النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  11
    تم شكره        4 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2012  
    المشاركات
    76  
    ســلطانه غير متواجد حالياً

    الطبيب النفســي

    مساء ..صباح

    الورد على الجميع

    الضغوط والمشاكل اليومية نتعرض لها تقريباً كل يوم..أحياناً تقلب حياتنا رأساً

    على عقب وتدمرنا نفسياً ..فهناك ضغوط في العمل مثلاً أو مشاكل زوجية

    حتى لو كانت بسيطة لكنها مؤلمه..ومشاكل الأطفال وإزعاجهم الذي لا ينتهي

    فهذا سقط وإنجرح وذاك أصابه مرض..ولا ننسى الأقارب فبعضهم فعلاً عقارب..

    ولا نملك سوى الفضفضه على صديق\ه مقرب \ة أو أخت وليس بيدهم سوا قول :

    "أعانك الله" "إصبر وستفرج" والبعض ينصحنا بالطرق الخاطئة..ربما تزيد

    من الطين بله ..هنا لابد من التوجه للطبيب النفسي فهو الوحيد القادر بعد الله

    على معالجتنا نفسياً..فالنفس البشرية مثلها مثل الجسديه تمرض وتحتاج لعلاج

    نفسي مكثف..ورب البيت رأيت نساءورجال مجانين بحق وللأسف يحتاجون لعلاج نفسي

    ولا أحد يقول لهم إذهبوا..فإزداد مرضهم النفسي حتى أصبحت عقدهم النفسيه

    تؤثر على أطفالهم وعوائلهم..وكل ذلك لأنه البعض يعتبر من يذهب للطبيب

    النفسي مجنون!! في الغرب نرى المشاهير من كتاب وأدباء وممثلين وعامة الشعب

    يذهبون للطبيب النفسي بشكل دوري دون إحراج أو خوف من نعتهم بالمجانين بل

    بالعكس عند عمل مقابلات معهم نجدهم يتفاخرون ويقولون: "طبيبي النفسي يقول خفف

    من ساعات عملك حتى تتفرغ لأسرتك"..فالطبيب النفسي ياأعضاء هام ومفيد نفضفض

    له ونحكي ونشكي وهو يحلل حياتنا ويوجهنا لما يخفف ضغوط الحياة علينا..أموت

    وأعرف ليه بعض العرب ينظرون لمن يذهب للطبيب النفسي كمجنون؟!!

    سبب طرحي للموضوع أنه احنا كنساء ضغوطنا النفسيه كثيرة وأهمها الأطفال فهم

    شغلنا الشاغل وأحياناً نعصب عليهم من غير قصد وعندما يخلدون للنوم نبكي

    بحرقه لماذا شتمنا أو ضربنا؟!! فالعصبية الزايدة وعدم القدرة على السيطرة بالأعصاب

    تجاه أطفالنا تحتم علينا الذهاب للطبيب النفسي..

    صديقتي طلبت من زوجها أن تذهب هي وهو لطبيب نفسي مرة من المرات حتى تخف عصبيتهم

    على أطفالهم ..ولكنه رفض وبشدة وقال لسنا مجانين!!

    والرجل حدث بلا حرج من ضغوط ماليه لا تعد ولا تحصى ومسؤلية عظمى كلها

    تقع على عاتقه فالبعض يعيل أهله وزوجته وأولاده وعليه من الدين عدد شعر

    رأسه كل هذه الضغوط تحتاج لعلاج نفسي وتوجيه مثل هذه الحالات البسيطه لا

    حرج من إستشارة طبيب نفسي دون علاجات وأدوية..
    لكن الموروثات القديمه

    التي تربينا عليها في ماضينا تسببت في إيهامنا انه
    الطبيب

    النفسي معناه جنون رسمي.. ؟؟!!

    أريد آراؤكم حول أهمية الطبيب النفسي لا عدمتكم.








  2. #2
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  154
    تم شكره        12 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2012  
    المشاركات
    308  
    سايكولوجي غير متواجد حالياً
    أختي العزيزة سلطانه,شكرا لك على طرح موضوع في غاية الأهمية,وخصوصا في العصر الحديث,ولكن أود أن أوضح اولا أن الإنسان في هذا العصر يحتاج إلى الأخصائي النفسي أكثر من الطبيب النفسي.ويجب ان نفرق بين الأخصائي النفسي والطبيب النفسي..فالطبيب النفسي يقوم بعلاج المشكلات النفسي عن طريق الدواء فقط,وذلك لأنه في الاصل طبيب بشري,كما يجب أن يعلم الجميع ان هذا الدواء النفسي ليس الا مهدئ فقط وليس علاجا نهائيا,وللأسف الشديد أن الكثير من الناس يستخدمون الأدوية النفسية وهم ليسوا بحاجة لها,وياليتهم قد انتفعوا بها,بل بالعكس آثارها اكثر من نفعها.بينما الأخصائي النفسي هو خريج علم النفس ويتخصص بعد ذلك التخصص الاكلينيكي,ويقوم بعلاج المشكلات النفسية عن طريق نظريات وضعها علماء نفس,وتتعدد طرق العلاج النفسي,فمثلا يوجد هناك العلاج المعرفي السلوكي الذي قد اثبت جدارته في علاج الكثير من الحالات التي عجزت الادوية عن علاجها..كما أن اي علاج نفسي لايتضمن في خطته الجانب الديني فهو علاج ناقص.والسلام خير ختام.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.