بسم الله الرحمن الرحيم



"خسائر الأسهم وبيانات التوظيف".. أبرز أحداث الأسواق العالمية اليوم






03 فبراير 2018




مباشر: شهدت الأسواق العالمية بنهاية تعاملات اليوم الجمعة، أحداثاً عديدة يأتي في مقدمتها بيانات التوظيف الأمريكي التي جاءت أفضل من التوقعات لكنها عززت من تكهنات زيادة سعر الفائدة بالولايات المتحدة وهو الأمر الذي ألقى بظلاله على الأسوق كافة.





كما برزت خسائر أسبوعية حادة سجلتها الأسهم العالمية ضمن اهتمامات الأحداث العالمية، بالتزامن مع هبوط حاد في العملات الافتراضية.





خسائر سوق الأسهم العالمية

حالة من الخسائر الجماعية سيطرت على مؤشرات الأسهم العالمية بالتزامن مع مخاوف تتعلق بتسارع وتيرة زيادة أسعار الفائدة فضلاً عن استمرار العائد القوي على السندات الحكومية في عدة أنحاء حول العالم.




وتواجه البورصات العالمية ضغوطاً مع استمرار البيع في سوق السندات، حيث صعد عائد سندات الخزانة الأمريكية لآجل 30 عاما إلى أعلى مستوى منذ مايو الماضي، كما زاد العائد على السندات البريطانية لآجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى منذ مايو 2016.




وعند الإغلاق، هبطت الأسهم الأمريكية بشكل حاد وفقد مؤشر "داو جونز" 665.7 نقطة في جلسة واحدة هي الأسوأ منذ 2008، كما شهدت أكبر خسائر أسبوعية في نحو عامين.




وقال "جيري كوهن" المستشار الاقتصادي للرئيس الأمريكي إن "دونالد ترامب" يراقب بدون قلق الارتفاع الحالي في عائد السندات الحكومية.




وفي ختام الجلسة، انخفضت مؤشرات الأسهم الأوروبية كما سجلت خسائر أسبوعية هي الأكبر منذ نوفمبر 2016 بفعل الصعود القوي لعائد السندات.




وعند نهاية جلسة اليوم، تراجعت مؤشرات الأسهم اليابانية كما سجل "نيكي" خسائر أسبوعية بلغت 1.5%.




وقدم البنك المركزي في اليابان عروض شراء "غير محدود" للسندات الحكومية طويلة الآجل من أجل وقف الصعود القوي في العوائد على تلك السندات.




من جهة أخرى، سجلت الأسهم الصينية أكبر خسائر أسبوعية في أكثر من عام حيث فقد مؤشر "شنغهاي" 2.7% خلال الأسبوع الذي ينتهي اليوم، وهي أكبر خسائر سجلها المؤشر منذ ديسمبر 2016.





خسائر النفط والذهب

وعند التسوية، تراجعت أسعار الذهب كما سجل خسائر أسبوعية بلغت 1.5% بفعل قوة الدولار وتكهنات رفع الفائدة الأمريكية.




كما هبطت أسعار النفط مسجلاً خسائر أسبوعية بنحو 1.2%، مع مخاوف الإنتاج الأمريكي المتزايد، وصعود قيمة الدولار.




وأظهرت بيانات شركة "بيكر هيوز"، أن منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة زادت بمقدار 6 منصات في الأسبوع الذي ينهي اليوم لتصل إلى 765 منصة.





مؤشرات اقتصادية هامة

وفي تقرير الوظائف الشهري، أضاف اقتصاد الولايات المتحدة 200 ألف وظيفة في يناير الماضي مقابل 160 ألف وظيفة في ديسمبر متجاوزاً التوقعات البالغة 181 ألف وظيفة، في حين استقر معدل البطالة عند أدنى مستوى في 17 عاماً.




كما سجل معدل الأجور في الولايات المتحدة أسرع وتيرة نمو في أكثر منذ يونيو 2009 حيث ارتفع 2.9% في الإثني عشرة أشهر المنتهية في يناير الماضي.




في حين تراجعت ثقة المستهلكين في اقتصاد الولايات المتحدة بالقراءة النهائية خلال يناير الماضي لكنها جاءت أفضل من التوقعات، وفقاً لبيانات جامعة "ميتشجان".




وفي منطقة اليورو، نمت أسعار المنتجين بنحو 0.2% في ديسمبر الماضي على أساس شهري مقارنة مع 0.3% توقعات.




من جهة أخرى، سجل نشاط قطاع البناء في بريطانيا أدنى مستوى في 4 أشهر خلال يناير الماضي هابطاً بأكثر من التوقعات.




العملات الإلكترونية تواصل الهبوط

وعمقت العملات الافتراضية من خسائرها خلال جلسة اليوم لتصل إجمالي خسائر إلى ما يقرب من 500 مليار دولار.




وخلال التعاملات، تراجعت "البيتكوين" دون مستوى 8 آلاف دولار للمرة الأولى منذ نوفمبر مع تصاعد وتيرة التشديد الحكومي، بالتزامن مع خسائر للعملات الافتراضية بلغت 117 مليار دولار في 24 ساعة.




من جهته، يرى الرئيس التنفيذي لشركة أبحاث اقتصادية "نوريال روبيني" أن عملة "البيتكوين" هي أكبر فقاعة في تاريخ البشرية.




نتائج أعمال الشركات

وتواصل الشركات والبنوك الكشف عن نتائج أعمالها الفصلية في فترة الثلاثة أشهر المنتهية في ديسمبر الماضي، حيث سجلت "ألفابت" خسائر بقيمة 3.02 مليار دولار و"دويتشه بنك" بقيمة 2.8 مليار دولار.




في حين حققت "أمازون" أكبر أرباح في تاريخها بقيمة 1.9 مليار دولار وتجاوزت كلاً من "سوني" و"فيزا" التوقعات.


======================================================

ابوسيف