الرياض ـ الرياضية

أعلنت المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق ارتفاع أرباحها للنصف الأول من 2006 بنسبة 80 في المائة ليبلغ 151.6مليون ريال مقارنة بـ84.4 مليون ريال للفترة ذاتها من العام الماضي.. وهي المرة الأولى التي تعلن فيها المجموعة نتائج مالية بعد أن طرحت للاكتتاب العام.
وقالت المجموعة إن ارتفاع صافي الربح بهذه النسبة تزامن مع تحقيق نمو ملحوظ في الإيرادات جاء بفضل النتائج المتميزة لشركات المجموعة.واعتبر الأمير فيصل بن سلمان رئيس مجلس إدارة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق أن هذه النتائج تؤكد استمرار النمو في أنشطة شركات المجموعة خاصة شركة المدينة المنورة للطباعة والنشر الشركة الخليجية للإعلان والعلاقات العامة ، وأكد الأمير فيصل حرصه على تواصل هذه النتائج الإيجابية في أداء المجموعة حتى نهاية العام المالي الحالي.وقدم رئيس مجلس إدارة المجموعة شكره إلى كل العاملين في شركات المجموعة وإلى الإدارة التنفيذية وقال إن هذه النتائج لم تتحقق إلا بتوفيق الله ثم بإخلاص العاملين وتفانيهم في أداء أعمالهم.وكان التداول قد بدأ على أسهم المجموعة الذي يعتبر أول سهم في قطاع الإعلام يدخل أسواق المال في العالم العربي في يوم 15(مايو) الماضي بـ24 مليون سهم تمثل 30 في المائة من رأسمال المجموعة البالغ 800 مليون ريال.واكتتب المواطنون في هذه الحصة بسعر 46 ريالا للسهم الواحد (عشرة ريالات للسهم و36 ريالا علاوة إصدار) وكان أول طرح أولي مجزأ تشهده السوق السعودية.يذكر أن عدد المكتتبين في المجموعة الذي تم في 8 (ابريل) الماضي بلغ 1.6 مليون مكتتب وحصل المكتتب الفرد على 15 سهماً في حين بلغت أعلى حصة للمكتتب بـ20 فرداً 287 سهماً.المعلوم أن المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق حققت للربع الأول من العام الحالي أرباحاً صافية بلغت 61.1 مليون ريال مقارنة بمبلغ 27.8 مليون ريال للفترة ذاتها من عام 2005 محققة بذلك نسبة نمو بلغت 120 في المائة في صافي الربح.
وتشهد المجموعة نمواً مستمراً في نشاطات شركاتها خاصة شركة المدينة المنورة للطباعة والنشر التي بلغ صافي أرباحها 67 مليون ريال سعودي حتى نهاية (يونيو) 2006 مقارنة بـ37مليون ريال سعودي للفترة ذاتها لعام 2005 أما الشركة الخليجية للإعلان والعلاقات العامة فتشهد نمواً مستمراً في إيراداتها وحصتها السوقية حيث بلغ إجمالي الإيرادات حتى (يونيو) 2006 مبلغ 374 مليون ريال سعودي محققة بذلك نسبة نمو 17 في المائة عن الفترة ذاتها لعام 2005.واستمرت المجموعة في تدعيم أنشطتها في مجال الطباعة من خلال شركة مطابع هلا حيث بدأ تشغيل المكائن الجديدة والتي تتميز بأحدث تقنيات الطباعة الحديثة كما تم استكمال الاستثمار في الشركة المتحدة للطباعة والنشر في دولة الإمارات العربية المتحدة وبالمشاركة مع مؤسسة الإمارات للإعلام.والمعلوم أن المجموعة حققت بنهاية العام الماضي أرباحاً تاريخية بلغت 181 مليون ريال قابل ذلك أن المجموعة عززت وضعها بعدة عناصر تدعم ملاءتها المالية حيث ارتفع العائد على الأصول من 3 في المائة عام 2004 إلى 13 في المائة بنهاية العام الماضي فيما انخفضت الديون إلى حقوق المساهمين من 26 في المائة عام 2004 إلى 12 في المائة كما أشارت ميزانية 2005.

ليس دعوه للشراء السهم محرم ولا اتحمل المسؤليه