حذرت إيران من أن أسعار النفط قد ترتفع إلى مستويات جنونية بشكل مفاجئ إذا ما فرضت عليها عقوبات دولية بسبب الخلاف حول برنامجها النووي.

وقال وزير الاقتصاد الإيراني داوود جعفري إن العقوبات "ستصيب البيئة الاقتصادية والسياسية الإيرانية بالاضطراب" على حد قوله.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عنه قوله "إيران تتمتع بوضع إقليمي هام، وأي اضطراب في الموقف السياسي أو الاقتصادي في البلاد قد يحول الوضع الإقليمي إلى أزمة، ويرفع أسعار النفط بشكل لم يتوقعه الغرب".

وجاءت التصريحات قبيل اجتماع ممثلين للدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن في لندن الاثنين لمناقشة القضية.

ويقول مراسل بي بي سي في طهران إن تحذير الحكومة الإيرانية بشأن الآثار المترتبة على فرض عقوبات عليها يهدف إلى التأثير على المحادثات.

ومن المتوقع أن يحدد المجتمعون موعدا لاجتماع طارئ لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمناقشة رد فعل على قرارات طهران الاخيرة، وآخرها فض الاختام عن عدد من المنشآت النووية.

"السبل الوحيدة"
ومن ناحيته قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن الدبلوماسية والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الدولية هي السبل الوحيدة لحل الأزمة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن آصفي تأكيده أن إيران "لم تتخط أي خطوط حمراء" في مساعيها لتوليد الطاقة النووية.

وأضاف آصفي "ليس هناك أسس قانونية لإحالة ملفنا إلى مجلس الأمن، ولكن حتى إذا ما حدث ذلك فان الجمهورية الإسلامية لا تخشى ذلك، ما يحدد خطوطنا الحمراء هو ضمان مصالحنا القومية".

ويشتبه الغرب في أن إيران تطور أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران وتصر على أن برنامجها النووي سلمي الأغراض.


المصدر :
bbcالعربية