النتائج 1 إلى 6 من 6

توقعات بتراجع إيرادات النفط السعودي 23.8 مليار دولار

  1. #1
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2005  
    المشاركات
    241  
    منصور بن خالد غير متواجد حالياً

    توقعات بتراجع إيرادات النفط السعودي 23.8 مليار دولار

    توقعات بتراجع إيرادات النفط السعودي 23.8 مليار دولار - "الاقتصادية" من الرياض - 18/01/1428هـ توقع تقرير اقتصادي حديث أن تتراجع إيرادات النفط السعودي هذا العام بواقع 23.8 مليار دولار (89.25 مليار ريال) إلى 167.7 مليار دولار (628.8 مليار ريال), وذلك نظراً إلى أن متوسط سعر النفط الذي تنتجه الرياض سيكون عند 53.5 دلار للبرميل منخفضا بنسبة 11.6 في المائة عن مستويات العام الماضي. ويشكل النفط 75 في المائة من عوائد الدولة التي وضعت إيراداتها المتوقعة هذا العام عند 400 مليار ريال, على أن تكون المصروفات نحو 380 مليار ريال. ورجح التقرير الصادر عن مجموعة سامبا المالية, أن تحقق السعودية فائضا في الحساب الجاري خلال السنوات الثلاث المقبل مسجلة 11 عاما من الفائض في الحساب الجاري. لكن التقرير قال إن الفائض قد يتراجع إلى النصف هذا العام ليبلغ 58.2 مليار دولار مقارنة بمستوى قياسي في العام الماضي بلغ 95.5 مليار دولار. وعزت هذا التراجع إلى عائدات النفط الأقل والواردات الأعلى. ويذهب التقرير إلى أن الواردات في العام الماضي سجلت 65 مليار دولار, وقد تزيد بنسبة 17.7 في المائة هذا العام مع نمو الاقتصاد لتصل إلى 76.5 مليار دولار. وبلغ إجمالي فائض الحساب الجاري في ثماني سنوات حتى نهاية العام الماضي, نحو 302.1 مليار دولار. في مايلي مزيداً من التفاصيل: توقّع تقريرٌ اقتصادي حديث أن يتقلّص النمو الحقيقي للاقتصاد السعودي خلال عام 2007 إلى 2.4 في المائة، مقارنةً بنموه خلال 2006 بنحو 4.2 في المائة. وأرجع التقرير الاقتصادي الصادر عن مجموعة سامبا المالية أسباب الانكماش المحتمل في الأداء الاقتصادي الحقيقي إلى الضعف الذي تشهده أسواق النفط العالمية. وتوقع التقرير أن يكون عام 2007 محورياً بالنسبة للطفرة الاقتصادية الراهنة، مفسراً ذلك بأنه المرحلة الزمنية التي تشهد انتقال الاقتصاد من الاعتماد على الإيرادات النفطية إلى الاعتماد بصورةٍ أكبر على زخم النشاط الإنتاجي للقطاع الخاص، مشيراً إلى بداية يستطيع قطاع الأعمال غير النفطي خلالها النمو بصورةٍ حثيثة على الرغم من قلة أو انعدام النمو في الإيرادات النفطية. ويتوقع التقرير أن يتمكن هذا القطاع المتحفّز لمزيدٍ من النشاط والتوسع من أن يُسجل خلال العام الجاري أعلى معدل نمو له على مدى أعوام عديدة؛ يفوق 7 في المائة، وانعكاس ذلك إيجابياً على الاقتصاد الكلي خاصةً أن الوزن النسبي للقطاع الخاص يعادل 46 في المائة من حجم الاقتصاد، بما يعوض الانكماش المتوقع في القطاع النفطي خلال نفس الفترة بنحو -6.4 في المائة. ورجح التقرير أن ينخفض متوسط إنتاج النفط إلى 8.6 مليون برميل يومياً، مقابل 9.2 مليون في العام الماضي، واحتمال انخفاض متوسط سعر النفط السعودي بنحو 11.6 في المائة ليستقر عند 53.5 دولار للبرميل، وهو ما سيؤدي إلى تخفيض إيرادات الاقتصاد النفطية، التي تشكل نحو 75 في المائة من إيرادات الحكومة. كما توقع التقرير أن ترتفع إيرادات الحكومة خلال 2007 إلى 555 مليار ريال، مقابل 448.5 مليار ريال كمصروفات، أي أنها ستحقق فائضاً يناهز 106.5 مليار ريال تصل نسبته إلى 8.5 في المائة من حجم الاقتصاد. وتتجاوز تلك التوقعات أرقام الموازنة التقديرية التي أعلنتها وزارة المالية في بيان الميزانية الأخير، حيث قُدرت الإيرادات بنحو 400 مليار ريال، والمصروفات بـ 380 مليار ريال، وأكد تقرير سامبا أن أولويات خطط الإنفاق تركّزت كما في الأعوام الماضية على الارتقاء النوعي بالبنيات الأساسية الاجتماعية والصناعية، والتركيز أيضاً على البرامج الرأسمالية التي من شأنها استحداث فرص العمل وتعزيز النمو الاقتصادي، يثبته رصد الحكومة 140 مليار ريال للمشاريع الرأسمالية في ميزانية هذا العام، أي بنسبة زيادة بلغت 11 في المائة مقارنةً بميزانية العام الماضي. ويعتقد التقرير أن الاقتصاد السعودي سيواجه خلال العام الجاري ثلاثة تحدياتٍ جسيمة، حصرها في: "1" هشاشة أسواق النفط، "2" التضخم، "3" آثار انهيار سوق الأسهم المحلية. إذ يتوقع التقرير أن يؤدي تضعضع أسعار النفط خلال العام الجاري إلى إضعاف الأداء الاقتصادي الكلي، ونتيجةً لانخفاض إنتاج النفط؛ سينكمش القطاع النفطي الذي يُشكل 30 في المائة من إجمالي الاقتصاد بنحو -6.4 في المائة وفقاً للمعيار الفعلي. وفيما يتعلق بالتضخم، أشار التقرير إلى أنه آخذٌ في الارتفاع منذ منتصف 2006 ويُتوقع أن يصل إلى 3.2 في المائة بنهاية العام الجاري كأعلى معدل للتضخم يُسجل خلال 12 عاماً مضت، وعلى الرغم من تكهنات التقرير بأن مصادر التضخم الراهن في حقيقتها مؤقتة، إلا أنه يتوقع ظهور مصادر أخرى خلال العام الجاري تسهم في استمرار صعوده؛ حددها التقرير في ارتفاع أسعار الإيجارات والمواد الخام. التحدّي الأخير يتمثل في كيفية امتصاص الاقتصاد لآثار انهيار سوق الأسهم الذي بدأ بنهاية شباط (فبراير) 2006، والذي ما زال مستمرّاً حتى اليوم، موضحاً أن تلاشي أكثر من 1.9 تريليون ريال من رأسمال السوق لم تنتج عنه أية آثارٍ سلبية تذكر على الأداء الاقتصادي، وهو ما يثير الحيرة على حدِّ قول التقرير. وفي جانب التجارة وميزان المدفوعات، أكد التقرير أن آثار انضمام السعودية إلى منظمة التجارة العالمية؛ يمكن وصفها بالإيجابية إلى حدٍّ ما، موضحاً أن الاقتصاد الكلي استطاع استيعاب معظم تلك الآثار في سياق التغيرات والإصلاحات التي قام بها طوال الـ 12 عشر عاماً الماضية. وتوقع تقرير "سامبا" الاقتصادي حدوث زيادة في الواردات السعودية خلال 2007 بنحو 17.7 في المائة لتصل إلى 287 مليار ريال، وأن تسجل التجارة السعودية الخارجية فائضاً في الحساب الجاري يناهز 218 مليار ريال، أي أقل بنحو 39 في المائة مقارنةً بفائض العام الماضي البالغ 358 مليار ريال، والذي يعد الأعلى في تاريخ السعودية

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  82
    تم شكره        3 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2005  
    المشاركات
    12,387  
    حركات غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2005  
    المشاركات
    3,950  
    سكروب غير متواجد حالياً
    يبغالنا نسترد المليار والمية مليون دولار اللي ارسلناها للبنان

    الله لا يغير علينا ..

    اللهم احفظها نعمتك علينا وبارك لنا فيها

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    9,989  
    silver2002 غير متواجد حالياً
    والله لو تنقص ولا تزيد ماراح نستفيد من الميزانيه شي

    بالعكس اذا نقصت احسن

    عليه وعلى اعدائي

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    1,561  
    منسب على طول غير متواجد حالياً
    يارجال مافرقت معانا

    لمن وصل النفط 70 دولار انا كمواطن سعودي اش استفدت؟

  6. #6
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    758  
    سعود بن تركي غير متواجد حالياً
    لحظة بس النفط رجع إلى 49.59 دولار وعود يطلع الآن على بوابة 60 دولار أتوقع التقرير كتب عندما كان هناك تراجع حاد لأسعار النفط لكن الآن الحمد لله مشت فووووووووووووووق وترانا في شهر فبراير يعني شهر 2 باقي 10 شهور بدري نتكلم عن المتوسط 53 دولار وإذا ما قارنا ان الإضطرابات في منطقة الخليج ستدفع الأسعار للإرتفاع مع تخفيض أوبك 500 ألف برميل يوميا. وعلى فكرة ميزانية الدولة التقديرية وهي 380 مليار ريال كنفقات وإيرادات عند 400 مليار ريال وضعت على أن أساس سعر النفط 32 دولار

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.