الهوامير يستغلون الاحداث اللبنانية للضغط على السوق والتجميع من اسفل
تأثيرات نفسية على المتداولين.. والسياح العائدون يستعيضون بالنت عن الصالات

http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/2006...6071632472.htm
نصير المغامسي (جدة)
تباينت تعليقات المختصين في سوق الاسهم السعودي حيال الاوضاع الامنية المتصاعدة في لبنان وعودة السياح السعوديين من هناك وتأثيرات ذلك على السوق ففي الوقت الذي يرى البعض ان ما يجري الآن سيكون له تأثيرات نفسية على المتداولين ، يرى الجانب الآخر ان خدمة الاتصال عبر «الانترنت» وفرت للمتداولين متابعة ما يجري في السوق حتى وهم يقضون اجازاتهم السنوية في الخارج وهو ما يغنيهم عن العودة للصالات.
يقول احمد محجب: الا ان الاحداث السياسية والامنية التي تعيشها المنطقة خفضت من ثقة المساهمين الذين كانوا يتوقعون مزيداً من الاستقرار في السوق لتعويض خسائرهم الماضية.
ويضيف محجب: من جانب آخر سيكون لما يجري الآن تأثير ايجابي على حركة السوق من حيث رجعة الكثير من السياح السعوديين للمملكة وهو ما يعني عودة العديد من رجال الاعمال والعديد من المساهمين والمحافظ الاستثمارية .
من جهته يرى جميل عبده مدير احد المصارف التجارية ان التطور الذي جرى في خدمة الاتصالات وفي وعي المستثمرين مكن العديد منهم من استخدام تقنية «الانترنت» وهو ما يعني ان السائح المستثمر في سوق الاسهم لا يعني سفره بغرض السياحة فقدانه لمتابعة ما يجري في السوق، بل على العكس من ذلك فخدمة الانترنت مكنت الكثيرين متابعة اعمالهم من اي مكان في العالم.
ويؤمن على رأيه الدكتور طارق حلواني الاقتصادي المعروف قائلاً: من الملاحظ انه في معظم الفنادق وجود العديد من المستثمرين السعوديين المتابعين لاعمالهم التجارية لا سيما فيما يختص بسوق الاسهم، او في اي مكان يتواجد به السائح السعودي.
وبرأي العديد من المتداولين فإن الهوامير استغلوا الاحداث الاقليمية لمزيد من الضغط على السوق ببث الشائعات لتجميع اكبر قدر من الاسهم من اسفل لدعم محافظهم بأقل الاسعار لاستغلالها لتحقيق مكاسب مرتفعة عندما تعود السوق