المثال ؟''·

    في واقع الأمر فإن ارتباط الأسواق الإقليمية بمثيلاتها العالمية مازال محدوداً وفي أضيق نطاق، وإذا ما كانت عمليات بيع محدودة قد حدثت في بعض الأسواق الإقليمية فإنها جاءت نتيجة أمور نفسية لا أكثر ولا أقل ربما باستثناء البورصة المصرية وبدرجة ما البورصة المغربية حيث إن حضور صناديق الاستثمار في الأسواق العالمية الناشئة أكثر وضوحاً وبالتالي فهي الأكثر تأثراً بما يحدث في أسواق عالمية أخرى قياساً إلى أسواق الخليج مثلاً، دون أن ينفي ذلك الارتباط المتزايد بين أسواق المنطقة بعضها البعض، وكذلك الضوء البعيد في نهاية النفق بشأن حماس ''وليد'' من جانب مؤسسات استثمار عالمية للدخول إلى أسواق الخليج مدفوعة بقيم سعرية جذابة في الآونة الأخيرة·

    والحال كذلك من الطبيعي أن يبدأ أي مستثمر يومه بمطالعة مؤشر شنغهاي المجمع، لا ''داو جونز'' أو ''فوتسي''، ومن حسن الحظ أن الصين تسبقنا زمنياً، وفي أشياء أخرى كثيرة أيضاً، بما يعني أننا سنعرف ما يحدث هناك قبل أن يبدأ مستثمرونا يومهم وبالتالي يتخذون القرارات تبعاً لذلك!·

  9. #9
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    أسبوع حاسم في البورصة السعودية

    03/03/2007 الرياض - عبد الحي يوسف:

    اكد محللون ماليون في السعودية ان تداولات هذا الاسبوع في سوق المال ستحدد مسارات الاسهم السعودية خلال الفترات القادمة، اما بمواصلة الصعود واما بالعودة مرة اخرى للتراجعات.

    واكد المحلل علي الدهامي ل'القبس' ان الاسبوع الجاري سيكون حاسما في حركة الاسهم السعودية مشيرا الى انه يعتبر الاسابيع الثلاثة الماضية بمنزلة مرحلة لاستعادة (شيء من التوازن) في السوق بعد تراجعات طويلة وعميقة امتدت لأكثر من عام، وقلل الدهامي من اثر التراجعات التي عاودت للسوق الاسبوع المنصرم وقال انها تراجعات طفيفة بعد زيادات كبيرة في السوق نجحت لأول مرة في كسر حاجز نقطة ال7000 التي وقف فيها السوق طويلا جدا.مؤكدا في هذا الصدد ان المهم هو هذا الاسبوع الذي يتوقع الدهامي ان تكون حظوظه في الارتفاع اكثر من احتمالات الانخفاض، خصوصا بعد موجة جني الارباح وعمليات التصحيح التي اتسمت بها تعاملات الجلسات الاخيرة من الاسبوع الماضي.

    من جانبه اعتبر مدير دار 'الرسملة' في الرياض محمد الرويشد ان انخفاض السوق الاسبوع المنصرم بعد زيادات مقدرة كان طبيعيا في اطار حركة التوازن والتصحيح التي تنتاب السوق، مؤكدا ان تعاملات هذا الاسبوع التي تبدأ اليوم هي التي ستحدد مسار السوق في الفترة القادمة اما ان يتجه الى الصعود وإما يعود مرة ثانية لأزمة التراجعات، واذا تحققت هذه الفرضية الاخيرة فإن الرويشد يجزم بانها ستتواصل بشدة وقد تنحدر لمستويات اقل من نقطة ال7000 التي تجاوزتها سوق الاسهم السعودية بعد 'جهد كبير'.

    وكان المؤشر العام لسوق الاسهم السعودية قد اقفل نهاية الاسبوع المنصرم عند مستوى 8176 نقطة، بانخفاض بنسبة 0.8 في المائة عن الأسبوع السابق، وذلك بعد نحو ثلاثة اسابيع من الارتفاعات المتتالية.

    الى ذلك اعلنت هيئة السوق المالية السعودية ان قيمة التداولات في سوق الأسهم المحلية خلال شهر فبراير المنصرم بلغت 260 مليار ريال من خلال 6 ملايين و 600 الف صفقة نفذتها 86 شركة مدرجة في السوق.

    وقال التقرير الشهري لهيئة السوق المالية ان المؤشر العام ارتفع بنسبة 16.1% خلال شهر فبراير، اذ وصل الى 8176 نقطة بالمقارنة مع 7041 في نهاية يناير الماضي، حيث سجل المؤشر زيادة بمقدار 1135 نقطة، مضيفا ان الشركات الأكثر ربحية جاءت الباحة بنسبة 108.7% وتلتها العبداللطيف بنسبة 85.1% وبعدها شمس بنسبة 72.2% ورابعا المتقدمة بنسبة 61.2% واخيرا ثمار بنسبة 53.3%، بينما احتلت فتيحي قائمة الشركات الاكثر خسارة بنسبة 7.3% وبعدها حائل بنسبة 5.9% والدريس بنسبة 1.6%.

  10. #10
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    أسواق المال الخليجية

    بقلم :حسن العالي

    في ظل الإجراءات المتسارعة التي تتخذها معظم دول العالم نحو تحرير وفتح أسواقها أمام الاستثمارات المختلفة، تتزايد التحديات التي تواجه أسواق المال الخليجية خلال العقد المقبل وذلك لبناء أسواق رأسمال متطورة تخدم أهداف التنمية وتساهم بشكل كبير في توطين الاستثمارات المحلية وجذب الاستثمارات الأجنبية.


    ان التطورات التي شهدها العقدان الماضيان أظهرت تبني معظم دول العالم للاتفاقيات الدولية التي عملت على إزالة الحدود والحواجز بين الدول وإذابة المعوقات أمام الاستثمارات، الأمر الذي أدى إلى ترابط اقتصادات هذه الدول بشكل كبير وتوجه حكوماتها إلى الاستفادة من الاستثمار ليكون المحرك الرئيسي لاقتصاداتها مع الأخذ بعين الاعتبار ما ألقت به الأزمة المالية في دول جنوب شرق آسيا من ظلال قد تؤثر على عملية فتح وتحرير الأسواق.


    ويمكن القول إجمالاً ان أسواق المال الخليجية وبالرغم مما تعانيه في الوقت الحاضر فإنها استطاعت أن تطور من القدرات الأساسية التي تمكنها من التركيز على الجوانب التي تمثل الاستراتيجية لتطوير أسواق المال مثل تطوير البيئة التشريعية وتطوير أنظمة التعامل الفنية والترويج لتطوير السوق الأولى وتوضيح دور سوق رأس المال في عملية التنمية الاقتصادية سواء في السوق المحلي أم دول المنطقة.


    إلا أن الحاجة لا تزال قائمة لتطوير أساسيات أسواق المال الخليجية، حيث إنه وبالرغم من التحسن الذي شهدته خلال السنوات الأخيرة إذ أن دورها في تمويل عمليات التنمية لا يزال محدوداً ولا يزال الجزء الأكبر من احتياجات التمويل يستقطب عبر المؤسسات المالية والمصرفية المحلية والأجنبية.


    إن هناك عدة عوامل أدت إلى محدودية أسواق الأوراق المالية أبرزها ضيق هذه الأسواق المتمثل في قلة الأدوات الاستثمارية، وقلة الشركات المدرجة وقلة الأوراق المتاحة للتداول. كما تعاني هذه الأسواق من ضعف نشاط السوق الأولى وبروز طابع المضاربة والافتقار للمعلومات ودقة الإفصاح. كما تعاني أيضاً من قصور في الأطر التنظيمية.


    كذلك من المهم أن تتضمن استراتيجية التطوير المقترحة إجراءات تشجيعية لتحويل شركات القطاع العام والشركات العائلية إلى شركات مساهمة. وبالنسبة لشركات القطاع العام، يتطلب ذلك وجود برامج متكاملة للتخصيص وما يتطلبه ذلك من إنشاء جهاز أو هيئة يتم تشكيلها من الجهات الرسمية ذات العلاقة والغرف التجارية بحيث يناط به تنفيذ هذه البرامج وحل المشكلات.


    أما بالنسبة للشركات العائلية، فإنه يتطلب أيضاً وجود برامج لتوعية الشركات العائلية بأهمية التحويل إلى شركة مساهمة بحيث تتضمن بيانات إحصائية وحقائق معينة حول أهمية التحويل إلى شركات مساهمة ودوره في زيادة الإنتاج وتنويعه. لذلك، فإن الحاجة لا تزال ملحة أيضاً لقيام الجهات المعنية بدول مجلس التعاون والدول العربية بالتنسيق فيما بينها لدراسة أوضاع واتجاهات الأسواق المالية العالمية خاصة تلك التي تعرضت للهزات مؤخراً


    والعمل على الحد من الآثار السلبية المحتملة لهذه الهزات على أسواق المال في منطقة الخليج والعالم العربي خاصة وأن بعض المصادر تقدر حجم رأس المال العربي المستثمر في الخارج بنحو 1200 مليار دولار في حين تقدر الاستثمارات الخليجية الحكومية والخاصة في الأسواق المالية الدولية بما يزيد على 350 مليار دولار.


    إن تنامي الاحتياجات التمويلية لدول مجلس التعاون أوجد أهمية أكبر للأسواق المالية لمقابلة تلك الاحتياجات، وكان لتقلب أسعار النفط أثر كبير في تغيير السياسات المالية والنقدية لحكومات المجلس للتكيف مع الوضع الجديد. وشهدت السنوات الأخيرة انكماشات في دور الحكومة في النشاط الاقتصادي ولدورها التقليدي كمصدر رئيسي للتمويل.


    وأصبحت الحكومات تولي اهتماماً لضبط معدلات السيولة المحلية وتعمل على تفادي عجز الموازنة الحكومية عن طريق الأساليب التضخمية واتجهت إلى إصدار أدوات الدين العام المختلفة مثل السندات الحكومية. كذلك شهدت الآونة الأخيرة خصخصة المؤسسات العامة وإفساح المجال للقطاع الخاص ليكون له دور ريادي في دفع عجلة التنمية لمختلف القطاعات.


    وفي الوقت الذي تتنامى فيه الاحتياجات التمويلية لدول المجلس، فإن معظم استثمارات القطاع الخاص في الخارج هي استثمارات في أسهم حقوق الملكية المدرجة في الأسواق المالية أو في السندات بكل أنواعها خاصة سندات الخزينة لارتفاع عنصر الأمان فيها ولكونها تدر دخلاً ثابتاً.


    بينما يفترض الوضع الطبيعي ان تكون معظم هذه الثروات موظفة ومستقرة في دول الخليج ذاتها وربما يكون هناك ما يتراوح ما بين 20 إلى 25% من قيمة هذه الثروات قد توجه للاستثمار في الأسواق المالية العالمية. لذلك، من الضروري مواصلة هذه الجهود من خلال توفير بيئة استثمارية واقتصادية ملائمة ومتكاملة لأسواق المال الخليجية.


    ان أي سوق مالية ناشئة لا يمكنها تحقيق النجاح دون أن يتوافر لها الاستقرار الاقتصادي والنقدي الذي يعتبر بمثابة رسالة مشجعة للمدخرين المستثمرين. لذلك لابد من تسريع عجلة برامج الإصلاح الاقتصادي بدول مجلس التعاون الخليجي.

    كاتب بحريني

  11. #11
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    هبوط مؤشرات الأسهم الأمريكية عند الاغلاق في وول ستريت

    نيويورك (رويترز)

    - تراجعت أسعار الأسهم الامريكية يوم الجمعة لتسجل وول ستريت أسوأ اسبوع لها في اكثر من اربعة اعوام إذ أذكي الاحجام عن الأوعية الاستثمارية المحفوفة بالمخاطر مزيدا من التراجع في اسواق الأسهم العالمية.

    واظهرت أحدث بيانات غير رسمية متاحة ان مؤشر داو جونز الصناعي *‬‏ أغلق منخفضا 021.42 نقطة او 0.89 في المئة الى 41121.01 نقطة.

    ونزل مؤشر ستاندرد اند بورز 005 *‬‏ 61.00 نقطة او 1.41 في المئة الى 7831.71 نقطة.

    وانخفض مؤشر ناسداك المجمع *‬‏ 63.12 نقطة او 1.15 في المئة الى 8632.00 نقطة.

    وعلى مدار الاسبوع هبط داو جونز 4.22 في المئة ونزل ناسداك 5.58 في المئة وانخفض اس اند بي 4.24 في المئة.

  12. #12
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    توقعات بفوز تحالف «إم.تي.سي» برخصة الجوال الثالثة في السعودية
    رغم تأكيد الشركة عدم استباق الأمور قبل إعلان الهيئة

    الرياض: عبد المحسن المرشد

    رجحت مصادر مطلعة في سوق الاتصالات السعودية فوز تحالف «إم.تي.سي» وشركائهم، برخصة الجوال الثالثة التي أعلنت هيئة الاتصالات السعودية أسماء 9 تحالفات تقدمت للفوز بالرخصة والتي أغلق استقبال الطلبات فيها السبت الماضي.



    ورشحت مصادر «الشرق الأوسط» فوز هذا التحالف بناء على قيمة العرض المالي المقدم والذي يتجاوز 5 مليارات دولار، فضلا على القدرة الفنية والتشغيلية لهذا التحالف والذي يعمل في قطاع الاتصالات في 20 بلدا عربيا وأفريقيا، ويتنافس مع 47 مشغلا في تلك الأقطار، وسط توقع أن يبدأ الفائز في الرخصة التشغيل الفعلي لشبكته أواخر العام أو مطلع عام 2008 على أقصى حد.

    وأوضحت المصادر أن جميع عمليات التقديم ستخضع لعمليات تقويم فني ستستغرق أسابيع قليلة، ثم يتم تأهيل الشركات الفائزة في التقييم الفني حسب قوتها وقدرتها الفنية والتشغيلية وما قدمته من إمكانيات، قبل الإعلان عن أسماء الفائزين في المرحلة الأولى، تليها مرحلة استدعاء جميع المتقدمين مقر الهيئة أو موقع آخر يتم تحديده ليقوم رئيس الهيئة أو من يقوم مقامه وبحضور اللجان المكلفة دراسة ملفات الشركات المتقدمة، ليعلن بعدها الشركة الفائزة بالرخصة والقيمة المالية التي قدمتها للاستحواذ على الرخصة الثالثة.

    وسيتم في ذات الوقت، إعلان الأرقام المالية التي تقدمت بها الشركات الأخرى في سعي من الهيئة إلى إيضاح جميع العروض إمام الجميع واثبات مبدأ الشفافية والوضوح في مشروع الرخصة الثالثة، التي قد تقرر الهيئة بعدها إيقاف الترخيص لرخصة إضافية في خدمات الجوال، بحسب المصادر الخاصة. من جهته، بين لـ«الشرق الأوسط» الدكتور مروان الأحمدي الرئيس التنفيذي للاستراتيجيات ومدير مشروع رخصة الجوال الثالثة في «إم.تي.سي»، عدم استباق الأمور قبل إعلان الهيئة، لكنه أشار إلى أن الشركة وضعت خطة عمل متكاملة للبدء في تطوير أعمالها داخل السعودية حال فوز تحالفها الذي تقوده.

  13. #13
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    رجال الأعمال العرب بصدد إعداد رؤية شرق أوسطية لحوكمة الشركات ومسؤولية الشركات الاجتماعية


    لندن: «الشرق الاوسط»

    يجري الاستعداد لانعقاد منتدى حوكمة الشركات ومسؤولية الشركات الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا 2007 ولأول مرة في الأردن وذلك بمبادرة من شركة «ريزرفيو» Razorview الخاصة والفرع المنبثق عنها «سكيما» المتخصص في حوكمة الشركات ومسؤوليتها في المجتمعات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وذلك خلال الشهر المقبل مارس (آذار) على مدار ثلاثة ايام (13 و14 و15) بحضور ومشاركة العديد من دول المنطقة، منها الاردن وقطر والبحرين والامارات والسعودية وعمان والكويت ومصر ولبنان، حيث سينعقد المنتدى الاول من نوعه في الاردن في فندق «موفنبيك» على البحر الميت من اجل العمل مع المشاركين لوضع اللبنة الرئيسية لمبادئ الحوكمة الشرق أوسطية ودفع عجلة احداث التغيير في المنطقة لبناء مستقبل واضح.


    جاء التخطيط لعقد هذا المنتدى نظرا لما حظيت به حوكمة الشركات من اهتمام خلال الاعوام الماضية باعتبارها احد اهم العوامل في تكثيف القدرة على التنافس بشفافية عالية بين الشركات وجذب رؤوس الاموال الاجنبية للاستثمار في الاسواق المحلية في المنطقة، ولا بد من الاشارة الى ان الاهتمام الكبير بحوكمة الشركات جاء نتيجة للتعقيدات المتزايدة في البيئة القانونية والعالمية وزيادة مشاركة المستثمرين في تطوير الاسواق ومدى وعي هؤلاء المستثمرين والشركات القائمة في المنطقة بالمخاطر الناجمة عن عدم ممارسة الحوكمة، اضف الى ذلك مدى اهمية مسؤولية الشركات امام مجتمعاتها المحلية، خاصة ان مجتمعات المنطقة تتميز ببيئة وعادات اجتماعية خاصة لا بد من مراعاتها.

    ويهدف المنتدى الى زيادة التفاعل بين المشاركين، بحيث يتبادلون خبراتهم في الاسواق والقطاعات المختلفة التي يعملون بها ويمنحون الفرص المتعددة لمناقشة هذه الخبرات للوقوف على المفاهيم والممارسات الدولية لحوكمة الشركات والعمل على ايجاد الحلول العملية التي تتناسب مع بيئة المنطقة وما يعوق تطبيقها في الشرق الاوسط للوصول في النهاية للنتائج التي تعود بالنفع للشركات الموجودة في منطقتنا وتطبيق استراتيجيات حوكمة سليمة ومستدامة تتناسب مع مجتمعاتنا.
    وأكدت معالي القاسم، رئيسة هيئة المنظمين لمنتدى حوكمة الشركات ومسؤولية الشركات الاجتماعية في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا 2007، قائلة: «ان انعقاد المنتدى جاء لتكوين رؤية شرق اوسطية اعمق لمفهوم حوكمة الشركات ومسؤوليتها الاجتماعية ولتعزيز دور القطاعات المختلفة المشاركة في المنتدى من دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا، التي تعتبر طرفا رئيسيا في اصلاح وتطبيق مفهوم حوكمة الشركات ومسؤوليتها الاجتماعية الذي ينعكس على اداء الشركات وشفافية التطبيق والاقتصاد العربي بشموليته، وتضييق فجوة عدم التفاهم الدولي العربي ودفع عجلة التفاهم الى الامام بهدف تطوير مفاهيم جديدة او متجددة تتناسب مع معطيات وبيئة الاعمال في الشرق الاوسط».

    واضافت ان المناقشات والتفاعلات التي ستنتج عن المنتدى ستكون اداة لرجال الاعمال والمشاركين في المنتدى تدفع بمؤسساتهم وشركاتهم لممارسة حوكمة الشركات بطريقة ايجابية وترسم خططا واضحة لمسؤوليتهم الاجتماعية في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

    وستتناول الجلسات عددا من المحاور التي ستتمحور في مواضيعها بين حوكمة الشركات من جهة والمسؤولية الاجتماعية للشركات من جهة اخرى، حيث سيعمل المشاركون على تعريف مفهوم الحوكمة للشركات ومناقشة دور مجلس الادارة في الشركة والفرق بين المفاهيم والممارسات الدولية للحوكمة ومنطقة الشرق الاوسط. كما سيتم مناقشة التنمية المستدامة وتعريف المسؤولية الاجتماعية للشركات وممارستها ودورها وتطوير الادوات اللازمة لتحقيق اهداف الشركات من خلال تطبيق مفاهيم الحوكمة وتوضيح العلاقة المترابطة بين حوكمة الشركات والمسؤولية الاجتماعية بالاضافة الى اهمية حوكمة الشركات ومسؤوليتها في تطوير المقاييس الدولية والشركات العائلية.

    ولا بد من الاشارة الى ان المنتدى سيجمع عددا كبيرا من قادة رجال الاعمال واصحاب الشركات والمساهمين والاداريين المتخصصين ورؤساء مجالس الادارات والتنفيذيين في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

  14. #14
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    مؤشر الأسهم السعودية يصمد فوق مستوى 8000 نقطة لـ 10أيام


    الرياض: جار الله الجار الله

    تستأنف اليوم سوق الأسهم السعودية أولى تعاملاتها في الشهر الأخير من الربع الأول، أي أن السوق تبدأ تداولات مارس (آذار)، بعد أن سجلت أرباحا خلال الشهرين الأولين من عام 2007، وصلت إلى 579 نقطة ما يعادل 7.2 في المائة. وتأتي هذه الأرباح بعد أن لامس المؤشر العام للسوق مستوى 8512 نقطة مقارنة بإغلاق العام الماضي. لكن التراجعات في منتصف الأسبوع الماضي الأخيرة قلصت من حجم المكاسب التي وصلت إليها السوق في العام الجديد بمقدار 4.2 في المائة تقريبا، حيث بلغت الأرباح في نهاية تعاملات الأربعاء الماضي 243 نقطة بنسبة 3 في المائة.


    وبالنظر إلى قطاعات السوق، فإنها تتبعت خطوات المؤشر العام في تقليص المكاسب المحققة في العام الجديد؛ إذ تسابقت القطاعات على تعويض الخسائر الماضية بعد هبوط السوق في بداية العام لتقلب خسائرها إلى أرباح في موجة الصعود التي رافقت المؤشر لمدة 14 يوما متواصلة. لكن قطاع الاتصالات كان مخالفا لتحركات بقية القطاعات وانفرد بالتراجع، بالإضافة إلى قطاع الخدمات الذي عاد إلى خانة الخسائر يوم الأربعاء الماضي بعد تحقيقه أرباحا بداية من 24 فبراير (شباط) الماضي.

    وتهافتت على شاشة التداول في الأسبوع الماضي إعلانات الشركات المدرجة عن نتائجها المالية المدققة والتي بلغت قرابة 96 إعلانا، كبادرة جديدة في سوق الأسهم السعودية بعد إلزام هيئة السوق المالية للشركات بالمبادرة بالإعلان والإفصاح عن النتائج النهائية. وعكست القوائم للشركات المعلنة في هذا الأسبوع تباين في الأرباح والخسائر، والملفت فيها أن هناك شركات استطاعت تحقيق أرباح قوية بعد خسائر في العام الماضي نتيجة لأرباح غير تشغيلية والتي كشفت عنها الشركات من خلال بيع أراضي مملوكة للشركة نقلتها إلى مصاف الشركات الرابحة.

    هذه الأرباح لا يفضلها المستثمرون لأنها تعتبر أرباحا غير مستمرة ولا تغير في نمو الأرباح بالشركة بعكس الأرباح التشغيلية التي تنتج عن نشاط الشركة الأساسي. كما عكست الإعلانات تضرر بعض الشركات بما حدث في سوق الأسهم من الانهيارات المتوالية والتي انعكست على نتائجها المالية؛ إذ تسابقت أغلب الشركات في الفترة الماضية أثناء الارتفاعات القوية التي شهدها سوق الأسهم في تخصيص جزء من أموالها للاستثمار في سوق الأسهم الذي نتج عنه في 2005 ارتفاع كبير في الأرباح غير التشغيلية وانصراف بعض الشركات عن نشاطها الأساسي، الذي انعكس بشكل سلبي على نتائج 2006 بتحقيقها خسائر كبيرة.

    من جهة أخرى، تمكن المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية من الثبات فوق منطقة 8000 نقطة للأسبوع الثاني على التوالي أي 10 أيام تداول بدأها في 17 فبراير (شباط). ويعطي هذا الثبات فوق المنطقة النفسية والرقم المهم لمتابعي حركة المؤشر العام، إشارة ايجابية عن قدرة السوق على التماسك فوق هذه المنطقة التي أعادت الثقة نسبيا للمساهمين لمواصلة الاتجاه الايجابي والحركة الصعودية.

    وبالتنازل عن هذا المستوى يفقد المؤشر العام أحد أهم مكاسبه في مشوار الصعود الماضي مما يرجح مواصلة الهبوط. في نفس السياق، أشار لـ«الشرق الأوسط» علي الفضلي محلل فني لمؤشرات السوق، أن المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية يمر حاليا في فترة تصحيح بعد الصعود القوي الماضي، والذي أوصله إلى مستوى 8080 نقطة والتي تعتبر من أقوى الدعوم في هذه المرحلة، خصوصا أنها أثبتت جدارتها على ردع الهبوط للمرة الثانية.

    وأفاد الفضلي بأن أي تراجع تحت مستوى 8000 نقطة لا يدعو للقلق، خصوصا إذا حدث داخل التعاملات إلا أن تم هذا التراجع لأكثر من يوم، والإغلاق تحت هذا الرقم قد يدفع الكثيرين إلى التشكيك في قدرة السوق على استعادتها مرة أخرى.

    من ناحيته، أوضح لـ«الشرق الأوسط» أحمد التويجري محلل مالي، أن سوق الأسهم السعودية تحاول دخول مرحلة جديدة وناضجة في تعاملات العام الجديد، خصوصا بعد التجربة القوية التي مرت بها السوق ومتداولوها أثناء فترات الانهيار الماضية.
    وأضاف أن ذلك يتضح جليا في اتجاه الأموال إلى أسهم الشركات ذات النمو مقابل عجز الأسهم الأخرى المضاربية من جذب المساهمين الذي عكسه عدم استمرارها في الصعود خلال الفترة الماضية.

    في المقابل يرى صالح السديري محلل فني، أن حركة المؤشرات الفنية اعتادت عند فشلها في اختراق متوسط ما أن تبدأ بالبحث عن المتوسط الأقرب لها الذي يتمثل متوسط 50 يوما والذي يشكل دعما قويا للمؤشر عند مستوى 7900 نقطة

  15. #15
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    33,263  
    طالع نسبه غير متواجد حالياً
    «الدرع العربي للتأمين» تطرح 40 % من أسهمها للاكتتاب العام في 17 مارس


    الرياض: «الشرق الأوسط»

    أعلنت شركة الدرع العربي للتأمين التعاوني عن طرح 40 في المائة من أسهمها للاكتتاب العام في المدة التي تتراوح ما بين السابع عشر من مارس (آذار) الحالي وحتى السادس والعشرين منه.


    وبين باسم عودة، مساعد المدير العام لشركة الدرع العربي للتأمين التعاوني، أن شركته ستطرح 8 ملايين سهم للاكتتاب العام بسعر 10 ريالات (2.6 دولار) للسهم الواحد بدون علاوة إصدار، مشيراً إلى أن رأسمال الشركة يبلغ 200 مليون ريال (53.3 مليون دولار) مقسمة على 20 مليون سهم بقيمة اسمية تبلغ 10 ريال (2.6 دولار).

    وأكد عودة أن الحد الأدنى للاكتتاب يبلغ 50 سهماً بقيمة 500 ريال (133 دولارا) والحد الأعلى يبلغ 100 ألف سهم بقيمة مليون ريال (266.6 ألف دولار) وسيكون الاكتتاب مقتصرا على المواطنين السعوديين، ولكن يمكن التداول على السهم من قبل المقيمين في السعودية بعد انتهاء عملية الاكتتاب وإدراجه في التداول.

    وذكر عودة أنه تم تعيين البنك السعودي الهولندي مستشاراً مالياً ومديراً للاكتتاب ومتعهداً للتغطية، مشيراً الى أنه تم الاتفاق على أن يشغل الأمير سلطان بن محمد بن سعود منصب رئيس مجلس الإدارة، الذي سيضم في عضويته عدداً من رجال الأعمال والخبراء المعروفين.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.