النتائج 1 إلى 12 من 12
  1. #1
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  88
    تم شكره        41 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2011  
    المشاركات
    270  
    الاشهب1 غير متواجد حالياً

    الدعاء المستجاب من الكتاب وصحيح السنة


    الدعاء المستجاب من الكتاب وصحيح السنة


    بسم الله الرحمن الرحيم
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره
    ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا
    هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده
    ورسوله.
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ
    وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ } (آل عمران:102)
    { يَا أَيُّهَا
    النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ
    مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا
    اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ
    رَقِيباً } (النساء:1) { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ
    وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ
    ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً }
    (الأحزاب:70-71) أما بعد:-
    "فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -
    صلى الله عليه وسلم - وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة
    في النار
    وبعد:-
    إن الدعاء نعمة كبرى ومنحه عظمى جاد الله وتكرم بها تبارك
    وتعالى
    وأمتن بها على عباده حيث أمرهم بالدعاء ووعدهم بالإجابة والإثابة فشأن
    الدعاء شأن عظيم ونفعه عميم ومكانته عالية في الدين فما إستجلبت النعم بمثله ولا
    دفعت النقم بمثله

    وعن النعمان بن بشير رضي الله عنهما عن النبي صلى الله
    عليه وسلم قال الدعاء هو العبادة ثم قرأ وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين
    يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين
    رواه أبو داود والترمذي واللفظ له وقال
    حديث حسن صحيح والنسائي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه والحاكم وقال صحيح
    الإسناد
    (وصححه العلامة الألباني في الترغيب والترهيب برقم 1627)

    وعن أنس
    رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ليسأل أحدكم ربه حاجته
    كلها حتى يسأله شسع نعله إذا انقطع " (حسنه الألباني في المشكاة 2251)

    تعريف
    الدعاء
    هو الرغبة الي الله عز وجل قال الخطابي رحمه الله معنى الدعاء هو
    إستدعاء العبد ربه واستمداده إياه بالمعونة

    أما حقيقة الدعاء
    فهو إظهار
    الإفتقار الي الله تبارك وتعالى

    وقال إبن القيم رحمه الله
    هو الإبتهال
    الي الله والسؤال ، والرغبة فيما عنده من الخير والتضرع إليه في تحقيق
    المطلوب

    وينقسم الدعاء الي قسمين
    1-دعاء المسألة
    2- دعاء
    العبادة

    فأما دعاء المسألة _ فهو طلب الداعي ما ينفعه وما يكشف ضره
    وأما
    دعاء العبادة _ فهو شامل لجميع القربات الظاهرة والباطنة

    فضل
    الدعاء
    أولها
    إن الدعاء طاعة لله وامتثال لأوامره
    قال تعالى وَقَالَ
    رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ

    وقال تعالى وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ
    لَهُ الدِّينَ(الأعراف)
    فالداعي مطيع لله مستجيب لأمره سبحانه وتعالى
    ومن
    فضل الدعاء السلامة من الكبر
    قال تعالى وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ
    لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ
    دَاخِرِينَ (60) (غافر)
    قال الإمام السعدي رحمه الله
    هذا من لطفه بعباده،
    ونعمته العظيمة، حيث دعاهم إلى ما فيه صلاح دينهم ودنياهم، وأمرهم بدعائه، دعاء
    العبادة، ودعاء المسألة، ووعدهم أن يستجيب لهم، وتوعد من استكبر عنها فقال: { إِنَّ
    الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }
    أي: ذليلين ****ين، يجتمع عليهم العذاب والإهانة، جزاء على استكبارهم.( تيسير
    الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان)

    قال الإمام الشوكاني رحمه الله
    أفاد
    الله بأن الدعاء عبادة وإن ترك دعاء الرب إستكبار
    ولا أقبح من هذا
    الإستكبار

    ومن فضل الدعاء أنه عبادة
    فعن النعمان بن بشير رضي الله عنهما
    عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الدعاء هو العبادة(رواه الترمذي وصححه الألباني
    3247)
    ومن فضل الدعاء أنه أكرم شيئ على الله
    فعن أبي هريرة، عن النبي صلى
    الله عليه وسلم قال: "ليس شيء أكرم على الله من الدعاء".رواه الترمذي وحسنه
    الألباني 3370)
    ومن فضل الدعاء أنه سبب لانشراح الصدر
    وإني لأدعو الله
    والأمر ضيق .... على فما ينفك أن يتفرجا
    ورب فتى ضاقت عليه وجوهه .. أصاب له من
    دعوة الله مخرجا
    ومن فضل الدعاء انه سبب لدفع غضب الله
    فعن أبي هريرة رضي
    الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من لم يسأل الله يغضب عليه(رواه
    الترمذي وحسنه الألباني 3373)
    قال الشاعر:
    لا تسألن من ابن آدم حاجة ......
    وسل الذي أبوابه لا تحجب
    الله يغضب إن تركت سؤاله..... وبني آدم حين يسأل
    يغضب
    ومن فضل الدعاء أن فيه سلامة من العجز

    فعن أبي هريرة رضي الله عنه
    قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أعجز الناس من عجز في الدعاء وأبخل الناس من
    بخل بالسلام
    (صححه الألباني في الصحيحة 601 وصحيح الجامع 1044)
    ومن فضل
    الدعاء أنه سبب لدفع البلاء قبل نزوله وبعد نزوله
    فعن ثوبان رضي الله عنه قال
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرد القدر إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا
    البر
    (رواه ابن حبان في صحيحه والحاكم واللفظ له وقال صحيح الإسناد (وحسنه
    الألباني في الترغيب الترهيب 1638)
    وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول
    الله صلى الله عليه وسلم إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله
    بالدعاء
    (حسنه لغيره الألباني في الترغيب والترهيب 1634 )(وحسنه في صحيح الجامع
    3409)
    ومن فضل الدعاء أنه من صفات عباد الله المتقين
    قال تعالى
    إِنَّهُمْ
    كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا
    لَنَا خَاشِعِينَ (90) (الأنبياء)
    قال الإمام السعدي رحمه الله
    {
    وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا } أي: يسألوننا الأمور المرغوب فيها، من مصالح
    الدنيا والآخرة، ويتعوذون بنا من الأمور المرهوب منها، من مضار الدارين، وهم راغبون
    راهبون لا غافلون، لاهون ولا مدلون، { وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ } أي: خاضعين
    متذللين متضرعين، وهذا لكمال معرفتهم بربهم(تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام
    المنان)
    ومن فضل الدعاء أنه سبب للثبات والنصر
    قال تعالى قَالُوا رَبَّنَا
    أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ
    الْكَافِرِينَ (250)(البقرة)
    وعن سعد رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله
    عليه وسلم إنما ينصر الله هذه الأمة بضعيفها بدعوتهم و صلاتهم و إخلاصهم
    (صحيح
    الجامع والصحيحة)
    ومن ثمرات الدعاء حصول المودة وبين المسلمين
    فاذا دعا
    المسلم لاخيه بظهر الغيب استجيبت دعوته
    فعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ قَالَقَالَ
    رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ
    يَدْعُو لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ إِلَّا قَالَ الْمَلَكُ وَلَكَ بِمِثْلٍ(رواه
    مسلم)
    وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " دعوة المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة عند رأسه ملك موكل كلما دعا لأخيه بخير قال
    الملك الموكل به : آمين ولك بمثل " . رواه مسلم
    و الدعاء مفزع المظلومين وملجأ
    المستضعفين
    فالمظلوم والمستضعف إذا أغلقت في وجه الأبواب يرفع مظلمته الي الله

    وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم حين
    بعثه الى اليمن واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب "(متفق
    عليه)
    وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . " ثلاثة لا ترد
    دعوتهم ... و دعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام و يفتح لها أبواب السماء و يقول
    الرب : و عزتي لأنصرنك و لو بعد حين "(الصحيحة)
    وقال الشاعر
    لا تظلمن إذا
    كنت مقتدرا ... فالظلم ترجع عقباه إلى الندم
    تنام عيناك والمظلوم منتبه ... يدعو
    عليك وعين الله لم تنم

    أما ثمرات الدعاء فهي مضمونة بإذن الله
    فهي إحدى
    ثلاث فعن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما من مسلم يدعو
    بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث : إما أن يعجل له
    دعوته وإما أن يدخرها له في الآخرة وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها " قالوا : إذن
    نكثر قال : " الله أكثر " .
    ( رواه أحمد قال الألباني حسن صحيح الترغيب والترهيب
    1633)

    شروط الدعاء
    1-فينبغي للداعي أن يكون عالما بأن الله وحده هو
    القادر على إجابته
    قال تعالى
    أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ
    وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
    قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (62)(النمل)
    قال الإمام العلامة السعدي رحمه
    الله
    أي: هل يجيب المضطرب الذي أقلقته الكروب وتعسر عليه المطلوب واضطر للخلاص
    مما هو فيه إلا الله وحده؟ ومن يكشف السوء أي: البلاء والشر والنقمة إلا الله وحده؟
    ومن يجعلكم خلفاء الأرض يمكنكم منها ويمد لكم بالرزق ويوصل إليكم نعمه وتكونون
    خلفاء من قبلكم كما أنه سيميتكم ويأتي بقوم بعدكم أإله مع الله يفعل هذه الأفعال؟
    لا أحد يفعل مع الله شيئا من ذلك(تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان)

    2-ألا يدعوا إلا الله
    قال تعالى
    وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا
    تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا (18) (الجن)
    3-أن يتوسل إلى الله بأنواع التوسل
    المشروعة
    ومنها التوسل بأسماء الله وصفاته
    قال تعالى وَلِلَّهِ
    الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي
    أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (180)(الحشر)
    وقال تعالى
    قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيّاً مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ
    الأَسْمَاء الْحُسْنَى (الإسراء 110).
    ومنها التوسل إلى الله بالعمل الصالح

    كما في حديث الثلاثة نفر الذين أووا إلى الغار
    فَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ
    عُمَرَ(رضي الله عنهما)
    عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    أَنَّهُ قَالَ بَيْنَمَا ثَلَاثَةُ نَفَرٍ يَتَمَشَّوْنَ أَخَذَهُمْ الْمَطَرُ
    فَأَوَوْا إِلَى غَارٍ فِي جَبَلٍ فَانْحَطَّتْ عَلَى فَمِ غَارِهِمْ صَخْرَةٌ مِنْ
    الْجَبَلِ فَانْطَبَقَتْ عَلَيْهِمْ فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ انْظُرُوا
    أَعْمَالًا عَمِلْتُمُوهَا صَالِحَةً لِلَّهِ فَادْعُوا اللَّهَ تَعَالَى بِهَا
    لَعَلَّ اللَّهَ يَفْرُجُهَا عَنْكُمْ فَقَالَ أَحَدُهُمْ اللَّهُمَّ إِنَّهُ كَانَ
    لِي وَالِدَانِ شَيْخَانِ كَبِيرَانِ وَامْرَأَتِي وَلِي صِبْيَةٌ صِغَارٌ أَرْعَى
    عَلَيْهِمْ فَإِذَا أَرَحْتُ عَلَيْهِمْ حَلَبْتُ فَبَدَأْتُ بِوَالِدَيَّ
    فَسَقَيْتُهُمَا قَبْلَ بَنِيَّ وَأَنَّهُ نَأَى بِي ذَاتَ يَوْمٍ الشَّجَرُ فَلَمْ
    آتِ حَتَّى أَمْسَيْتُ فَوَجَدْتُهُمَا قَدْ نَامَا فَحَلَبْتُ كَمَا كُنْتُ
    أَحْلُبُ فَجِئْتُ بِالْحِلَابِ فَقُمْتُ عِنْدَ رُءُوسِهِمَا أَكْرَهُ أَنْ
    أُوقِظَهُمَا مِنْ نَوْمِهِمَا وَأَكْرَهُ أَنْ أَسْقِيَ الصِّبْيَةَ قَبْلَهُمَا
    وَالصِّبْيَةُ يَتَضَاغَوْنَ عِنْدَ قَدَمَيَّ فَلَمْ يَزَلْ ذَلِكَ دَأْبِي
    وَدَأْبَهُمْ حَتَّى طَلَعَ الْفَجْرُ فَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي فَعَلْتُ
    ذَلِكَ ابْتِغَاءَ وَجْهِكَ فَافْرُجْ لَنَا مِنْهَا فُرْجَةً نَرَى مِنْهَا
    السَّمَاءَ فَفَرَجَ اللَّهُ مِنْهَا فُرْجَةً فَرَأَوْا مِنْهَا السَّمَاءَ
    وَقَالَ الْآخَرُ اللَّهُمَّ إِنَّهُ كَانَتْ لِيَ ابْنَةُ عَمٍّ أَحْبَبْتُهَا
    كَأَشَدِّ مَا يُحِبُّ الرِّجَالُ النِّسَاءَ وَطَلَبْتُ إِلَيْهَا نَفْسَهَا
    فَأَبَتْ حَتَّى آتِيَهَا بِمِائَةِ دِينَارٍ فَتَعِبْتُ حَتَّى جَمَعْتُ مِائَةَ
    دِينَارٍ فَجِئْتُهَا بِهَا فَلَمَّا وَقَعْتُ بَيْنَ رِجْلَيْهَا قَالَتْ يَا
    عَبْدَ اللَّهِ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تَفْتَحْ الْخَاتَمَ إِلَّا بِحَقِّهِ
    فَقُمْتُ عَنْهَا فَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي فَعَلْتُ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ
    وَجْهِكَ فَافْرُجْ لَنَا مِنْهَا فُرْجَةً فَفَرَجَ لَهُمْ وَقَالَ الْآخَرُ
    اللَّهُمَّ إِنِّي كُنْتُ اسْتَأْجَرْتُ أَجِيرًا بِفَرَقِ أَرُزٍّ فَلَمَّا قَضَى
    عَمَلَهُ قَالَ أَعْطِنِي حَقِّي فَعَرَضْتُ عَلَيْهِ فَرَقَهُ فَرَغِبَ عَنْهُ
    فَلَمْ أَزَلْ أَزْرَعُهُ حَتَّى جَمَعْتُ مِنْهُ بَقَرًا وَرِعَاءَهَا فَجَاءَنِي
    فَقَالَ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تَظْلِمْنِي حَقِّي قُلْتُ اذْهَبْ إِلَى تِلْكَ
    الْبَقَرِ وَرِعَائِهَا فَخُذْهَا فَقَالَ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تَسْتَهْزِئْ بِي
    فَقُلْتُ إِنِّي لَا أَسْتَهْزِئُ بِكَ خُذْ ذَلِكَ الْبَقَرَ وَرِعَاءَهَا
    فَأَخَذَهُ فَذَهَبَ بِهِ فَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي فَعَلْتُ ذَلِكَ
    ابْتِغَاءَ وَجْهِكَ فَافْرُجْ لَنَا مَا بَقِيَ فَفَرَجَ اللَّهُ مَا بَقِيَ
    و
    حَدَّثَنَا إِسْحَقُ بْنُ مَنْصُورٍ وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ قَالَا أَخْبَرَنَا
    أَبُو عَاصِمٍ عَنْ ابْنِ جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِي مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ ح و
    حَدَّثَنِي سُوَيْدُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ عَنْ عُبَيْدِ
    اللَّهِ ح و حَدَّثَنِي أَبُو كُرَيْبٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ طَرِيفٍ الْبَجَلِيُّ
    قَالَا حَدَّثَنَا ابْنُ فُضَيْلٍ حَدَّثَنَا أَبِي وَرَقَبَةُ بْنُ مَسْقَلَةَ ح و
    حَدَّثَنِي زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَحَسَنٌ الْحُلْوَانِيُّ وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ
    قَالُوا حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ يَعْنُونَ ابْنَ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَعْدٍ حَدَّثَنَا
    أَبِي عَنْ صَالِحِ بْنِ كَيْسَانَ كُلُّهُمْ عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ عَنْ
    النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَعْنَى حَدِيثِ أَبِي ضَمْرَةَ
    عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ وَزَادُوا فِي حَدِيثِهِمْ وَخَرَجُوا يَمْشُونَ وَفِي
    حَدِيثِ صَالِحٍ يَتَمَاشَوْنَ إِلَّا عُبَيْدَ اللَّهِ فَإِنَّ فِي حَدِيثِهِ
    وَخَرَجُوا وَلَمْ يَذْكُرْ بَعْدَهَا شَيْئًا حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ سَهْلٍ
    التَّمِيمِيُّ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ بِهْرَامَ وَأَبُو
    بَكْرِ بْنُ إِسْحَقَ قَالَ ابْنُ سَهْلٍ حَدَّثَنَا و قَالَ الْآخَرَانِ
    أَخْبَرَنَا أَبُو الْيَمَانِ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ أَخْبَرَنِي
    سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ قَالَ سَمِعْتُ
    رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ انْطَلَقَ ثَلَاثَةُ
    رَهْطٍ مِمَّنْ كَانَ قَبْلَكُمْ حَتَّى آوَاهُمْ الْمَبِيتُ إِلَى غَارٍ
    وَاقْتَصَّ الْحَدِيثَ بِمَعْنَى حَدِيثِ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ غَيْرَ أَنَّهُ
    قَالَ قَالَ رَجُلٌ مِنْهُمْ اللَّهُمَّ كَانَ لِي أَبَوَانِ شَيْخَانِ كَبِيرَانِ
    فَكُنْتُ لَا أَغْبِقُ قَبْلَهُمَا أَهْلًا وَلَا مَالًا وَقَالَ فَامْتَنَعَتْ
    مِنِّي حَتَّى أَلَمَّتْ بِهَا سَنَةٌ مِنْ السِّنِينَ فَجَاءَتْنِي
    فَأَعْطَيْتُهَا عِشْرِينَ وَمِائَةَ دِينَارٍ وَقَالَ فَثَمَّرْتُ أَجْرَهُ حَتَّى
    كَثُرَتْ مِنْهُ الْأَمْوَالُ فَارْتَعَجَتْ وَقَالَ فَخَرَجُوا مِنْ الْغَارِ
    يَمْشُونَ(رواه البخاري ومسلم )

    ومنها التوسل إلى الله بدعاء الرجل
    الصالح
    فعن أنس بن مَالِكٍ رضي الله عنه
    يَذْكُرُ أَنَّ رَجُلًا دَخَلَ
    يَوْمَ الْجُمُعَةِ مِنْ بَابٍ كَانَ وِجَاهَ الْمِنْبَرِ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى
    اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَائِمٌ يَخْطُبُ فَاسْتَقْبَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى
    اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَائِمًا فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلَكَتْ
    الْمَوَاشِي وَانْقَطَعَتْ السُّبُلُ فَادْعُ اللَّهَ يُغِيثُنَا(رواه البخاري)

    تنبيه توسل الصحابة الكرام بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم ولم يتوسلوا بذاته
    الشريفة فقال له الرجل يا رسول الله أدعوا الله
    وتوسل عمر بن الخطاب رضي الله
    عنه بدعاء العباس رضي الله عنه
    فعن أنس رضي الله عنه قال كانوا إذا قَحطُوا على
    عهد النبي صلى الله عليه و سلم استسقوا بالنبي صلى الله عليه و سلم(أي بدعائه صلى
    الله عليه وسلم)
    فيستسقي لهم فيُسقَون فلما كان بعد وفاة النبي صلى الله عليه و
    سلم ـ في إمارة عمر ـ قحطوا فخرج عمر بالعباس يستسقي به فقال : اللهم إنا كنا إذا
    قحطنا على عهد نبيك صلى الله عليه و سلم واستسقينا به فسقيتنا وإنا نتوسل إليك
    اليوم بعم نبيك صلى الله عليه و سلم فاسقنا قال : فسقوا(أي بدعاء العباس رضي الله
    عنه
    (قال الشيخ الألباني :صحيح ـالتعليقات الحسان والارواء)
    وتوسل معاوية
    رضي الله عنه بدعاء يزيد بن الأسود الجرشي
    والحديث رواه الحافظ ابن عساكر رحمه
    الله تعالى في "تاريخه 18/151/1" بسند صحيحعن التابعي الجليل سليم ابن عامر
    الخبَائري: أن السماء قحطت، فخرج معاوية بن أبي سفيان وأهل دمشق يستسقون، فلما قعد
    معاوية على المنبر، قال: أين يزيد بن الأسود الجُرَشي؟ فناداه الناس، فأقبل يتخطى
    الناس، فأمره معاوية فصعد على المنبر، فقعد عند رجليه، فقال معاوية: اللهم إنا
    نستشفع إليك اليوم بخيرنا وأفضلنا، اللهم إنا نستشفع إليك اليوم بيزيد بن الأسود
    الجرشي، يا يزيد ارفع يديك إلى الله، فرفع يديه، ورفع الناس أيديهم، فما كان أوشك
    أن ثارت سحابة في الغرب كأنها ترس، وهبت لها ريح، فسقتنا حتى كاد الناس أن لا
    يبلغوا منازلهم.(التوسل أنواعه وأحكامه للإمام الألباني)

    4-يتجنب الداعي
    الإستعجال

    فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
    عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يُسْتَجَابُ لِأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ يَقُولُ
    دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي(رواه البخاري)

    وعنه قال : قال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم : " يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ما لم يستعجل " .
    قيل : يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال : " يقول : قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجاب
    لي فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء " . (واه مسلم )
    5- الدعاء بالخير
    فعَنْ
    أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ
    لَا يَزَالُ يُسْتَجَابُ لِلْعَبْدِ مَا لَمْ يَدْعُ بِإِثْمٍ أَوْ قَطِيعَةِ
    رَحِمٍ(رواه مسلم)
    6-أن يحسن الداعي الظن بالله
    فعن أبي هريرة قال قال رسول
    الله صلى الله عليه وسلم ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة (رواه الترمذي وحسنه
    الألباني 3479)
    وعن أبي هريرة أن رسول الله قال فيما يرويه عن ربه: أنا عند ظن
    عبدي بي، فليظن بي الظن الحسن (رواه مسلم)
    7-حضور القلب
    فعن أبي هريرة قال
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة واعلموا أن
    الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل
    (رواه الترمذي وحسنه الألباني 3479)

    8-الدعاء بالمشروع من الأدعية
    أن يدعوا الداعي بالأدعية المشروعة من الكتاب
    والسنة

    9-إطابة المأكل والملبس
    فعنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قالَ
    رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ
    اللَّهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ
    الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ فَقَالَ
    يَا أَيُّهَا
    الرُّسُلُ كُلُوا مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا
    تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ
    وَقَالَ { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ
    طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ }
    ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ
    أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ يَا رَبِّ يَا رَبِّ
    وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِيَ
    بِالْحَرَامِ فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ(رواه مسلم)

    آداب الدعاء

    1-ومنها الثناء علي الله تبارك وتعالى
    فينبغي للداعي افتتاح الدعاء بحمد
    الله تعالى والثناء عليه بما هو أهله، والصلاة والسلام على نبيه واختتام الدعاء
    بمثل ذلك
    فعن فضالة بن عبيد قال : بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد إذ
    دخل رجل فصلى فقال : اللهم اغفر لي وارحمني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "
    عجلت أيها المصلي إذا صليت فقعدت فاحمد الله بما هو أهله وصل علي ثم ادعه " . قال :
    ثم صلى رجل آخر بعد ذلك فحمد الله وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي
    صلى الله عليه وسلم : " أيها المصلي ادع تجب "
    .( رواه الترمذي وروى أبو داود
    والنسائي نحوه وصححه الألباني في المشكاة930)
    2-ومنها الإقرار بالذنب
    والخطيئة
    كما فعل نبي الله يونس عليه السلام
    قال تعالى وَذَا النُّونِ إِذْ
    ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ
    أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
    (87)(يونس)
    قال الإمام السعدي رحمه الله
    فنادى في تلك الظلمات{ لا إِلَهَ
    إِلا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ } فأقر لله تعالى بكمال
    الألوهية، ونزهه عن كل نقص، وعيب وآفة، واعترف بظلم نفسه وجنايته.( تيسير الكريم
    الرحمن في تفسير كلام المنان)
    3- الإلحاح في الدعاء، وتكراره
    فعن ابن مسعود
    قال (كان إذا دعَا دعَا ثلاثاً ، وإذا سألَ سألَ ثلاثاً) .(رواه مسلم)
    4-التضرع
    والخشوع والرهبة
    قال تعالى: ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ
    لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (55) الأعراف.

    وقال تعالى إِنَّهُمْ كَانُوا
    يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا
    خَاشِعِينَ (90) (الأنبياء)

    5- الجزم في الدعاء والعزم في المسألة
    فيجب
    علي الداعي الجزم بالدعاء، والثقة بالله، والعلم بأنه سبحانه يجيب الدعاء مهما كان
    عظيما أو صعبا، فهو القادر أن يجعل من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ومن كل شدة
    ظفرا ونصرا.
    فعنَ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ
    اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ
    اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي إِنْ شِئْتَ اللَّهُمَّ ارْحَمْنِي إِنْ شِئْتَ لِيَعْزِمْ
    الْمَسْأَلَةَ فَإِنَّهُ لَا مُكْرِهَ لَهُ(متفق عليه)
    6-الدعاء في الأحوال كلها

    فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سره أن
    يستجيب الله له عند الشدائد والكرب فليكثر الدعاء في الرخاء
    (رواه الترمذي وحسنه
    الألباني 3382)
    7- يتجنب الداعي الدعاء على الأهل والمال والنفس (لاتوافق ساعة
    الإستجابة)
    فعن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تدعوا على
    أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم لا توافقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاء فيستجيب لكم
    " . (رواه مسلم )
    8- إستقبال القبلة
    وعن سالم عن ابن عمر : أنه كان يرمي
    جمرة الدنيا بسبع حصيات يكبر على إثر كل حصاة ثم يتقدم حتى يسهل فيقوم مستقبل
    القبلة طويلا ويدعو ويرفع يديه ثم يرمي الوسطى بسبع حصيات يكبر كلما رمى بحصاة ثم
    يأخذ بذات الشمال فيسهل ويقوم مستقبل القبلة ثم يدعو ويرفع يديه ويقوم طويلا ثم
    يرمي جمرة ذات العقبة من بطن الوادي بسبع حصيات يكبر عند كل حصاة ولا يقف عندها ثم
    ينصرف فيقول : هكذا رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يفعله . (رواه البخاري)
    عوَنْ
    عَمْرِو بْنِ مَيْمُونٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ اسْتَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ
    صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْبَيْتَ فَدَعَا(رواه مسلم)
    9- يرفع الداعي
    يديه
    فعن أَبُو مُوسَى الْأَشْعَرِيُّ قال دَعَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ
    عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ وَرَأَيْتُ بَيَاضَ إِبْطَيْهِ(رواه
    البخاري)
    وعن سلمان رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله
    حيي كريم يستحيي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفرا خائبتين (صححه الألباني في
    الترغيب والترهيب 1635)
    10- خفض الصوت ويكون بين المخافتة والجهر
    فعنْ أَبِي
    مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ
    كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ
    صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكُنَّا إِذَا أَشْرَفْنَا عَلَى وَادٍ
    هَلَّلْنَا وَكَبَّرْنَا ارْتَفَعَتْ أَصْوَاتُنَا فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى
    اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ ارْبَعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ
    فَإِنَّكُمْ لَا تَدْعُونَ أَصَمَّ وَلَا غَائِبًا إِنَّهُ مَعَكُمْ إِنَّهُ
    سَمِيعٌ قَرِيبٌ تَبَارَكَ اسْمُهُ وَتَعَالَى جَدُّهُ (رواه البخاري)
    11- أن لا
    يتكلف السجع فى الدعاء
    فإن حال الداعى ينبغى أن يكون حال متضرع والتكلف لا
    يناسبه
    فعن أبي نعامة عن ابن لسعد أنه قال سمعني أبي وأنا أقول اللهم إني أسألك
    الجنة ونعيمها وبهجتها وكذا وكذا وأعوذ بك من النار وسلاسلها وأغلالها وكذا وكذا
    فقال يا بني إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سيكون قوم يعتدون في
    الدعاء فإياك أن تكون منهم إنك إن أعطيت الجنة أعطيتها وما فيها من الخير وإن أعذت
    من النار أعذت منها وما فيها من الشر
    (رواه أبوداود والترمذي.حسنه الألباني
    )
    12- أن يبدأ الداعي بنفسه
    13-أن يظهر الداعي الإنكسار والإفتقال الى الله
    عز وجل
    14- وله أن يتوضأ ويستاك أو يقدم عمل صالح بين يدي دعائه
    15-أن يدعوا
    الله بجوامع الكلم وله أن يبكي وأن تكون همته عالية في الدعاء

    الأوقات
    والأماكن والأحوال والأوضاع التي يستجاب بها الدعاء
    1) ليلة القدر.
    2) جوف
    الليل الآخر ووقت السحر.
    3) دبر الصلوات المكتوبات ( الفرائض الخمس )
    4) بين
    الأذان والإقامة .
    5) ساعة من كل ليله .
    6) عند النداء للصلوات المكتوبات
    .
    7) عند نزول الغيث .
    8) عند زحف الصفوف في سبيل الله .
    9) ساعة من يوم
    الجمعة وهي على الأرجح آخر ساعة من ساعات العصر قبل الغروب .
    10)عند شرب ماء
    زمزم مع النية الصادقة .
    11)السجود في الصلاة .
    12)عند قراءة الفاتحة
    واستحضار ما يقال فيها .
    13)عند رفع الرأس من الركوع وقول : ربنا ولك الحمد
    حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه .
    14)عند التأمين في الصلاة .
    15)عند صياح
    الديك .
    16)الدعاء بعد زوال الشمس قبل الظهر.
    17)دعاء الغازي في سبيل الله
    .
    18)دعاء الحاج.
    19)دعاء المعتمر.
    20)الدعاء عند المريض.
    21)عند
    الإستيقاظ من النوم ليلا ً والدعاء بالمأثور في ذلك . وهو قوله
    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، الحمد
    لله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ، ثم قال :
    اللهم اغفر لى - أو دعا - استجيب له ، فإن توضأ وصلى قبلت صلاته)
    22)إذا نام على
    طهارة ثم استيقظ من الليل ودعا .
    23)عند الدعاء ب: لا إله إلا الله سبحانك إني
    كنت من الظالمين .
    24)دعاء الناس عقب وفاة الميت .
    25)الدعاء بعد الثناء على
    الله والصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - في التشهد الأخير .
    26)عند دعاء
    الله باسمه العظيم الذي إذا دعى به أجاب وإذا سأل به أعطي .
    27)دعاء المسلم
    لأخيه المسلم بظهر الغيب .
    28)دعاء يوم عرفه في عرفه .
    29)الدعاء في شهر
    رمضان
    30)عند اجتماع المسلمين في مجالس الذكر .
    31)عند الدعاء في المصيبة بـ:
    إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لى خيرا منها .
    32)الدعاء
    حال إقبال القلب علي الله واشتداد الإخلاص.
    33)دعاء المظلوم علي من
    ظلمه.
    34)دعاء الوالد لولده.
    36)دعاء المسافر.
    37)دعاء الصائم حتي
    يفطر.
    38)دعاء الصائم عند فطره .
    39)دعاء المضطر.
    40)دعاء الإمام
    العادل.
    41)دعاء الولد البار بوالديه.
    42)الدعاء عقب الوضوء إذا دعا بالمأثور
    في ذلك وهو قوله : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده
    ورسوله . فمن قال ذلك فتحت له أبواب الجنه الثمانية يدخل من أيها يشاء
    .
    43)الدعاء بعد رمي الجمرة الصغرى.
    44)الدعاء بعد رمي الجمرة الوسطي
    .
    45)الدعاء داخل الكعبة ومن صلي داخل الحجر فهو في البيت
    46)الدعاء في
    الطواف.
    47)الدعاء علي الصفا.

    48)الدعاء على المروة.
    49)الدعاء بين
    الصفا والمروة.
    50)الدعاء في الوتر من ليالي العشرة الأواخر من رمضان
    .
    51)الدعاء في العشر الأول من ذي الحجة .
    52)الدعاء عند المشعر
    الحرام.

    أسباب إجابة الدعاء
    1-الإخلاص لله
    قال ابن عقيل لا يستجاب
    الدعء بسرعة الإ لمخص أو مظلوم
    2-قوة الرجاء
    3-التوبة من الذنوب ورد
    المظالم
    4-السلامة من الغفلة قال يحى بن معاذ من جمع الله عليه قلبه في الدعاء
    لن يرده
    5- إتنام الفرص
    6-كثرة الأعمال الصالحة
    7-التقرب الي الله
    بالنوافل بعد الفرائض
    8-الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    9-بر
    الوالدين

    موانع إجابة الدعاء
    المانع الأول: التوسع في الحرام: أكلاً،
    وشرباً، ولبساً، وتغذية
    المانع الثاني: الاستعجال وترك الدعاء
    المانع الثالث:
    ارتكاب المعاصي والمحرمات
    المانع الرابع: ترك الواجبات التي أوجبها
    الله
    المانع الخامس: الدعاء بإثم أو قطيعة رحم
    المانع السادس: الحكمة
    الربانية فيُعطى أفضل مما سأل:
    فقد يظن الإنسان أنه لم يجب وقد أجيب بأكثر مما
    سأل أو صرف عنه من المصائب والأمراض أفضل مما سأل أو أخَّره له إلى يوم
    القيامة
    (مختصر شروط الدعاء وموانع الإجابة في ضوء الكتاب والسنة
    للقحطاني)

    أخطاء تقع في الدعاء
    1-أن يتمل الدعاء التوسلات الشركية أو
    البدعية
    2-الدعاء على النفس بالموت
    3-الدعاء بتعجيل العقوبة
    4-المبالغة في
    رفع الصوت



    ومسك الختام ما قاله إبن القيم
    الإمام

    وَالْأَدْعِيَةُ وَالتَّعَوُّذَاتُ بِمَنْزِلَةِ السِّلَاحِ ،
    وَالسِّلَاحُ بِضَارِبِهِ ، لَا بِحَدِّهِ فَقَطْ ، فَمَتَى كَانَ السِّلَاحُ
    سِلَاحًا تَامًّا لَا آفَةَ بِهِ ، وَالسَّاعِدُ سَاعِدُ قَوِيٍّ ، وَالْمَانِعُ
    مَفْقُودٌ؛ حَصَلَتْ بِهِ النِّكَايَةُ فِي الْعَدُوِّ ، وَمَتَى تَخَلَّفَ وَاحِدٌ
    مِنْ هَذِهِ الثَّلَاثَةِ تَخَلَّفَ التَّأْثِيرُ ، فَإِنْ كَانَ الدُّعَاءُ فِي
    نَفْسِهِ غَيْرَ صَالِحٍ ، أَوِ الدَّاعِي لَمْ يَجْمَعْ بَيْنَ قَلْبِهِ
    وَلِسَانِهِ فِي الدُّعَاءِ ، أَوْ كَانَ ثَمَّ مَانِعٌ مِنَ الْإِجَابَةِ ، لَمْ
    يَحْصُلِ الْأَثَرُ .
    (الْجَوَابُ الْكَافِي لِمَنْ سَأَلَ عَنْ الدَّوَاءِ
    الشَّاِفي)
    وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ الاشهب1 على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  255
    تم شكره        59 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2010  
    المشاركات
    1,257  
    توووته غير متواجد حالياً
    الله يجزااااك خير اخوي ويجعله في موازين حسنااااتك

  4. #3
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  88
    تم شكره        41 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2011  
    المشاركات
    270  
    الاشهب1 غير متواجد حالياً
    أمين وشرفني مرورك

  5. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  451
    تم شكره        69 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2012  
    المشاركات
    2,801  
    على بابا 1 غير متواجد حالياً
    جزاك الله خير وموفق فى الدارين ان شالله

  6. #5
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  1136
    تم شكره        329 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2009  
    المشاركات
    13,239  
    أبن حمدي غير متواجد حالياً
    الغالي الأشهب
    جزاك الله خير وبارك الله فيك

  7. #6
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  88
    تم شكره        41 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2011  
    المشاركات
    270  
    الاشهب1 غير متواجد حالياً
    الشكر لكم أخواني على تشريفكم موضوعي

  8. #7
    عمدة المنتدى
    نقاط التقييم  :  8877
    تم شكره        1,531 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010  
    المشاركات
    30,742  
    أبو أنس2011 غير متواجد حالياً



    بارك الله فيك وجزاك الله الخير والجنة

  9. #8
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  66
    تم شكره        16 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2011  
    المشاركات
    3,045  
    لامـــــــــي غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك وجزاك الله الخير والجنة

  10. #9
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  88
    تم شكره        41 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2011  
    المشاركات
    270  
    الاشهب1 غير متواجد حالياً
    أشكر الجميع على تشريفهم موضوعي ... وجزاكم الله خير

  11. #10
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  1090
    تم شكره        80 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2011  
    المشاركات
    1,669  
    afsh1 غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك وجزاك الله الخير والجنة

  12. #11
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10783
    تم شكره        2,344 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    36,114  
    ياسمين غير متواجد حالياً

  13. #12
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  88
    تم شكره        41 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2011  
    المشاركات
    270  
    الاشهب1 غير متواجد حالياً
    الله يبارك في الجميع وشرفني مروركم

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.