بينما المؤشر يتطلع إلى مستوى 13500 نقطة
الأسهم السعودية تواصل صعودها وتكسب بنسبة 1,60٪



كتب - عبدالعزيز حمود الصعيدي:
واصلت الأسهم السعودية أمس أداءها المتميز، الذي بدأته الأسبوع الماضي، وصعد المؤشر 210 نقاط، ليغلق على 13355، بنسبة 1,60 في المائة، وبهذا يدعم المؤشر وجوده فوق مستوى 13000 نقطة، فيما هو يتطلع إلى مستوى 13500، من خلال تعاملات غلب عليها الركود المشوب بالحذر من قبل المتعاملين، بسبب ترقب الكثيرين منهم إعلان الشركات المساهمة عن قوائمها المالية، للاطلاع على نتائج أدائها عن النصف الثاني من العام الجاري. ونتيجة لمكاسب المؤشر، طرأ تحسن ملموس على مؤشرات أداء السوق وهي كميات الأسهم المتبادلة، حجم المبالغ المدورة، وعدد الصفقات، بقيادة قطاعات كل من الاتصالات، البنوك، والتأمين.
إلى هنا وأنهى المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية أمس رسميا على 13355,05 نقطة، مرتفعا 209,79، أي بنسبة 1,60 في المائة، في سعيه الحثيث لتخطي الحاجز النفسي المرتقب 13500 نقطة.

قاد أداء السوق ثلاثة من مؤشرات قطاعات السوق الثمانية، تصدرها الاتصالات الذي قفز بنسبة 3,65 في المائة بقيادة عملاق الاتصالات التي كسب سهمها 4,22 في المائة، ليغلق على 123,5 ريالا، تلاه قطاع البنوك الذي ارتفع بنسبة 3,02 في المائة بفعل سهمي الجزيرة والبلاد، فأقلع الأول بنسبة 9,94 في المائة لينهي أمس على 312,5 ريالا، ولحقه الثاني الذي حلق بنسبة 8,23 في المائة ليغلق على 108,5 ريالات.

وشملت تداولات أمس أسهم جميع الشركات ال 81 المدرجة في سوق الأسهم السعودية، ارتفع منها 29، انخفض 48، ولم يطرأ تغيير على أسهم أربع شركات، وبهذا تراجع معدل الأسهم المرتفعة مقارنة بتلك المنخفضة إلى اثنين إلى ثلاثة، فيما يوصف بأنه عملية بيع خفيفة..

تصدر المرتفعة أسهم كل من الخزف، الزامل للصناعات، بنك الجزيرة، وبنك البلاد، فأقلع كل من الخزف، الزامل للصناعات، وبنك الجزيرة بالنسبة القصوى، بينما كان نصيب بنك البلاد نسبة 8,23 في المائة من الارتفاع.

وبرز بين الأكثر نشاطا سهما كهرباء السعودية والبحري، فاستحوذ الأول على نصيب الأسد بكمية لامست 22 مليون سهم، أي نسبة 8 في المائة من إجمالي الأسهم المتبادلة أمس، وجاء في المركز الثاني سهم البحري الذي نفذ عليه 16,47 مليون سهم وأغلق على 58,75 ريالا.

وبين الخاسرة انزلقت كل من الباحة، حائل الزراعية، والشرقية الزراعية بالنسب القصوى، كما غلب الانخفاض على أغلب أسهم القطاع الزراعي، ما يعني أنه كان هناك شيء من الانتقائية في السوق، والتحول إلى الأسهم الأقل تذبذبا، والأكثر أمانا.


--------------------------------------------------------------------------------