النتائج 1 إلى 3 من 3

تبقى : الأسود أسود - والكلاب - كلاب

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  745
    تم شكره        124 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008  
    المشاركات
    14,492  
    راعي الفهدة غير متواجد حالياً

    تبقى : الأسود أسود - والكلاب - كلاب


  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  486
    تم شكره        70 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008  
    المشاركات
    6,824  
    غريب المكان غير متواجد حالياً
    أنا أشهد إنه أسد ولا كل الأسود الله يرحمة ويسكنة فسيح جناته انظر حال العراق الأن بعده جحيم الله يعين المسلمين في العراق على بلواهم

  3. #3
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2010  
    المشاركات
    4,150  
    ليلى الأخيلية غير متواجد حالياً



    عصاني الشعرُ حتى كادَ قلبي يـذوبَ لما بـهِ كَمـَداً وقهْرا
    فقلتُ له اتـقِ ربا رحــيماً رثى لي وقال لن أعصيكَ أمرا
    فقلبُ الحرَّ حسَّاسٌ رهــيفٌ بِهِ صِغرُ المهانةِ تُضحي جَمْرَا
    فكيفَ اذا العراقُ غزاهُ جـيشٌ مِن امْريكَا ومِنْ احفادِ كِسـْرَى
    وصــدامُ الرئيسُ اغْتيلَ بَغْياً بحبـلِ أَمَيـْرِكَا بلْ وانجـلترا
    على أَيْـدٍ لِفــُرْسٍ قد تباهوا بشنقـِهِ يـومَ عيــدِ اللهِ فجرا
    وقـد ظنوا كما ظـنًت ذئابٌ بُـعـَيدَ صيادِها للًيـْثِ غـدْرَا
    لقـدْ ظـنّت بأنَّ الغـابَ باقٍ لها ولغيرِها لن تُعـطي شبـرا
    نَسَتْ مِنْ غــيرِ تفكيرٍ لِيُوثاً وأشـبالاً لــذاكَ الليثِ كُـثْرَا
    ستجعلُها غِـذاءَها كُلَّ يـومٍ ولنْ تَبْقَى ســوى أثرٍ وذكرى
    بذاكَ الاغـتيالِ غـَدَتْ أُوربا وأمريكا مـغولاً بـل وتتــرا
    وحــــكامٌ لنا إلا قليلٌ غَدُوا خدماً لأمـريكا وحـِكْرا
    غـدا بوشُ كَنَيْرُونَ ودُوتْشِي فأفـقـدَ حُكـمَه شـرفاً وقدْرَا
    لصــدامِ الشهيدِ الرمزِ حتمَا يكون الانتقـامُ عليـه شــرَّا
    ليحــرمَه المنامَ اذْ نامَ عَمْدًا وصــــدامٌ يلاقي اللهَ حـُرَّا
    سيشــربُ جيِشُهُ عمَّا قريبٍ كؤوساً طـفحتْ سـُماً ومـرَّا
    فلم يَحـفِلْ بعـيشِهِ كلُّ حـرٍ له صـــدامُ بالإيمانِ أثْـرَى
    فحينَ الموتُ مِن صـدامِ يَدْنو رأهُ الناسُ مُبتســماً أغــَرَّا
    ومشـتاقاً يـرى للهِ وَجــْها لأنه بالأمانــةِ قــد أبــَرَّا
    ولـم يحــنُثْ بما أقـسم ألاَّ يفــرِّطَ بالعـدالةِ أويضـرَّا
    فقـد شمـِلتْ بظلِّهِ كـلُّ فردٍ بأيِّ عقيــدةٍ يؤمنُ جـــهرا
    ومن أيِّ الطـوائفِ بل وقومٍ وذاكَ على العراقِ الأمنَ جَـرَّا
    وفي ظلِّهِ بل ظــِل حـصارٍ لئيمٍ ما رأى البسطاءُ فقــرا
    فياويلٌ لمَنْ أخـفى طــعاماً وباعه غاليا في الظلِ سِــرَّا
    مُحَيَّاهُ قـُبَيْلَ المـوتِ نــورٌ وقامتُهُ كـطودٍ إستقــَــرَّا
    وصوتُهُ يهربُ الشيطانُ مـنهُ لأنهُ يُشْهِرُ الايمانَ شـهــرا
    ويـَرْعـِدُ منهُ عـبَّادٌ لنــارٍ ومنهم ينفرُ الاسـلامُ نفــرا
    شَجَاعتُهُ قُبَيْلَ الموتِ هـزَّتْ رُؤوسَ أوربا تخويفاً وذُعْـرَا
    فلامـوا أمَيْرِكا لوما طفـيفا ِبدونِ إرادةٍ أعطتهُ فخـــرَا
    له ياويـلَهمْ قـد رَادُوا سِجْناً طويلاً كي به يُغتالُ قهــرا
    وما فيهم شريفٌ أوشـجاعٌ ولكنْ كلَّهم للنهبِ أســْرى

    أيا صدامُ هل تسمـعْ نِـدائي لتعذرَني لجَعْلِي الدَّمـعَ حِبْرا
    فـلا أبْكِيـكَ إنك في جنـانٍ فقد حققتَ للإسلامِ نصــرا
    وللعـرَب الأماجدِ شُدْتَ مَجداً بعزمٍ يعصرُ الفولاذَ عصـرا
    ولكـني بكـيتُ على جـهادٍ بُعَيـْدَكَ فاقــدٍ دعما وأزرا
    لشعـبٍ في فلسـطينَ يُعاني حصاراً جالباً جـُوعاً وفَقْـرا
    من الأَعْرابِ والأغْرابِ جمعا يرون جـهادَهُ جـُرماً وكُفرا
    فقـد ذلوا بلا خجـلٍ وقـالوا تقبَّلوا ما لَهُ قـَطـْعا مفــرَّا
    وفي لبنانَ أضحى كُلَّ حـزبٍ يرى صهيونَ أوكِسرى مفرا
    فلا صوتٌ أَدانَ بكَ اغـتيالاً َبنوصَهيونَ خَلْفَهُ بل وكسرى
    فيا صـدامُ إنك صِرْتَ نبضاً بأفئـدةِ النَّشـَامى مُسْتقـِـرَّا
    فلسـتُ بقـادرٍ أوفيـكَ حقَّاً بألـفِ كُتَيـِّبٍ شعرا ونثـرا
    وَفَيْتَ لجـدكَ المختارِ عـهداً ومثلَ حفيـدِهِ تَخـْلُدَ دَهـْرا

    شعر:عبد القادر أمين القرشي
    العضوالأسبق للجنة التنفيذية للجبهة القومية

    حُزنيْ عليكَ يا أبا عُديّ يقتلنيْ .. قد فتقت الجراح ياأخيْ : راعيْ الفهده




ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.