النتائج 1 إلى 6 من 6

بنك الرياض يقع ضحية ا ختراق هكرز

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  60
    تم شكره        20 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2004  
    المشاركات
    3,170  
    منعنش غير متواجد حالياً

    بنك الرياض يقع ضحية ا ختراق هكرز

    سلطان المالكي - سبق - الرياض : نفى مصدر مسؤول في "بنك الرياض" أي تأثير لعملية اختراق موقع البنك على شبكة الإنترنت، التي تمت فجر اليوم - الاثنين- واستمرت لمدة خمس ساعات، على حسابات العملاء, وقال المصدر: "إن عملية القرصنة لم تطل إلا الصفحة الرئيسية على الموقع فقط", وأكد اتخاذ كل الإجراءات لحماية الموقع من أي عملية "هكرز" أخرى, مشيراً إلى أن جميع حسابات العملاء بعيدة تماماً عن الموقع.

    وكان القائمون على بنك الرياض، قد أعادوا صباح اليوم موقع البنك على شبكة الإنترنت إلى وضعه الطبيعي، الذي تم اختراقه في تمام الساعة الثانية صباحاً، من مجموعة هاكرز أطلقت على نفسها (Team 04 HrB), واستمرت عملية الاختراق حتى الساعة السابعة صباحا.

    وبررت مجموعة "الهاكرز" اختراقهم موقع البنك، لإيصال رسالة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، يطالبون فيها بمحاكمة أمين منطقة المدينة المنورة عبد العزيز الحصين، ويعلنون بدء حملة ضده.
    وقدم "الهاكرز" في آخر رسالته اعتذاره الشديد لإدارة بنك الرياض، حيث لم يجد سبيلاً لإيصال رسالته سوى اختراق الموقع.

    وقد تباينت ردود الأفعال حول اختراق موقع "بنك الرياض" الذي يعد من أكبر البنوك السعودية, وتساءل بعض المراقبين حول الإجراءات التي يتخذها البنك لحماية موقعه على الإنترنت, ضد أعمال "الهكرز" و "القرصنة" وقالوا: من المفترض أن يكون لدى البنك نظام حماية أمنية إلكترونية عالية, ضد هذه الأعمال, ولم يستبعد بعضهم إعادة هذه الكرة من جديد بعد أن نجحت القرصنة الأولى, مشيرين إلى أنها المرة الأولى التي تحدث عملية قرصنة لموقع بنك سعودي .

    في حين نظر مراقبون آخرون إلى الأمر على أنه وارد, وقالوا: إن القرصنة موجودة في كل دول العالم, وهناك من اخترق مواقع خاصة بالبنتاجون, ودخل وسطا على معلومات, ولكن طالبوا البنك وغيره من البنوك السعودية بالحذر من هذه العمليات واتباع نظام حماية أمنية معلوماتية قوي، يحفظ أسرار وحسابات العملاء, وأن يأخذ الآخرون العبرة من عملية القرصنة على موقع "بنك الرياض".

    وتخوف بعض متصفحي الإنترنت من العملية، وأعلنوا عبر منتديات ومواقع اقتصادية عدم ثقتهم في قدرة البنك على حماية حساباتهم, وأموالهم ومدخراتهم في البنك, ووصل الحال ببعضهم إلى أنهم أعلنوا عن نقل حساباتهم من "بنك الرياض" إلى بنك آخر, ولكن قوبلت هذه الأطروحات بأخرى معارضة جداً مؤكدة ثقتها في البنك, ومقللة من شأن عملية القرصنة على موقعه .

    وقد شددت البنوك السعودية من احتياطياتها الأمنية لأنظمتها المصرفية في الفترة الأخيرة، في ظل انتشار أنباء تفيد بمحاولات اختراق أمنية للأنظمة المصرفية للبنوك حول العالم، التي سجلت ازدياداً ملحوظاً خلال الفترة الماضية، خاصة بعد الأزمة المالية، حسب ما أفصحت عنه مصادر مصرفية وتقنية.

    ولكن لا تتوافر معلومات إحصائية تشير إلى عدد أو حجم مستوى عمليات الاختراق في النظام المصرفي السعودي، إلا أن هناك تقديرات سابقة قدرت حجم القرصنة الإلكترونية على المستوى العربي خلال الفترتين الحالية والمقبلة إلى مليار دولار.

    وكشفت مصادر مصرفية أن عدداً من البنوك السعودية توجه إلى حماية أنظمته من خلال عدد من التدابير والإجراءات لإيقاف تلك الاختراقات.

    ودفعت تلك الاختراقات لجنة التوعية المصرفية المكونة من مؤسسة النقد العربي السعودي والبنوك المحلية، إلى توعية العملاء من خلال إعلانات توضيحية، تحث العملاء على الحفاظ على البيانات المصرفية والشخصية.
    وطالبت البنوكُ العملاء بالالتزام بتعليمات الحماية التي تقدمها البنوك لعملائها عند رغبتهم أو قيامهم بتنفيذ عملياتهم المصرفية.

    وقد سعت البنوك إلى حماية تلك الأنظمة، حيث توجه بنك محلي في السعودية إلى إيقاف جميع البطاقات الآلية التي استخدمت في مكان خارج المملكة وخلال فترة زمنية معينة، في خطوة وصفت من مراقبين بأنها إجراء احترازي لحماية معلومات العملاء. في حين طالب بنك آخر عملاءه بتغيير الأرقام السرية لبطاقات الصرف الآلي، ما شكل هاجساً للحفاظ على تلك المعلومات، الأمر الذي جعلها الشغل الشاغل للبنوك لضمان عدم اختراقها من قبل القراصنة الإلكترونيين.

    وذكر خبراء مصرفيون أن البنوك تنفق نسباً تتراوح بين 15 و 20 % من مصاريفها على أمن المعلومات لحماية شبكاتها، مشيرين في الوقت نفسه إلى أن البنوك تنفق مبالغ قدروها بملايين الدولارات، على أمن المعلومات، وهي التي تنفق على حسب حجمها وتعدد فروعها.

    وأضافوا أن معلومات المشتركين تشفر في مقسم خاص عبر برامج تشفير، بحيث لا يمكن فك ذلك التشفير عن طريق برامج متخصصة في نطاق ضيق، للتمكن من الدخول إلى بيانات المشتركين. وتشكل أجهزة الصراف الآلي والهاتف المصرفي ومواقع البنوك في الإنترنت، الأهداف المحددة للقراصنة الإلكترونيين، في سبيل اختراق الأنظمة الخاصة بالبنوك والمصارف.

    وأكد عدد من الخبراء في أمن المعلومات بالسعودية إلى أهمية حماية الأنظمة المصرفية من الثغرات التي يستطيع استغلالها القراصنة الإلكترونيون، مطالبين الجهات بالصرامة أكثر حيال أنظمتها.

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  13
    تم شكره        8 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2005  
    المشاركات
    3,328  
    احمد غير متواجد حالياً
    الحمدلله ما املك فيه
    هههههههههههه
    موضوع خطير كيف يتم اختراقه مفترض يكون فيه حماية قويه
    مشكور اخوي منعنش على الخبر

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2006  
    المشاركات
    2,735  
    احمد الله غير متواجد حالياً
    الله يقلع الحصين دمر المدينة واهلها

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  60
    تم شكره        20 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2004  
    المشاركات
    3,170  
    منعنش غير متواجد حالياً
    وش سالفة الحصين هذا

    وايش الرابط بينه وبين بنك الرياض

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2008  
    المشاركات
    1,022  
    الرحال الحزين غير متواجد حالياً
    الله يقلع الحصين ما شفنا منه خير للمدينه واهلها

  6. #6
    عضو نشط
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2009  
    المشاركات
    43  
    مهرول غير متواجد حالياً
    مساكين الهكرز يطالبون الملك بمحاكمته ومايدري ان الملك عارف كل شيء عنه وعن غيرهـ


    لاتنسى يوم جاء ولد الملك خبر ابوه ان التويجري يسرق جاء وطردته وزعل وراح لجده وش تبي اكثر من كذا خخخخ

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.