صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 47
  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  7143
    تم شكره        1,640 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010  
    المشاركات
    34,071  
    نورجنا غير متواجد حالياً

    حياة الموظفين قديما .!!


    حياة الموظفين قديماً.. من «آلة كاتبة» إلى «خدمة إلكترونية»!




    «الكشخة» للدوام بالمشلح لم ينقص منها المشي «حافياً»

    ما زال الأبناء يحفظون حق آبائهم وربما أجدادهم الذين تبوأوا مسؤوليات ومناصب حكومية وأهلية ساهمت في بناء الدولة وتشييد البُنى التحتية للوطن، لا سيما وهم يدركون مدى المشاق والجهود التي بذلوها من أجل غدٍ أفضل لأجيالهم القادمة، لِمَ لا؟ وقد عايش ذلك الجيل عصر البدايات والتشييد وهو الذي عُرف بأمانته الوظيفية وجديته بالعمل، ناهيك عن تميزه ببلاغة الكتابة والتحرير ودقته في شرح الخطابات وإعداد التقارير، وحصانته العلمية وقدراته العلمية، يضاف إلى هذا جودة خطوطهم وجمال تعابيرهم وشروحاتهم، وهم يستيقظون لصلاة الفجر فيملأون الأزقة والشوارع مع بداية الشروق، حيث يسعى معظمهم لتأمين وجبة الإفطار لأبنائه من أقرب مخبز وفوال، وحينها تجد الناس طوابير أمام هذه المحال التي يحملون لها "فوطة" و"علاقية"، كما يسعون حين خروجهم من أعمالهم لشراء "الشريك" والخبز من مخابز "العرفج" و"العجاجي"، ويتزاحمون أمام ثلاجات "لبن المشيقح"، ويصطحبون ما جاد لهم به المدير من صحف ومجلات.





    موظفون يقفون بسيارتهم أمام المحكمة القديمة - تمت إزالتها - وسط الرياض
    الطريق إلى العمل

    كان الطريق إلى مقر الوظيفة لا يتجاوز خمس إلى عشر كيلو مترات، وإن يكن أقل من ذلك بكثير، فقد كانت الرياض صغيرة ولم يبدأ حينها البنك العقاري بتوزيع القروض على المواطنين، وكانت معظم الدوائر الحكومية والوزارات وحتى المؤسسات والشركات والفنادق تقبع في شارعي المطار القديم "مطار الملك عبدالعزيز"، وشارعي البطحاء والخزان وما جاورهما، حدث ذلك بعد انتقال الوزارات من مدينة جدة إلى العاصمة الرياض أواخر سبعينيات القرن الهجري المنصرم، وللحقيقة فلم يكن حينها زحام ولا تكدس أمام الإشارات والميادين، بل قد تجد عسكري المرور في بعض الميادين ينتظر سيارة تمر بالطريق أو الدوار المُكلف بمتابعته، وليس ذلك إلاّ استئناساً بها وإحساساً بعزيمة العمل، وربما كان السبب في ذلك قلّة المركبات، بل وقلّة السكان حينها، إلاّ أن هذا لا ينفي وجود دبابات ودراجات هوائية كان الموظف يقتنيها وينهي من خلالها مشاوير العمل والمنزل في مجتمع لا يستنكف ركوبها ولا يعيب اقتناءها، وعليه فكثيراً ما تقابلك أسراب الدبابات والدراجات الهوائية غدواً ورواحاً نحو مقار الأعمال، ولطالما استطاب كبار المسؤولين منظر هذه الدبابات والدراجات الهوائية وهي مصطفة أمام هذه الدائرة أو تلك، وليس ذلك لالتزامها وتنظيمها بمرآب الدائرة، بقدر ما هي فرحة بانضباط الموظفين وتكامل حضورهم للدوام، كما أن ثمة عدد كبير من موظفي ذلك الزمان الذين وجدوا في ما وهبهم الله من الصحة معيناً لهم على السير إلى مقر العمل راجلة؛ يقطعون من خلالها الشوارع والأزقة في الصباح الباكر وسط زمهرير "يناير"، ولا بأس لديهم من العودة إلى منازلهم وسط لهيب قيظ شهر "آب اللهاب".



    الموظف الحكومي يحظى بتقدير اهل الحارة
    التأخر عن "الدوام"
    كان الإحساس بالتأخر عن وقت الدوام يضطر أحدهم إلى الاستعانة بسيارة الأجرة التي كانت تنتشر في ذلك الوقت؛ يقف خلف مقودها رجل يزهو في الصباح الباكر بابتسامة مشرقة مع "سن الذهب" الذي يزين ثناياه، ويدير سيارة الأجرة "الفولفو" نحو كل من يؤشر أو يرفع يده حتى ولو كان يعبث بغترته أو شماغه، وعليه كان على هذا الموظف الذي استعجل الحضور إلى العمل أن يركب مع من يجدهم في قمرة السيارة بربع ريال، أو إن أراد مشواراً خاصاً أن يقول لصاحب الأجرة كلمة واحدة لا يزيد فيها ولا ينقص عن قوله "طلب" يرد عليه صاحب الأجرة بقوله "بريالين" وحينها يستقل الموظف سيارة الأجرة، وفي الصباح لا وقت معه للحديث مع السائق على غير العادة أثناء الخروج من الدوام، حيث تزيد الحميمية وتزدان "السوالف".



    الدوام بـ»سيكل» ضروري لمن يبعد منزله عن مقر عمله عدة كيلوات
    مكتب المدير

    لا يخلو مكتب المدير العام في ذلك الزمان من "تقويم أم القرى" و"التقويم القطري"، كما لا يخلو من أدوات المكتب التقليدية كالخرامة والدباسة وسلّة الصادر والوارد ومخزن "الدبابيس"، كما كان للقلم الرصاص تواجد ملحوظ حينها لا يزاحمه إلاّ قلم الحبر والمحبرة الذي كان ضرورة من ضرورات الوظيفة ولَزمة من لزمات العمل المكتبي، ناهيك عن المسطرة والآلة الكاتبة من نوع "أولومبيا" في مكتب السكرتير أو الناسخ الذي لا يغيب عن مكتبه لزمة انقرضت في زمننا هذا أو تكاد، حيث يقبع بين أكوام المعاملات والأضابير ورق "الكربون" بلونيه الأزرق -وهو الأشهر والأكثر- أو الرمادي حيث تُنسخ الخطابات مُكررة عبر هذا "الكربون" الذي اختزل ما نسميه الآن "عدد النسخ"، كما تزدان غرفة مكتب المدير العام بصورة لخارطة المملكة والعالم العربي، فقد يتوشح سطح مكتبه الخشبي شريحة من الزجاج تستقر على قطيفة من المخمل الأخضر يضع المدير بينها جدول أعماله أمام ناظريه، وربما وضع صورته التي التقطها له مصور "يماني" حاذق يقبع محله في شارع الخزان، وعليه فقد كانت صورة مكتب المدير العام لا تخلو بأي حال من الأحوال من الهاتف الأخضر وربما الأحمر من نوع "أبو قرص"، وإن علت به الرتب أكثر فقد يضطر إلى أن يترك مساحة للمذياع "الراديو" الذي لن يسمع فيه لإذاعة "طامي" أو "صوت العرب" بقدر ما يجعله يتقدم سطح مكتبه، وإن كان يستقبل مراجعين بكثرة، وضع عبارات تتضمن أحاديث وحكم وأشعار تحث على الصبر والأمانة والإحساس بالمسؤولية مثل "الصبر مفتاح الفرج" أو "الحلم سيد الأخلاق" أو "من ترك معاملته تُرك"، وتقبع بجوارها لوحة باسم صاحب المكتب، أما إن كان مديراً لمدرسة فحينها سوف يكون لمجسم الكرة الأرضية مكان واسع يأنس بها المراجع ويفاخر بها المدير.




    «الغترة البيضاء» و«النص كم» كانت موضة «الزكرتية» حتى في دورات العمل
    لباس الموظفين

    كانت أزياء الموظفين كما هي الآن، إلاّ أن ظروف الزمان والتغيّر الاجتماعي كفيلة بتجديد وتلطيف ما لم يتغيّر، فقد كانت الغترة البيضاء "وارد العطار" قبل خمسين عاماً لباس السواد الأعظم من المواطنين، بل قد لا تجد من يلبس الغترة الحمراء في الدائرة الحكومية إلاّ فيما ندر، هذا قبل ارتداء "الشماغ الأحمر" في التسعينيات الهجرية لا سيما "شماغ العقل" و"شماغ البسام" وقبلها "وارد نصر".
    كان الموظف وغيره يزهو بثوب "الدوبلين" و"أبو غزالين" و"التترو"، كما كانت "الكبكات" علامة من علامات الترف لا يوازيها إلاّ لبس طاقية الجنيهات لأبناء "الكبارية" الذين يلبسون الدقلة وتخلو ثيابهم من "كتفة الأكمام" التي لا تخلو منها ثياب وملابس أبناء ذلك الجيل الذي عرف "نظارة البشاوري" بسماكة إطارها وثقل حجمها وعدستها الخضراء "ريبان" أو العسلية، وعقال ال"تك" الذي كان من لباس "الكباريَّة" أو "الزكرت" في حين كان لباس ال"الكوت" بنفس لون الثوب علامة من علامات الأناقة وحُسن الهندام، لا سيما "كوت الكاروهات" ذو التطريز المربع الذي لا يعني بأي حال من الأحوال أنه وارد ماركة "بيري بري"، لا سيما إذا ازدان بأربعة أو خمسة أقلام في جيبه العلوي والتي ترمز حينها على الثقافة وعلو الكعب في الدراسة وطلب العلم، وكان لها مع الحبر المنساب حكاية، ومع القلم السائل حكايات ومآسٍ، وكان المدير العام حينها يضع مشجباً للمشلح خلف مكتبه، وإن كان في إحدي القرى أو المحافظات الصغيرة سوف يكتفي بتعليق مشلحة بمسمار صلب في عرض الحائط القابع خلف مكتبه، كما كان للأستاذ "سراج بكر" مدير المالية زي وهندام لا يختلف كثيراً عن زي وهندام المدير العام "أبو عبدالعزيز"، إلاّ أن الأزرّة الملونة وثوب القيطان والغترة البيضاء المشجرة تميزه عن بعض زملائه الذين يجدون في بعض وقتهم فسحة من خلو المكتب من المراجعين ليتبادلوا فيها أشعار "الهزاني" و"ابن لعبون" ويهيجنوا بقصائد "القاضي" و"ابن ريفه"، كما يجدون متعة في الحديث عن الزواج والتعدد وطرق الأسفار والمكاشيت.





    «الحكومة الإلكترونية» و«الخدمة الذاتية» اختصرت كثيراً من المسافات لأبناء جيل اليوم
    مراسل الإدارة

    كان ل"أبوعلي" -فرّاش الإدارة- و"أبو صالح" -مراسل المدير- دور كبير في تخفيف أعباء العمل وضغط المراجعين، كما كان من ضروريات العمل عند أبناء ذلك الجيل، لا سيما المسؤولين ومدراء العموم وجود وحضور الدلة "المهيّلة" مع الصباح وبعد صلاة الظهر، وكان ل"أبوعلي" وهو يحمل الدلة "البغدادية" وإبريق "الفخار" منظراً جميلاًً إذ لا توجد آنذاك عمالة شرقية أو غربية؛ إنما يكثر الموظفين العرب بين إخوانهم المواطنين ولا بأس حينها أن تشاهد مكتب "راشد" و"مانع" و"عايض" بجوار مكتب "دسوقي" و"شكري" و"بسطويسي" على أن المزاح وتقليب "الكلام" لا يظهر جلياً إلاّ حين دخول "أبو صالح" إلى غرفة المكتب؛ الذي من خلاله يستطيع أن يتحدث بحرية تامة عن مغامراته مع الزواج والسفر ومعاركه بصحبة الملك المؤسس، وكان الجميع ينصت له ويصغي لحديثه لا سيما إن هو أحضر أكواب "الغجر" -الكركدية-، أو الشاي بالحبق، والنعناع المدني، وحينها يُترك العنان ل"أبو صالح" وطرائفه الشعرية ونوادره القصصية التي لا تقطعها قهقهة موظف الصادر "سعيد"، أو موظف مراقبة المخزون المحاسب "تاج السر" الذي كان يبادل أبو صالح الشعر العامي بالشعر الفصيح؛ ولأنه لم يكن ثمة مصاعد كهربائية فقد يقفز "أبو صالح" مع دوي جرس المدير الذي ينبه إلى موعد نقل المعاملات إلى الصادر العام، كما يؤشر إلى موعد "الدلة" و"القدوع".




    موظفون بانتظار «سيارة أجرة» تنقلهم إلى مقر انتدابهم
    ولأن أبو صالح "موظف سنع" كما يسمع ذلك من مديره المباشر، فهو أيضاً مسؤول عن إنهاء بعض معاملات المراجعين في حال تعثرها، أو في حال غياب الموظفين الذين تقافزوا من مكاتبهم بعد أن تعطلت مروحة المكتب ولم ينفع فتح نوافذ الغرف والمكاتب -بسبب شدة الحر-، كما كان ل"أبو صالح" وهو الرجل المسن نشاط يساعده على صعود ونزول الدرج، وإن لم يجد ما يشغله فسيضطر إلى تلقيح "النخل" المترامي في جوانب فناء مبنى الدائرة التي يعمل بها بعد أن يُصلي ركعات الضحى بعيداً عن أعين الموظفين.



    موظفون اليوم يتمتعون بإمكانات أكبر سهّلت من مهمة أعمالهم
    خدمة إلكترونية
    في زمننا الحالي أصبحت الطرود الثقال والمعاملات الطوال لا تتجاوز في حملها وتحميلها من كبسة زر على "إدخال" في لوحة مفاتيح جهاز الكمبيوتر، حيث يستطيع من خلال برامج الحكومة الإلكترونية والدائرة الحاسوبية من اختصار الزمن والجهد، كما يختصر ويختزل "بروتوكولات" و"بيروقراطية" حفظ المعاملة وسرية ما تحويه من شروحات، ناهيك عن استقبالها لعرائض وخطابات وملاحظات المواطنين والجمهور من خلال مواقعها الإلكترونية، بل إنها اختصرت للمراجع في بعض الدوائر الفاعلة عناء السفر وشد الرحال لمقر الدائرة من خلال تجاوبها مع موقعها الإلكتروني وتحديثه أولاً بأول، وهذا كله لا يدلل على انحسار سير المعاملات التقليدي والعمل بما كان يعمل به الأباء من خلال قلم الحبر وشريحة "الكربون" إلاّ أنه يظل مؤشراً واضحاً لمستقبل العملية الإدارية التي تتطلب منا جميعاً ضرورة مواكبتها والعمل معها لمستقبل أفضل للأحفاد، كما كان يفعل من أجلنا الآباء والأجداد.



    موظف في السبعينيات هجرية يحرر خطابات العمل على الآلة الكاتبة

    جيل اليوم يعمل بإمكانات أكبر وجهد أقل و«طريقه زحمة»

  2. 11 أعضاء قالوا شكراً لـ نورجنا على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  335
    تم شكره        203 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2015  
    المشاركات
    676  
    Mutairi غير متواجد حالياً
    يا زين زمان اول اللي تحول
    ...........................

  4. #3
    نائب المشرف العام
    نقاط التقييم  :  7661
    تم شكره        1,566 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    14,567  
    الـبـقـمـي غير متواجد حالياً



    استمتعنا لـ هذا الطرح الجميل لـ الزمن الجميل

    ربي يسعدك يا العالمي


    يستحق التثبيت


    " منتدى الأسهم السعودية "

  5. #4
    أبو طلال
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4937
    تم شكره        1,406 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    24,619  
    الصقرالحر غير متواجد حالياً
    يعطيك العافية أختي أم دانه ..
    طرح جميل ومفيد .. سلمت يداك ..

  6. #5
    §§][][ عضو مميز جدا][][§§
    نقاط التقييم  :  1029
    تم شكره        312 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2004  
    المشاركات
    13,432  
    abdulaziz1 غير متواجد حالياً
    ابداع في الطرح

    سلمت يداك

  7. #6
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  1312
    تم شكره        230 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2015  
    المشاركات
    3,923  
    بدر الحجاز غير متواجد حالياً
    قديمك نديمك

    ولو الجديد أغناك

    شكرا نورجنا

  8. #7
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  1486
    تم شكره        675 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2007  
    المشاركات
    11,353  
    ابن الصحرا غير متواجد حالياً
    يعطيك العافيه ام دانه الحياة القديمه ذكرياتها حلوه رغم محدودية المتطلبات فيها
    فيها التحمل لظروف الحياة والتعب وفيها الاخلاص وزين النيه والمواصل رغم قلة المواصلات
    اذكر الوالد رحمة الله عليه يعمل خوي بالاماره وكانوا الخويا موزعين على جلسات ليليه
    كنا بالبر حوالي 30 كيلو عن البلد فاذا جات ليلة جلسته وجا العصر نسف بشته على متنه وتجند بندقه
    يصل الديره المغرب او بعدالمغرب ويحظر الجلسه الليليه عند الامير ثم داروا عليهم بطياس لبن الابل ثم يباتو بالقصر واذا صلوا الفجر مع الامير
    جلس الامير بعد الصلاة وشربوا القهوه معه وذا طلعت الشمس انتهت مهمتهم راح الوالد للسوق واخذ حاجاته اذا يبغى شي
    ثم طلع لاهله احيانا يجد سياره يطلع معها واحيانا يمشي على رجليه
    هذا من حيث التعب - والامر الثاني هل فيه امير منطقه الان يجلس بقصر الاماره بالليل او يشرب القهوه مع خوياه الفجر
    هذا نظام عبدالعزيزبن مساعد امير حائل سابقا

  9. #8
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  7143
    تم شكره        1,640 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010  
    المشاركات
    34,071  
    نورجنا غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mutairi مشاهدة المشاركة
    يا زين زمان اول اللي تحول
    ...........................
    كل شي قديم حلو
    الله يحلي ايامك بجاد

  10. #9
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  7143
    تم شكره        1,640 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010  
    المشاركات
    34,071  
    نورجنا غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الـبـقـمـي مشاهدة المشاركة



    استمتعنا لـ هذا الطرح الجميل لـ الزمن الجميل

    ربي يسعدك يا العالمي


    يستحق التثبيت


    وهذا الهدف من الطرح
    ربي يسعد حياتك ابوفيصل
    الف شكر لك على التثبيت ..
    ربي يثبتك على طاعته ويرزقك الجنة وووالديك يارب

  11. #10
    نائب المشرف العام
    نقاط التقييم  :  7661
    تم شكره        1,566 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    14,567  
    الـبـقـمـي غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الصحرا مشاهدة المشاركة
    يعطيك العافيه ام دانه الحياة القديمه ذكرياتها حلوه رغم محدودية المتطلبات فيها
    فيها التحمل لظروف الحياة والتعب وفيها الاخلاص وزين النيه والمواصل رغم قلة المواصلات
    اذكر الوالد رحمة الله عليه يعمل خوي بالاماره وكانوا الخويا موزعين على جلسات ليليه
    كنا بالبر حوالي 30 كيلو عن البلد فاذا جات ليلة جلسته وجا العصر نسف بشته على متنه وتجند بندقه
    يصل الديره المغرب او بعدالمغرب ويحظر الجلسه الليليه عند الامير ثم داروا عليهم بطياس لبن الابل ثم يباتو بالقصر واذا صلوا الفجر مع الامير
    جلس الامير بعد الصلاة وشربوا القهوه معه وذا طلعت الشمس انتهت مهمتهم راح الوالد للسوق واخذ حاجاته اذا يبغى شي
    ثم طلع لاهله احيانا يجد سياره يطلع معها واحيانا يمشي على رجليه
    هذا من حيث التعب - والامر الثاني هل فيه امير منطقه الان يجلس بقصر الاماره بالليل او يشرب القهوه مع خوياه الفجر
    هذا نظام عبدالعزيزبن مساعد امير حائل سابقا
    الله المستعان

    أبو فارس .. كم كانت مدة إمارة الأمير عبد العزيز بن مساعد في حائل

  12. #11
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  7143
    تم شكره        1,640 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010  
    المشاركات
    34,071  
    نورجنا غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصقرالحر مشاهدة المشاركة
    يعطيك العافية أختي أم دانه ..
    طرح جميل ومفيد .. سلمت يداك ..
    ويزيده جمالا تواجدك ابوطلال
    فـ مرحبا بك وياهلا

  13. #12
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  7143
    تم شكره        1,640 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010  
    المشاركات
    34,071  
    نورجنا غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdulaziz1 مشاهدة المشاركة
    ابداع في الطرح

    سلمت يداك
    تسلم على المرور الجميل ابوفهد
    لاعدمناك

  14. #13
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  7143
    تم شكره        1,640 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010  
    المشاركات
    34,071  
    نورجنا غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمان القابضة مشاهدة المشاركة
    قديمك نديمك

    ولو الجديد أغناك

    شكرا نورجنا

    العفو طال عمرك
    سعيدة بتواجدك امان القابضة
    مرحبا بك

  15. #14
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  7143
    تم شكره        1,640 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010  
    المشاركات
    34,071  
    نورجنا غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الصحرا مشاهدة المشاركة
    يعطيك العافيه ام دانه الحياة القديمه ذكرياتها حلوه رغم محدودية المتطلبات فيها
    فيها التحمل لظروف الحياة والتعب وفيها الاخلاص وزين النيه والمواصل رغم قلة المواصلات
    اذكر الوالد رحمة الله عليه يعمل خوي بالاماره وكانوا الخويا موزعين على جلسات ليليه
    كنا بالبر حوالي 30 كيلو عن البلد فاذا جات ليلة جلسته وجا العصر نسف بشته على متنه وتجند بندقه
    يصل الديره المغرب او بعدالمغرب ويحظر الجلسه الليليه عند الامير ثم داروا عليهم بطياس لبن الابل ثم يباتو بالقصر واذا صلوا الفجر مع الامير
    جلس الامير بعد الصلاة وشربوا القهوه معه وذا طلعت الشمس انتهت مهمتهم راح الوالد للسوق واخذ حاجاته اذا يبغى شي
    ثم طلع لاهله احيانا يجد سياره يطلع معها واحيانا يمشي على رجليه
    هذا من حيث التعب - والامر الثاني هل فيه امير منطقه الان يجلس بقصر الاماره بالليل او يشرب القهوه مع خوياه الفجر
    هذا نظام عبدالعزيزبن مساعد امير حائل سابقا
    يعافيك الله على تواجدك المهم ابوفارس
    رحم الله والدكم رحمة واسعة وعوضه عن تعبه في الدنيا بنعيم الاخرة يارب
    والان احنا في العصر الالكتروني
    يمكن جلساتهم على الواتساب وغيره من وسائل التواصل

  16. #15
    فريق المتابعة والاشراف
    ابو خالد
    نقاط التقييم  :  13488
    تم شكره        12,628 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2012  
    المشاركات
    49,140  
    مستر كليسر غير متواجد حالياً





    خـــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــامـــــــــــا

    شكرا لكي أم دانه بالتذكير بالزمن الجميل ولكي أثبت أنه جميل
    هههههههههههههههههههه


    فائق التقدير لكي نورارتنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.