فوجئ المراجعون في طوارئ مستشفى الملك عبد الله في بيشة البارحة الأولى بسيارة إسعاف تحمل مريضة تعاني جلطة دماغية تسحبها سيارة مواطن خلفها. المشهد لم يكن حادثا عرضيا أو ضربا من الدعابة، فبحسب رواية المريضة فإن زوجها كان يسير خلف سيارة الإسعاف التي كانت تقلها من مستشفى تثليث إلى مستشفى الملك عبد الله في بيشة، بيد أن الإسعاف توقف أمامه فجأة نتيجة خلل لحق به. ولم يجد المواطن سبيلا لمعالجة الموقف، سوى ربط الإسعاف بمؤخرة سيارته ذات الدفع الرباعي، وسحبها إلى وجهتها خوفا على سلامة زوجته المريضة.