خالفت الأسهم السعودية الأسواق الخليجية خلال الأسبوع المنتهي الخميس 23/2/2006, إذ قفز مؤشر السوق 6.1 %, بينما هوت الأسهم في قطر ودبي وتراجعت بشكل محدود في أبوظبي والبحرين وارتفعت قليلا في سلطنة عُمان.

وحول السوق السعودية, قال تقرير لمركز بخيت للاستشارات المالية إن المؤشر استقر فوق مستوى 20 ألف نقطة عند 20624.8 نقطة كأعلى قيمة إغلاق له معوضاً بذلك الخسائر التي مُني بها جراء التراجع التصحيحي الجزئي يوم الخميس 16 فبراير/ شباط, ليحقق نمواً بنسبة 23.4% منذ بداية العام.

وأضاف أن هذا الارتفاع الحاد يأتي وسط تداول مكثف على سهم "الكهرباء" الذي ارتفع بنسبة 51% والإقبال الكبير على أسهم المضاربة بالرغم من عدم وجود أي أنباء إيجابية عن تلك الشركات الأمر الذي يبين تأثير الشائعات التي يتم تناقلها في منتديات الانترنت بصفة خاصة على سلوكيات المستثمرين.

وأشار إلى أن هيئة السوق المالية أصدرت قراراً يوم الثلاثاء الماضي يقضي بإيقاف التعامل مع الحسابات الاستثمارية لأحد المتداولين الذي قام بالتلاعب بسعر سهم "بيشة الزراعية" وذلك من خلال ترويجه توصيات في منتديات الإنترنت بهدف التأثير على السعر ولقيامه بعمليات شراء وبيع تضليلية, وقراراً مماثلاً أمس الخميس بإيقاف التعامل مع الحسابات الاستثمارية لمتداول آخر قام بالتلاعب بأسعار أسهم "صدق" و"شركة اللجين" و"النقل الجماعي" و"الرياض للتعمير".

ويُذكر أن سعر سهم "بيشة الزراعية" ارتفع منذ بداية العام بنسب كبيرة, وكان أكثر الأسهم المدرجة ارتفاعاً حتى صدور قرار الهيئة, لكن سرعان ما انخفض بالنسبة القصوى بعد ذلك خلال تعاملات يومي الأربعاء والخميس.

أما بالنسبة لقيمة التداول السوقي فقد انخفضت هذا الأسبوع بشكل طفيف حيث بلغت 239.3 مليار ريال (الدولار يعادل 3.75 ريال) مقابل 244.3 مليار في الأسبوع السابق. واستحوذت أسهم "السعودية للكهرباء" على أعلى نسبة من التداول بواقع 6%.
وتوقع التقرير أن تبقى السوق معرضة للتراجع التصحيحي إثر زيادة تضخم أسعار العديد من الأسهم المدرجة بالإضافة إلى الجهود المتواصلة التي تقوم بها هيئة السوق المالية لحماية المستثمرين وملاحقة ومعاقبة المتلاعبين.




منقووووووووووووووووووووول