صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 47

الــخــيــمــة الــرمــضــانــيــة لـ عام ( 1441 ) .. فـ مرحباً بالجميع

  1. #16
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4145
    تم شكره        1,839 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    23,501  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    الله على الخيمه الرمضانيه وين ايامها
    شكلها رجعت
    شكرا استاذنا محمد

  2. #17
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4384
    تم شكره        1,210 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014  
    المشاركات
    10,704  
    محمد دندن غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hassa boy مشاهدة المشاركة
    الله على الخيمه الرمضانيه وين ايامها
    شكلها رجعت
    شكرا استاذنا محمد

  3. #18
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  130
    تم شكره        26 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2020  
    المشاركات
    194  
    ابن طابة متواجد حالياً
    بورك فيكم.
    اثراء جميل في الخيمة الرمضانية.
    استمروا أثابكم المولى
    وشكر خاص لصاحب الموضوع الأستاذ محمد.

  4. #19
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4384
    تم شكره        1,210 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014  
    المشاركات
    10,704  
    محمد دندن غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن طابة مشاهدة المشاركة
    بورك فيكم.
    اثراء جميل في الخيمة الرمضانية.
    استمروا أثابكم المولى
    وشكر خاص لصاحب الموضوع الأستاذ محمد.

  5. #20
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4145
    تم شكره        1,839 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    23,501  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ ترد على ألسنة الكثير من الناس، بل حتى من الوعاظ أحاديث بخصوص شهر رمضان وفضائله إلا أنها ضعيفة أو موضوعة، نذكر أهمها: 1- حديث «صوموا تصحوا»: وهو من حيث المعنى صحيح، إلا أنه حديث ضعيف، ضعفه العراقي، والمناوي، والعقيلي، والألباني. وقال عنه الصاغاني والفتني والشوكاني حديث موضوع. 2- حديث «أول شهر رمضان رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار»: وهذا الحديث قال عنه الإمام العقيلي في الضعفاء الكبير: لا أصل له، وقال عنه الإمام الألباني في صحيح الجامع: حديث ضعيف جداً، وقال عنه في السلسلة الضعيفة: حديث منكر، وقال عنه الشيخ أبو إسحاق الحويني: حديث باطل. إلا أنني أقول أن شهر رمضان ليس أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار، بل كله رحمة وكله مغفرة وكله عتق من النار، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله  قال: «إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار، فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي مناد: يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة» (رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني). 3- حديث «إنَّ للهِ عزَّ وجلَّ في كلِّ ليلةٍ من رمضانَ سِتَّمِائةِ ألْفِ عَتيقٍ من النارِ، فإذا كان آخِرُ ليلةٍ أعتَقَ اللهُ بِعددِ كُلِّ مَنْ مَضَى»: وهذا الحديث قال عنه الإمام البيهقي في شعب الإيمان: حديث مرسل –وهو ضعيف-، وقال عنه الإمام ابن حبان: لا أصل له، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب: حديث ضعيف. ولكن الصحيح أن لله عتقاء في شهر رمضان في كل ليلة بأعداد لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله  قال: «ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة» (رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني). وعنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ لِلَّهِ عِنْدَ كُلِّ فِطْرٍ عُتَقَاءَ، وَذَلِكَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ» (راوه أحمد وابن ماجه وصححه الألباني). وعن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن لله عتقاء في كل يوم وليلة لكل عبد منهم دعوة مستجابة» (رواه أحمد وصححه الألباني). 4- حديث «إذا كان أول ليلة من شهر رمضان نظر الله إلى خلقه، وإذا نظر الله إلى عبد لم يعذبه أبداً، ولله في كل يوم ألف ألف عتيق من النار، فإذا كانت ليلة تسع وعشرين أعتق الله فيها مثل جميع ما أعتق في الشهر كله»: وهذا الحديث: حديث موضوع، كما بين الإمام ابن الجوزي في الموضوعات، والإمام الشوكاني في الفوائد المجموعة، والإمام الألباني في ضعيف الترغيب والسلسلة الضعيفة. ونقول هنا ما ذكرناه في الحديث السابق أن لله عتقاء في كل ليلة بأعداد لا يعلمها إلا هو سبحانه وتعالى. 5- حديث «إن الجنة لتبخر وتزين من الحول إلى الحول لدخول شهر رمضان ، فإذا كانت أول ليلة من شهر رمضان هبت ريح من تحت العرش يقال لها المثيرة ... قال : ولله عز وجل في كل يوم من شهر رمضان عند الإفطار ألف ألف عتيق من النار كلهم قد استوجبوا النار، فإذا كان آخر يوم من شهر رمضان أعتق الله في ذلك اليوم بقدر ما أعتق من أول الشهر إلى آخره»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن الجوزي في العلل المتناهية: لا يصح، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب: حديث موضوع. 6- حديث «لو يعلمُ العبادُ ما في رمضانَ لتمنَّت أمَّتي أن يكونَ رمضانُ السَّنةَ كلَّها. فقال رجلٌ من خزاعةَ: حدِّثْنا به قال : إنَّ الجنَّةَ تزيَّنُ لرمضانَ من رأسِ الحولِ إلى الحولِ ، حتَّى إذا كان أوَّلُ يومٍ من رمضانَ، هبَّتْ ريحٌ من تحتِ العرشِ فصفَّقتْ ورقُ الجنَّةِ، فينظرُ الحورُ العينُ إلى ذلك فيقلن: يا ربِّ اجعلْ لنا من عبادِك في هذا الشَّهرِ أزواجًا تقرُّ أعينُنا بهم، وتقرُّ أعينُهم بنا، قال: فما من عبدٍ يصومُ رمضانَ إلَّا زُوِّج زوجةً من الحور العينِ في خيمةٍ من درٍّ مجوَّفةٍ ممَّا نعت اللهُ عزَّ وجلَّ حورٌ مقصوراتٌ في الخيامِ على كلِّ امرأةٍ سبعون حُلَّةً ليس فيها حُلَّةٌ على لونِ الأخرَى»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن الجوزي في الموضوعات: حديث موضوع، وقال عنه الحافظ ابن حجر العسقلاني في المطالب العالية: ضعيف جداً، وقال عنه الإمام الشوكاني في الفوائد المجموعة: حديث موضوع، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب: حديث موضوع. 7- حديث «يا أيُّها النَّاسُ قد أظلَّكم شهرٌ عظيمٌ ... ومَن تقرَّبَ فيهِ بخَصلةٍ منَ الخير كانَ كمَن أدَّى فريضةً فيما سِواهُ، ومَن أدَّى فريضةً كانَ كمَن أدَّى سبعينَ فريضةً فيما سِواهُ»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن حجر العسقلاني في التلخيص الحبير: حديث ضعيف، وقال عنه الإمام الألباني في تحريج مشكاة المصابيح: حديث ضعيف جداً، وقال عنه في السلسلة الضعيفة: حديث منكر. وليس معنى ضعف هذا الحديث أن الأجر ليس مضاعفاً في رمضان، بل إن الله يضاعف الحسنات في رمضان وغيره إلى سبعمائة ضعف، وأجر الصيام ينفرد بعلم ثوابه وتضعيف حسناته الله سبحانه وتعالى، فعن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ الْحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعمِائَة ضِعْفٍ، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: " إِلَّا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي، وَأَنَا أَجْزِي بِهِ، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْلِي» (رواه مسلم). 8- حديث «شهر رمضان شهر أمتي ترمض فيه ذنوبهم، فإذا صامه عبد مسلم ولم يكذب ولم يغتب وفطره طيب، خرج من ذنوبه كما تخرج الحية من سلخها»: وهذا الحديث قال عنه الإمام الألباني في السلسلة الضعيفة وضعيف الترغيب: حديث ضعيف جداً. ومن الجدير بالذكر أنه قد ثبت في أحاديث أخرى صحيحة أن شهر رمضان تكفر فيه الخطايا والذنوب، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه» (رواه البخاري ومسلم). وعنه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفِّرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر» (رواه مسلم). 9- حديث «من أدرك شهر رمضان بمكة فصامه وقام منه ما تيسر كتب الله له مائة ألف شهر رمضان فيما سواه وكتب له بكل يوم عتق رقبة وبكل ليلة عتق رقبة وكل يوم حملان فرس في سبيل الله وفي كل يوم حسنة وفي كل ليلة حسنة»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن رجب الحنبلي في لطائف المعارف: إسناده ضعيف، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب والسلسلة الضعيفة: حديث موضوع. 10- حديث «كانَ رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إذا دخَلَ رجبٌ قالَ: اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن رجب الحنبلي في لطائف المعارف وقال عنه الإمام النووي في الأذكار: إسناده فيه ضعف، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب: حديث ضعيف. وينبغي الإشارة هنا إلى أن هذا الحديث من حيث المعنى صحيح وطيب أن يدعو به الإنسان المسلم، ولكن لا ينسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلم. وإن دعاء المسلم ربه أن يبلغه رمضان فهو دعاء طيب لا بأس به، قال الحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله في كتاب لطائف المعارف: " قال معلى بن الفضل: كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ويدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم. وقال يحيى بن أبي كثير: كان من دعائهم: اللهم سلمني إلى رمضان، وسلم لي رمضان وتسلمه مني، متقبلا ". 11- حديث «رَجبُ شهرُ اللهِ، وشعبانُ شهري، ورمضانُ شهرُ أمتي ...»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن الجوزي في الموضوعات، والحافظ ابن حجر العسقلاني في تبيين العجب، والشوكاني في الفوائد المجموعة، والحافظ الذهبي في تاريخ الإسلام، والإمام ابن القيم الجوزية في المنار المنيف: حديث موضوع. 12- حديث «من فطر صائما في شهر رمضان من كسب حلال؛ صلت عليه الملائكة ليالي رمضان كلها، وصافحه جبرائيل ليلة القدر، ومن صافحه جبرائيل عليه السلام يرق قلبه، وتكثر دموعه. قال : فقلت : يا رسول الله ! أفرأيت من لم يكن عنده ؟ قال : فقبصة من طعام. قلت: أفرأيت إن لم يكن عنده لقمة خبز ؟ قال : فمذقة من لبن . قال أفرأيت إن لم تكن عنده ؟ قال : فشربة من ماء»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن حبان في المجروحين: لا أصل له، وقال عنه الإمام ابن الجوزي في الموضوعات: لا يصح، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب: حديث ضعيف جداً. وقد صح في أجر إفطار الصائم أن من فطر صائماً كان له مثل أجره، فعن زَيْدِ بْن خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ قال: قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَليْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ فطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ، غيْرَ أَنَّه لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِم شيْئًا» (رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني). وعنه رضي الله عنه قال: قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَليْهِ وَسَلَّمَ: «من فطَّر صائمًا أو جهز غازيًا؛ فله مثل أجره» (رواه البيهقي وصححه الألباني). 13- حديث «كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَفْطَر، قَالَ: بِسْمِ اللهِ اللَّهُمَّ لَكَ صُمْتُ، وَعَلَى رِزْقِكَ أَفْطَرْت»: وهذا الحديث قال عنه الإمام الشوكاني في نيل الأوطار والحافظ ابن حجر العسقلاني في التلخيص الحبير: إسناده ضعيف، وقال عنه الإمام الألباني في إرواء الغليل: حديث ضعيف. ملاحظة: يضيف البعض للدعاء السابق عبارة (وبك آمنت وعليك توكلت): وهذه الزيادة لا أصل لها، قال الملا علي القاري في مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح: " فزيادة، (وبك آمنت) لا أصل لها وإن كان معناها صحيحاً، وكذا زيادة (وعليك توكلت) ". 14- حديث «كان النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم إذا أَفْطَرَ، قال: اللهم لك صُمْتُ وَعَلَى رِزْقِكَ أَفْطَرْتُ فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أنت السَّمِيعُ الْعَلِيم»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن القيم الجوزية في زاد المعاد: لا يثبت، وقال عنه الحافظ ابن حجر العسقلاني في الفتوحات الربانية: سنده واهٍ جداً، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الجامع: حديث ضعيف. ملاحظة هامة: صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في دعاء الافطار، حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أفطر قال: «ذَهَبَ الظَّمَأُ وَابْتَلَّتْ الْعُرُوقُ وَثَبَتَ الأَجْرُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ» (رواه أبو داود وحسنه الألباني). 15- حديث «نومُ الصائمِ عبادةٌ، وصَمْتُه تسبيحٌ، وعملُه مُضاعَفٌ، ودعاؤُه مُستَجابٌ، وذنبُه مغفورٌ»: وهذا الحديث قال عنه الإمام العجلوني في كشف الخفاء والإمام العراقي في تخريج الإحياء: إسناده ضعيف، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الجامع: حديث ضعيف، وقال عنه في السلسلة الضعيفة: ضعيف جداً. ومن الجدير بالذكر أنه ثبت أن الأعمال تتضاعف في رمضان وغير رمضان إلى سبعمائة ضعف كما سبق أن بينا، وكذلك ثبت أن دعوة الصائم لا ترد، وثبت أن الصيام يكفر الذنوب، لكن أن نوم الصائم عبادة وصمته تسبيح فهذا لم يثبت بأي دليل صحيح. 16- «يوم صومكم يوم نحركم»: ومعنى هذا الأثر أن أول يوم من شهر رمضان نفسه يوم عيد النحر (الأضحى). وهذا الأثر قال عنه الإمام أحمد بن حنبل: لا أصل له، وقال عنه شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى: " لا يعرف في شيء من كتب الإسلام ولا رواه عالم قط، وقال عنه ابن القيم في المنار المنيف: باطل، وقال عنه العراقي والسخاوي والزركشي والسيوطي والعجلوني والألباني وغيرهم: لا أصل له، وقال عنه الإمام النووي في المجموع: ضعيف بل منكر، وقال عنه العلامة ابن باز: " لا أعلم له أصلا شرعيا، ولا أعلم أنه ورد في ذلك حديث يعتمد عليه ". 17- حديث «من أفطر يوماً من رمضان في غير رخصة ولا مرض، لم يقض عنه صوم الدهر كله، وإن صامه»: وهذا الحديث قال عنه الإمام الدارقطني والإمام الألباني: حديث ضعيف، وقال عنه العلامة ابن باز: ضعيف مضطرب عند أهل العلم لا يصح. وليس معنى ضعف هذا الحديث عدم وقوع الإثم على من أفطر متعمداً بدون عذر، بل إن ترك صيام شهر رمضان بدون عذر كبيرة من الكبائر التي تستوجب العقاب الشديد يوم القيامة، فعن أبي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ  يَقُولُ: «بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ إِذْ أَتَانِي رَجُلانِ، فَأَخَذَا بِضَبْعَيَّ –أي عضدي-، فَأَتَيَا بِي جَبَلا وَعْرًا، فَقَالا لِي: اصْعَد، فَقُلْتُ: إِنِّي لا أُطِيقُهُ، فَقَالا: إِنَّا سَنُسَهِّلُهُ لَكَ، فَصَعِدْتُ حَتَّى إِذَا كُنْتُ فِي سَوَاءِ الْجَبَلِ –وسط الجبل- إِذَا بِأَصْوَاتٍ شَدِيدَةٍ، فَقُلْتُ: مَا هَذِهِ الأَصْوَاتُ؟، قَالَ: هذَا عُوَاءُ أَهْلِ النَّار، ثُمَّ انْطَلَقَا بِي، فَإِذَا بِقَوْمٍ مُعَلَّقِينَ بِعَرَاقِيبِهِمْ –العُرقوب هو العَصَب الذي فوق مؤخرة قدم الإنسان- مُشَقَّقَةٍ أَشْدَاقُهُمْ –الشَّدْق هو جانب الفم مما تحت الخد- تَسِيلُ أَشْدَاقُهُمْ دَمًا، فَقُلْتُ: مَنْ هَؤُلاءِ؟، فَقِيلَ: هَؤُلاءِ الَّذِينَ يُفْطِرُونَ قَبْلَ تَحِلَّةِ صَوْمِهِمْ -أي يفطرون قبل أن يحل الفطر لهم بغروب الشمس-» (رواه النسائي وابن خزيمة وابن حبان والحاكم والبيهقي وصححه الألباني). قال الإمام الألباني رحمه الله معلقاً على هذا الحديث في كتابه السلسلة الصحيحة: " أقول: هذه عقوبة من صام ثم أفطر عمداً قبل حلول وقت الإفطار، فكيف يكون حال من لا يصوم أصلاً؟! نسأل الله السلامة والعافية في الدنيا والآخرة ". وقال الحافظ الذهبي رحمه الله في كتابه الكبائر: "الكبيرة السادسة إفطار يوم من رمضان بلا عذر"، وقال في موضع آخر من الكتاب: "عند المؤمنين مقرر: أن من ترك صوم رمضان بلا مرض ولا عرض أنه شر من المكَّاس –السارق أو قاطع الطريق ويشمل كل من يستولي على المال بغير وجه حق- والزاني ومدمن الخمر، بل يشكون في إسلامه، ويظنون به الزندقة والانحلال". قال الإمام الهيتمي في كتابه الزواجر عن اقتراف الكبائر: "الْكَبِيرَةُ الْأَرْبَعُونَ وَالْحَادِيَةُ وَالْأَرْبَعُونَ بَعْدَ الْمِائَةِ تَرْكُ صَوْمِ يَوْمٍ مِنْ أَيَّامِ رَمَضَانَ، وَالْإِفْطَارُ فِيهِ بِجِمَاعٍ أَوْ غَيْرِهِ بِغَيْرِ عُذْرٍ". سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ، وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ. محمد رفيق مؤمن الشوبكي

    رابط المادة: http://iswy.co/e157fb

  6. #21
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4384
    تم شكره        1,210 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014  
    المشاركات
    10,704  
    محمد دندن غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hassa boy مشاهدة المشاركة
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ ترد على ألسنة الكثير من الناس، بل حتى من الوعاظ أحاديث بخصوص شهر رمضان وفضائله إلا أنها ضعيفة أو موضوعة، نذكر أهمها: 1- حديث «صوموا تصحوا»: وهو من حيث المعنى صحيح، إلا أنه حديث ضعيف، ضعفه العراقي، والمناوي، والعقيلي، والألباني. وقال عنه الصاغاني والفتني والشوكاني حديث موضوع. 2- حديث «أول شهر رمضان رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار»: وهذا الحديث قال عنه الإمام العقيلي في الضعفاء الكبير: لا أصل له، وقال عنه الإمام الألباني في صحيح الجامع: حديث ضعيف جداً، وقال عنه في السلسلة الضعيفة: حديث منكر، وقال عنه الشيخ أبو إسحاق الحويني: حديث باطل. إلا أنني أقول أن شهر رمضان ليس أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار، بل كله رحمة وكله مغفرة وكله عتق من النار، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله  قال: «إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار، فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي مناد: يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة» (رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني). 3- حديث «إنَّ للهِ عزَّ وجلَّ في كلِّ ليلةٍ من رمضانَ سِتَّمِائةِ ألْفِ عَتيقٍ من النارِ، فإذا كان آخِرُ ليلةٍ أعتَقَ اللهُ بِعددِ كُلِّ مَنْ مَضَى»: وهذا الحديث قال عنه الإمام البيهقي في شعب الإيمان: حديث مرسل –وهو ضعيف-، وقال عنه الإمام ابن حبان: لا أصل له، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب: حديث ضعيف. ولكن الصحيح أن لله عتقاء في شهر رمضان في كل ليلة بأعداد لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله  قال: «ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة» (رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني). وعنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ لِلَّهِ عِنْدَ كُلِّ فِطْرٍ عُتَقَاءَ، وَذَلِكَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ» (راوه أحمد وابن ماجه وصححه الألباني). وعن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن لله عتقاء في كل يوم وليلة لكل عبد منهم دعوة مستجابة» (رواه أحمد وصححه الألباني). 4- حديث «إذا كان أول ليلة من شهر رمضان نظر الله إلى خلقه، وإذا نظر الله إلى عبد لم يعذبه أبداً، ولله في كل يوم ألف ألف عتيق من النار، فإذا كانت ليلة تسع وعشرين أعتق الله فيها مثل جميع ما أعتق في الشهر كله»: وهذا الحديث: حديث موضوع، كما بين الإمام ابن الجوزي في الموضوعات، والإمام الشوكاني في الفوائد المجموعة، والإمام الألباني في ضعيف الترغيب والسلسلة الضعيفة. ونقول هنا ما ذكرناه في الحديث السابق أن لله عتقاء في كل ليلة بأعداد لا يعلمها إلا هو سبحانه وتعالى. 5- حديث «إن الجنة لتبخر وتزين من الحول إلى الحول لدخول شهر رمضان ، فإذا كانت أول ليلة من شهر رمضان هبت ريح من تحت العرش يقال لها المثيرة ... قال : ولله عز وجل في كل يوم من شهر رمضان عند الإفطار ألف ألف عتيق من النار كلهم قد استوجبوا النار، فإذا كان آخر يوم من شهر رمضان أعتق الله في ذلك اليوم بقدر ما أعتق من أول الشهر إلى آخره»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن الجوزي في العلل المتناهية: لا يصح، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب: حديث موضوع. 6- حديث «لو يعلمُ العبادُ ما في رمضانَ لتمنَّت أمَّتي أن يكونَ رمضانُ السَّنةَ كلَّها. فقال رجلٌ من خزاعةَ: حدِّثْنا به قال : إنَّ الجنَّةَ تزيَّنُ لرمضانَ من رأسِ الحولِ إلى الحولِ ، حتَّى إذا كان أوَّلُ يومٍ من رمضانَ، هبَّتْ ريحٌ من تحتِ العرشِ فصفَّقتْ ورقُ الجنَّةِ، فينظرُ الحورُ العينُ إلى ذلك فيقلن: يا ربِّ اجعلْ لنا من عبادِك في هذا الشَّهرِ أزواجًا تقرُّ أعينُنا بهم، وتقرُّ أعينُهم بنا، قال: فما من عبدٍ يصومُ رمضانَ إلَّا زُوِّج زوجةً من الحور العينِ في خيمةٍ من درٍّ مجوَّفةٍ ممَّا نعت اللهُ عزَّ وجلَّ حورٌ مقصوراتٌ في الخيامِ على كلِّ امرأةٍ سبعون حُلَّةً ليس فيها حُلَّةٌ على لونِ الأخرَى»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن الجوزي في الموضوعات: حديث موضوع، وقال عنه الحافظ ابن حجر العسقلاني في المطالب العالية: ضعيف جداً، وقال عنه الإمام الشوكاني في الفوائد المجموعة: حديث موضوع، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب: حديث موضوع. 7- حديث «يا أيُّها النَّاسُ قد أظلَّكم شهرٌ عظيمٌ ... ومَن تقرَّبَ فيهِ بخَصلةٍ منَ الخير كانَ كمَن أدَّى فريضةً فيما سِواهُ، ومَن أدَّى فريضةً كانَ كمَن أدَّى سبعينَ فريضةً فيما سِواهُ»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن حجر العسقلاني في التلخيص الحبير: حديث ضعيف، وقال عنه الإمام الألباني في تحريج مشكاة المصابيح: حديث ضعيف جداً، وقال عنه في السلسلة الضعيفة: حديث منكر. وليس معنى ضعف هذا الحديث أن الأجر ليس مضاعفاً في رمضان، بل إن الله يضاعف الحسنات في رمضان وغيره إلى سبعمائة ضعف، وأجر الصيام ينفرد بعلم ثوابه وتضعيف حسناته الله سبحانه وتعالى، فعن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ الْحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعمِائَة ضِعْفٍ، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: " إِلَّا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي، وَأَنَا أَجْزِي بِهِ، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْلِي» (رواه مسلم). 8- حديث «شهر رمضان شهر أمتي ترمض فيه ذنوبهم، فإذا صامه عبد مسلم ولم يكذب ولم يغتب وفطره طيب، خرج من ذنوبه كما تخرج الحية من سلخها»: وهذا الحديث قال عنه الإمام الألباني في السلسلة الضعيفة وضعيف الترغيب: حديث ضعيف جداً. ومن الجدير بالذكر أنه قد ثبت في أحاديث أخرى صحيحة أن شهر رمضان تكفر فيه الخطايا والذنوب، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه» (رواه البخاري ومسلم). وعنه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفِّرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر» (رواه مسلم). 9- حديث «من أدرك شهر رمضان بمكة فصامه وقام منه ما تيسر كتب الله له مائة ألف شهر رمضان فيما سواه وكتب له بكل يوم عتق رقبة وبكل ليلة عتق رقبة وكل يوم حملان فرس في سبيل الله وفي كل يوم حسنة وفي كل ليلة حسنة»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن رجب الحنبلي في لطائف المعارف: إسناده ضعيف، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب والسلسلة الضعيفة: حديث موضوع. 10- حديث «كانَ رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إذا دخَلَ رجبٌ قالَ: اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن رجب الحنبلي في لطائف المعارف وقال عنه الإمام النووي في الأذكار: إسناده فيه ضعف، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب: حديث ضعيف. وينبغي الإشارة هنا إلى أن هذا الحديث من حيث المعنى صحيح وطيب أن يدعو به الإنسان المسلم، ولكن لا ينسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلم. وإن دعاء المسلم ربه أن يبلغه رمضان فهو دعاء طيب لا بأس به، قال الحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله في كتاب لطائف المعارف: " قال معلى بن الفضل: كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ويدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم. وقال يحيى بن أبي كثير: كان من دعائهم: اللهم سلمني إلى رمضان، وسلم لي رمضان وتسلمه مني، متقبلا ". 11- حديث «رَجبُ شهرُ اللهِ، وشعبانُ شهري، ورمضانُ شهرُ أمتي ...»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن الجوزي في الموضوعات، والحافظ ابن حجر العسقلاني في تبيين العجب، والشوكاني في الفوائد المجموعة، والحافظ الذهبي في تاريخ الإسلام، والإمام ابن القيم الجوزية في المنار المنيف: حديث موضوع. 12- حديث «من فطر صائما في شهر رمضان من كسب حلال؛ صلت عليه الملائكة ليالي رمضان كلها، وصافحه جبرائيل ليلة القدر، ومن صافحه جبرائيل عليه السلام يرق قلبه، وتكثر دموعه. قال : فقلت : يا رسول الله ! أفرأيت من لم يكن عنده ؟ قال : فقبصة من طعام. قلت: أفرأيت إن لم يكن عنده لقمة خبز ؟ قال : فمذقة من لبن . قال أفرأيت إن لم تكن عنده ؟ قال : فشربة من ماء»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن حبان في المجروحين: لا أصل له، وقال عنه الإمام ابن الجوزي في الموضوعات: لا يصح، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الترغيب: حديث ضعيف جداً. وقد صح في أجر إفطار الصائم أن من فطر صائماً كان له مثل أجره، فعن زَيْدِ بْن خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ قال: قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَليْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ فطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ، غيْرَ أَنَّه لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِم شيْئًا» (رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الألباني). وعنه رضي الله عنه قال: قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَليْهِ وَسَلَّمَ: «من فطَّر صائمًا أو جهز غازيًا؛ فله مثل أجره» (رواه البيهقي وصححه الألباني). 13- حديث «كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَفْطَر، قَالَ: بِسْمِ اللهِ اللَّهُمَّ لَكَ صُمْتُ، وَعَلَى رِزْقِكَ أَفْطَرْت»: وهذا الحديث قال عنه الإمام الشوكاني في نيل الأوطار والحافظ ابن حجر العسقلاني في التلخيص الحبير: إسناده ضعيف، وقال عنه الإمام الألباني في إرواء الغليل: حديث ضعيف. ملاحظة: يضيف البعض للدعاء السابق عبارة (وبك آمنت وعليك توكلت): وهذه الزيادة لا أصل لها، قال الملا علي القاري في مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح: " فزيادة، (وبك آمنت) لا أصل لها وإن كان معناها صحيحاً، وكذا زيادة (وعليك توكلت) ". 14- حديث «كان النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم إذا أَفْطَرَ، قال: اللهم لك صُمْتُ وَعَلَى رِزْقِكَ أَفْطَرْتُ فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أنت السَّمِيعُ الْعَلِيم»: وهذا الحديث قال عنه الإمام ابن القيم الجوزية في زاد المعاد: لا يثبت، وقال عنه الحافظ ابن حجر العسقلاني في الفتوحات الربانية: سنده واهٍ جداً، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الجامع: حديث ضعيف. ملاحظة هامة: صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في دعاء الافطار، حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أفطر قال: «ذَهَبَ الظَّمَأُ وَابْتَلَّتْ الْعُرُوقُ وَثَبَتَ الأَجْرُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ» (رواه أبو داود وحسنه الألباني). 15- حديث «نومُ الصائمِ عبادةٌ، وصَمْتُه تسبيحٌ، وعملُه مُضاعَفٌ، ودعاؤُه مُستَجابٌ، وذنبُه مغفورٌ»: وهذا الحديث قال عنه الإمام العجلوني في كشف الخفاء والإمام العراقي في تخريج الإحياء: إسناده ضعيف، وقال عنه الإمام الألباني في ضعيف الجامع: حديث ضعيف، وقال عنه في السلسلة الضعيفة: ضعيف جداً. ومن الجدير بالذكر أنه ثبت أن الأعمال تتضاعف في رمضان وغير رمضان إلى سبعمائة ضعف كما سبق أن بينا، وكذلك ثبت أن دعوة الصائم لا ترد، وثبت أن الصيام يكفر الذنوب، لكن أن نوم الصائم عبادة وصمته تسبيح فهذا لم يثبت بأي دليل صحيح. 16- «يوم صومكم يوم نحركم»: ومعنى هذا الأثر أن أول يوم من شهر رمضان نفسه يوم عيد النحر (الأضحى). وهذا الأثر قال عنه الإمام أحمد بن حنبل: لا أصل له، وقال عنه شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى: " لا يعرف في شيء من كتب الإسلام ولا رواه عالم قط، وقال عنه ابن القيم في المنار المنيف: باطل، وقال عنه العراقي والسخاوي والزركشي والسيوطي والعجلوني والألباني وغيرهم: لا أصل له، وقال عنه الإمام النووي في المجموع: ضعيف بل منكر، وقال عنه العلامة ابن باز: " لا أعلم له أصلا شرعيا، ولا أعلم أنه ورد في ذلك حديث يعتمد عليه ". 17- حديث «من أفطر يوماً من رمضان في غير رخصة ولا مرض، لم يقض عنه صوم الدهر كله، وإن صامه»: وهذا الحديث قال عنه الإمام الدارقطني والإمام الألباني: حديث ضعيف، وقال عنه العلامة ابن باز: ضعيف مضطرب عند أهل العلم لا يصح. وليس معنى ضعف هذا الحديث عدم وقوع الإثم على من أفطر متعمداً بدون عذر، بل إن ترك صيام شهر رمضان بدون عذر كبيرة من الكبائر التي تستوجب العقاب الشديد يوم القيامة، فعن أبي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ  يَقُولُ: «بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ إِذْ أَتَانِي رَجُلانِ، فَأَخَذَا بِضَبْعَيَّ –أي عضدي-، فَأَتَيَا بِي جَبَلا وَعْرًا، فَقَالا لِي: اصْعَد، فَقُلْتُ: إِنِّي لا أُطِيقُهُ، فَقَالا: إِنَّا سَنُسَهِّلُهُ لَكَ، فَصَعِدْتُ حَتَّى إِذَا كُنْتُ فِي سَوَاءِ الْجَبَلِ –وسط الجبل- إِذَا بِأَصْوَاتٍ شَدِيدَةٍ، فَقُلْتُ: مَا هَذِهِ الأَصْوَاتُ؟، قَالَ: هذَا عُوَاءُ أَهْلِ النَّار، ثُمَّ انْطَلَقَا بِي، فَإِذَا بِقَوْمٍ مُعَلَّقِينَ بِعَرَاقِيبِهِمْ –العُرقوب هو العَصَب الذي فوق مؤخرة قدم الإنسان- مُشَقَّقَةٍ أَشْدَاقُهُمْ –الشَّدْق هو جانب الفم مما تحت الخد- تَسِيلُ أَشْدَاقُهُمْ دَمًا، فَقُلْتُ: مَنْ هَؤُلاءِ؟، فَقِيلَ: هَؤُلاءِ الَّذِينَ يُفْطِرُونَ قَبْلَ تَحِلَّةِ صَوْمِهِمْ -أي يفطرون قبل أن يحل الفطر لهم بغروب الشمس-» (رواه النسائي وابن خزيمة وابن حبان والحاكم والبيهقي وصححه الألباني). قال الإمام الألباني رحمه الله معلقاً على هذا الحديث في كتابه السلسلة الصحيحة: " أقول: هذه عقوبة من صام ثم أفطر عمداً قبل حلول وقت الإفطار، فكيف يكون حال من لا يصوم أصلاً؟! نسأل الله السلامة والعافية في الدنيا والآخرة ". وقال الحافظ الذهبي رحمه الله في كتابه الكبائر: "الكبيرة السادسة إفطار يوم من رمضان بلا عذر"، وقال في موضع آخر من الكتاب: "عند المؤمنين مقرر: أن من ترك صوم رمضان بلا مرض ولا عرض أنه شر من المكَّاس –السارق أو قاطع الطريق ويشمل كل من يستولي على المال بغير وجه حق- والزاني ومدمن الخمر، بل يشكون في إسلامه، ويظنون به الزندقة والانحلال". قال الإمام الهيتمي في كتابه الزواجر عن اقتراف الكبائر: "الْكَبِيرَةُ الْأَرْبَعُونَ وَالْحَادِيَةُ وَالْأَرْبَعُونَ بَعْدَ الْمِائَةِ تَرْكُ صَوْمِ يَوْمٍ مِنْ أَيَّامِ رَمَضَانَ، وَالْإِفْطَارُ فِيهِ بِجِمَاعٍ أَوْ غَيْرِهِ بِغَيْرِ عُذْرٍ". سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ، وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ. محمد رفيق مؤمن الشوبكي

    رابط المادة: http://iswy.co/e157fb

  7. #22
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  35
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2008  
    المشاركات
    665  
    as100as غير متواجد حالياً
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اسعد الله اوقاتكم بكل صحه وعافيه ان شاء الله

  8. #23
    نائب المشرف العام
    نقاط التقييم  :  7967
    تم شكره        1,621 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    15,106  
    الـبـقـمـي متواجد حالياً


    اقتباس لـ مشاركة أبو عبد الرحمن


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hassa boy مشاهدة المشاركة


    نصائح ذهبية من الدكتور عبدالله المطوع/ خبير التغذية لشهر رمضان المبارك* ✨✨-

    *(1) اُسبوع قبل رمضان:*

    خفف من شرب المنبهات و خاصه القهوه من الفتره الصباحيه و حتى اذان العصر حتى تتجنب الصداع في ال3 ايام الاولى


    *(2) اُسبوع قبل رمضان:*

    قلل من شرب الماء طوال الفتره الصباحيه لتمهيد الجسم و تجنب التعب و الصداع خلال رمضان


    *(3) اسبوع قبل رمضان:*

    اذا كنت تستخدم مكملات لإنقاص الوزن .. تدرج بقطعها من الآن، فهي عاليه بالكافيين !


    *(4) للراغبيين بإنقاص الوزن ..*

    رمضان فرصه ذهبيه ! حاول تخفيف طعامك من الآن لتتجنب الأعراض الانسحابيه للرجيم كالتعب و الصداع و الجوع


    *(5) يتساءل الكثير ..*

    متى أفضل الأوقات لممارسة الرياضه في رمضان ؟
    الإجابه تعتمد على 3 امور (الهدف-الصحه-اللياقه)


    *(6) اذا كان هدفك انقاص الوزن*

    في رمضان،احرص أشد الحرص على المشي قبل الإفطار ب1-2ساعه شريطة انك لا تعاني من السكر-الضغط-امراض قلب *فهي الساعه الذهبية*


    *(7) من اخطر الأمور*

    ان تمارس الرياضه في رمضان فترة الظهيره(6 ساعات قبل الفطور) .. ففرصة الاصابه بالجفاف وارده


    *(8) عند صيام الانسان عن الطعام لفترة 7ساعات*

    يقوم الجسم بإفراز الكيتونات من الكبد،فيقوم الجسم بحرق الدهون للساعه الاولى،اما الثانيه فيحرق العضلات


    *(9) لا تمارس الرياضه و انت صائم*

    ذا كنت تعاني من مرض السكري - مشاكل في ضغط الدم - او امراض القلب
    *انتظر ساعتين بعد الافطار*


    *(10) كيف ازيد وزني في رمضان؟*

    الجواب :
    العب حديد و كثّر من اكل اللقيمات ..لقمة القاضي


    *(11) للنساء:*

    اذا كنت لا تتمتعين بلياقه بدنيه عاليه
    و لا ترغبين بممارسة الرياضه ..
    * ساعه بالمطبخ تحرق قرابة ال90 سعره حراريه *



    *(12) الإكثار من البوتاسيوم * ..

    سر من اسرار السحور الرمضاني الصحي ! الإكثار منه يمنع العطش تماما و انت صائم .. اما الصوديوم فيفعل العكس تماما


    *(13) افضل 9 مصادر للبوتاسيوم وقت السحور:*

    الموز - الحليب - التمر - الافوكادو - المشمش المجفف- الفستق - القرع - الفاصوليا - الكاكاو الداكن


    *(14) أسوأ اختيارات السحور:*

    الارز بانواعه كالبرياني - كباب - بيتزا - معظم الوجبات السريعه - اجبان
    اما افضل الاختيارات : *بطاطس - أرز ابيض - خبز اسمر - تمر - موز*


    *(15) شرب الماء وقت السحور مهم..*

    ولكنه ليس بأهمية شربه طوال فترة الفطر
    نصيحه: كوب ماء كل ساعتيين من الفطر حتى الإمساك
    *وجعلنا من الماء كل شئ حي*


    *(16) قلل من الصوديوم (الملح)*

    قدر المستطاع على السحور..واذا لم تفعل فأبشر بالعطش الشديد خلال فترة الصيام
    *و قد اعذر من انذر*


    *(17) من الأخطاء الرمضانيه*

    أن تتناول الحلويات مباشره بعد الفطور .. انتظر ساعتين لتتجنب الدوخه و الخمول وتكون مستعداً للصلاة


    *(18) من الأخطاء الرمضانيه*

    ان تقضي على التشريب بأقل من 5 دقائق
    *خذ وقت راحة*
    *ارحم معدتك*


    *(19) من الأخطاء الرمضانيه*

    ممارسة الرياضه مباشره بعد الفطور و ذلك لتجنب اللوعه .. فالدم بالجسم يكون متمركز بالمعده لتسهيل الهضم
    *بعد ساعتين*


    *(20) من الأخطاء الرمضانيه*

    شرب الماء بكميه مفرطه وقت الفطور .. امتلاء المعده بالسوائل اشد ضيقا على النفس من امتلاءها بالطعام
    # كوب ماء كل ساعتين


    *(21) من الأخطاء الرمضانيه*

    شرب الفيمتو يوميا .. مرتين بالاسبوع تكفي .. فهو عالي بالسكريات و الأصباغ المضره


    *(22) أطعمه مهمه جدا*

    يغفل عنها الناس خلال الشهر الفضيل :
    *١- منتجات الألبان*
    *٢- السمك*
    *٣- الخضار*
    *٤- الفواكه*


    *(23) السمك *

    يعتبر من الأطعمه الضروريه لسلامة القلب . احرص على تناوله مره بالاسبوع خلال رمضان . لا تأكله وقت السحور فهو خفيف ويؤدي الى العطش


    * (24) بسبب الإنهماك *

    بتناول التشريب و الهريس ينسى البعض ان هناك طبق خارق الفوائد على سفرة رمضان يسمى " سلطه " تناولها بأي وقت فهي لاتأتي الا بالفوائد


    * (25) تعريف الفيمتو : *

    سُكّر مخلوط معه ماء ومضاف اليه نكهة توت و ما التوت عنه بقريب .. يروي العطش لمدة ١/٤ ساعه ثم يفر الراس فيسقط الشخص طريح الفراش


    * (26) اللقيمات و الحلويات اللذيذه *

    التي لا غنى عنها في رمضان . لا بأس من تناولها
    و * لكن لا تنسى نصيبك من الفاكهة * و أفضل وقت لها هو السحور

    " منتدى الأسهم السعودية "

  9. #24
    نائب المشرف العام
    نقاط التقييم  :  7967
    تم شكره        1,621 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    15,106  
    الـبـقـمـي متواجد حالياً

    اقتباس لـ مشاركة مشرفتنا سما نجد أم سلطان ( نورجنا ) ..اسأل الله أن تكون بخير


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورجنا مشاهدة المشاركة
    الأجواء الرمضانية في المغرب
    كل شيء مختلف ومميز





    رمضان في المغرب " عواشر مبروكة "

    بمجرّد أن يتأكّد دخول الشهر حتى تنطلق ألسنة أهل المغرب بالتهنئات قائلين : ( عواشر مبروكة )
    والعبارة تقال بالعامية المغربية، وتعني (أيام مباركة) مع دخول شهر الصوم بعواشره الثلاثة
    عشر الرحمة، وعشر المغفرة، وعشر العتق من النار.

    الاستعداد لشهر رمضان ..

    يبدأ المواطن الاستعداد لشهر رمضان المبارك قبل قدومه بأيام عديدة
    إذ يحظى بمكانة خاصة لدى المغاربة الذين يستعدون له على حد سواء
    عائلات غنية و فقيرة فتنشط الأسواق ويغدو الليل كالنهار كله
    حركة وحياة في أجواء من المشاعر الدينية العميقة







    وتستعيد العلاقات العائلية المغربية في رمضان الدفء الذي سرقته منها حياة
    المدن الصاخبة ويقول المغاربه ان رمضان شهر" اللمة" مع العائلة بدرجة
    أولى إذ يمثل فرصة نادرة للمّ شمل أفراد الاسرة حول مائدة واحدة بعد أن فرقها
    نمط الحياة العصرية طوال السنة




    وجرت العادة على أن يفطر المغاربة على التمر والحليب او عصير ثم يؤدون صلاة المغرب



    ليعودوا بعد ذلك إلى مائدة الافطار التي تتميز بنكهة خاصة في رمضان
    الذي تعدّ فيه المرأة المغربية أطباقا رائعة من أشهر الأكلات المغربية الخاصة بالشهر الكريم..وشوربة الحريرة في المقدمة



    و للحلوى الرمضانية حضورٌ مهم في المائدة المغربية ..

    الشباكية



    البطبوط الصغير



    البغرير




    طبعا عند الانتهاء من مائدة الافطار.. المغاربة يحلو لديهم تقديم أكواب الشاي الأخضر المنعنع
    والقهوة سواء بالحليب او المطحونة خصيصا للشهر الكريم..مع انوع مشكلة من الحلوى.




    التواجد الرمضاني داخل المساجد


    ويستوقفنا التواجد الرمضاني الكثيف داخل المساجد ، حيث تمتليء المساجد بالمصلين لا سيما
    صلاة التراويح وصلاة الجمعة ، إلى حدٍّ تكتظ الشوارع القريبة من المساجد بصفوف المصلين
    مما يشعرك بالارتباط الوثيق بين هذا الشعب وبين دينه وتمسّكه بقيمه ومبادئه .




    ليالي رمضان عند المغاربة

    ليالي رمضان عند المغاربة تتحول إلى نهار فبعد أداء صلاة العشاء ومن ثمَّ أداء صلاة التراويح
    يسارع الناس إلى الاجتماع والالتقاء لتبادل أطراف الحديث . وهنا يبرز الشاي المغربي
    كأهم عنصر من العناصر التقليدية المتوارثة

    النفار او الطبال او المسحراتي




    إن شخصية ( الطبّال ) أو ( المسحراتي ) لا تزال ذات
    حضور وقبول ، فعلى الرغم من وسائل الايقاظ الحديثة فإن ذلك لم ينل من مكانة تلك
    الشخصية حيث لا زالت حاضرة في كل حيّ

    بعد صلاة الفجر



    وبعد صلاة الفجر يبقى بعض الناس في المساجد لقراءة القرآن وتلاوة الأذكار الصباحية بينما
    يختار البعض الآخر أن يجلس مع أصحابه في أحاديث شيّقة لا تنتهي إلا عند طلوع الشمس
    عندها يذهب الجميع للخلود إلى النوم بعد طول السهر والتعب ..
    وتستمر هذه العادة الى نهاية الشهر الكريم ..





    أتمنى لكم المتعة والفائدة
    إلى اللقاء




  10. #25
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4145
    تم شكره        1,839 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    23,501  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    أجمل عادات رمضان عند الشعوب والثقافات المختلفة

    الإفطار الجماعي في السودان

    الفطور الجماعي الرمضاني في السودانتتعالى أصواتُ تجويد السور القرآنية بين صفوفِ النساء السودانيات في صباح أيام شهر رمضان، وتحرصُ كل منهنّ على اقتناء أواني جديدة للمطبخ احتفالًا به، ولكن ما يثيرُ الرغبةَ حقًا لديك في حزمِ الأمتعةِ والتوجّه إلى السودان؛ أنّ الإفطار يكون جماعيًا طيلة أيام الشهر، إذ تحتشدُ العائلاتُ في مساحات واسعة لتنتظر أذان المغرب وتناول طعام الإفطار معًا، فيكون حقًا إفطارًا هنيئًا.
    تحفيز الطلبة في إندونيسيا

    رمضان في إندونيسيامع إعلان رؤية هلال الشهر الفضيل، يتأهّبُ الطلبةُ في أندونيسيا تلقائيًا للإجازة التي تلازمُ أولَ أُسبوع منه إجباريًا، والجميل أنّ الأجواءَ الرمضانية ستشعرُ بها لو وقفتَ في وسطِ أندونيسيا على الفور، فسترى الأطفالَ يتوافدون للقيامِ بالأنشطة والأعمال القيّمة: كالإفطارات الجماعية، والمحاضرات الدينية، والخواطر الإيمانية، بالإضافة إلى عقدِ حلقات خاصة بالفئة الشبابية من الدورس الدينية، هذا ويحرصُ الإندنيسيون على قرعِ ما يُعرف بالبدوق أو الطبول التقليدية هناك كوسيلةٍ للاحتفال بقدوم الشهر.


    زغاريد في تركيا

    رمضان في تركيايعتبرُ ثُبُوت شهر رمضان فرحةً لا تماثلها فرحة، وتعبرُ التركيات عن فرحتهنّ بقدومِ شهر الرحمة والغفران بالزغاريد. وليس ذلك فحسب، بل يقمن بتبخير البيوت بروائح المسك والورود؛ لتنتشر الروائح في كافّةِ شوارع تركيا.
    شهر رمضان في موريتانيا

    رمضان في موريتانيايقرأُ أهالي موريتانيا القرآن الكريم كاملًا في كلِ ليلةٍ من ليالي رمضان المبارك، وقبل حلول الشهر بأيامٍ قلائل يسرعُ الرجالُ لحلاقةِ الشعرِ كاملًا لينمو من جديد في شهر رمضان، ويسمى شَعر رمضان هناك.



  11. #26
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4384
    تم شكره        1,210 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014  
    المشاركات
    10,704  
    محمد دندن غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hassa boy مشاهدة المشاركة
    أجمل عادات رمضان عند الشعوب والثقافات المختلفة

    الإفطار الجماعي في السودان

    الفطور الجماعي الرمضاني في السودانتتعالى أصواتُ تجويد السور القرآنية بين صفوفِ النساء السودانيات في صباح أيام شهر رمضان، وتحرصُ كل منهنّ على اقتناء أواني جديدة للمطبخ احتفالًا به، ولكن ما يثيرُ الرغبةَ حقًا لديك في حزمِ الأمتعةِ والتوجّه إلى السودان؛ أنّ الإفطار يكون جماعيًا طيلة أيام الشهر، إذ تحتشدُ العائلاتُ في مساحات واسعة لتنتظر أذان المغرب وتناول طعام الإفطار معًا، فيكون حقًا إفطارًا هنيئًا.
    تحفيز الطلبة في إندونيسيا

    رمضان في إندونيسيامع إعلان رؤية هلال الشهر الفضيل، يتأهّبُ الطلبةُ في أندونيسيا تلقائيًا للإجازة التي تلازمُ أولَ أُسبوع منه إجباريًا، والجميل أنّ الأجواءَ الرمضانية ستشعرُ بها لو وقفتَ في وسطِ أندونيسيا على الفور، فسترى الأطفالَ يتوافدون للقيامِ بالأنشطة والأعمال القيّمة: كالإفطارات الجماعية، والمحاضرات الدينية، والخواطر الإيمانية، بالإضافة إلى عقدِ حلقات خاصة بالفئة الشبابية من الدورس الدينية، هذا ويحرصُ الإندنيسيون على قرعِ ما يُعرف بالبدوق أو الطبول التقليدية هناك كوسيلةٍ للاحتفال بقدوم الشهر.


    زغاريد في تركيا

    رمضان في تركيايعتبرُ ثُبُوت شهر رمضان فرحةً لا تماثلها فرحة، وتعبرُ التركيات عن فرحتهنّ بقدومِ شهر الرحمة والغفران بالزغاريد. وليس ذلك فحسب، بل يقمن بتبخير البيوت بروائح المسك والورود؛ لتنتشر الروائح في كافّةِ شوارع تركيا.
    شهر رمضان في موريتانيا

    رمضان في موريتانيايقرأُ أهالي موريتانيا القرآن الكريم كاملًا في كلِ ليلةٍ من ليالي رمضان المبارك، وقبل حلول الشهر بأيامٍ قلائل يسرعُ الرجالُ لحلاقةِ الشعرِ كاملًا لينمو من جديد في شهر رمضان، ويسمى شَعر رمضان هناك.


  12. #27
    نائب المشرف العام
    نقاط التقييم  :  7967
    تم شكره        1,621 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    15,106  
    الـبـقـمـي متواجد حالياً


    اقتباس من مشاركة مشرفتنا الغالية أم سارا


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسمين مشاهدة المشاركة

    وجبات للقلب في رمضان ..


    وجبات شهية للقلوب في رمضان ]---


    -إن القلب يحب ويهوى ويشتهي ،فهل أحضرت الأصناف الشهية لقلبك في رمضان!!

    -إن القلب يحتاج إلى الغذاء السليم والحمية المنظمة ،فهل نظمت غذاء قلبك في رمضان!!

    -إن القلب رقيق يتأثر بالأمراض والشهوات ،فهل حافظت على سلامة قلبك في رمضان!!

    فهيا بنا سوياً لنحضر معاً الأصناف الشهية لقلوبنا في رمضان:-

    تنقسم الوجبات إلى ثلاثة أقسام:

    1-الوجبة الرئيسية: (مكونة من ثلاث أصناف أساسية)



    *القرآن ___ ويشمل:

    1-تلاوة القرآن بخشوع.

    2-حفظ معاني الكلمات.
    3-القراءة في كتب التفسير.

    4- مراجعة ما سبق حفظه .





    *قيام الليل ___ ويشمل:

    1- الصلاة بخشوع.
    2-محاولة إنزال الدموع.
    3-الدعاء أثناء السجود والتذلل والخضوع.

    *حفظ البصر واللسان ___ ويشمل:

    1- ترك الغيبة والنميمة والكذب وقول الزور والعمل به...

    2- عدم مشاهدة الأفلام والمسلسلات وحفظ البصر عن الحرام.
    3- إلانة الكلام والتحلي بالصمت إلا لما فيه خير ودعوة.
    2- الوجبة الخفيفة: (وهي بمثابة الماء نحتاجها في كل وقت ،قبل وبعد الاستيقاظ من النوم ،في الصباح والمساء،وفي الصيام والإفطار).




    *الذكر ___ ويشمل :

    1- التسبيح على عقل الأصابع.

    2- محاولة التدبر في الذكر.
    3- عدم انقطاع اللسان عنه خاصة عند الانشغال أو القيام بالأعمال المنزلية.





    *السواك___ ويشمل:

    1- المحافظة على التسوك قبل كل وضوء وكل صلاة- لما ورد ذلك في الأحاديث الصحيحة-.

    2- ملازمته وقت الصيام والإفطار، فهو: مطهرة للفم،مرضاه لرب.

    3- الوجبة التحلية:





    *الصدقة وبذل المعروف___وتشمل:

    1- لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق.

    2- إفطار الصائمين واحتساب الأجر عند دعوة الأرحام على وجبة الإفطار.
    3- إرسال أطباق شهية للأرحام والجيران.
    4- مداومة الصدقة طوال شهر رمضان،فقد كان صلى الله عليه وسلم ،أجود ما يكون في رمضان



    ،رواه البخاري ومسلم عن ابن عباس .

    *التعلم والدعوة إلى الله تعالى___ويشمل:

    1- توزيع الكتب والشرائط والمطويات...والتأكد من صحة الأحاديث المذكورة فيها.

    2- نشر الأخلاق الإسلامية.

    3- العمل بما ندعو إليه.

    وبهذه الأصناف الشهية نكون قد أعطينا قلوبنا حقها فيما تحب وتشتهي، وحافظنا على سلامتها من الأمراض،وأنقذناها من الضعف فتصبح قوية على مواجهة رياح الفتن والشهوات ،كما أعطيناها دفعة إيمانية لمتابعة الخير والطاعة بعد رمضان.

    فحافظوا على تلك الأصناف الشهية، والمكونات الإيمانية، والفرص الرمضانية، لتفوزوا بالأجور العظيمة من عند رب البرية.

    فسارعوا إلى رضا الله تعالى وإلى جنات الفردوس العليا



  13. #28
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4145
    تم شكره        1,839 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    23,501  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    أحسنت يا مشرفنا الغالي البقمي حقا خيماتنا الرمضانيه تزخر بمعلومات قيمه من أناس قدرو الخيم ودعموها انعكاسا لما لديهم من معلومات ثريه أتمنى من القلب أن يكون بخير ويتحفونا ليس من خلال ارشيفهم بل من خلال تواجدهم الحي معنا

  14. #29
    فريق المتابعة والاشراف
    ابو خالد
    نقاط التقييم  :  13877
    تم شكره        13,062 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2012  
    المشاركات
    50,315  
    مستر كليسر غير متواجد حالياً
    ينقل لقسم الاستراحه

  15. #30
    نائب المشرف العام
    نقاط التقييم  :  7967
    تم شكره        1,621 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    15,106  
    الـبـقـمـي متواجد حالياً


    اقتباس لـ مشاركة أبو عبد إلا له .. نسأل الله أن يكون بخير


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راعي الفهدة مشاهدة المشاركة
    كيف تتغلب على العطش في رمضان







    إن ارتفاع درجة الحرارة هذه الأيام يؤدي إلى العطش، ويلعب نوع الغذاء الذي يتناوله الصائم دوراً كبيراً في تحمل العطش أثناء ساعات الصيام ولكي تتغلب على الإحساس بالعطش يمكن إتباع النصائح التالية:


    - تجنب تناول الأكلات والأغذية المحتوية على نسبة كبيرة من البهارات والتوابل وأيضاً الأغذية المالحة والمخللات بخاصة عند وجبة السحور، لأنها تزيد من حاجة الجسم لكميات كبيرة من الماء بعد تناولها.

    - تناول الخضروات والفواكه الطازجة عند السحور، فإن هذه الأغذية تحتوي على كميات جيدة من الماء والألياف التي تمكث فترة طويلة في الأمعاء مما يقلل من الإحساس بالجوع والعطش.

    - يعتقد بعض الأشخاص إن شرب كميات كبيرة من الماء عند السحور يحميهم من الشعور بالعطش أثناء الصيام، وهذا اعتقاد خاطئ لأن معظم هذه المياه زائدة عن حاجة الجسم لذا تقوم الكلية بفرزها بعد ساعات قليلة من تناولها لذا حاول أن تشرب كميات قليلة من الماء في فترات متقطعة من الليل.



    - إن الإكثار من السوائل في رمضان مثل العصائر المختلفة والمياه الغازية يؤثر بشدة على المعدة ويقلل كفاءة الهضم، كما يعمد بعض الأفراد إلى شرب الماء المثلج بخاصة عند بداية الإفطار، وهذا لا يروي العطش بل يؤدي إلى انقباض الشعيرات الدموية، وبالتالي ضعف الهضم، لذا يجب أن تكون درجة الماء معتدلة أو متوسطة البرودة وأن يشربها الفرد متأنياً وليس دفعه واحدة.



    -تجنب شرب الماء أثناء الأكل فهذه طريقة خاطئة لأنها لا تعطي فرصه للهضم.




    -تجنب شرب العصائر التي تحتوي على مواد مصنعة وملونة والتي تحتوي على كميات كبيرة من السكر، وينصح باستبدالها بالعصائر الطازجة والفواكه.





    -الإكثار من تناول السلطة، لأنها تحتوي على عناصر غذائية مرطبة ومفيدة وغنية بالألياف والمعادن والفيتامينات التي تمد الجسم بالحيوية والنشاط والماء اللازم له، والسلطة كاملة القيمة الغذائية تتكون من بقدونس، والكرفس وخيار والبندورة والبصل والقرنبيط وأنواع أخرى من الخضروات لا تحصى.




    - يؤكد الخبراء أن البطيخ من الفاكهة الصيفية المفيدة في أيام الصيام، حيث يغنى عن عشرات الأصناف من الخضراوات واللحوم، لما له من أثر ملطف على المعدة، إضافة إلى غناه بالعديد من العناصر التي تكفى حاجة الإنسان من الماء والفيتامينات والمعادن طوال اليوم خاصةً في أيام الصيف الحارة.



    تقبل الله صيامكم

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.