واخرتها يامسؤلين هل هذا يرضيكم ،،،،،،،، حتى اسهم عيالنا وبناتنا سرقوها

والله لتسألون عن ذلك عند العزيز الجبار
.