النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  7613
    تم شكره        3,049 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013  
    المشاركات
    28,866  
    الزعيمه غير متواجد حالياً

    Lightbulb الـحـج الـمبــرور ، وفـضــلـه ,,,,,,


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد فإن الحج شأنه عظيم وفضله جسيم وإن مما يدل على فضله أنه ركن من أركان الإسلام ومبانيه العظام ولو لم يكن من أحب الأعمال إلى الله ما افترضه الله على عباده وفي الحديث الإلهي قال الله تعالى: وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ. أخرجه البخاري.

    والحج المبرور ماوجد فيه أربعة أمور:

    أولها: الإخلاص لله عز وجل .
    ثانيها: المتابعة للنبي صلى الله عليه وسلم في حجه فيحرص الحاج على تعلم الحج حتى يأتي بالحج على الوجه الشرعي.
    ثالثها: أن يكون من مال حلال.
    رابعها: أن يكون خاليا من المعاصي ؛ فيتحرز الحاج قدر الأمكان من الوقوع في المعاصي كالغيبة والنظر المحرم وسماع الموسيقى وليحرص على الصحبة الصالحة التي تعينه على ذلك وليحذر من أصحاب السوء فقد يقع بسببهم في المعاصي خاصة الغيبة التي هي من كبائر الذنوب.
    قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: ومن ذلك ألا تحج المرأة إلا بمحرم فإن حجت بغير محرم لم يكن حجها مبرورا. انتهى.
    يعني رحمه الله أن من حجت بغير محرم فقد وقعت في المعصية فخرج حجها عن كونه مبرورا.

    وقد جاءت الأدلة بفضل الحج المبرور:

    فعن أَبَي هُرَيْرَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ. متفق عليه.

    وعنه رضي الله عنه: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ
    « الْعُمْرَةُ إِلَى الْعُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا وَالْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلاَّ الْجَنَّةُ ». متفق عليه.
    فهذان الحديثان أشرف حديثين في بيان فضل الحج المبرور ففي الحديث الأول أن الحج المبرور يكفر الذنوب وإليه الإشارة بقول النبي صلى الله عليه وسلم : رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه.
    وفي الحديث الثاني أن الحج المبرور ثوابه الجنة ومن الحديثين يستفاد أن صاحب الحج المبرور ترجى له السلامة من العذاب الناشئ عن الذنوب في الدنيا و من عذاب القبر في البرزخ وعذاب النار في الآخرة وأنه يرجى له أن يكون من أهل الجنة.
    وممايدل على فضل الحج حديث أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ سُئِلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَيُّ الأَعْمَالِ أَفْضَلُ قَالَ إِيمَانٌ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ قِيلَ ثُمَّ مَاذَا ؟ قَالَ : جِهَادٌ فِي سَبِيلِ اللهِ قِيلَ ثُمَّ مَاذَا ؟ قَالَ : حَجٌّ مَبْرُورٌ.متفق عليه.
    وحديث عَائِشَةَ ، أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، أَنَّهَـا قَالَتْ : يَا رَسُولَ اللهِ نَرَى الْجِهَادَ أَفْضَلَ الْعَمَلِ أَفَلاَ نُجَاهِدُ قَالَ : لاََ لَكِنَّ أَفْضَلَ الْجِهَادِ حَجٌّ مَبْرُورٌ.متفق عليه.
    فالحديث الأول فيه أن الجهاد أفضل الأعمال بعد الإيمان والجهاد.
    ولكن ليعلم أن حج الفريضة أفضل من جهاد التطوع , قال الحافظ ابن رجب في فتح الباري:
    ويكون المراد به جهاد المتطوع , وهذا أشبه بقواعد الشريعة ؛ فإن من معه مال ، وعليه زكاة أو حج ، وأراد التطوع بالجهاد ، فإنه لا خلاف أنه يقدم الزكاة والحج على التطوع بالجهاد ، كما قال عبد الله ابن عمرو بن العاص : حجة قبل الغزو أفضل من عشر غزوات وغزوة بعد حجة أفضل من عشر حجات . ا.هـ
    وفي الحديث الثاني وصف الحج بأنه أفضل الجهاد , وهذه فضيلة عظيمة للحج.
    وفي الحج ذلك الموقف الأعظم والمشهد الأكرم ألا وهو يوم عرفة المعظم
    ذلك الموقف الذي تستجاب فيه الدعوات وتتنزل فيه الرحمات وتعتق فيه الرقاب من النار ويدنو فيه الرحمن جل جلاله من الحجاج
    عن عَائِشَةُ رضي الله عنها قالت إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ « مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فِيهِ عَبْدًا مِنَ النَّارِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِى بِهِمُ الْمَلاَئِكَةَ فَيَقُولُ مَا أَرَادَ هَؤُلاَءِ ». رواه مسلم.
    قال الحافظ ابن عبدالبر في التمهيد بعد ذكر حديث المباهاة بأهل الموقف:
    وهذا يدل على أنهم مغفور لهم لأنه لا يُباهى بأهل الخطايا والذنوب إلا من بعد التوبة والغفران.ا.هـ

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية:
    فَإِنَّهُ مِنْ الْمَعْلُومِ أَنَّ الْحَجِيجَ عَشِيَّةَ عَرَفَةَ يَنْزِلُ عَلَى قُلُوبِهِمْ مِنْ الْإِيمَانِ وَالرَّحْمَةِ وَالنُّورِ وَالْبَرَكَةِ مَا لَا يُمْكِنُ التَّعْبِيرُ عَنْهُ.ا.هـ
    مجموع فتاوى شيخ الإسلام ٥/٣٧٤

    ولما ذكر- رحمه الله - بعض الأعمال المشروعة يوم عرفة قال:
    وجملة ذلك أن هذا الموقف مشهد عظيم ويوم كريم ليس في الدنيا مشهد أعظم منه. ا.هـ من شرح العمدة لشيخ الإسلام.

    وهل العتق الوارد في حديث عائشة رضي الله عنها السابق يشمل غير الحاج؟
    أجاب ابن رجب في اللطائف بقوله :
    يوم عرفة هو يوم العتق من النار فيعتق الله من النار من وقف بعرفة ومن لم يقف بها من أهل الأمصار من المسلمين ، فلذلك صار اليوم الذي يليه عيدا لجميع المسلمين في جميع أمصارهم من شهد الموسم منهم ومن لم يشهده لاشتراكهم في العتق والمغفرة يوم عرفة.ا.هـ

    فنسأل الله أن يُمن علينا بالحج المبرور وأن يغفر لنا السيئات ويُضاعف الأجور وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    منقول للفائده

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ الزعيمه على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    فريق المتابعة والاشراف
    ابو خالد
    نقاط التقييم  :  12081
    تم شكره        10,943 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2012  
    المشاركات
    45,978  
    مستر كليسر غير متواجد حالياً

    مشرفتنا أم عبودي وجزاك الله خير الجزاء

  4. #3
    عمدة المنتدى
    نقاط التقييم  :  8116
    تم شكره        1,412 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010  
    المشاركات
    29,692  
    أبو أنس2011 غير متواجد حالياً

  5. #4
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  7613
    تم شكره        3,049 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013  
    المشاركات
    28,866  
    الزعيمه غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مستر كليسر مشاهدة المشاركة

    مشرفتنا أم عبودي وجزاك الله خير الجزاء
    مشكوووور ابوخالد على مرووورك الرااائع

    لاعدمناك

  6. #5
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  7613
    تم شكره        3,049 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013  
    المشاركات
    28,866  
    الزعيمه غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أنس2011 مشاهدة المشاركة
    مشكوووور ابوانس على مرووورك الرااائع

    لاعدمناك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.