النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  219
    تم شكره        102 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017  
    المشاركات
    1,187  
    الصبرجميل غير متواجد حالياً

    جديد....قديم

    • أشيآء كثيرهـ..

      أشيآء جميلهـ..

      أشيآء غآليهـ..

      نحآفظ عليهآ و على توآجدهآ في حيآتنآ..

      نضع عليهآ شعآر{قآبللـ الكسر}لـ شدّهـ أهميتهآ.. و رقّتهآ في ذآت الوقت..

      و لكن...لـ سببٍ مآ...

      نغفل أحيآنا

      فلآ نولي تلكـ الأشيآء ..الأهمية و الإنتبآهـ المفروضين...

      فـ تتعرض تلكـ الأشيآء {القآبلة لـالكسر} لـ مخآطر
      الـ كـ ـسـ ـر فعلا ً...

      تلتئم بعض الجرآح...

      و بعضهآ لآ يلتئم...

      و حتى تلكـ التي إلتئمت...

      لآ تختفي كلهآ...

      بل...

      تخلـّـف ورآئهآ أثر ...

      يدوم مدى الحيآة...

      يذكّرالنآظر إليه ...بـ قصته...

      و الأشيآء التي تنكسر في حيآتنآ...

      لآتتصلح كلهآ...

      بل إن كسرهآ...هو نهآيتهآ...

      ختآم قصتهآ...

      و بعض الأشيآء...

      نحآول جآهدين بعدكسرهآ لملمة بقآيآهآ و أشلآؤهآ ...

      نحآول قدر مآنستطيع أن نصلح مآ كسرنآه بيدنآ...

      قد نفشل...وقد ننجح...

      ولكن...

      حتى إن نجحنآ...

      لآ تتصلح تلكـ {المكسورآت} في حيآتنآ تمآماً...

      بل يظل أثر الشروخ وآضحة...جليـّـة...

      ممآ يفقدهآ جمآلهآ وقيمتهآ...

      بعض الأشيآء الـ {قآبلة لـ الكسر}

      {القلــوب}


      {الأحـــلآم}

      {الخوآطــر}

      {الإنطبــآع}

      {الثقــة}

      {الطفولــة}

      أمور كثيرهـ في حيآتنآ{قآبلة لـ الكسر} ...

      لـ نحآفظ عليهآ قدر إستطآعتنآ...

      لأن الندم...




  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  219
    تم شكره        102 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017  
    المشاركات
    1,187  
    الصبرجميل غير متواجد حالياً


    • النبضة الأولى

      المحبة التي تلم شعث القلب ، وتسد خلته ،

      وتشبع جوعته وتغنيه من فقره هـــــــــــــــــــــي :

      محبة الله عز وجل .. فالقلب لا يسر ، ولا يفلح ، ولا يطيب ، ولا يسكن ،

      ولا يطمئن إلا بعبادة ربه، وحبه والإنابة إليه .

      النبضة الثانية

      إن ظل دربك لحظة ، أو تهت في صحراء موبقة، ورجعت تبكي من ندم...

      فأقم الصلاة فنورها سيضيء دربك في الظلم

      النبضة الثالثة

      ليتق أحدكم أن تلعنه قلوب المؤمنين ، وهو لايشعر..

      يخلو بمعاصي ، فيلقي له الله البغض في قلوب المؤمنين

      النبضة الرابعة

      هكذا الدنيا تدور.. فلنطلب ربنا الغفور.. فما هي

      إلا أيام، وشهور.... ثم نصبح من أهل القبور .

      النبضة الخامسة

      قبل أن تنام سامح الأنام، واغسل قلبك بالعفو ، والغفران، تجد حلاوة الإيمان..

      النبضة السادسة

      ما تحسر أهل الجنة على شيء ...كما تحسروا

      على ساعة....لم يذكروا الله فيها .

      النبضة السابعة

      إن للحسنة نوراً في القلب ...وضياء في الوجه وسعة في الرحمة ...

      ومحبة في قلوب الناس .


      النبضة الثامنة

      لو علمت القلوب عظمة الرحمن ...

      لكان شهيقها الذكر ، وزفيرها الذكر .

      النبضة التاسعة

      هل تعرف ما هو أحلى حضن في الوجود ؟

      أن تحضن الأرض ، وأنت ساجد للودود...

      النبضة العاشرة

      إن كان الله معك فمن تخاف ؟ !

      وإن كان الله عليك فمن ترجو؟





  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  219
    تم شكره        102 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017  
    المشاركات
    1,187  
    الصبرجميل غير متواجد حالياً
    • 111111111111111111111111111111111111111111111111


    التعديل الأخير تم بواسطة الصبرجميل ; 07-08-2018 الساعة 07:05 PM

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  219
    تم شكره        102 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017  
    المشاركات
    1,187  
    الصبرجميل غير متواجد حالياً
    منقول..

    من قديم الاعضاء..

    أعجبني ..

    وحبيت أجدد..

    وياليت صاحب الموضوع ..

    يرجع ويكتب..

    لانه في نظري انسان ..

    ذو ثقافه عاليه..

    واحساس مرهف..

    وقليل التحدث..

    ويعاتب نفسه كثيرا..

    بلا رحمه..

    يعني ظلم نفسه كثيرا بكثرت..

    العتاب..

    فلو ينظر الى الامام ..

    لكان خير له..

    واستفاد الجميع من علمه..

    ويوجد الكثير من متابعيه..(الذين يتمتعون بما يطرح من خير)

    ويتمنون رجوعه..

    لا يزعل مني ..

    لاني وجدت فيه خير كثير..

    ونبع صافي ..صادق..بكل ماتعنيه الكلمه..

    نقلت ما أعجبني..

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  219
    تم شكره        102 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017  
    المشاركات
    1,187  
    الصبرجميل غير متواجد حالياً

  6. #6
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  219
    تم شكره        102 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017  
    المشاركات
    1,187  
    الصبرجميل غير متواجد حالياً




    • ربما مرّ على بعضنا المثل الشّعبي المعروف عند كبار السنّ خاصةً
      حيث يُروى على شكل حوار بين شخصين
      يسأل أحدهما الآخر : ( بكم بعت صاحبك ؟ )
      فيرد عليه الآخر : ( بتسعين زلّة ) أي خطأ
      فيقول له الأول : ( أرخصته ! ) أي بعته بثمن زهيد !
      وقد يُحكى أحياناً بثمنٍ أكثر من ذلك ، فقد يقولون بألف زلّة !
      وكلاهما يُعتبر ثمناً بخساً حينما يتأمل الإنسان في صاحبٍ يعتبر كنزاً ..
      في زمن قلّ فيه المخلصون الصادقون إلا فيما ندر !


      نستغرب من شخصٍ غفر لصاحبه تسعاً وثمانين زلة ثم بعد زلّته التّسعين تخلّى عن صداقته ؟
      وعلى العكس : هل فعلاً لازال هناك أشخاصٌ يعتبرون التسعين أو الألف زلّة رخيصةً كــ ثمنٍ لأصحابهم ؟!
      فأصدقاؤهم برأيهم لا تساويهم كنوز الأرض !





      والغريب عندما نرى في واقعنا أشخاصاً يهجرون أصدقائهم بعد ثلاث زلّات ( أحياناً )
      هل هانت علينا مثل هذه الصّداقات الثمينة لنرخصها بثمنٍ بخس ؟
      وهل يُعتبر من الشّرع تطبيق الهجر أو المقاطعة أو البعد على من تربطنا معهم أخوةٌ في الله لأجل أخطاءٍ ( عادية ) ؟
      وهل نعتقد أن قلوبهم تحتمل قرارات مُدمرةٍ كهذه بحجةِ التأديب ..
      ليرجع ذاك الهاجر بكلّ ثقةٍ وبرودٍ فــ يُعيد حبالَ الوصل كما تشتهيه نفسه ؟
      ويفترض أن
      القلوب المكسورةستعود كما كانت معه .. !
      بل ربما تزيد
      محبةً له حين أراد أن يُشعرهم بأهميّته فابتعد عنهم وهجرهم ؟!!





      لماذا أصبحت بعض المشاعر لعبةٌ رخيصةً في أيدي البعض ؟
      وهل أصبح الإفصاح عن المحبّة والمشاعر جريمةٌ تعاقب عليها قلوب الآخرين ؟
      ألم يقل النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم لمعاذ : ( يا معاذ ، والله إنّي لأحبّك ) ؟ فأين العيب في هذا ؟!
      وكيف تُجبر كسر عزّة الأنفس بعد أن طرقتها مطرقة الأهواء ؟
      كيف يعود القلب لصفائه بعدما حطّمه جبروت أحبابه ؟
      كيف نتخلّص بسهولةٍ من أصحابٍ بذلوا لأجلنا الكثير بسبب زلةٍ يُعظمها الشّيطان في صدرونا ؟
      وكيف نتخلّى عن جميل الذكريات معهم كورقةٍ نرميها باستخفافٍ لــ تطؤها أقدامنا بلا مبالاة ؟



      فلنتأمّل في واقعنا .. في حياتنا .. في أقربائنا وأحبّتنا
      كم بعنا الثمين منهم بزهيد الثّمن ؟ كم خسرنا قلوباً قد أحبّتنا بصدقٍ لكنّها أخطأت مرةً أو مرات ؟
      ومن ذا الذي
      لا يخطئ ؟
      أليس الكريم الرّحيم يغفر الذّنوب جميعاً وإن بلغت عنان السّماء ؟ ( ولله المثل الأعلى )
      فلماذا تحجرّت قلوبنا وقست فلا تسمح بالعفو ولا تغفر وتحسب الزلّة تلو الزلّة ؟
      وندير لهم ظهورنا ونغلق دونهم أبوابنا وقلوبنا ؛ فلا نسمع لهم توضيحاً أو تبريراً !
      ولا نقبل منهم اعتذاراً ولا أسفاً !






      وهل أصبحنا لعبة في أيدي شياطين الإنس والجن لنهدم صروح المحبّة [ في لحظة ] ؟
      فهل سنعيد حساباتنا لنسترجع كنوز القلوب الثّمينة التي بعناها بأيدينا ؟
      وهل سنتمسك بالجواهر النفيسة مما تبقّى حولنا من أحبّتنا ونغفر لهم زلّاتهم ونصفح عن أخطائهم ؟


      إن القيمة الحقيقة لأيّ شخصٍ حولك لن تظهر إلا عندما تخسره بلا عودة !
      وذلك عندما تواريه الثّرى وتجلس على شفيرِ قبره تذرف دموع النّدم والأسى !




      كنْ مُتسامحاً واعفُ وسامحْ واغفرْ
      فأنتَ في دنيا زائلة .. ولا تعلم من ينفعك في أخراك !
      فبعض القلوب الصّادقة لن تتكرّر
      وإن خسرتها .. فقد لا تعود أبداً !





  7. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  219
    تم شكره        102 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2017  
    المشاركات
    1,187  
    الصبرجميل غير متواجد حالياً
    • قد يراك البعض تقياً

      وقد يراك آخرون مجرماً

      وقد يراك آخرون عاصيا

      لكن

      أنت ادرى بنفسك

      السر الوحيد الذي لايعلمه غيرك هو

      [ سر علاقتك بربك ]

      فلا يغرك المادحون

      ولا يضرك القادحون

      قال تعالى

      { بَل الانسَان على نَفسِهِ بَصيرَة }

      من خطورة العيش بين الطاعة والمعصية أنك لا تدري في

      أي فترة منهم ستكون الخاتمة

      افعل الطاعة اخلاصاً لا تخلصاً وحافظ على النفل تقرباً لا تكرماً
      فأنت والله أحوج للطاعة وربُك سُبحانه غنيٌ عنها
      لا تجعل همُّك هو حب الناس لك

      فالناس قلوبهم متقلبة قد تحبك اليوم وتكرهك غداً

      وليكن همُّك كيف يُحبك ربَّ الناس

      فإنه إن أحبك جعل أفئدة الناس تهواك

      والحرام يبقى حراماً حتى لو كان الجميع يفعله

      لا تتنازل عن مبادئك ودعك منهم

      فسوف تحاسب وحدك

      لذا استقم كما أُمرت لا كما رغبت

      اجعل لنفسك خبيئة وسريرة لا يعلمها الا الله

      فكما أن ذنوب الخلوات مهلكات

      فكذلك حسنات الخلوات منجيات

      منقول..جراح
      (سر العلاقه)


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.