النتائج 1 إلى 7 من 7

تبي تعرف ليش الشعب مجوع وعلى قد حاله رغم غناء الدوله

  1. #1
    §§][][ عضو مميز ][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2005  
    المشاركات
    78  
    blockbuster9 غير متواجد حالياً

    تبي تعرف ليش الشعب مجوع وعلى قد حاله رغم غناء الدوله

    لو هذه الميزانيه وضعة في بناء وتطوير البلد لصرنا في مطاف الدول المتقدمه ولنافسنا اليابان وقضينا على البطاله
    لو انفقنا نصها على فلسطين المجوعه لتحررت من الاحتلال!!!!

    السعودية وبريطانيا: من يبتز الآخر؟
    عبد الباري عطوان

    16/12/2006

    نجحت الأسرة الحاكمة السعودية في استخدام عضلاتها المالية بشكل كبير، وتوجيه ضربة قاتلة الي حكم القانون، والقضاء المستقل في بريطانيا، عندما اجبرت الحكومة البريطانية، ورئيسها توني بلير علي وجه التحديد، علي ايقاف التحقيقات في عمولات صفقة طائرات تورنيدو التي وصفت حين توقيعها، قبل عشرين عاما، بانها صفقة القرن بسبب ضخامة قيمتها (45 مليار جنيه استرليني) وكثرة عدد السماسرة المتورطين فيها.التدخل السعودي بلغ ذروة شراسته عندما هددت الحكومة السعودية بالغاء صفقة طائرات اليوروفايتر الجديدة التي جري توقيعها قبل اشهر معدودة وبلغت قيمتها عشرين مليار دولار، ويمكن ان تصل الي سبعين مليارا في غضون اعوام محدودة، بل وقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وتردد انها امهلت حكومة بلير عشرة ايام لحسم امرها، في هذه المسألة، وإلا ستلغي كل شيء، وتعطي الصفقة، وصفقات اخري مستقبلية الي منافسي بريطانيا، اي فرنسا والولايات المتحدة.
    هذا النزق الرسمي السعودي جاء بعد ان اقتربت التحقيقات من الحسابات السرية لاثنين من الوسطاء، احدهما رجل اعمال سوري، والآخر وزير لبناني في حكومة الحريري، وكادت ان تكشف حجم العمولات الضخمة التي ذهبت الي كبار الأمراء، وبلغت ارقاما خيالية، يقدرها البعض بثلاثة مليارات دولار علي الأقل.
    فالرجلان كانا مجرد واجهة لأمراء تفاوض بعضهم علي الصفقة، وأقرها بحكم مكانته ونفوذه، ولدرجة طلب رفع سعر طائرة التورنيدو بنسبة 35% لزيادة نسبة العمولة.انها عملية ابتزاز بكل المقاييس كانت الحقيقة ابرز ضحاياها جنباً الي جنب مع سمعة القضاء البريطاني، والقيم الديمقراطية الغربية، ومسألة الفصل بين السلطات التي تحتل قمتها، وتشكل اسس نجاح المجتمع الغربي وتقدمه.
    الحكومة البريطانية ابتزت المملكة العربية السعودية، وأسرتها الحاكمة، عندما أوعزت للجنة مكافحة الفساد بفتح تحقيقات في صفقة اليمامة وعمولاتها، لإجبارها علي شراء اسلحة وطائرات بريطانية توفر وظائف لأكثر من خمسين الف بريطاني، عندما ادركت حجم العوائد المالية السعودية الضخمة من جراء ارتفاع اسعار النفط (بلغت 250 مليار دولار سنويا في المتوسط)، وأرادت ان تأخذ نصيبها منها.
    فالبريطانيون الذين يتميزون علي نظرائهم الغربيين بالمكر والدهاء، يعرفون جيدا كيف يجمعون اوراق الضغط، ومتي يستخدمونها، وصفقة العمولات هذه كانت احداها، فهم يدركون، اي البريطانيون، ان الأمراء الكبار المستفيد الاكبر من العمولات، سيرضخون لأي مطالب مهما بلغت ضخامتها، مقابل عدم الكشف عن اسمائهم او عمولاتهم.
    السعوديون ابتزوا الحكومة البريطانية ايضا، عندما ادركوا مدي ضعف رئيسها توني بلير، وحاجته الي المضي قدماً في صفقة الطائرات الجديدة، والحفاظ علي علاقات التحالف مع السعودية لإنقاذ مشروعه الفاشل والكارثي في العراق اولا، والاستناد اليها كنواة في التحالف السني الجديد الذي تعمل حاليا علي تأسيسه، للتصدي للبرنامج النووي الايراني، وتوفير غطاء عربي واسلامي لأي ضربة قادمة لتدميره اذا اقتضي الأمر.
    ضحية هذين الابتزازين السعودي والبريطاني هما الشعبان السعودي والبريطاني اولا، والأمتان العربية والاسلامية ثانيا. وقيم العدالة والاخلاق ثالثا. وسمعة بريطانيا كقلعة للديمقراطية والشفافية والحريات والقضاء المستقل رابعاً.
    الشعب السعودي الذي يعاني من البطالة ونقص الخدمات الصحية والتعليمية الأساسية، هو الخاسر الاكبر لأن امواله هي التي تسرق وتبدد، وتذهب لشراء اسلحة بمئات المليارات من الدولارات، ليس من اجل الحفاظ علي امنه الوطني، ونصرة القضايا العربية والاسلامية، وانما من أجل العمولات التي تستفيد منها نسبة محدودة من الامراء وحاشيتهم.
    فهذه الاسلحة، قديمها وحديثها، لم تستخدم مطلقا في اي حرب، رغم ضخامة قيمتها، وعندما تعرض امن المملكة للخطر، بعد اجتياح الكويت، ظلت هذه الأسلحة في مخازنها، وتم اللجوء لنصف مليار جندي امريكي للقيام بالمهمة، وحتي الطائرات السعودية التي انطلقت لضرب بغـــداد فشلت معظمها في تحقيق اهدافها، وبعضها لم يعد، وسقط طياروها اسري لدي العراقيين.
    توني بلير الحق من الأضرار ببلاده ما لم يلحقه عشرات رؤساء الوزراء السابقين مجتمعين. فقد ورطها في حرب دموية في العراق وافغانستان، أودت بحياة العشرات من جنودها، وشوهت سمعتها في اوساط مليار ونصف المليار مسلم، وعرضت ارواح مواطنيها للخطر عندما وصلت الهجمات الارهابية الي قلب مترو الانفاق في عاصمتها لندن. وها هو الآن يضرب قيمها الديمقراطية العريقة في الصميم بايعازه للمدعي العام بوقف التحقيقات في صفقة الطائرات والعمولات. وهو المدعي العام نفسه الذي قدم له فتوي قانونية مضللة لتغطية تورطه في حرب العراق دون قرار دولي من الامم المتحدة.
    الحكومة البريطانية الحالية فقدت مصداقيتها كحكومة ديموقراطية، عندما قدمت المصالح التجارية علي حكم القانون، والقيم الاخلاقية، وهي لا تستطيع بعد اليوم ان تلقي علي العرب والمسلمين، والعالم الثالث بشكل عام، دروسا ومحاضرات في الديمقراطية وحقوق الانسان ومكافحة الفساد.
    فقرارها بوقف التحقيقات في صفقة فساد تشريع للفساد، ومأسسة له، وجعله حقا قانونيا مشروعا، والتستر عليه بات من سخرية القدر مسألة حتمية لحماية الامن الوطني الامر الذي سيشجع الكثيرين في العالم الثالث علي وجه الخصوص، علي ممارسته في وضح النهار مسجلة بذلك سابقة ليس لها مثيل في تاريخها او تاريخ الديمقراطيات العريقة.
    نشعر بالحزن والأسي، لأمرين اساسيين، الاول هو عدم قدرتنا علي الترويج للنموذج الغربي في العدالة والقضاء المستقل والفصل بين السلطات وانتقاد الأنظمة الديكتاتورية العربية التي تقمع الحريات وتحول القضاء الي مسخرة بتدخلاتها الاستفزازية. والأمر الثاني اننا كعرب اصبحنا رمزا للفساد والإفساد في العالم. بل بتنا نصدر هذا الفساد الي العوالم الاخري، بدلا من تقديم نموذج في العدالة والشفافية والاصلاح والمساواة والتوزيع العادل للثروة، وهي من صميم قيمنا واساس عقيدتنا الاسلامية.
    وما يؤلمنا اكثر ان عملية الابتزاز للسعودية وحكومتها لن تتوقف، فقد يؤدي هذا النجاح والتهديدات التي سبقته الي تشجيع الحكومات البريطانية القادمة علي فتح ملف التحقيقات هذه مجددا، في الصفقات القديمة او الحالية، لإجبار الأسرة الحاكمة السعودية علي انفاق العشرات من المليارات لشراء اسلحة جديدة ومن بريطانيا بالذات. انه نجاح اخطر بكثير من الفشل علي اي حال.

  2. #2
    §§][][ابوجعفر][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    1,467  
    أنا سعودي غير متواجد حالياً
    أخوي من أين لك رابط هذا الموضوع
    إذا عندك رابط لا تبخل علينا

  3. #3
    §§][][ عضو مميز ][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2005  
    المشاركات
    78  
    blockbuster9 غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ;
    صحيفة فايننشال تايمز.

    الصحيفة لاحظت أن أسهم BِAE شهدت ارتفاعا كبيرا على أثر الإعلان عن هذا القرار الذي يعتقد أنه سينقذ صفقة تجارية بمليارات الدولارات ويحمي آلاف الوظائف.
    بينما كانت تفتح الاف الوظائف للشباب السعودي

  4. #4
    §§][][ عضو مميز ][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2005  
    المشاركات
    78  
    blockbuster9 غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنا سعودي مشاهدة المشاركة
    أخوي من أين لك رابط هذا الموضوع
    إذا عندك رابط لا تبخل علينا

    هذي روابط مختلفه عن الموضوع مهم لكل فرد من الشعب السعودي

    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/B...?wbc_purpose=B

    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/1...BE401F91B2.htm

    http://www.alquds.co.uk/index.asp?fn...&storytitlec=

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    7,282  
    فواااز غير متواجد حالياً
    قدرنا حسبي الله ونعم الوكيل
    الله يرحم فيصل

  6. #6
    §§][][ عضو مميز ][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2005  
    المشاركات
    78  
    blockbuster9 غير متواجد حالياً
    كشفت ذي أوبزورفر عن أن السعودية هددت بريطانيا بوقف كل التعاون الاستخباري معها, خاصة اعتراض الاتصالات الهاتفية بين الأعضاء النشطين لتنظيم القاعدة في بريطانيا, ما لم تعلق بريطانيا تحقيقها في صفقة أسلحة اليمامة المثيرة للجدل.

    وأضافت الصحيفة أن السعوديين هددوا كذلك بطرد كل العسكريين وموظفي الاستخبارات البريطانيين من السعودية.

    ونقلت عن مسؤول بريطاني رفيع قوله إنهم هددوا بنسف كل شيء استخباريا كان أم غير استخباري.

    لكن الصحيفة عبرت في افتتاحيتها عن استيائها مما أقدمت عليه الحكومة البريطانية من إذعان للشروط السعودية.

    وأضافت أنه لا أحد يمكنه أن ينكر الأهمية الإستراتيجية والاقتصادية والاستخبارية للسعودية.

    لكنها نبهت إلى أن ما قامت به بريطانيا يرسل إشارات خطيرة إلى العالم مفادها أنه عندما يتعلق الأمر بالعقود التجارية فإن لدى بريطانيا نظام أخلاق تجارية مرنا, كما يظهر أن المدعي العام البريطاني غير مستقل, كما يجب أن يكون في النظام الديمقراطي, بل ينفذ أوامر رئيس الوزراء.

    وأضافت أن مثل هذه الإشارات تفقد عامة الناس ثقتهم في الحكومة كما تضر بسمعة المعاملات التجارية البريطانية.

  7. #7
    §§][][ عضو مميز ][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2005  
    المشاركات
    78  
    blockbuster9 غير متواجد حالياً
    صفقة اليمامة: شركة الاسلحة البريطانية قدمت ممثلات لمصاحبة امير سعودي بارز
    صحيفة بريطانية حصلت علي وثيقة من التحقيقات

    02/04/2007

    لندن ـ القدس العربي :
    لم يهدأ النقاش حول صفقات اسلحة بريطانية سعودية منذ ان تدخل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لايقاف تحقيق كان يقوم به مكتب التحقيقات في الاحتيالات الخطيرة، حول رشاوي دفعتها شركة بي ايه اي سيستمز لأمراء سعوديين من افراد العائلة المالكة وذلك لتأمين توقيع صفقة اليمامة التي تعتبر من اكبر الصفقات في تاريخ بريطانيا وتقدر باكثر من 40 مليار جنيه استرليني.
    وقد برر توني بلير تدخله واصدر امر للنائب العام، لورد غولدسميث بإيقاف التحقيق بانه من اجل حماية المصالح القومية. وكان قرار بريطانيا لقي انتقادا من منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية التي وجهت انتقادات للقرار وستقوم بارسال وفد لمقابلة لورد غولدسميث وعدد من المسؤولين البريطانيين للاستفسار عن الدوافع الحقيقية وراء هذا القرار.
    وفي ضوء الجدل المتواصل كشفت صحيفة صاندي تايمز في عددها امس عن قيام بي. ايه. اي باستئجار ممثلات من اجل مصاحبة امير سعودي. وقالت ان الشركة كانت تدفع عشرات الالوف من الجنيهات للممثلات لكي يرافقن الامير. وقالت الصحيفة ان وثائق سرية كشفت عن تحويل اموال من الميزانية 60 مليونا المخصصة للترفيه وتقديم الخدمات للسعوديين، لتسديد فواتير قروض عقارية وبدل إيجار وفواتير بطاقات الاعتماد العائدة للممثلتين البريطانيتين أنوشكا بولتون ـ لي وكاراجان ماليندار، كما استخدمته أيضاً لتغطية تكاليف دروس لتعليمهن اللغة العربية.وقامت الشركة البريطانية بنقل الاموال النقدية من خلال شركة واجهة لخدمات السياحة والسفر والتي قامت بتحويل خدمات السكن للامير تركي بن ناصر وشخصيات سعودية اخري لها علاقة بصفقة اليمامة.
    وقالت الصحيفة ان كلا الممثلتين حضرتا حفلات اقامها الامير الذي كان يرأس سلاح الجو السعودي، في فندق كارلتون تاور. وقالت الصحيفة ان عارضة الازياء المتخصصه بالملابس الداخلية والسابقة انوشكا، والتي تحولت لاحقاً إلي ممثلة، وزميلتها الممثلة كاراجان، حضرتا الحفلات التي أقامها الأمير السعودي، الذي كان يشغل وقتها منصبا رفيعا في سلاح الجو الملكي السعودي، في فندق كارلتون تاور في لندن وكان مسؤولاً عن إبرام صفقة بين بلاده و بي. إيه. إي لشراء 150 مقاتلة من طراز هوك وتورنادو. ونقلت الصحيفة عن مسؤول بريطاني قوله ان التحقيق يحاول معرفة السبب الذي جعل الممثلتين تتلقيان اموالا من ميزانية بي. ايه. اي .
    وكان المحققون من مكتب الاحتيالات الخطيرة يخططون لمقابلة الممثلتين لو لم يتم الغاء التحقيق، الذي جاء بعد سلسلة من التهديدات التي قامت بها الحكومة السعودية بالغاء المرحلة الجديدة من صفقة اليمامة، وايقاف التعاون في المجال الامني. وكان التحقيق قد كشف ان الشركة استخدمت خدمات السفر (ترافلرز وورلد) في لندن كقناة لتمرير مال الرشي من أجل تغطية نفقات الأمير وغيره من المسؤولين والأمراء السعوديين.
    وقالت صاندي تايمز ان الوثائق السرية المتعلقة بالممثلتين البريطانيتين تظهر أنه خلال الفترة من 2001 ـ 2002 دفعت شركة خدمات السفر المذكورة 13 ألف جنيه إسترليني سنوياً لتغطية إيجار شقة الممثلة أنوشكا البالغة من العمر 29 عاماً في منطقة تقع غرب لندن، ومبلغ 1275 جنيهاً إسترلينياً كنفقات، فيما حصلت زميلتها كاراجان علي مبالغ مختلفة كنفقات ولتغطية قسط قرضها العقاري. وتشير الي اسم الامير برمز (بي. بي). اي المستفيد الرئيسي. وتشير وثيقة اخري الي ان الشركة دفعت مبالغ للرهن العقاري الخاص بماليندار، واقساط عن تلقيها دروس بالعربية. وكانت الممثلة قد غيرت اسمها من كارين الي كاراجان.وفي تقرير مطول داخلي تحدثث الصحيفة عن الحياة الباذخة للامير السعودي الذي تقول انه يملك الكثير من البيوت الفارهة في عدد من دول العالم و200 سيارة كلاسيكية، ويختا خاصا وطائرة خاصة من نوع بوينغ 707. وتقول انه عندما كان السعوديون يصلون لهيثرو كانوا ينقلون في سيارات ليموزين الي فندق كارلتون تاور الفاخر في حي نايتسبريدج، حيث كانوا ينقلون لجناح خاص في الطابق 18 عبر مصعد خاص، وكان في خدمتهم حشد كبير من الخدم والحشم.
    وتقول ان بولتون التي صادقت الممثل ليوناردو دي كابريو من قبل، وصديقتها ماليندار كانتا تلقيان الترحيب من الامير. ويقول مدعو ان الممثلتين كانتا معروفتين لكل شخص ولهذا كان يتم الترحيب بهما، خاصة ان دعوتهما تمت من خلال المدير التنفيذي لشركة بي. ايه. اي . وتقول ان الممثلتين كانتا تقومان بدور المرفه الاجتماعي وهو دور ارادته الشركة من اجل التأثير علي الضيوف السعوديين.

    http://www.alquds.co.uk/index.asp?fn...&storytitlec=

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.