النتائج 1 إلى 2 من 2

الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2005  
    المشاركات
    2,445  
    saleh98 غير متواجد حالياً

    الاخبار الاقتصادية ليوم الخميس

    تحليل: علي الدويحي
    كسر المؤشر العام لسوق الأسهم المحلية اقوى دعم تاريخي وهو حاجز 9471 نقطة مواصلا بذلك النزيف الذي حل به منذ عودة السوق لنشاطه بعد اجازة عيد الفطر المبارك ليعيد التجربة المريرة التي عاشها الاغلبية في نهاية فبراير الماضي ، وينهي تعاملاته الاسبوعية متراجعا بمقدار 389 نقطة او بما يعادل 4,1 % ليقف عند مستوى 9328 نقطة وبحجم سيولة تجاوزت 11 مليار ريال وبكمية تنفيذ تجاوزت 143 مليونا ارتفعت اسعار اسهم 4 شركات وتراجعت اسعار اسهم 75 شركة وهو اغلاق سلبي ولمدة يومين متتاليين ونهاية اسبوع عائدا الى مستويات مطلع عام 2005 م .
    مازالت فرضية مزيد من الترا جع قائمة نظرا لعدم دخول دماء جديدة بل على العكس كان هناك خروج لمحافظ صغيرة وبخسارة ومن المستبعد ان تعود حتى يعود السوق للارتفاع فوق حاجز 10 الاف نقطة ومن الملاحظ ان السوق فقد ارتباطة الاساسي بالمعايير والاسس رافضا الخضوع لتحليل المالي واستسلم للشائعات التي مازالت مستمرة منادية بعودتة الى تحت مستوى 9 الاف نقطة بدون ابداء أي مبررات، فلذلك نتمنى ان لاتصل حالة الاحباط لدي المتعاملين الى الدرجة القاسية ، فما يحدث حاليا هو جزء من طبيعة اسواق المال وان كان بطريقة مبالغ فيها ولة مسبباتة الواضحة وفي مقدمتها الضغط المتواصل على الشركات القيادية وبيع في اوقات محدده وبطريقة معينة.
    اتسم اداء السوق بالحذر وساد القلق على المتعاملين وكان لعدم استقرار سعر الشركات القيادية وفي مقدمتها سابك والراجحي دور في عدم قناعة المستثمرين باسعارها الحالية حيث كسرت نقاط دعوم مهمه ورغم ان كثير من هذه الشركات اصبحت فرصة للاموال الذكيةالا انه لم يسيل لعاب المستثمرين لها كما كان هناك شركات اصبحت اسعارها اقل من اسعار الاكتتاب واخرى تقبع عند مكررات منخفضه جدآ ومازال المستثمرين ليس لديهم الرغبة في الدخول والشراء بهذه الاسعار وقد عادت المكررات الربحية الى عام 2003 م.
    فيما يتعلق باخبار الشركات حققت شركة الأحساء للتنمية أرباحاً صافية بلغت (94.3) مليون ريال واعلنت شركة القصيم الزراعية عن تحقيق صافي خسارة عن الفترة المنتهية في 30/09/2006م قدرها (39.825.281) ريال مقارنة بصافي أرباح بلغت 56.990.314 ريال في نفس الفترة من العام السابق و قد تحققت بسبب خسائر صناديق الشركة الإستثمارية في الأسهم المحلية كما بلغت خسارة الربع الثالث مبلغ 23.315.746 ريال مقارنة بأرباح الربع الثالث لنفس الفترة من العام السابق بمبلغ 27.135.147 علماً بأن الشركة قد حققت هذا العام مجمل ربح من النشاط الرئيسي في الشركة بلغ 7.757.147 ريال مقارنة بمبلغ 1.051.285 ريال لنفس الفترة من العام السابق بنسبة زيادة 637% كما حققت هذا العام أرباحا تشغيلية بلغت 4.198.043 ريال مقارنة بخسائر (3.851.077) ريال لنفس الفترة من العام السابق كما بلغت خسارة السهم عن التسعة أشهر السابقة 0.79 هللة.


    فقدان الثقة يضاعف خسائر السوق والمؤشر يفقد 398 نقطة


    محمد العبد الله(الدمام)
    ضغط فقدان الثقة في البورصة المالية بشكل قوي خلال الايام الماضية ليصل لمستويات متدنية للغاية، بحيث وصلت للارقام التي سجلتها في بداية العام الحالي، وبالتالي فان نظام تداول الفترة الواحدة لا يشكل عاملا حيويا واساسيا لتفسير ما يجري في السوق منذ يوم الاحد الماضي، اذ ليس من المعقول ان يمارس البعض لعبة خسران المدخرات والتي لن تستثني احدا، كما يحصل في الوقت الراهن.
    واستقر المؤشر العام عند مستوى 9328 نقطة بتراجع بلغ 389 نقطة، وذلك مع نهاية تعاملات الاسبوع الأسوأ الذي يعيشه السوق مع انطلاقة نظام الفترة الواحدة.
    وبالرغم من الاجواء التفاؤلية التي عاشها السوق منذ عودة السوق جزئيا لحيويته بعد هزة فبراير الماضي و الانتكاسة التي عاشها كذلك في مايو الماضي، فان السوق كما يرى المحللون ما تزال تفتقد للثقة، فانخفاض المؤشر لمستويات دون 10 الاف خلال انهيار فبراير بعد وصوله لمستوى 21 الف نقطة، شكل صدمة كبيرة للكثير من المستثمرين و لاسيما الصغار منهم، حيث ما يزال الكثير عالقا في السوق، دون القدرة على الخروج نظرا للخسائر التي ما تزال تثقل الاظهر، فالكثير سارع للاقتراض من البنوك او بيع مدخرات واستثمارات كالعقار للدخول في البورصة المالية، بيد ان الاحلام الوردية بالثراء السريع تبخرت خلال وقت قصير.
    ولعبت هزة فبراير الماضي كثيرا في خروج و عزوف الكثير من المستثمرين او دخول مستثمرين جدد للسوق، فضلا عن القرارات التي اتخذها البعض للانسحاب بشكل تام من لعبة الاسهم، والعودة مجددا للبحث عن استثمارات اكثر استقرارا من السوق المالية، الامر الذي ساهم في العودة الجزئية للكثير من الانشطة الاقتصادية التي عاشت خلال العام الماضي اوضاعا صعبة، جراء تحول رؤوس الاموال مباشرة نحو السوق المالية.
    ويؤثر عدم عمل السوق الثانوية تداول «الاسهم» بشكل سلبي على السوق الاولية «الاصدارات» لهذا فان الاصدارات الاخيرة لم تلق الوهج الذي لاقته الاصدارات الماضية، بحيث لم تغط بشكل كامل او جاء الاقبال اقل كثيرا مقارنة مع الاصدارات قبل عام او عامين، بحيث كانت تسجل ارقاما خيالية في عدد المكتتبين والتي وصلت تغطية الاسهم المطروحة لاكثر من 10 مرات، كما ان فقدان الثقة يؤثر سلبيا على استخدام مدخرات المواطنين من اجل الاستثمار و خلق وظائف و عملية التنمية الاقتصادية، وبالتالي فان فقدان الثقة في البورصة المالية لا يعتبر امرا ايجابيا في جميع المقاييس.


    في مقترح لإنقاذ السوق من استمرار النزف
    محلل مالي يطالب بتدخل الصناديق الحكومية وإعادة فترتي التداول


    محمد العوفي (الرياض)

    اوضح محلل مالي ان ما يقارب 70% من اسباب انخفاض سوق الاسهم يعود الى فترة التداول الجديدة التي اقرتها هيئة سوق المال لعدم تناسب هذه الفترة مع المتداولين وان الفترة الزمنية من اعلان القرار وتطبيقه لم تكن كافية مشيرا الى ان نزف نقاط المؤشر سيستمر ما لم يكن هناك تدخل من صناديق الدولة في سوق الاسهم لتملكها جزءا كبيرا من الاسهم لتخفيف ذلك.
    وقال الدكتور يوسف الزامل ان اليومين الاولين من التطبيق انعكس على السوق بانخفاض يقارب 20% من عدد المتداولين وعدد الصفقات لافتا الى اهمية تدخل الجهات العليا وهيئة سوق المال لاعادة فترة التداول السابقة بشكل مؤقت لتزامن فترة التداول الجديدة مع اوقات الراحة واعمال الموظفين.
    وابان الزامل ان القرار الجديد قد يكون مفيدا على المدى البعيد لكنه غير مفيد على الاجل القصير وانه يساهم في انخفاض حدة المضاربات وان تخفيف ذلك يأتي على حساب السوق في المرحلة الحالية مشيرا الى انه من المفترض اخذ رأي ومقترحات المتداولين.
    ووصف الزامل السوق بالاقرب للفوضوية من ناحية المتعاملين ونظرا لقصر الهيئات المنظمة والمشرفة في بدايتها ونشوئها مطالبا بالتعجيل في تطوير الهيئات المشرفة على السوق بحيث يكون لها دور اكبر في وضع المعايير التي تساعد على الشفافية وتساعد من ناحية تفعيل صناع السوق للتوازن السوق وان يكون هناك اعادة هيكلية في الهيئات وليس تغيير اسم يجب ان يكون هناك قيادات والاستفادة من الخبرات والشركات.
    وقال انه مع التطوير والتحديث ولكن مع اعطاء فرصة كافية للتوعية واخذ مقترحات المواطنين لان نتائج الشركات وزيادة ارباحها لم يعكس على السوق.


    ما ذكر أعلاه وجهة نظر تمثل رأي صاحبها وأمانة في عنقه وفي النهاية القرار قرارك

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2005  
    المشاركات
    7,458  
    ابو سلطاآن غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك وياما تكلمنا وقلنا التوقيت الجديد لايفيد ومضر للسوق ولكن مافيه احد يسمع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.