النتائج 1 إلى 5 من 5

تصريح جديد وخطير من اللواء الدكتور علي الحارثي مدير عام السجون السعودية.

  1. #1
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008  
    المشاركات
    248  
    قاضي القضاة غير متواجد حالياً

    تصريح جديد وخطير من اللواء الدكتور علي الحارثي مدير عام السجون السعودية.


    السعودية: منع عمليات «جمع الأموال» لفك إعسار السجناء.. بعد تسجيل تجاوزات

    اللواء الحارثي أكد لـ«الشرق الأوسط» أن هناك من يعتقد أن عمله في لجان الرعاية نوع من «البريستيج»



    كشف اللواء الدكتور علي الحارثي مدير عام السجون السعودية، عن صدور قرار يمنع أي عمليات «جمع أموال» فردية بدعوى «فك الإعسار عن السجناء»، وذلك بعد تسجيل تجاوزات من قبل البعض في هذا الإطار.
    وجاء الكشف عن هذا القرار، في إطار تنبيه اللواء الحارثي، لرؤساء لجان رعاية السجناء بالمناطق السعودية الـ13، وضرورة أن تنحصر كل المحاولات في قنواتها الرسمية.

    وصارح الحارثي، زملاءه في اللجنة الوطنية لرعاية السجناء وأسرهم والمفرج عنهم، خلال لقاءات وصفها بـ«الشفافة والموضوعية»، بوجود أشخاص يسيئون للعمل الخيري، ولا يوفونه حقه، وذلك من خلال جمعهم لأموال، والاستيلاء عليها.

    وفي سياق تأطير المديرية العامة للسجون، لعمليات دعم فك إعسار السجناء والمدينين، فقد خصصت حسابا موحدا لجمع الأموال، تشرف عليه مؤسسة النقد العربي السعودي، لإعطاء هذا العمل الموثوقية اللازمة لاستمراريته.

    وفي تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، شدد مدير عام السجون في السعودية، على أهمية ألا تكون عمليات جمع الأموال «بابا مفتوحا» لكل شخص. وقال «هذا كلام غير مقبول أبدا. أي من هذه الأمور لا بد أن تكون واضحة المعالم».

    وحذر اللواء علي الحارثي، من مغبة أن يفقد العمل الخيري مصداقيته وموثوقيته من قبل الداعمين له، في حال استمرت التجاوزات بالحدوث. وقال «يجب أن نوقف كل مسببات عدم الثقة. كل عمل يجب أن يكون منسقا وواضحا من خلال أطر معينة».

    وأكد على أهمية تنسيق المواقف بين لجان رعاية السجناء، وتوحيدها، من أجل كسب ثقة الداعمين لعمليات فك الإعسار والتسديد عن المدينين. وقال الحارثي «يجب على اللجان أن تتعاضد مع بعضها البعض، ويوحدوا التنسيق في ذلك الأمر، حتى يعرفوا أهل الدعم بأن دعمهم يذهب لمقاصده الشرعية، وبالتالي يكون هناك ثقة. إذا ترك الأمر دون عمل تنسيقي منظم قد يفقد مع الزمن المصداقية لدى الداعمين والآخرين».

    وشهد اجتماع رؤساء لجان رعاية السجناء بالمناطق السعودية، جدلا حول فاعلية مشاركة الحكومة بأعمال اللجان. وانتقد أحدهم وزارة الخدمة المدنية التي لم تقدم شيئا لصالح توظيف السجين بعد الإفراج عنه.

    ومقابل تبادل وجهات النظر في الاجتماع الذي استمر لـ6 ساعات، حول توسيع مشاركة الحكومة في أعمال اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم، قال مدير عام السجون «هناك من يعتقد أن مشاركته في اللجان نوع من الوجاهة والبريستيج. يجب أن يعلم مثل هؤلاء أن الموضوع مختلف عن ذلك تماما. ويجب أن تنبه أمارات المناطق لهذا الأمر».

    وكان من بين ما أثير في اجتماع أمس الثلاثاء، الدعوات لتوسيع عمل لجان رعاية السجناء في المحافظات، في الوقت الذي تم البحث حول أفضل الطرق لتنمية الموارد المالية للجنة رعاية السجناء.

    وفي سياق اجتماعات الأمس نفسها، كشف الدكتور يوسف العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية رئيس مجلس إدارة اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم عن «تخصيص 100 مليون ريال لأسر السجناء من الضمان الاجتماعي».

    وقال على هامش النسخة الثانية لاجتماعات رؤساء لجان رعاية السجناء في المناطق، إن الوزارة تغطي أسرة السجين منذ اليوم الأول لمحكوميته إلى 6 أشهر بعد انتهاء محكوميته.

    وأشار إلى أن التركيز يجب أن يكون «على تفعيل موضوع التدريب والتأهيل وتعاون مؤسسات المجتمع المدني فيما يتعلق بالتوظيف، إذ قامت وزارة العمل باحتساب توظيف السجين عن سعوديين وهذا سوف يشجع المؤسسات الخاصة من الاستفادة من المفرج عنهم وتوظيفهم».

    وأكد على ضرورة إيجاد الحل الجذري والمتمثل في توفير عمل وبيئة مضيافة أمام المفرج عنه كي يندمج في المجتمع ويتحول إلى عضو صالح وفاعل.

    وكان من ضمن وسائل تنمية موارد لجان رعاية السجناء، والتي اقترحت خلال الاجتماعات، إنشاء الأوقاف الخيرية، وإقامة الأسواق، والمهرجانات الخيرية، والتبرع من خلال رسائل (إس إم إس)، والاستثمار من خلال سوق المال عبر طريق فتح محافظ للجان للشراء من الطروحات الأولية والبيع في أول فرصة مناسبة دون الدخول في مضاربات


    مصادر الخبر:-

    http://www.aawsat.com/details.asp?se...&issueno=10956

    http://www.alweeam.com/news/news-act...ow-id-6595.htm


    تعليقي:-

    بعد أن تولى خادم الحرمين مقاليد الحكم أصدر حفظه الله قراره بتشكيل لجان العفو والسدادعن مساجين الحقوق الخاصة وصرح اللواء الحارثي في ذلك الوقت وتحديدا في يوم الاحـد 15 جمـادى الاولـى 1427 هـ 11 يونيو 2006 بما يلي:-

    كشف اللواء الدكتور علي الحارثي مدير السجون السعودية عن أن المديرية العامة للسجون، ستبدأ في تشكيل لجان مختصة، للعمل بتنفيذ أوامر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، بالتسديد عن الموقوفين في الحقوق الخاصة، ممن عليهم ديون أو ديات وثبت عجزهم، على ألا يكون المدين مماطلا أو متلاعبا بأموال الناس، أو ترتبت عليه الأموال نتيجة جريمة ارتكبها، لتكون حيز التنفيذ، من خلال قوائم للسجناء المسجلة لدى مديري السجون، ليتم الإفراج تباعا عن كل من تنطبق عليه الشروط التي نص عليها الأمر الملكي. وتوقع الحارثي، أن يبدأ العمل وفقا للأمر الملكي، في غضون الـ24 أو الـ48 ساعة القادمة، تمهيدا للإفراج عن النزلاء والنزيلات من المواطنين والمقيمين، الذين تنطبق عليهم شروط السداد والعفو، داعياً في ذات السياق، كافة النزلاء والنزيلات المستهدفين من العفو الملكي، إلى الاستفادة من هذا العفو، بعدم الانخراط في مزالق الجريمة مرة أخرى، وخصوصا في قضايا الحق الخاص.

    الحارثي قال في خلال 24 ساعة أو 48 ساعة ؟؟؟؟!!!!!!!؟؟؟؟

    والان والان والان والان وبعد مرور سنتين ونص يكتشف سعادة اللواء أن اللجان تعاني من الخلل والفوضى وأن الموظفين يعتبرونها بريستيج.

    هل يرضى خادم الحرمين الشريفين وولاة أمورنا وامراء المناطق حفظهم الله بهذا الأمر وأن تصبح ال 24 ساعة سنتين ونص ومازالت الاف الملفات تدرس حتى الان !!!


    نفيد خادم الحرمين وامراء المناطق وسعادة اللواء وكل أصحاب الشأن بما يلي:-

    1- لجان العفو تخضع للواسطات والنفوذ والمصالح الشخصية .

    2- الكثير من السجناء من أصحاب الديون الكبيرة ( الملايين ) يدخلون ديون وهمية ويقرون بها أمام الشرع وتصدر فيها الصكوك من المحاكم حتى تسدد الدولة عنهم ويقوم الكثير من السماسرة في هذه السوق السوداء للديون بالترتيب مع بعض أصحاب النفوذ حتى تصدر الموافقة على السداد ويتم تقاسم الغنيمة الباردة.

    3- الفوضى وغياب المصداقية والشفافية هي المسيطرة على أعمال لجان العفو.

    4- الكثير من هذه العصابات تكون فيها الديون وهمية ومجهولة ( خرابيط ) بحيث يقوم فلان من الناس بتقديم شكوى ضد سجين معين دخل السجن قبل العفو الملكي فيتم استدعاء السجين عند الشيخ في المحكمة ويقر السجين بصحة الدين الوهمي حتى تسدد اللجان ويتقاسم المبلغ بعد خروجه من السجن مع الدائن الوهمي ويأخذ الوسطاء ومن سهل أمورهم نصيبهم من الكعكة.

    5- اللجان لا تنظر الا فيما يحلو لها من الملفات حسب ال ............... وال ..................,

    6- لايوجد آلية واضحة وسليمة للعفو عن مساجين الحقوق الخاصة ولا يوجد شروط واضحة ولا ضوابط معينة لمن يشمله العفو وانما الموضوع كله مزاجية ومصالح وفوضى أو كما قال اللواء بلسانه ( بريستيج )

    هذا هو واقع اللجان وفوضى السداد وعصابات الديون الوهمية وبامكان الأمير سلمان حفظه الله التأكد من ذلك من خلال عمل لجنة العفو في امارة الرياض.


    هذا فيض من غيض من واقع الفساد الاداري للأسف الشديد.


  2. #2
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  2645
    تم شكره        493 مره

    مقالات المدونة
    1  

    تاريخ التسجيل
    Jan 2008  
    المشاركات
    10,980  
    وحـــــد1ني غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك

  3. #3
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2008  
    المشاركات
    3,407  
    محب النصيحة غير متواجد حالياً
    لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم

  4. #4
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2008  
    المشاركات
    3,407  
    محب النصيحة غير متواجد حالياً
    صدق والله..... أني أعرف واحد من أصحاب المساهمات الوهميه التي أكلت أموال الناس ظلماً ..عليه مجموعة أوامر بالقبض عليه وهوحر طليق الآن بيننا

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    2,414  
    الروشن غير متواجد حالياً
    مشكووووووووووووووووووووووووووور

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.