قال الدكتور محمد بن صالح بنتن، مدير مؤسسة البريد السعودي ،إن طرح اسهم الوحدات الرابحة التابعة للمؤسسة للاكتتاب العام أمر وارد، بعد أن تم تخصيص المؤسسة إثر فصلها عن وزارة المواصلات في يونيو/حزيران 2004.

وتتبع المؤسسة تسع وحدات تتولى الانشطة المختلفة على أساس تجاري، وتشمل تسليم البريد، الإمداد والنقل، البريد المباشر والمختلط، منافذ المبيعات والتسويق، الخدمات المالية، الاستثمارات والعقارات، خدمات البريد السريع، خدمات المعلوماتية والمعالجة البريدية.


وقال بنتن، في تصريحات للصحافيين، أن طرح أسهم للاكتتاب العام سيشمل الوحدات الرابحة، كالنقل والبريد التجاري، إلا أنه لم يحدد موعدا معينا للإعلان عن هذه الخطة. وأشار الدكتور بنتن، أمام المشاركين في مؤتمر دولي حول البريد والخدمات اللوجستية أُقيم في دبي أمس، إلى أن التطبيقات التكنولوجية والحلول المبتكرة قادرة على جعل الخدمات البريدية مؤسسات رابحة، بعكس ما يعتقده الكثيرون.

وأستعرض مدير البريد السعودي التحديات والحلول التكنولوجية المتقدمة، التي تطبقها المؤسسة، لتوفير الخدمات البريدية المختلفة في أنحاء البلاد بدقة وسرعة وكفاءة عالية ضمن مشروع "واصل"، الذي يشمل العنونة الجديدة ونشر البنية التحتية وعمليات تسليم البريد