النتائج 1 إلى 6 من 6

توقعاتكم للسو ق بعد الاجازة هل هناك ارتفاعات

  1. #1
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3934
    تم شكره        984 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014  
    المشاركات
    8,691  
    محمد دندن متواجد حالياً

    توقعاتكم للسو ق بعد الاجازة هل هناك ارتفاعات




    اتوقع والله اعلم بان هناك اسهم لم تاخذ حظها في الارتفاعات وسيكون الدور عليها متابعة الاخبار السياسية مهم ولها دور كبير بالموضوع
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد دندن ; 06-05-2019 الساعة 10:46 AM

  2. #2
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3934
    تم شكره        984 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014  
    المشاركات
    8,691  
    محمد دندن متواجد حالياً
    محللون: 3 عوامل خارجية تؤثر في أداء الأسهم السعودية بعد إجازة العيد

    قال محللون ماليون، إن التطورات الاقتصادية العالمية؛ خاصة تسارع وتيرة التصعيد للحرب التجارية بين الصين وأمريكا؛ وتقلبات أسعار النفط، والعوامل الجيوسياسية في المنطقة ستكون عوامل مؤثرة في أداء سوق الأسهم السعودية عند استئناف نشاطها بعد إجازة عيد الفطر.
    وأوضحوا لـ "الاقتصادية"، أن أي تطورات إيجابية أو سلبية للعوامل الثلاثة الماضية سيكون لها انعكاسات على السوق عند العودة للتداول في التاسع من حزيران (يونيو) الجاري.
    ويرى المحللون أن عائدات الأسهم السعودية ربما تكون جاذبة للمستثمرين الأجانب بعد انضمام 30 شركة لمؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة، فضلا عن الدعم المتوقع للسوق من قطاعات البناء والتشييد، الاتصالات، والمصارف.
    وقال عبدالله الرشود، الرئيس التنفيذي لشركة "بلوم للاستثمار" السعودية، إن من أبرز المحفزات التي ستكون في أداء السوق عند عودتها للنشاط بعد إجازة عيد الفطر المبارك، تطورات أسعار النفط خلال الفترة المقبلة، التي تعد أكبر محفزات للسوق السعودية، من بين المحفزات المؤثرة أيضا تطورات الحرب الاقتصادية بين الصين وأمريكا، بحكم أن هذه الحرب أحدثت قلقا كبيرا لدى المستثمرين، ليس فقط في أسواق الأسهم، بل في جميع المجالات الاقتصادية في العالم، مشيرا إلى الحرب التجارية بين الدولتين أخذت أكثر من مستوى تصعيدي عال، حيث بدأت الصين تفرض تعرفة جمركية على الواردات الأمريكية، لذا المشهد العام لهذه الحرب التجارية غير واضح حتى الآن، مع العلم أنه ليس من مصلحة الصين أو أمريكا أن يتم تصعيد هذه الحرب إلى مستويات أعلى من ذلك.
    وأضاف، أنه في حال تصاعدت الحرب التجارية بين الصين وأمريكا قد تكون هناك انهيارات في أسواق المال العالمية؛ وهذا بالضرورة سينعكس على أسواق المنطقة، التي من بينها السوق السعودية، موضحا أن فترة السنوات العشر الماضية، تعد ثاني أطول فترة انتعاش اقتصادي في أمريكا، لذا فإن أي انهيار في السوق الأمريكية بلا شك يؤثر في الأسواق العالمية وعلى الانتخابات الأمريكية المقبلة، مبينا أنه لا بد من تهدئة الحرب التجارية بين البلدين لتجنب الاقتصاد العالمي أو أسواق المال أي انهيارات محتملة.
    وأوضح، أن الصين كذلك عانت العام الماضي، حيث انخفض معدل النمو فيها إلى نحو 6.25 في المائة، حيث لم يحدث أن انخفض النمو في الصين منذ عشرات السنين، وكما أن لأول مرة يكون الميزان التجاري الصيني سلبيا، حيث استورد الصين أكثر ما صدرت، وهذا أول مرة يحدث في تاريخ الصين، لذا ليس من مصلحة الصين أولا ولا أمريكا استمرار الحرب التجارية بينهما، مؤكدا أنه في حال تأخرت عملية التهدئة للحرب التجارية بين الصين وأمريكا فإن سوق الأسهم سيكون أداؤها متذبذبا.
    من جانبه، قال المستشار فهمي صبحة الباحث والخبير الاقتصادي، إن مؤشر سوق الأسهم السعودية أنهى تعاملات شهر رمضان لهذا العام على تراجع بنسبة 7.2 في المائة لينهي آخر جلسة عند 8516 نقطة، موضحا أن العوامل الخارجية ستبقى كمؤثرات قائمة خلال إجازة العيد وحتى العودة لتداولات السوق في التاسع من حزيران (يونيو) الجاري.
    وأضاف صبحة، أن النظرة المستقبلية تؤكد أن عائدات الأسهم السعودية ستكون جاذبة للمستثمرين الأجانب ضمن الـ 30 شركة سعودية التي انضمت لمؤشر MSCI، لأن صافي ربحيتها عال ومكرر ربحيتها يبلغ نحو 5.17 مكرر، والسوق تدعمها النظرة المستقبلية المتفائلة بانضمام "أرامكو"، إضافة إلى شركة معادن وكل ذلك سيدعم نمو قطاع البناء والتشييد، الاتصالات، والمصارف.
    بدوره، أوضح أحمد الملحم، المحلل المالي، أن مؤشر السوق ظل متراجعا في الأسابيع الماضية، رغم بروز توقعات أن يكون أداؤها إيجابيا قبل بدء إجازة عيد الفطر، خاصة بعد انضمام السوق لمؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة، والسيولة المتوقع أن يضخها المستثمرون الأجانب، إلا أن السوق خالفت التوقعات وظلت متراجعة لتغلق عن 8500 نقطة، على الرغم من أن كثيرا من المحللين كانوا يتوقعون بلوغ المؤشر حاجز 9000 نقطة قبل بدء إجازة العيد.
    وأكد الملحم، أن السوق ستعاود نشاطها بعد إجازة العيد على ارتفاعات طفيفة حتى بلوغ حاجز 9000 نقطة خلال الأسبوع الأول من بدء نشاط السوق عقب إجازة العيد، مشيرا إلى أن كثيرا من المتعاملين سيكونون حذرين بعد عودة نشاط السوق، إلا أن ذلك لن يؤثر في أداء السوق وقدرتها على تحقيق مكاسب إضافية، ما لم تحدث تطورات يمكن أن تكون مؤثرة تأثيرا سلبيا في أداء الأسواق العالمية التي من بينها السوق السعودية وأسواق المال في منطقة الخليج.

  3. #3
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3934
    تم شكره        984 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014  
    المشاركات
    8,691  
    محمد دندن متواجد حالياً
    أسهم 40 شركة مدرجة تحقق أداء أفضل من المؤشر العام منذ بداية 2019





    حققت أسهم 40 شركة أداء أفضل من المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية منذ بداية العام الجاري 2019، بينما 84 شركة حققت نموا أقل من ارتفاع المؤشر منذ بداية العام البالغ 10.28 في المائة.
    في المقابل تراجعت أسهم 61 شركة. وخلت قائمة أفضل عشرة أسهم أداء منذ بداية العام حتى جلسة أمس من أسهم المصارف أو البتروكيماويات ما عدا سهم "اللجين" المرتفع 22 في المائة.
    وكان النصيب الأكبر من الارتفاع لشركة "أنابيب السعودية" بنسبة 40 في المائة، ويأتي تحرك السهم عقب استحواذ شريك استراتيجي أجنبي على حصة مسيطرة في الشركة في إطار إعادة هيكلة الشركة، بينما حل ثانيا سهم "إعمار"، الذي يأتي تحركاته متزامنة مع تدشين الميناء، فيما حل "أسمنت السعودية" ثالثا بنسبة 24 في المائة.
    وشهدت أسهم قطاع الأسمنت تحركا إيجابيا في ظل توقعات بتحسن أسعار المنتجات وعودة الطلب. بينما تصدر سهم "عناية" قائمة أسوأ الأسهم أداء منذ بداية العام بنسبة تراجع 29 في المائة، يليه "الدريس" بنسبة 11 في المائة، وحل ثالثا "رعاية" بنسبة 10 في المائة.

  4. #4
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3934
    تم شكره        984 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014  
    المشاركات
    8,691  
    محمد دندن متواجد حالياً
    محللون: سوق الأسهم المحلية تواجه ضغوط تقلبات النفط والتوترات التجارية العالمية


    أرجع محللون ماليون، الانخفاض المتتالي في سوق الأسهم السعودية خلال الجلسات الماضية، إلى تراجع أسعار النفط الخام والضبابية في الحرب التجارية بين الصين وأمريكا.
    وقالوا لـ"الاقتصادية" إن هذه التراجعات تعد صحية لتهدئة حركة المؤشر بعد سلسلة الارتفاعات المتتالية منذ بداية العام الجاري.
    وأكد عماد الرشيد، المحلل المالي، أن ما شهدته السوق خلال جلسات الأسبوع الماضي من عمليات تراجع حاد للمؤشر العام، تجاوبت معه أغلب شركات السوق بشكل سلبي، مرجعا ذلك في المقام الأول لانخفاض أسعار النفط الخام، إضافة إلى توتر النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.
    وتوقع هبوط السوق إلى مستوى 8241 نقطة خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن هذا الهبوط يعد جيدا لتهدئة المؤشر من الارتفاعات المتتالية.
    وقال، "حتى الآن أعلنت أكثر من 100 شركة عن نتائجها المالية للربع الأول، 60 في المائة من هذه الشركات نجحت في تطوير أدائها المالي بشكل إيجابي مقارنة مع أداء الربع الأول من العام الماضي".
    توقع أن تتضح النتائج المالية لبقية الشركات في جلسة اليوم لتحديد مدى فاعلية هذه الشركات ومدى تأثرها في الإصلاحات الاقتصادية التي تشهدها المملكة من خلال "رؤية 2030"، بعد أن أعلنت وزارة المالية بيانات الربع الأول لعام 2019 بفائض قدره 27.84 مليار ريال.
    ولفت إلى أن السوق ستشهد تطبيق آلية جديدة للتداول على سعر الإغلاق بدءا من اليوم، حيث ستمتد جلسة الإغلاق عشر دقائق لتصبح 3:20 بدلا عن 3:10 المعمول بها سابقا.
    وقال إن البعض يعد الآلية الجديدة إيجابية، في حين يراها آخرون عكس ذلك، كونها لا تضيف شيئا جديدا للسوق، خاصة وأن السوق تحتاج إلى إضافة أدوات مالية جديدة تسمح للمتداول مزاولة أفضل الممارسات في الأسواق العالمية.
    بدوره، أوضح المستشار فهمي صبحه، الباحث والخبير الاقتصادي، أن السوق ولليوم الخامس على التوالي أغلقت على انخفاض؛ لتصل خسائرها التراكمية إلى أكثر من 550 نقطة، وبذلك خسرت السوق نقطة دعمها الأولى 8900 نقطة.
    وأرجع أسباب ذلك إلى الضبابية في الحرب التجارية الأمريكية – الصينية، وما ستؤول إليه الأوضاع في الأسواق العالمية التي تمثل أحد الأسباب السلبية التي تحد من توجه المستثمرين للشراء في السوق السعودية، إضافة إلى التطورات في المشهد الجيوسياسي وتأثيراته الاقتصادية، مشيرا إلى أن الأسواق العالمية حتى هذه اللحظة برمتها رهينة النزاع التجاري الأمريكي - الصيني.
    وأضاف، "أما على الصعيد المحلي، فإن تقرير تغيرات كبار الملاك في السوق، للذين يملكون 5 في المائة فأكثر، سيعطي مؤشرا إيجابيا قويا للسوق من خلال المستثمرين الكبار الجدد، وهذا تطور إيجابي سيرفع مؤشر السوق إلى مستويات جديدة إيجابية".
    وأوضح فهمي، أن عملية التغيرات في كبار الملاك في 28 شركة سيكون لها أثر إيجابي في زيادة عدد الأسهم الحرة في السوق، التي من شأنها الإسهام الفعال في تعزيز السيولة وزيادة عمق السوق الذي من شأنه أن يرفع من جاذبية السوق للمستثمر الأجنبي.
    وقال إن شركة حصانة نوهت بأن هذا التحويل تم لغرض إعادة هيكلة الملكية لمحافظ المؤسسة ومحافظ شركة حصانة، واستمرارا لدور شركة حصانة في ممارسة المهام المنوطة بها، مبينا أن مؤشر السوق سيبقى يتذبذب خلال شهر رمضان ما بين 8650 نقطة كدعم ثان إلى 9500 نقطة.
    من جانبه، أكد أحمد الملحم، المحلل المالي، أن السوق لا زالت تواجه صعوبات في المحافظة على سلسلة الارتفاعات التي حققتها الفترة الماضية، موضحا أن المتغيرات والتطورات الاقتصادية وبشكل خاص الحرب التجارية بين أمريكا والصين، وتوقعات تداعياتها على بقية الأسواق العالمية تلقي بظلالها على أداء السوق السعودية التي شهدت عمليات بيع متواصلة طوال جلسات الأسبوع الماضي، وذلك إما للتخارج من أسهم مرتبطة بأسعار النفط أو البحث عن فرص استثمارية في أسهم أخرى. وأوضح أنه بعد اكتمال نتائج بقية الشركات سيقود السوق نحو مسار الإيجابية بعد سلسلة التراجعات الأخيرة.

  5. #5
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3934
    تم شكره        984 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014  
    المشاركات
    8,691  
    محمد دندن متواجد حالياً

  6. #6
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3934
    تم شكره        984 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014  
    المشاركات
    8,691  
    محمد دندن متواجد حالياً

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.