النتائج 1 إلى 14 من 14

الشيشه

  1. #1
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,700 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,645  
    hassa boy غير متواجد حالياً

    الشيشه

    الارجيلة - الشيشة



    يحتضنها عاشقها في صمت ، يضعها في فمه كطفل يلتقم ثدي أمه ، عيناه تنظران الى لا شيء في تأمل غريب وهدوء عجيب . يجتذب نفسا عميقا يحتفظ به قليلا ثم يخرجه قرنين من الدخان من فتحتي الأنف ، يعقبهما سحابة اخرى من الفم ، بجواره يجلس آخرون يفعلون نفس الشيء في صمت مقدس ، فيما ينتشر الجو الضبابي حول الجميع .. يتنادى عليها عشاقها بأسماء الفواكه .. تفاحة .. كنتالوب .. أناناس .. ومفردات لغتها الحجر .. النار .. الفحم .. المبسم .. المعسل ..
    يعرفها بليونا من البشر في العالم ، ويرجع تاريخها لأربعمائة عام ، ولكنها تقابل بصمت غريب ، فمعظم الموسوعات تتجاهلها بالكامل ، بينما تناقشها وسائل الاعلام من حيث مشاكلها الاجتماعية التي تعتبر "خطيرة" ومؤثرة . لكن الذي لايمكن انكاره أن هذه الاداة تستعمل يوميا ولساعات طويلة بواسطة أكثير من مليون انسان من الرجال والنساء في آسيا وأفريقيا وأوربا أيضا ، على المقاهي وفي المنازل .. انها "الشيشة" .. ولكن .. هل للشيشة فوائد ؟ .. ذلك ما سنتطرق اليه في السطور التالية .

    نشأت الشيشة في الشرق ، وانتشرت مع اكتشاف التبغ وانتشار المقاهي ، وصاحبت فنجال القهوة بانتظام ، كما دخنتها ربات الخدور في المنازل ، حتي لم يخل منها جهاز عروسة في الزمن البعيد وخصوصا في بلاد الشام . وهي ليست جهازا بسيطا ، فقد يبلغ طولها متران في الارتفاع ، وبها جهاز معقد لتبريد الدخان وتنقيته بواسطة الماء ، وتنتهي بخرطوم ملتو يشبه الحية يسحب منه المدخن الأنفاس ، وهو أيضا قد يبلغ عدة أمتار في الطول. ويتفنن صناعها في زركشتها وتزيينها برسومات مختلفة . ويزيد من تعقيد الحكاية نوع الدخان وطريقة حرقه وأخيرا الوقت الذي يقضيه المدخنون في سحب أنفاس دخانها في صمت وتأمل . وأية محاولة لتفهم خصائص الشيشة تقابل بحائط من الصمت ، والجهل ، والآراء التي تثير الغرابة في اختلافها .

    والشيشة عادة مرتبطة بالمجتمع الذي تمارس فيه ، وهي ظاهرة اجتماعية تتركز في دول حوض البحر المتوسط ، ويمارسها المدخنون لساعات طويلة وهم من كل فئات المختمع . ومن الغريب أن تدخين الشيشة كان شيئا من الماضي ، وحتي وقت قريب كان ممارسته مرتبطا بفئات المجتمع الدنيا فقط ، من صناع وحرفيين وأولاد بلد من زبائن المقاهي البلدية . وكان يمارس أيضا في الغرز المنتشرة على الطرق السريعة ، والتي يركن اليها السائقون للراحة وتدخين الشيشة وقريبتها "الجوزة " مع شرب الشاي الأسود ، يجلسون اليها بكسل بعد ساعات العمل اليدوي المضني وينعمون بتدخينها بتراخ وعدم احساس بالوقت . لكن مما يستدعي العجب أن تبعث هذه الظاهرة من جديد في أواخرالقرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين بهذه القوة و هذا العنفوان ، ومع مختلف فئات المجتمع من مثقفين ومتعلمين وأميين ، وأيضا بتوقيت مختلف عما كان في الماضي ، اذ كان معظم مدخنوها يقضون معها وقت المغرب والليل ، بينما أصبحت الآن جزء من طقوس الافطار مع الشاي باللبن وشطيرة . بل ان بلادا مثل اليمن لم تكن تعرف المقاهي من قبل أصبحت تعج الآن بما يعرف بالاستراحة وهي مقابل المقهى الذي نعرفه حيث يتم تدخين الشيشة بلا انقطاع ، وحيث يمارسها الجميع وخصوصا صغار الشباب .

    جنون الشيشة :
    والتبغ المستخدم في الشيشة يعرف بالمعسل ، وله نكهات مختلفة بطعم الفواكه مثل التفاح والكنتالوب و الأناناس والفراولة ، ويذكر البعض أن بداية تدخين المعسل منذ قرون بدأت عندما انكسرت زلع عسل أسود كانت مشحونة على مركب يحمل - بجوار العسل - شحنة من أوراق التبغ، واذ اختلط العسل بالتبغ راح صاحب الشحنة يبكي على خسارته ، ثم حاول أن يجد حلا ينقذ به بعضا من الشحنة ، فكان أن حاول تدخين التبغ المختلط بالعسل فلم ينجح في اشعاله , فقام بتجريب تدخينه عن طريق وضعه في حجر فخاري يوضع فوقه فحما مشتعلا ، فكانت تلك بداية تدخين المعسل في الشيشة أو النرجيلة وقريبتهما الجوزة (وسميت هكذا لأنها كانت تصنع من ثمرة جوزة الهند بعد تفريغها ) .. كانت هذه البداية التي لم تصل لنهاية حتى الآن ، بل انها أصبحت ظاهرة تنمو وتستفحل .. ولقد حاولت السلطات في بلاد مختلفة مثل مصر والامارات تنظيم أوحتي منع تدخين الشيشة في الفنادق والأماكن العامة بدون جدوى . وفي تونس منعت السلطات تدخين الشيشة في الأماكن المفتوحة، حتى أن بعض الناس يحتالون على هذا المنع بأن يضعوا الشيشة داخل المقهي ، ثم يستخدمون خرطومها الطويل الذي يمر من خلال النافذة في تدخينها بينما هم في الهواء الطلق خارج المقهى مطبقين بذلك قانون منع تدخينها في الهواء الطلق ، وكاسرين نفس القانون في نفس الوقت باحتيال خفيف الظل .

    وانتقلت أماكن ممارسة تدخين الشيشة من المقاهي البلدية الى الكافتيريات الراقية في الفنادق الفاخرة والأماكن التي يقطنها أولاد الذوات .. وزبائنها الآن أصبحوا من كل فئات المجتمع ، وان كان أكثر المشاهد اثارة وغرابة هو هذا الكم الهائل من الشباب صغار السن بل والبنات أيضا بنسبة كبيرة ، مما كان يثير الاستهجان في الماضي ، ثم أصبح منظرا غير مثير للدهشة أو الاستغراب ناهيك عن الاستهجان .

    ويرجع البعض تزايد عدد الكافتيريات والمقاهي التي يتم تدخين الشيشة فيها بصورة لم يسبق لها مثيل الى زيادة نسبة البطالة بين الشباب ، وأيضا عدم وجود أندية اجتماعية تمتص هذا العدد الهائل من الشباب قليل المال كثير الملل والذي يريد أن يقتل الوقت بأي شيء وأية وسيلة .

    والشيء المدهش في الشيشة انها تعرضت لتطوير قصد به اضفاء بعض الاحساس بالأمان الصحي وعدم تعريض صحة مدخنها للخطر .. والأكثر ادهاشا ان صاحب التطوير الوقائي هو بالقطع "دقدق" صبي القهوة الأمي الجاهل وكل مؤهلاته في الحياة هي قدرته أن ينادي بصوت ممطوط .. "وعندك واحد شيشة تفاحة للباشا وصلحووووووووو! " دقدق هذا قرر في لحظة تجلي أن يضع قطعة من ورق الألومنيوم (الفويل) على قطعة الفخار المسماة بالحجر والتي تحتوي على المعسل ، ثم يلفها جيدا حتي لايظهر من الحجر شيء ، ثم يوضع الفحم فوق ورق الألومنيوم ، كي تنفذ الحرارة منه الى المعسل فيعطي الدخان المطلوب بدون أن تنفذ اليه ذرات رماد الفحم المحترق . وأعتقد بندق أيضا أن هذا "التطوير " يؤدي الى تحسين منظر الشيشة بدلا من منظر الحجر الفخار ، كما سيؤدي الى نظافة الدخان من رماد الفحم ...

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ hassa boy على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  1590
    تم شكره        15 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2014  
    المشاركات
    1,259  
    عوايدك غير متواجد حالياً
    الله يعافي من ابتلي بها
    وﻻيبلي من غفل عنها

  4. #3
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  1486
    تم شكره        673 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2007  
    المشاركات
    11,337  
    ابن الصحرا غير متواجد حالياً
    الاكيد انها مضره ولافائده منها
    الله يحرم كل مسلم منها

  5. #4
    نائب المشرف العام
    نقاط التقييم  :  7571
    تم شكره        1,558 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    14,487  
    الـبـقـمـي غير متواجد حالياً


    للأسف أبو عبد الرحمن .. انتشرت بشكل كبير في مدينة الرياض خاصةٍ اللي على ( بداية طريق القصيم )
    " منتدى الأسهم السعودية "

  6. #5
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  131
    تم شكره        3 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2014  
    المشاركات
    199  
    زمن الأحرار غير متواجد حالياً
    ههههههههههههههههههه
    شكلك مخمخت

  7. #6
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  1590
    تم شكره        15 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2014  
    المشاركات
    1,259  
    عوايدك غير متواجد حالياً
    الله يعافي من ابتلي بها
    وﻻيبلي من غفل عنها

  8. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  6193
    تم شكره        45 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2014  
    المشاركات
    10,765  
    أخوي غير متواجد حالياً
    الله يعافي من ابتلي بها
    وﻻيبلي من غفل عنها

    الله يحفظ اولادنا وبناتنا من كل سوء

  9. #8
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  1438
    تم شكره        349 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008  
    المشاركات
    12,712  
    ساكن رصيف غير متواجد حالياً
    تاريخ عريق لهذه الشيشة هههههه
    لكن عراقتها لاتجلب الإ الأضرار الصحية والاجتماعية لابد من توعية المجتمع ومحاربتها قدر المستطاع ...
    أحييك ولد الحسا

  10. #9
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  75
    تم شكره        3 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2011  
    المشاركات
    497  
    مستثمر بلس غير متواجد حالياً
    أقسم بالله انه مصيبه على من ابتلي بها
    الحمد لله الذي عافانا مما ابتلي به غيرنا

  11. #10
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,700 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,645  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    قالو عن الشيشه:



    مات الجمر و قلوب الأحباب حيه .... و الموت لا ماتت قلوب الحبايب





    يا شيشتي لو فيك ذنب و خطيه .... معاك أحس إني عن الناس غايب

    وقالو :

    اغـنم زمانك فإنه لـن يدم إلا ثوانيا
    والمعسل إن لم يكن فما للدنيا من معانيا
    الشيشة هي صاحبي في حلي وترحاليا

    إن غابت غاب عقلي وقلبي وروحيا
    أرجيـلة هي لـي وأنا لـها
    برغم أنف كل جبار عاتيا
    فيـها الـماء وفـيها الـنار
    ودخان ذو نكهة هو راويا
    فحم لها علـى الرأس جانـيا
    في وسط القلوب هو راسيا
    وصوت لها كعصفور مغــرد
    يشجى الاذان كصوت الحبيب مناديا
    وقالو ايضا
    تسرح بي الشيشه عن الناس وسرح=في عالم التفكير مع راس سلوم
    لو ان كيف الراس للكبد يجرح=ما دام ذا كيفي فلا همني لوم
    افرح ليا شفت المخاليق تفرح=و زعل اذا يشكي من الخلق مضيوم
    لو كان دنيا الناس لناس مسرح=و من عاش فيها قال للميت مرحوم
    ومن يدعي للعلم لو قام يشرح=ما كل علم(ن) للمخاليق معلوم
    خلو فريق الهم يسرح و يمرح=ما دام ما جتله على ضيق وهموم
    خلوه في دنيا المحبين يطرح=لا دامت الدنيا لكسرا مع الروم
    والبلبل الصداح لا قام يصدح=صوته شجي لا شك ما هو بمفهوم
    يمكن يكون بعالم الهم يسبح=ويمكن يكون بغاية الكيف مغروم
    ومن يزرع الطيب مع الطيب يربح=ومن يزرع الفتنه من الطيب محروم
    طاروق سويته على الكيف لمح=وزكى عطر في تالي البيت مختوم
    وختاما قالو
    (عمران) هات الجمر ولّع لي الشيشه = السالفه ماهي من الغبن منفكّه

    أغراب في هـ الوطن نطرد ورى العيشه = بعضٍ ورى حائل وبعضٍ ورى مكّه


    وبعضٍ علومه تجينا من ورى بيشه = لو كان مانعرف لـ بيشه ولا سكّه

    صرنا مطاريش هذا الوقت و (غويشه) = نوبٍ يحظن النفوس ونوبٍ يضكّه

    وقتٍ تساوت شيوخه مع دراويشه = والحكم فيه البنيّه تاكل الأكّه

    أن ما أعجبك لعبنا ترضى بتكويشه = وأن ما أعجبك هالحكي تقعد على الدكّه

    (عمران) مامن ورى هالركض تحويشه = والعقل ما عاد باقي منه لو تكّه

    لو كان لي عمر ثاني وأقدر أعيشه = ما خفت هالشيب يرقى الراس ويحكّه

    عيني على هالوطن يبسوا معاطيشه = ولا فكّر يبل هذا الريق ويفكّه

    كم من غريبٍ شبع به منتفخ ريشه = أبواب متفتحه وأبواب منصكّه

    (عمران) هات الجمر لا تطفي الشيشه = لا أقوم وألعن أبوك اللي ورى دكّه



    اما معارضي الشيشه فقد قال أحدهم
    https://www.youtube.com/watch?v=a_DR7dH_v5E
    تحياتي
    HaSsABoY

    التعديل الأخير تم بواسطة hassa boy ; 04-26-2015 الساعة 07:41 AM

  12. #11
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,700 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,645  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    مدمني الشيشه














    تحياتي
    HaSsA BoY

  13. #12
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  8484
    تم شكره        3,390 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013  
    المشاركات
    31,159  
    الزعيمه غير متواجد حالياً
    الله يحمي اللي ادمن علىها ويهديهم

  14. #13
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,700 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,645  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    هل الشيشة حرام ؟ وماذا لو أن الشخص لم يستخدم أي نوع من أنواع التبغ ، وإنما يستخدم ماء الورد ، فهل ما تزال حراماً كذلك ؟

    الجواب:
    الحمد لله
    أولاً:
    مما لا شك فيه أن " الدخان " من أخبث السموم التي تكالب كثير من الناس على تناوله ، غير عابئين بما يسببه من الأمراض ، والتي تؤدي إلى موت كثيرين منهم ، وقد ذكرت " منظمة الصحة العالمية " في تقريرها لعام 2008 م : أنّ تعاطى " التبغ " يقتل بالفعل 5.4 مليون نسمة سنويّاً ! ، أي : بمعدل 14.000 شخصاً تقريباً كل يوم ! ، وأنه ما لم تتخذ إجراءات عاجلة : فإن التبغ سيقتل 10 مليون شخص سنويّاً بحلول عام 2020 م !
    وفي جواب السؤالين : ( 7432 ) و ( 10922 ) بيان تحريم زراعة ، وتجارة ، وتناول هذه النبتة الخبيثة .

    ثانياً:
    " التبغ " – ومثله " الجراك " و " المعسِّل " - الذي يدخَّن عن طريق " الشيشة " – الأرجيلة – لا يختلف عن تبغ السجائر العادية الملفوفة بالورق ، بل فيه من السوء ما ليس في السجائر .
    جاء في موقع " جمعية مكافحة التدخين " في البحرين ما نصه :
    مكونات الشيشة :
    لا تختلف هذه المكونات عن مكونات تبغ السجائر ، ودخانها , حيث إن بها ما لا يقل عن 4000 مادة سامَّة , أهمها : النيكوتين ، وغاز أول أكسيد الكربون ، والقطران ، والمعادن الثقيلة ، والمواد المشعة ، والمسرطنة ، والمواد الكيميائية الزراعية ، ومبيدات الحشرات ، وغيرها الكثير من المواد السامَّة .
    تدَّعي بعض شركات إنتاج التبغ إزالة كل أو معظم مادة القطران من تبغ الشيشة , كما أنه يضاف إلى تبغ الشيشة العديد من المواد المنكهة مجهولة التركيب , ونجهل مقدار ضررها .
    ما يقال عن التدخين عن طريق الشيشة - أو النارجيلة - باستخدام التبغ ، أو الجراك ، أو المعسِّل بأنه خالي من الخطر : غير صحيح البتة ، فقد أثبتت إحدى الدراسات على مدى أربع سنوات في المملكة العربية السعودية بأن المعسِّل هو عبارة عن تبغ خالص , مع كميات كبيرة من الأصباغ ، والألوان ، والنكهات التي تخلط من غير أي رقابة صحية ، وثبت أنها تسبب مختلف الأمراض والسرطانات .
    ويحتوي " الجراك " على 15 % من التبغ الذي يخلط ببعض العسل ، والفواكه ، والمضافات الكيمائية التي تطبخ ، وتخمَّر .
    انتهى

    ثالثاً:
    يعتقد بعض السذَّج من الناس أن تناول هذه النبتة عن طريق " الأرجيلة " – الشيشة – حلال ! لأن الدخان يمرُّ عبر ماء الأرجيلة ! وهذا بعيد جدّاً عن الصواب ، وأما أهل الخبرة فيقولون :
    1. تدخين رأس واحد للأرجيلة يعادل تدخين عشرة سجائر على الأقل .
    2. الاحتراق الجزئي للمعسِّل يزيد من المواد السامة في الأرجيلة .
    3. استعمال الأرجيلة من قبل أشخاص متعددين يزيد من انتقال الأمراض المعدية بينهم .
    4. الماء لا يُفلتر المواد السامة والمسرطنة التي يحتويها تبغ الأرجيلة .
    وجاء في موقع " جمعية مكافحة التدخين " في البحرين ما نصه :
    هناك اعتقاد لدى الكثيرين بأن تدخين " الشيشة " أقل ضرراً من السيجارة , وذلك بسبب الاعتقاد السائد بأن مرور الدخان من خلال الماء الموجود في الشيشة يعمل على ترشيح الدخان من المواد الضارة وبالتالي تقليل الضرر الناجم عن تدخين الشيشة ، وقد تبيَّن خطأ هذا الاعتقاد من خلال تحليل الدخان الخارج من فم مدخن الشيشة على أنه يحتوي على نفس المواد الضارة ، والمسرطنة الموجودة في دخان " السجائر " ، كما أثبتت الدراسات أن التدخين بالشيشة :
    1. يسبِّب الإدمان .
    2. يقلل من كفاءة أداء الرئتين لوظائفهما , ويسبب انتفاخ الرئة " الإنفزيما " ، والالتهاب الشعبي المزمن ، وهذا المرض يحد من قدرة الإنسان على بذل أي مجهود كلما تفاقم .
    3. يؤدي إلى حدوث سرطانات الرئة ، والفم ، والمرئ ، والمعدة .
    4. يؤدي إلى ارتفاع تركيز غاز أول أكسيد الكربون في الدم .
    5. يؤدي إلى تناقص الخصوبة عند الذكور ، والإناث .
    6. يساعد على ازدياد نسبة انتشار " التدرن الرئوي " عند مستخدمي الشيشة .
    7. عند النساء المدخنات للشيشة أثناء الحمل يؤدي إلى تناقص وزن الجنين , كما يعرض الأجنَّة إلى أمراض تنفسيَّة مستقبلاً ، أو إلى حدوث الموت السريري المفاجئ بعد الولادة .
    8. انبعاث الروائح الكريهة مع النفَس ، ومن الثياب ، كذلك من التأثيرات الأخرى ، كَبَحَّة الصوت , واحتقان العينين , وظهور تجاعيد الجلد والوجه خصوصاً في وقت مبكر .
    9. هذا علاوة على كون تدخين الشيشة يعتبر أحد أهم ملوثات الهواء في غرف المنازل ، وقريباً من المقاهي حيث يوجد عدد كبير من المدخنين .
    انتهى من الرابط السابق .
    ولذا كان تحريم استعمال التدخين عن طريق الأرجيلة – الشيشة – هو المتعيّن .
    سئل الشيخ محمد بن إبراهيم – رحمه الله - :
    عن الفرق بين شرب الدخان بورقه الملفوف ، وشرب الجراك في الشيشة ... إلخ ؟ .
    فأجاب الشيخ رحمه الله بتقرير تحريم التدخين ، ثم قال :
    إذا ثبت هذا : فلا فرق بين شربه في أوراقه المعدة له ، وفي غيرها ، كالشيشة الخبيثة ، وسواء كان ورق الدخان المشروب خالصاً ، أو مخلوطاً بغيره كالجراك : فإنه مخلوط بالدخان الخبيث ، والأسماء لا تغير الحقائق ، وإذا خلط الشيء المحرم بغيره : فتحريمه باق بحاله ، وفي الحديث : ( يأتي في آخر الزمان أناس يشربون الخمر ويسمونها بغير اسمها ) – رواه أحمد ، وصححه الألباني في " الصحيحة " ( 414 ) - .
    " فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم " ( 12 / 90 ) .

    وقال علماء اللجنة الدائمة :
    الشيشة ، والنرجيلة ، والدخان : من الخبائث ، وهي محرمة ؛ لما فيها من الأضرار على البدن ، والمال ، قال الله تعالى في وصف نبيه محمد صلى الله عليه وسلم : ( وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ) ، وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لا ضرر ولا ضرار ) ، فلا يجوز استعمال هذه الأمور ، ولا بيعها ، ولا ترويجها .
    الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ صالح الفوزان ، الشيخ بكر أبو زيد .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 26 / 351 ) .

    رابعاً:
    أما سؤالك عن استعمال الشيشة من غير وضع " تبغ " بل " ماء ورد " فقط : فهو ما لا نعرفه ، ولا نتخيل وجوده ، فما هي المادة المحترقة ؟ وماذا ستستنشق ؟ والحكم على الشيء فرع عن تصوره ، فنرجو توضيح الأمر في مرة قادمة .

    والله أعلم





  15. #14
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,700 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,645  
    hassa boy غير متواجد حالياً












ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.