النتائج 1 إلى 3 من 3

حتّى لا (تضيع الطّاسة) في (حوسة جدّة) ..

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        11 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    12,119  
    nawaf_k s a غير متواجد حالياً

    حتّى لا (تضيع الطّاسة) في (حوسة جدّة) ..


    لا الأمناء ولا العشوائيّات سبب الكارثة .. الأمر أكبر من ذلك واسألوا الصحافة الفاسدة




    إبراهيم الافندي


    أسألكم كمتابعين: كمّ شمّاعة ظهرت في وسائل الإعلام ليعلّق عليها المُعلّقون أسباب كارثة طوفان جدة؟، أمينٌ سابقٌ يتحدّى، وأمينٌ يرمي على أمينٍ آخر، ومدراء دوائر سابقين ومتقاعدين، وخبراء ومختصّين ظهرت نواجذهم فجأة، والمواطنون متّهمون بأنهم جشعون مُتَعدّون وعشوائيون، وهم ألقوا بأنفسم في اليمّ مكتوفوا الأيدي وأرادوا أن لا يبتلّوا بالماء، أو يطفوا على سطحه جثثاً هامدة، ..

    شمّاعة أخرى، هي القدر والمشيئة الإلهيّة، والفساد الذي انتشر في مدينة جدة، طبعاً لايقصد بالفساد هنا فساد كتابات العدل أو القضاة حاشا لله، لا بل فساد الزناة والزواني ..

    هناك مصطلح جدّواي يعبّر عن تشابك الأمور وغياب المعين الصافي لاستقاء الأفكار الجوهرية بين الأحداث المتداخلة، يقول الجدّاويّون في هكذا حالة أنّ: "الطاسة ضايعة" ..

    حسناً، إليكم قصّة:
    قبل 15 عاماً تقريباً من الآن نشر العدد الأسبوعي لصحيفة البلاد السعودية، والذي كان يصدر يوم الجمعة من كل أسبوع، تقريراً موسّعاً على صفحتين كاملتين، كان التقرير يتحدّث عن أزمة التعديات على الأراضي شرق الطريق السريع (طريق الحرمين المحاذي للأحياء المنكوبة)، وتحديداً عن معارك استحواذ كانت تدور بين أمانة مدينة جدة، ومنتفعين آخرين في منطقة (الحرّازات).

    بدأت الحكاية عندما قرّرت إدارة (عين العزيزية) بيع أراضيها في منطقة الحرّازات الواسعة والمنبسطة بأسعار رمزية للمواطنين دون صكوك، وإنما بحجج مبايعة تثبت شرائهم للأراضي منها، وأنشأ من قاموا بشراء الأراضي بيوتا وأحواشاً على قدّ حالهم، وضعوا فيها أغنامهم ودوابهم وأطفالهم وسيّارتهم أملاً في الاقتراب من نعيم المدينة.

    إستدلّ إقطاعيّوا العقار على هذه المنطقة، وقرّروا أن يمارسوا وضع أيديهم والتحايل على القوانين والأنظمة، والاختباء خلف الواسطات والمحسوبيات والأسماء الكبيرة والرشاوى.

    شكّلوا تكتّلاً إقطاعياً يشمل المستفيدين، لضرب سكان الأراضي ومالكيها الأصليين بسلطة أمانة مدينة جدة، وبدأت حرب التعدّيات التي لا نسمع عنها في أيّ دولة من دول العالم إلاّ في السعودية.

    ولأن المنطقة بلا صكوك، ولأن السلطة المطلقة لوضع اليد مفتوحة، فقد تصاعد الموقف بين الأطراف الثلاثة، وانتهت بإصدار أمر حكوميّ بكفّ يد الأمانة عن المنطقة، وعدم مضايقة الساكنين.

    كان إقطاعيّوا المنطقة قد شعروا بنصر كبير على الأمانة، إذّ أنّها كانت في اعتبارهم بيت الفساد الذي يبيض أموالاً، وكان لتحييد الأمانة دور في استفرادهم بما تبقى من المواطنين والمالكين، وكلّما استجمعوا قواهم المساندة، والدعم اللوجستي من المتواطئين معهم في الأمارة والمحافظة وأقسام الشرط وغيرها من القطاعات ذات العلاقة، كلّما أمعنوا في إذاقة الأمانة كأس الضعف، فبدأوا بشقّ الطرق دون تصاريح، وإدخال الكهرباء دون تصاريح، وفعلوا كلّ شيء دون تصاريح، ولم تستطع الأمانة أن تنبس ببنت شفه، كانت حرباً فاسدة بامتياز، وكنت آنذاك الصحفي المتابع والمحرر لها في صحيفة البلاد.

    أمّا لماذا ضاعت الأمانة عند الأمانة في هذا الموقف، فحي قويزة القريب جدّا، يعطي زاوية أخرى لقراءة المشهد..

    إليكم قصّة أخرى:
    كانت منطقة قويزة قد تشكّلت كعشوائيّة عبارة عن شريط لمنطقة شبه صناعية شرق طريق الحرمين السريع، وخلفها بنيت بيوت متفرّقة لمهاجرين كادحين من المناطق الجنوبية السعودية، وعوالم من المتخلّفين ومخالفي الأنظمة، وبجوارها كان يفترض أن يكون مجرى وادي أبو قوس، فرع الوادي الكبير الذي لا بُدّ أن يصبّ في أوّل احتمال وهو شاطيء البحر الأحمر.

    كان الطامعون كثير، واستطاع شخص مشهور أن يستقطع ما أتت به الشفاعة من أراضي له من مجرى الوادي، واعتمدت كمخطط ملاصق للطريق السريع، وبدأ المواطنون في الشراء والبناء حتى اكتمل المخطط سكنياً وعمرانيّاً، ثمّ بدأت أعمال ردم أطراف الطريق، ونشأت محطة لذات الشخص، ثمّ ردم جزء آخر، وقامت عمائر سكنية للشقق المفروشة لذات الشخص أيضاً.

    هكذا نشأ حيّ متكامل ومزدحم دون تخطيط، دون أن يكون على الخارطة عند وضع خطط المدينة، كان هناك خطأ بسيط، فقد تمّت الرشاوى والمحسوبيات والواسطات كما تتمّ دائماً، إلاّ أن الطبيعة لم تتمّ المخطط كما ينبغي، كانت كلّ الأعمال فوق منطقة وادي طبيعي.

    القصّة الثانية أتت لتكتب الجزء الأخير من القصّة الأولى، فما بين الحرّازات وقويزة قصصٌ وقصص يعرفها ويعايشها الجميع منذ أكثر من عشرين عاماً في عروس البحر التي فضّ الفساد بكارتها، وما بين الحرّازات وقويزة كانت قصة المأساة والكارثة التي عايشنا جميعاً تفاصيلها، إذ تضررت جميع المناطق التي تمرّ على الوادي، ولكن السبب ليس عشوائيّتها، وإنّما "نظاميّة الفساد" الذي أصبح شأنا جدّاويّاً عامّاً.

    أين كان الأمناء المتعاقبون عن كلّ هذا؟، هؤلاء كانت لهم قصّة ثالثة: لقد كانوا مشغولين برشوة الصحفيين فقد كانت علاقة الأمانة ببعض الصحف الصادرة في جدة، علاقة شدّ وجذب ومساومة وابتزاز، حسب كلّ أمين يتولّى، وحسب كلّ رئيس تحرير تتمّ توليته، وحسب مزاج كلّ كاتب أو صحفي، ورضاه عمّا يتوسّله من حقّ يراه مشروعاً، والمخططات والمنح والمعاملات مازالت تحمل الأسماء الصريحة لكلّ الصحفيين الذي غضّوا طرفهم عن جدّة، مقابل فتات أرض في أحد الأحياء الراقيّة من المدينة، أومقابل شراء رضا الأمين والمسؤولين جميعاً حتّى لو كان رئيس بلدية فرعيّة.

    تخلّت الصحافة عن أمانة مسؤوليتها لأن المسؤولين تخلّوا عن أمانة مسؤوليّاتهم، وأصبح كلّ طرف يحترم الآخر طالما أن الآخر يخدم مصلحة الفساد، كانت الصحافة مكمّمة بالمسؤولين، وكان المسؤولون مكمّمون بالصحافة، وكان صوت الفساد ناطقاً يصرخ في أرجاء المدينة.

    لو، ولو تفتح دائماً عمل الشيطان خصوصاً هنا، لو كان في تلك الفترة هامش حرّية للصحافة لما كنّا وصلنا لما وصلنا إليه الآن، فيكفي أنّ يوقف أيّ صحفيّ عن الكتابة في أي صحيفة آنذاك دون مسائلة، بل بخطاب ممهور بتوقيع وكيل وزارة الإعلام، بناء على توصية وزير تم تحريشه من قبل مسؤول.

    لم تكن الصحافة تملك هامشها الاستقلاليّ الذي يعطيها صلاحيتها كسلطة رابعة، فأصبح المسؤول ندّاً للصحفيّ، وربما مهدّدا له، فنشأ نوع خاص من الصحفيين الذين يقلبون الحقائق لمصلحة المسؤول بدلاً من تقليب الحقائق على المسؤولين.

    على أطراف هذا الوضع الطفيلي، أصبح عدد لا بأس به من الصحفيين موظفون في الأمانة، وأصبح عدد من موظفي الأمانة صحفيين، ونشأت علاقة شراكة استراتيجية قائمة على (تضييع الطاسة) ..

    القصّة الرابعة التي تحدث الآن، قصّة الصحافة والمسؤولية، خصوصاً وأن مدينة جدة توفّرت لها عوامل متسارعة في الآونة الأخيرة، من أمير جديد، وأمين جديد، ورؤساء تحرير جُدد، ومواطنون غاضبون، وكارثة شفعت بإصدار أمر ملكيّ ينقذ العروس من زواجها الإجباري بالفساد، فمن هنا على قصّة جديدة أن تبدأ، عنوانها أن الفساد سيتعرّى، وأنّ جدة ستتغيّر ..

    القصة التي تخصّني:
    بعد أن قمت بنشر الموضوع المذكور في القصة الأولى، طاردتني لجان التحقيق من كلّ حدب وصوب، رغبة في إيقاعي بأي طريقة كانت في منزلق لفظي أو إثبات خطأ أي معلومة، طالبوا بمستنداتي ومعلوماتي وتسجيلاتي وشهودي وأقاموا الدنيا أيّاماً عليّ ولم يقعدوها.

    خرجت منهم سالماً ليتلقّفني ثلاثة من صغار رؤوس الإقطاعيين في المنطقة، وعرضوا عليّ لقاء خدماتي مبلغاً من المال، وتسع أراض تبرّع لي بثلاث أراض كلّ واحد منهم، مثمّنين نشر الموضوع الذي جاء في صالحهم بطريقة أو بأخرى.

    الذي أذكره أنّ قيمة قطعة الأرض الواحدة في تلك الايام كانت في حدود 35 ألف ريـال، وسأترك لتخمينكم ما تبقّى .. !



    (إبراهيم الأفندي)

  2. #2
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  2645
    تم شكره        493 مره

    مقالات المدونة
    1  

    تاريخ التسجيل
    Jan 2008  
    المشاركات
    10,978  
    وحـــــد1ني غير متواجد حالياً
    والله الذي يبدو ان الطاسه ضايعه صدق ...الله يعين اهل جده يارب..


    الله يرضى علييك حبي ع الطرررح

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        11 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    12,119  
    nawaf_k s a غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وحـــــد1ني مشاهدة المشاركة
    والله الذي يبدو ان الطاسه ضايعه صدق ...الله يعين اهل جده يارب..


    الله يرضى علييك حبي ع الطرررح




    من يوم قرأت مقالة وانا ادور عن هالطاسة بكل حى وشارع لعلى اجدها
    لكن للاسف لم اجد غير شىء واحد ( الطاسة ضايعة )

    مراحب فيك اخوى
    وربى يوفق الجميع لما فيه خدمة هالبلد الغالى على الجميع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.