النتائج 1 إلى 2 من 2

خسائر الأسهم تدفع بـ37 ألف سعودي لمراجعة العيادات النفسية

  1. #1
    §§][][ابوجعفر][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    1,467  
    أنا سعودي غير متواجد حالياً

    خسائر الأسهم تدفع بـ37 ألف سعودي لمراجعة العيادات النفسية

    سيدات فقدن كل ثروتهن ومهددات بالطلاق
    خسائر الأسهم تدفع بـ37 ألف سعودي لمراجعة العيادات النفسية

    تحدثت مصادر طبية سعودية عن زيادة ملحوظة في حالات الإصابة بالاكتئاب والأمراض النفسية في البلاد مشيرة إلى أن السبب الرئيس في ذلك يعود إلى خسائر سوق الأسهم حيث راجع العيادات النفسية اكثر من 37 ألف سعودي خلال الأشهر التسعة الأخيرة في مختلف مناطق البلاد بما يفوق طاقتها، وبحسب تلك المصادر تم تكليف فريق خاص مكون من أطباء في الصحة النفسية وخبراء اجتماعيين لدراسة تلك الظاهرة وإيجاد حلول لمعالجتها وتلافيها.

    ولم تقتصر اعداد المراجعين على الرجال فقط حيث كانت هناك نسبة جيدة للنساء، وذكرت استشارية الطب النفسي فاطمة محمد أنه من أصعب الحالات التي راجعتها كانت لسيدات فقدن كل ثرواتهن في السوق وتعرضن إلى تهديد من أزواجهن بالطلاق بسبب دخولهن سوق الأسهم بدون موافقتهم، وأشارت إلى أن كثيرا من الحالات فقدت أموالها أو منازلها أو مجوهراتها بسبب سوق الأسهم وتعاني من متاعب نفسية هستيرية، وذلك بحسب التقرير الذي أعده الزميلان عمر المطيري وأحمد مصلح لجريدة "الوطن" السعودية.


    وقال استشاري الطب النفسي د. محمد شاوش إن هناك أثارا اجتماعية خطيرة أصابت المجتمع بسبب الأسهم مما أسفر عن تحول خطير في البنية الاجتماعية والدينية، مضيفا أن المجتمع أصبح يؤمن بالشائعات وينساق خلفها دون تفكير أو تريث أو استرشاد بآراء العقلاء حتى ساد سوء الظن بين الناس والريبة من أعمالهم وانعكس ذلك على المعاملات بين الأفراد على المستوى اليومي وأصبح الشخص فاقدا للثقة في الآخرين حتى في أقرب الناس إليه.

    وأشار إلى أن من اكتووا بنار الأسهم أصبحوا ضائقي النفس سريعي الاستثارة والعصبية على أنفسهم وعلى من حولهم، مما أدى إلى أثار سلبية على الأسر بارتفاع نسبة الطلاق وقلة الإنتاج في العمل وتعطيل مصالح الناس وعدم الدقة في الإنجاز وزيادة حالات التسرب الوظيفي إما للاتجاه لسوق الأسهم أو للهروب منها، مما يشكل خسارة حقيقية، مؤكدا أن شعور الناس بالأمان أصبح مفقودا لأن كل فرد لا يدري ماذا سيحدث له مستقبلا خصوصا عندما يستدين من البنوك وتحسب عليه الأرباح المركبة.

    وأوضح شاوش أن أهم الحالات التي تراجع العيادات النفسية تعاني من الضغوط التي تتصف بالاستمرارية، مما جعل تأثيرها النفسي والاجتماعي بالغا ونتيجة لهذه الضغوط ترتفع نسبة مادة "النورابنفرين" بشكل مطرد، مما ينتج عنه ارتفاع معدل الإصابة بأمراض القلب والذبحة الصدرية وارتفاع ضغط الدم والسكر وغيرها من الأمراض التي تؤدي إلى الوفاة المفاجئة.

    وأضاف أن معظم المتعاملين في سوق الأسهم عرضة لأمراض القلق والتوهم كما أظهرت الدراسات ازدياد معدل نسبة الأمراض العقلية كالهوس والاكتئاب الذهاني والضلالات المرضية فضلا عن زيادة حالات العنف الأسرى ومحاولات الانتحار والسلوك الإدماني، لافتا إلى ارتفاع معدل إشغال الأسرة في المستشفيات العامة .

    وحذر شاوش من أنه إذا استمر الحال على هذا النحو عدة سنوات سوف يشهد المجتمع انهيارات على جميع الأصعدة العلمية والمهنية والاجتماعية والأمنية.



  2. #2
    §§][][ابوجعفر][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    1,467  
    أنا سعودي غير متواجد حالياً

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.