صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 30

بعد اذن الادارة(بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي)

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  18
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    5,333  
    ابوعبدالعزيز4 غير متواجد حالياً

    بعد اذن الادارة(بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي)

    القصة قصيرة لكن رائعة وهادفة جداً وأتمنى أن تعجبك

    ((( بـدأت أخـرج مع امـرأة غـيـر زوجـتي )))


    بعد 21 سنة من زواجي, وجدت بريقاً جديداً من الحب.
    قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي, وكانت فكرة زوجتي
    حيث بادرتني بقولها: 'أعلم جيداً كم تحبها'...
    المرأة التي أرادت زوجتي ان أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت
    أمي التي ترملت منذ 19 سنة,

    ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً.
    في يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: 'هل أنت بخير ؟ '
    لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها:
    'نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي '. قالت: 'نحن فقط؟! '
    فكرت قليلاً ثم قالت: 'أحب ذلك كثيراً'.
    في يوم الخميس وبعد العمل , مررت عليها وأخذتها, كنت مضطرب قليلاً,
    وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة.
    كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستنان قد اشتراه أبي قبل وفاته.
    ابتسمت أمي كملاك وقالت:
    ' قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع إبني, والجميع
    فرح, ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي'
    ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى,
    بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة.
    وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة:
    'كنت أنا من أقرأ لك وأنت صغير'.

    أجبتها: 'حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت يا أماه'.
    تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي, ولكن قصص
    قديمة و قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل
    وعندما رجعنا ووصلنا إلى باب بيتها قالت:
    'أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى,ولكن على حسابي'. فقبلت يدها وودعتها '.
    بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع عمل أي شيء لها.
    وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعشينا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها:
    'دفعت الفاتورة مقدماً كنت أعلم أنني لن أكون موجودة, المهم دفعت العشاء لشخصين لك ولزوجتك.
    لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي......أحبك ياولدي '.

    في هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة 'حب' أو 'أحبك'

    وما معنى أن نجعل الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه.
    لا شيء أهم من الوالدين وبخاصة الأم ............ إمنحهم الوقت الذي يستحقونه ..

    فهو حق الله وحقهم وهذه الأمور لا تؤجل.
    ---

    بعد قراءة القصة تذكرت قصة من سأل عبدالله بن عمر وهو يقول:
    أمي عجوز لا تقوى على الحراك وأصبحت أحملها إلى كل مكان حتى لتقضي حاجتها
    .. وأحياناً لا تملك نفسها وتقضيها علي وأنا أحملها ............. أتراني قد أديت
    حقها ؟ ... فأجابه ابن عمر: ولا بطلقة واحدة حين ولادتك ... تفعل هذا
    وتتمنى لها الموت حتى ترتاح أنت وكنت تفعلها وأنت صغير وكانت تتمنى
    لك الحياة'
    * * ارسلها لكل شخص تعرف أن أحد والديه على قيد الحياة **.
    أتمنى أن أكون سبباً في تغيير بعض من قرأها طريقة تعامله مع أحد والديه أو كلاهما

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  190
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2005  
    المشاركات
    1,290  
    aqeelta غير متواجد حالياً
    والله الذي لا إله لاهو انه اعظم واحسن ماقرأت في حياتي كلها
    اسأل الله العظيم ان يجعله في ميزان حسناتك

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  161
    تم شكره        9 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2009  
    المشاركات
    3,163  
    (ابوعبدالله) غير متواجد حالياً
    جـــــزاك الله خــــــير الدارين

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  61
    تم شكره        16 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005  
    المشاركات
    1,971  
    الفالح غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك

  5. #5
    سواليف إنسان منكم
    ( كاتب مبدع )
    نقاط التقييم  :  38
    تم شكره        16 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2007  
    المشاركات
    19,607  
    إنسان منكم غير متواجد حالياً
    أخي الحبيب أبوعبدالعزيز

    أسمح لي بهذه الأضافه إن تكرمت علي

    http://www.saaid.net/flash/MotherHeart.htm



    http://saaid.net/flash/mehbarah4.htm


    جزاك الله من خيري الدنيا والأخره
    ورحم الله والديك واقر عينك بأحبابك

  6. #6
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  57
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    2,180  
    خصيم نفسه غير متواجد حالياً
    لقد ابكيتني يار جل ولكنني مرتاح جدا لهذا البكاء

    جزاك الله خيرا وبارك فيك

  7. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2007  
    المشاركات
    2,358  
    طارق عبدالعزيز غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك أخوي ابوعبدالعزيز4
    والشكر موصول لك أخوي إنسان منكم
    اخوكم
    طارق عبدالعزيز

  8. #8
    كاتب متميز
    نقاط التقييم  :  977
    تم شكره        231 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2005  
    المشاركات
    5,420  
    نسيم الصباح غير متواجد حالياً
    وفقكما الله انت واخي ابو عبدالله.
    والله لقد ابكيتموني !!
    " من يهاب صعود الجبال *** يبقى دوماٌ بين الحفر"

  9. #9
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  430
    تم شكره        23 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    3,517  
    رحال غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوعبدالعزيز4 مشاهدة المشاركة
    القصة قصيرة لكن رائعة وهادفة جداً وأتمنى أن تعجبك

    ((( بـدأت أخـرج مع امـرأة غـيـر زوجـتي )))


    بعد 21 سنة من زواجي, وجدت بريقاً جديداً من الحب.
    قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي, وكانت فكرة زوجتي
    حيث بادرتني بقولها: 'أعلم جيداً كم تحبها'...
    المرأة التي أرادت زوجتي ان أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت
    أمي التي ترملت منذ 19 سنة,

    ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً.
    في يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: 'هل أنت بخير ؟ '
    لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها:
    'نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي '. قالت: 'نحن فقط؟! '
    فكرت قليلاً ثم قالت: 'أحب ذلك كثيراً'.
    في يوم الخميس وبعد العمل , مررت عليها وأخذتها, كنت مضطرب قليلاً,
    وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة.
    كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستنان قد اشتراه أبي قبل وفاته.
    ابتسمت أمي كملاك وقالت:
    ' قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع إبني, والجميع
    فرح, ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي'
    ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى,
    بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة.
    وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة:
    'كنت أنا من أقرأ لك وأنت صغير'.

    أجبتها: 'حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت يا أماه'.
    تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي, ولكن قصص
    قديمة و قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل
    وعندما رجعنا ووصلنا إلى باب بيتها قالت:
    'أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى,ولكن على حسابي'. فقبلت يدها وودعتها '.
    بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع عمل أي شيء لها.
    وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعشينا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها:
    'دفعت الفاتورة مقدماً كنت أعلم أنني لن أكون موجودة, المهم دفعت العشاء لشخصين لك ولزوجتك.
    لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي......أحبك ياولدي '.


    في هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة 'حب' أو 'أحبك'

    وما معنى أن نجعل الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه.
    لا شيء أهم من الوالدين وبخاصة الأم ............ إمنحهم الوقت الذي يستحقونه ..

    فهو حق الله وحقهم وهذه الأمور لا تؤجل.
    ---

    بعد قراءة القصة تذكرت قصة من سأل عبدالله بن عمر وهو يقول:
    أمي عجوز لا تقوى على الحراك وأصبحت أحملها إلى كل مكان حتى لتقضي حاجتها
    .. وأحياناً لا تملك نفسها وتقضيها علي وأنا أحملها ............. أتراني قد أديت
    حقها ؟ ... فأجابه ابن عمر: ولا بطلقة واحدة حين ولادتك ... تفعل هذا
    وتتمنى لها الموت حتى ترتاح أنت وكنت تفعلها وأنت صغير وكانت تتمنى
    لك الحياة'
    * * ارسلها لكل شخص تعرف أن أحد والديه على قيد الحياة **.
    أتمنى أن أكون سبباً في تغيير بعض من قرأها طريقة تعامله مع أحد والديه أو كلاهما

    جزاك الله خير والله لقد سالت دمعتي ...!!!

  10. #10
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  803
    تم شكره        4 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    10,305  
    أبوتركي. غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك ورحم ولديك.
    كم نحن مقصرون مع أمهاتنا خصوصاً مع كثرة مشاغلنا.

  11. #11
    عضو نشط
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2008  
    المشاركات
    33  
    المدرعم 999 غير متواجد حالياً
    جزاك خير الجزاء الام ياهي كم عظيمه اخي ام معني ام هي النور الذي يحميك رحمها الله

  12. #12
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    734  
    عاصم واباه غير متواجد حالياً
    بارك الله لك وجزاك خيرا00000فعلا من أجمل ماقرأت

  13. #13
    عضو نشط
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2009  
    المشاركات
    53  
    أبودح غير متواجد حالياً
    أسئل الله العلي القدير أن يوفقنا ويزيدنا في بر الوالدين،،،،،،، آمين يارب

  14. #14
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        2 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    476  
    kms1330 غير متواجد حالياً
    الله يرزقني وإياكم بر والدين

    وترى طريقة البر كلٌ بحسب عادته وتقاليده وما يرضي والداه
    واقصد ليس الخروج بالأم للمطعم هو بر استثنائي او أفضل طرق البر ؟؟
    بعض النساء لا يعجبها هذا ويعجبها طريقة أخرى في البر

    مشكوووور أخي على القصة

  15. #15
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        2 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    476  
    kms1330 غير متواجد حالياً
    الله يرزقني وإياكم بر والدين

    وترى طريقة البر كلٌ بحسب عادته وتقاليده وما يرضي والداه
    واقصد ليس الخروج بالأم للمطعم هو بر استثنائي او أفضل طرق البر ؟؟
    بعض النساء لا يعجبها هذا ويعجبها طريقة أخرى في البر

    مشكوووور أخي على القصة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.