انه ارهاب ارهاب ارهاب اقتصادي تسعى ايدي خفية لا بارك الله فيها للتشكيك في القيادة الحكيمة بقيادة خادم الحلرمين الشريفين ملك القلوب محبوب الملايين الذي تجاوز حبه وطنه وامتد الى ارجاء العالم ملك نزيه عين احد رجاله المخلصين فكان مرجعه المليك ومن كان مرجعه المليك فلن يخشى من احد فمليكنا لا يخشى في الله لومة لائم ملك العدل ديدنه لا يرضى لشعبه ان يتكبد هذه الخسائر وستبين الايام لكم ذلك وربما ستنكشف اسماء هؤلاء الارهابيين مع الايام
والحل التوكل على الله وعدم بيع اسهمنا بخسارة ارضاء لهؤلاء الخونة والذين صرفوا جل اسهم ققبل الانهيار بدقائق واصبحوا يرشون السوق متى ما حاول الصعود