هذه المقولة تنطبق على الكثير من رواد وكتاب المنتديات فتراه يكتب مالا يفعل او مالايكون يدرك ولكن للشهرة ولكن سهل عليك اصطيادهم فتراه مرة يهذي مع العلمانيين وأخرى مع الأسلاميين وتارة مع المعتدلين وتارة في السياسة وأخرى في الرياضة والتغذية والطب والطبخ وكأنه ذلك القرئ الكاتب المبدع والمفكر الأديب وهولا يعرف اته ضحك على نفسه بتقمص أفكار غيره وتجريد ذاته وتعطيل فكرة والمعطيات التي أمامه أليس بالأجدى أن يكون لك رأي ونظرة وفق منهجية ذاتية وحكم نفسي في أبدى وجهه نظرك فيموضوع ما ولكن عندم تجادل هذه الفئة تراه يستخد يقول فلان وعلان وليس له هو رأي أوحكم فعندما يغير علان وفلان رأيهم تلقاه يغير رأيه وللأسف
لا أقصد أحد بعينه ولكن للفائدة