النتائج 1 إلى 4 من 4

"السوق المالية" تدعو إلى مطالعة لائحة وكتيب "سلوكيات السوق"

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  1678
    تم شكره        144 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2013  
    المشاركات
    4,239  
    اتجاه الاسهم غير متواجد حالياً

    "السوق المالية" تدعو إلى مطالعة لائحة وكتيب "سلوكيات السوق"

    أكدت هيئة السوق المالية حرصها على عدالة التعامل في السوق المالية، ومواجهة حالات التلاعب والتدليس والتضليل، التي قد يتعرض لها المتعاملون، وتؤثر سلباً في تعاملاتهم وفي سمعة السوق.
    وأتاحت الهيئة للمتعاملين في سوق المال المحلية من خلال إصدار كتيب توعوي، يحوي أمثلة لبعض السلوكيات المخالفة لنظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية الوقوف على أمثلة وحالات من السلوكيات المخالفة، التي قد تؤثر في سمعة السوق وتعاملاته، وقد تعرِّض مرتكبيها للمقاضاة والعقوبات الصادرة عن الهيئة، أو لجنتي الفصل في منازعات الأوراق المالية المخولتين بالنظر في الخلافات، التي تنشأ بين الأطراف ذات العلاقة بالسوق المالية, كما يهدف إلى المساعدة على زيادة وعي المستثمرين ببعض الممارسات المضللة والمخالفة لنظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية، وتقديم العون على حماية المستثمرين من بعض الممارسات المخالفة في السوق المالية.

    ويُعدُّ الكتيب التوعوي مسانداً للائحة "سلوكيات السوق"، التي أصدرتها الهيئة في أكتوبر 2004، وتقع في 21 مادة تستهدف منع التلاعب في السوق وحماية المستثمرين، انطلاقاً مما ورد في نظام السوق المالية الذي نصَّ في مادته الخامسة على أن تحمي الهيئة المواطنين والمستثمرين في الأوراق المالية من الممارسات غير العادلة أو غير السليمة أو التي تنطوي على احتيال أو غش أو تدليس أو تلاعب.

    وتستند الهيئة في ذلك إلى أن إنشاءها جاء لتحقيق مجموعة من الأهداف؛ من أهمها تنظيم السوق المالية وتطويرها، والعمل على تحقيق العدالة والكفاءة والشفافية في معاملات الأوراق المالية، وكذلك حماية المستثمرين من الممارسات غير العادلة، أو التي تنطوي على احتيال أو غش أو تدليس أو تلاعب، كما قضت به المادة الخامسة من نظام السوق المالية.

    ويُعدُّ الكتيب ضمن حزمة الكتيبات التوعوية التي ترمي إلى رفع الوعي الاستثماري والحقوقي لدى المتعاملين الفعليين والمتوقعين في السوق المالية، وهو الجانب الذي توليه الهيئة أهمية موازية للجوانب التشريعية والرقابية في السوق المالية.

    ويعرض الكتيب، وهو الـ16 في منظومة الكتيبات التوعوية للهيئة، عدداً من الأمثلة والحالات التي تشكل مخالفة في السوق المالية، فيتمثل جانب التأثير في سعر الإغلاق، على سبيل المثال، في قيام المستثمر بشراء أو بيع كمية من الأسهم قبل نهاية جلسة التداول بقليل، وذلك بهدف التأثير في سعر السهم، مما يعكس معلومات خاطئة عن أداء السهم وعن قيمة المحافظ الاستثمارية, وهذا السلوك قد يجعل المستثمرين يتخذون قرارات استثمارية خاطئة، وربما يؤثر في سعر السهم في بداية التداول لليوم التالي.

    مع تحيات / ابو ابراهيم
    اتجاه الاسهم



  2. #2
    فريق المتابعة والاشراف
    ابو خالد
    نقاط التقييم  :  13623
    تم شكره        12,804 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2012  
    المشاركات
    49,438  
    مستر كليسر غير متواجد حالياً
    أكدت هيئة السوق المالية حرصها على عدالة التعامل في السوق المالية، ومواجهة حالات التلاعب والتدليس والتضليل، التي قد يتعرض لها المتعاملون، وتؤثر سلباً في تعاملاتهم وفي سمعة السوق.
    وأتاحت الهيئة للمتعاملين في سوق المال المحلية من خلال إصدار كتيب توعوي، يحوي أمثلة لبعض السلوكيات المخالفة لنظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية الوقوف على أمثلة وحالات من السلوكيات المخالفة، التي قد تؤثر في سمعة السوق وتعاملاته، وقد تعرِّض مرتكبيها للمقاضاة والعقوبات الصادرة عن الهيئة، أو لجنتي الفصل في منازعات الأوراق المالية المخولتين بالنظر في الخلافات، التي تنشأ بين الأطراف ذات العلاقة بالسوق المالية, كما يهدف إلى المساعدة على زيادة وعي المستثمرين ببعض الممارسات المضللة والمخالفة لنظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية، وتقديم العون على حماية المستثمرين من بعض الممارسات المخالفة في السوق المالية.

    ويُعدُّ الكتيب التوعوي مسانداً للائحة "سلوكيات السوق"، التي أصدرتها الهيئة في أكتوبر 2004، وتقع في 21 مادة تستهدف منع التلاعب في السوق وحماية المستثمرين، انطلاقاً مما ورد في نظام السوق المالية الذي نصَّ في مادته الخامسة على أن تحمي الهيئة المواطنين والمستثمرين في الأوراق المالية من الممارسات غير العادلة أو غير السليمة أو التي تنطوي على احتيال أو غش أو تدليس أو تلاعب.

    وتستند الهيئة في ذلك إلى أن إنشاءها جاء لتحقيق مجموعة من الأهداف؛ من أهمها تنظيم السوق المالية وتطويرها، والعمل على تحقيق العدالة والكفاءة والشفافية في معاملات الأوراق المالية، وكذلك حماية المستثمرين من الممارسات غير العادلة، أو التي تنطوي على احتيال أو غش أو تدليس أو تلاعب، كما قضت به المادة الخامسة من نظام السوق المالية.

    ويُعدُّ الكتيب ضمن حزمة الكتيبات التوعوية التي ترمي إلى رفع الوعي الاستثماري والحقوقي لدى المتعاملين الفعليين والمتوقعين في السوق المالية، وهو الجانب الذي توليه الهيئة أهمية موازية للجوانب التشريعية والرقابية في السوق المالية.

    ويعرض الكتيب، وهو الـ16 في منظومة الكتيبات التوعوية للهيئة، عدداً من الأمثلة والحالات التي تشكل مخالفة في السوق المالية، فيتمثل جانب التأثير في سعر الإغلاق، على سبيل المثال، في قيام المستثمر بشراء أو بيع كمية من الأسهم قبل نهاية جلسة التداول بقليل، وذلك بهدف التأثير في سعر السهم، مما يعكس معلومات خاطئة عن أداء السهم وعن قيمة المحافظ الاستثمارية, وهذا السلوك قد يجعل المستثمرين يتخذون قرارات استثمارية خاطئة، وربما يؤثر في سعر السهم في بداية التداول لليوم التالي.

    مع تحيات / ابو ابراهيم
    اتجاه الاسهم


  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  347
    تم شكره        43 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2013  
    المشاركات
    641  
    Mansor1 غير متواجد حالياً
    الله يعطيك العافية

  4. #4
    فريق المتابعة والاشراف
    ابو خالد
    نقاط التقييم  :  13623
    تم شكره        12,804 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2012  
    المشاركات
    49,438  
    مستر كليسر غير متواجد حالياً
    توقيع :ابوخاااااااااااالد


    بارك الله فيك اخيناا ابوابراهيم تقبل التعديل مع تقديرى لك

    اللهم عليك بكل رافضى مجوسى فأ نهم لا يعجزونك سبحانك
    التعديل الأخير تم بواسطة مستر كليسر ; 10-27-2013 الساعة 11:33 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.