أقرت وزارة الخزانة الأمريكية اليوم الجمعة بأن الولايات المتحدة عانت من عجز في الميزانية بقيمة 956.80 مليار دولار خلال النصف الأول من السنة المالية 2009.
وأوضحت وكالة رويترز أن هذا العجز يعادل أكثر من ثلاثة أمثال مستوى العجز في الفترة ذاتها قبل عام في ظل تسارع معدلات الإنفاق على برامج الإنقاذ المالي والاقتصادي.
وكان عجز الميزانية قد بلغ في مارس 192.27 مليار دولار وهو مستوى قياسي للشهر ويقترب من أربعة أمثال عجز مارس 2008 الذي بلغ 48.21 مليار دولار.
وشملت بنود الانفاق في مارس 46 مليار دولار لضخ السيولة في شركتي تمويل المساكن اللتين تسيطر عليهما الحكومة فاني ماي وفريدي ماك بالإضافة إلى 10.6 مليار دولار لاعانات البطالة المدعومة من قبل الحكومة الفيدرالية.
أوباما يتحدث عن تحسن ضئيل في حالة الاقتصاد:
إلى ذلك ادعى الرئيس الأمريكي باراك أوباما أنه يرى "بصيصًا من الأمل" في مختلف قطاعات الاقتصاد الأمريكي لكن مع استمرار الضغوط الشديدة.
وأخبر أوباما الصحافيين عقب اجتماع مع كبار صناع السياسات الاقتصادية ومسئولي الرقابة المالية في البيت الأبيض: "مازال أمامنا عمل كثير يتعين القيام به، ولكن بدأنا نرى تقدمًا".

منقول