النتائج 1 إلى 3 من 3

الجمرة الخبيثه لأبو الجعافر

  1. #1
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006  
    المشاركات
    3,998  
    alajaj_97 غير متواجد حالياً

    الجمرة الخبيثه لأبو الجعافر

    الحل في الجمرة الخبيثة
    تناولت بالأمس الإجراءات التي لجأت اليها كبريات شركات الطيران، لخفض نفقاتها التشغيلية، بجعل الأكواب والملاعق والصحف المقدمة للمسافرين أقل وزنا، وحرصت على إيراد ان الخطوط الجوية البريطانية ستوفر 628 جراما من استبدال أكوابها الحالية بأخرى أقل وزنا بجرامين لكل كوب.. هذا النوع من ترشيد الإنفاق وضغط المنصرفات يعتبر عبثا ولعب عيال بمعايير الأداء المهني العربي.. تكلمت أيضا عن شركة قطارات قررت ان تبقى أبواب عرباتها مفتوحة للركوب والنزول لثلاثين ثانية فقط.. هذه الشركة اسمها ترانزبناين إكسبريس، فاحفظ الاسم جيدا كي تتفادى قطاراتها، لأن الواحد منا يفتح باب سيارته ويجرجر ساقيه ثم قدميه ويلملم أطراف ثيابه في خمس دقائق قبل تشغيل المحرك.. ولو حاول احدنا ركوب احد قطارات تلك الشركة فهناك ثلاثة احتمالات: أن لا يتسنى له الركوب مطلقا، أو قد لا يتسنى له الهبوط إلا في آخر محطة! أو أن ينحشر بين درفتي باب القطار ولا يتم تخليصه إلا بالاستنجاد بالدفاع المدني.
    اتصلت هاتفيا بصديق في السودان قبل يومين، قبل نحو ساعة من موعد الإفطار، وسمعت حوله جلبة وضجيجا فقلت له: خير إن شاء الله.. بيتك مليان خلق.. عندك معازيم من الأقاليم وصلوا في هذه الساعة المبكرة فجاء رده: أنا في المكتب.. صحت: ما شاء الله.. والله رفعتم رؤوسنا عاليا.. وأخرستم الألسن التي تتندر علينا وتتهمنا بالكسل.. وها أنتم وبعد انتهاء الدوام بثلاث ساعات لا تزالون في المكتب!! وكان الكلام الذي سمعته منه محبطا: حيلك يا أستاذ.. أي دوام وأي بطيخ؟ نحن نبقى في المكتب بعد انتهاء ساعات العمل، مستمتعين بمكيفات الهواء حتى قبل موعد الإفطار بنصف ساعة.. كنت طوال سنوات عملي في شركة الاتصالات القطرية “كيوتل”، وكلما مررت بحمام بابه مفتوح مددت يدي وأطفأت مصابيحه الكهربائية.. وكثيرا ما سمعت تعليقات من نوع: وش فيك؟ مخبول تطفي في الليتات (المصابيح ومفردها ليت التي هي تحريف لكلمة لايت الانجليزية التي تعني ضوء وإنارة).. ولأنني أقيم في مسكن “مجاني” ولا أدفع فاتورة الكهرباء، فإن حنجرتي أصيبت بالتهابات مزمنة وأنا أطالب عيالي بعدم إضاءة المصابيح إلا في الأماكن التي يجلسون فيها.. في السودان عندنا نظام شراء كهرباء نسميه الجمرة الخبيثة فأنت تشتري بطاقة شحن لعداد الكهرباء، (مثل الموبايل) وتنقطع عنك الكهرباء بمجرد استنفاد الرصيد ولما ذهب عيالي الى الخرطوم قبل 6 أشهر مارسوا البذخ الكهربائي وعاشوا أكثر من ليلة في ظلام دامس وأنا شامت فيهم لأنه لا توجد محلات لشراء بطاقات الجمرة الخبيثة ليلا!!
    وأنت تتجول بسيارتك في أي عاصمة عربية مساء انظر الى المباني الحكومية، وستجدها مضاءة فتحسب ان بها حفل عرس جماعياً (ألا تعتقد ان نظام الجمرة الخبيثة في الوزارات سيوفر على خزائننا الملايين؟).. لو سحبت كل دولة عربية السيارات من موظفيها لوفرت - حتى أكثرها فقرا - مبالغ تكفيها لإقامة سبع مفاعلات نووية.. في دول العالم المتقدم يمنح الوزراء بدل مواصلات.. وفي السويد يستخدم رئيس الوزراء الدراجة.. وعندنا ينعم حتى رؤساء الأقسام بسيارات حكومية مع ان المنطق يقضي بتوفير المواصلات لصغار الموظفين الكحيانين.. والهوامير كفاية عليهم رواتبهم المتلتلة وحواشيها من بدلات تبلغ ثلاثة أضعاف الرواتب
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة alajaj_97 ; 09-23-2008 الساعة 07:33 AM

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  65
    تم شكره        29 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004  
    المشاركات
    4,041  
    albasheg غير متواجد حالياً
    العجاج مشكور
    اخوي على طرح هذا الموضوع الذي ليس من السهل فهمه
    اخي تدري ليش هذا يحصل عندنا . بسيط الحل
    لان الرجل وحده هوالذي يكسب ويدفع ضريبة كل شء
    وافراد الاسرة استهلاكيين

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    13,291  
    بوسليمان غير متواجد حالياً
    موضوعك جميل جدا الله يوفقك دنيا واخرة اخوي

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.