صفحة 1 من 8 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 120

دخول الطفرة مراحلها الأخيرة للوصول لمستويات 20967 نقطة

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً

    دخول الطفرة مراحلها الأخيرة للوصول لمستويات 20967 نقطة

    دخول الطفرة مراحلها الأخيرة
    وأستمرارها لثلاث سنوات ( للسوق السعودى )
    للوصول لمستويات 20967 نقطة
    فى هذة المرحلة سوف يتخطى ( تاسى ) المؤشر العام السعودى
    قمة فبراير 2006 بمستويات 20967 نقطة


    سبق أن تطرقنا لهذا الموضوع بتاريخ 22 يناير 2017 و هو البداية الحقيقية لدخول

    الطفرة الثانية للسوق السعودى بعد ( الطفرة الأولى عام 2003 ) و كان الموضوع بعنوان
    الطفرة الثانية لسوق الأسهم السعودى ( بدون شارت وبالدليل )
    و كان المؤشر العام بهذة الفترة بمستويات 6898,93 نقطة
    و كل ما أشرنا اليه بهذا الموضوع
    حدث بنسبة نجاح 100% و الحمد لله
    ........................................ .......

    و للمحافظة على الأرباح السابقة
    ( بدون الخروج من السوق أو ما يسمى بجنى الأرباح ).


    هناك
    نصائح للمسثمرين
    بالسوق السعودى

    1- الصبر ( للأسهم المجففة و التى لم تتحرك ) ....
    و التى سوف تتحرك بالمرحلة الثالثة و الأخيرة من الطفرة
    و بعض الأسهم المجففة تحتاج لوقت طويل من الصبر
    بغرض التجميع من بعض المضاربين و المستثمرين
    و نؤكد لكم بأنها سوف تصعد و ترتفع مع السوق
    2- توزيع الأستثمارات بين ( الأسهم القيادية والأسهم الصغيرة و المتوسطة )
    3- كن مستثمر متوسط إلى طويل الأجل والأبتعاد عن المضاربة اليومية و الأسبوعية و الشهرية بالفترةالحالية
    4- تغيير نسبة الأوزان بالأسهم و الخروج من بعض الشركات و الدخول بأخرى ترى بأنها تتماشى مع أرتفاع المؤشر العام المستمرة

    للوصول لأهداف قمة فبراير 2006 لمستويات 20967 نقطة
    و للمحافظة على الأرباح السابقة

    و أعادة أستثمارها للثلاث سنوات القادمة
    ( بدون الخروج من السوق )

    إن شاء الله



    .
    و سوف نتذكر نص الموضوع السابق و هو كما ورد بهذا المنتدى
    ........................................ ...........

    الطفرة الثانية لسوق الأسهم السعودى
    ( بدون شارت وبالدليل )
    نحن دخلنا بالفعل الطفرة الثانية
    بعد مرور 11سنة على الطفرة الأولى

    تعريف الطفرة

    الطفرة هي ارتفاع أسعار الأسهم بعد سنوات من الركود .. سواء بأسهم ( محددة أو عامة )
    بشكل غير طبيعي مع أرتفاع الكميات والقيم المتداولة في فترة معينة قصيرة بغض النظر
    عن الأوضاع المالية وأرباح الشركات وأي عوامل أخرى حتى السياسية .......
    بدأت طفرة عام 2003 مع بداية الحرب على العراق بأسهم المضاربات
    الصغيرة والمتوسطة حتى شملت السوق كلة ..

    الدليل
    بداية طفرة 2003 من أسهم
    ( بيشة - المواشى - تهامة - الأسماك - الباحة – مبرد......وغيرها من الأسهم الصغيرة والمتوسطة )
    و طفرة 2017بدأت من أسهم
    ( السريع - الخضرى - المصافى – الأحساء – الشرقية ز ..... وغيرها من الأسهم )
    من يعرف الطفرة في وقت مبكر ويحاول الاستفادة منها و معرفة توجه السيولة بقدر الإمكان
    لأنه حتى مع الطفرة.... الأرباح تختلف ما بين شركة وأخرى وقطاع وآخر
    وحتى في سرعة أتخاذ القرار من تحرك الأسهم والسيولة في القطاع و السوق ....
    ( ومن هنا يمكن شرح لكم و بأختصار أنواع الطفرة)

    أنواع الطفرة

    1- طفرة قصيرة المدى: تمتد من شهر الى 5 أشهر أكثرأو أقل قليلا ً وهي في العادة بأسهم محددة ..
    2- طفرة متوسطة المدى : تمتد من 6 أشهر الى سنة وثلاث أشهرأو أكثر أو أقل قليلا ً وهي في العادة أسهم كثيرة
    وفي بعض الأحيان تهمل مجموعة من الأسهم حتى لو تكون ذو أرباح ممتازة ..
    3- طفرة طويلة المدى: تمتد من سنة ونصف الى ثلاث سنوات أو أكثر أو أقل قليلا ً وهي في الغالب تشمل جميع الأسهم
    وتكون بعدهدوء طويل في سوق الأسهم أو وجود سيولة كبيرة تدخل في الاقتصاد والبورصة تحديدا ً....
    ........................................ .............


    و أخيرا
    نحن الآن بالمرحلة الثالثة والأخيرة من الطفرة.

    ( و التى سوف ترتفع فيها جميع قطاعات و أسهم السوق )
    بدون النظر لنتائج الشركات و العوامل السياسية و حالة السوق العقارى و أى عوامل أخرى ...
    سوف نرى بالفترة قصيرة إلى متوسطة المدى ( نسب عليا )
    للأسهم الصغيرة و المتوسطة بشكل يومى
    و من يعرف الطفرة مبكرا ( سوف يحقق أرباح يصعب تكرارها )
    لأن هذا هو الوقت المناسب لأقتناص الفرص
    إن شاء الله ..

  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ مستثمر2003 على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    محللون: نظرة إيجابية تجاه
    السوق السعودي مع اقتراب نهاية العام

    .
    مباشر
    23 ديسمبر 2019 09:20 ص
    من: بدور الراعي
    الرياض - مباشر: توقع محللون بأسواق المال أن تستمر النظرة التفاؤلية لسوق الأسهم السعودية، بعد إدراج أرامكو، واقتراب نهاية العام 2019، وترقب نتائج الشركة، وتوزيعات الأرباح، إلى جانب مؤشرات انتهاء النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية.
    وقال المحلل بأسواق المال محمد الشميمري لـ "مباشر" إن السوق اخترق مناطق مهمة عند 8120 نقطة والآن يواجه منطقة 8320 نقطة، ويستهدف 8551 نقطة ثم بعدها 8800 كمنطقة فنية مستهدفة.
    وأضاف الشميمري أن السوق أغلق أمس على ارتفاع عند أعلى مستوياته في 4 أشهر تقريباً، لكن السيولة كانت منخفضة عن متوسط الأسبوع الماضي، إلا أن السوق لا يزال في الاتجاه الصاعد على المدى القصير والمتوسط.
    وأشار إلى أن ارتفاع السيولة خلال الأسبوعين الماضيين كانت منطقياً بسبب إدراج أرامكو وحالة توجه السيولة من الأفراد أو الصناديق أو المؤشرات العالمية التي اشترت في أرامكو، التي كانت تتوجه من المؤسسات أو الأفراد.
    ولفت الشميمري إلى أنه كان من الطبيعي أن تعود التداولات بالسوق لطبيعتها، مشيراً إلى أنه يجب على المتعاملين التركيز على المحفزات القادمة التي تتمثل في التوزيعات السنوية بانتهاء السنة إضافة إلى إعلان الشركات عن أرباحها السنوية.
    وتوقع الشميمري أن تكون التداولات متواضعة في الجلسات المقبلة حتى نهاية العام.
    وأنهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية - تاسي تعاملات جلسة أمس الأحد على ارتفاع نسبته 0.11 بالمائة إلى مستوى 8300.73 نقطة، مدفوعاً بأداء قطاعي الاتصالات والمواد الأساسية القياديين.
    وجرى التعامل على 173.486 مليون سهم بقيمة 4.026 مليار ريال، موزعة على 169.07 ألف صفقة.
    من جهته قال المحلل بأسواق المال، محمد الميموني لـ "مباشر" إن هناك نظرة تفاؤلية إيجابية لدى المتعاملين، وذلك مع إعلان بعض الشركات عن توصية بتوزيعات نقدية وتوصيات بزيادة رؤوس أموال لبعض الشركات، إضافة إلى ترقب السوق فترة إعلانات الشركات للربع الرابع لعام 2019.
    وتوقع الميموني أن يشهد قطاع البنوك أفضل نتائج بين القطاعات وذلك بسبب ارتفاع إيراداتها من اكتتاب أرامكو.
    ومن جانبه، لفت المستشار المالي مصطفى عبدالعزيز لـ "مباشر" إلى أن السوق نجح في تجاوز مستويات المقاومة الأسبوعية 8100 ونجح في الإغلاق فوق مستويات 8300 نقطة.
    وأشار عبدالعزيز إلى أن السوق السعودي أصبح على استعداد للدخول في رحلة صعود جديدة قد تنتهي مع نهاية الربع الأول لـ عام 2020، وسيكون صاحب النصيب الأكبر لهذا الصعود هو قطاع البنوك بالإضافة إلى أسهم قطاع الأسمنت.
    كما أوضح أن بعض المتداولين يعطون كل تركيزهم على سهم أرامكو ويتجاهلون باقي أسهم السوق، مشيراً إلى أنه ينصح بالاهتمام بكافة الأسهم خاصة أسهم قطاع البنوك.

  4. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    "السعودية للخدمات الأرضية"
    توقع عقد تقديم خدمات المناولة الأرضية لـ"طيران الجزيرة"
    أرقام
    2019/12/23 واس
    وقعت الشركة السعودية للخدمات الأرضية مع طيران الجزيرة، عقد تقديم خدمات المناولة الأرضية لرحلاتها القادمة والمغادرة من مطار الملك فهد الدولي بالدمام, ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة والمحطات الداخلية، وذلك بحضور الرئيس التنفيذي للشركة الكابتن فهد سندي.
    يُذكر أن الشركة السعودية للخدمات الأرضية، الشركة الرائدة في تقديم خدمات المناولة الأرضية وبأعلى المعايير العالمية, تقدم خدماتها في 28 مطاراً بالمملكة العربية السعودية لأكثر من 100 شركة طيران محلية ودولية.

  5. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    محللون: توقعات بتماسك
    السوق السعودي فوق مستويات 8400 نقطة
    مباشر
    24 ديسمبر 2019 09:56 ص
    مباشر ـ بدور الراعي: رجح محللون بأسواق المال أن تستمر ارتفاعات السوق السعود خلال تعاملات اليوم الثلاثاء؛ في ظل الأخبار الإيجابية للأسواق العالمية، وارتفاع أسعار النفط، وسط هدوء النزاع التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.
    وقال المستشار المالي محمد الميموني لـ"مباشر" إن بوصلة السوق السعودي تغيرت بشكل كامل بعد إدراج أرامكو.
    وأضاف الميموني أنه من الناحية الفنية، يستهدف المؤشر العام للسوق السعودي مستويات 8600 إلى 8800 نقطة، طالما هو مستقر فوق مستويات 8200 نقطة، التي تعد مستويات دعم هامة.
    وتابع: "منذ إدراج أرامكو أصبح السوق يسير في اتجاه صاعد على مستوى الأداء اليومي والأسبوعي وحتى على مستوى الأداء اللحظي".
    ورجح الميموني أن يشهد السوق السعودي عودة السيولة، عند مستويات فوق 5 مليارات ريال.
    كما توقع أن يواصل السوق ارتفاعه حتى نهاية العام، مشيراً إلى أن عام 2020 سيكون عاماً تفاعلياً بشكل أكثر، خاصة مع وجود تغيرات حجم الطلب.
    كما أوضح الميموني أن ارتفاع أرامكو أمس كان منطقياً حيث يتداول حالياً عند مستويات الـ 35 ريالاً مع استقرار أسعار النفط.
    وأشار إلى أن مناطق الـ 36 ريالاً بالنسبة لسهم أرامكو هي مستويات منطقية ولا يوجد مبالغة في الأسعار.
    كما نوه بأن سهم أرامكو لا يزال يسير تحت ضغوطات مضاربية وضغوط بيعية من الأفراد يقابلها طلبات للشراء من المؤسسات حتى يكون هناك توازن.
    وأكد الميموني أن سهم أرامكو لا يحتاج لتدخل مدير الاستقرار السعري؛ مادام يتداول فوق مستويات الـ 32 ريالاً، لافتاً إلى أن دور مدير الاستقرار السعري، هو الحفاظ على السهم فوق مستويات الـ 32 ريالاً وهو سعر الطرح.
    ومن جانبه، قال المستشار الاقتصادي، سعود المطير البهلال: إن عملية دخول أرامكو أعطت للسوق متانة وعمقاً وتأثيراً، حيث يعد السهم ثاني الأسهم الأكثر تأثيراً، بعد سهم الراجحي.
    وأضاف أن عملية التذبذب والتقلبات في أداء السهم أمر طبيعي جداً حيث إن هناك مضاربة كبيرة على السهم، مشيراً إلى أنه بعد استقرار السهم سيواصل مسيرة الصعود وسيحقق مكاسب للسوق.
    كما أشار إلى أن هناك نظرة تفاؤلية إيجابية لدى المتعاملين، وذلك مع إعلان بعض الشركات عن توصية بتوزيعات نقدية وتوصيات بزيادة رؤوس أموال لبعض الشركات، إضافة إلى ترقب السوق فترة إعلانات الشركات للربع الرابع لعام 2019.
    وتوقع المطيري أن يشهد قطاع البنوك أفضل نتائج بين القطاعات وذلك بسبب ارتفاع إيراداتها من اكتتاب أرامكو.
    وواصل المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية ارتفاعه بنهاية جلسة أمس الاثنين، ليسجل ارتفاعه السابع على التوالي، ويصل لأعلى مستوياته منذ 4 أشهر، وسط ارتفاع في السيولة وتعافي شبه جماعي للقطاعات.


  6. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    محطات تاريخية للسوق السعودي
    في 2019.. وأرامكو مسك الختام

    مباشر
    24 ديسمبر 2019 11:04 ص
    مباشر – ثابت شحاتة: حمل العام 2019، في طياته محطات هامة، وقرارات حاسمة لسوق الأسهم السعودية "تداول"، انتهت بأكبر طرح أولي بالعالم؛ وهو طرح عملاق النفط السعودي "أرامكو".

    وتسارعت وتيرة تطوير السوق السعودي، وإعداده لاستقبال طرح بحجم أرامكو، مع إعلان الحكومة السعودية، عن نيتها طرح جزء من أسهم "أرامكو" بـ"تداول".
    وجاء عام 2019، ليشهد ارتفاع وتيرة التطور إلى ذروتها؛ مما دفع بالمؤشرات العالمية، لضم سوق الأسهم السعودية إليها، بدون تردد، بعد أن طوعت هيئة السوق وشركة "تداول"، اللوائح والقوانين، لتتوفق مع متطلبات المؤشرات العالمية.
    ويرصد "مباشر" أبرز تلك القرارات وفقاً للبيانات الرسمية الصادرة عن شركة السوق المالية السعودية وهيئة السوق المالية السعودية.
    إطلاق مؤشر (إم تي 30)
    وكانت أولى المحطات الهامة للبورصة السعودية، في عام 2019، عندما أعلنت شركة "إم إس سي آي"، المزود العالمي للمؤشرات، في شهر يناير/كانون الثاني، عن إطلاق مؤشر إم إس سي آي تداول 30 (إم تي 30)، بالتعاون مع السوق المالية السعودية "تداول".
    وأوضحت "تداول" أن مؤشر إم إس سي آي تداول 30 (إم تي 30)، يتضمن قرابة 30 شركة مدرجة في السوق المالية السعودية تعد أكبرها حجماً من حيث القيمة السوقية وأكثرها تداولاً.
    وقال المدير التنفيذي لشركة تداول، خالد الحصان، في تعليقه على هذه الخطوة، إن إطلاق مؤشر إم إس سي آي تداول 30 (إم تي 30)، يمثل خطوة هامة نحو إنشاء سوق المشتقات المالية، والمضي قدماً نحو أهداف رؤية المملكة 2030.
    .
    تعديل المقابل المالي
    وفي شهر أبريل/نيسان، أعلنت السوق المالية (تداول) وشركة "إيداع"، عن إعادة هيكلة المقابل المالي للخدمات المقدمة في سوق الصكوك والسندات، اعتباراً من يوم الأحد 9 يونيو/حزيران 2019.
    وشملت التعديلات تخفيض المقابل المالي لخدمة إنشاء سجل مالكي الأوراق المالية، الذي تتقاضاه شركة إيداع من 50 ألف ريال وريالين عن كل مكتتب، إلى 10 آلاف ريال، لجميع الإصدارات المدرجة.
    كما شملت تخفيض المقابل المالي السنوي لخدمة إدارة سجل مالكي الصكوك والسندات، الذي تتقاضاه شركة إيداع من 100 ألف ريال، إلى 20 ألف ريال، لجميع الإصدارات المدرجة.
    وشملت التعديلات كذلك تخفيض الحد الأدنى للمقابل المالي السنوي الذي تتقاضاه شركة تداول، لإدراج الصكوك والسندات من 30 ألف ريال إلى 10 آلاف ريال.
    التداول على سعر الإغلاق
    وأعلنت السوق المالية السعودية (تداول)، في مايو/أيَّار 2019، عن إضافة جلسة "التداول على سعر الإغلاق" كفترة جديدة للتداول بعد فترة مزاد الإغلاق.
    وأوضحت "تداول" أن تطبيق القرار يسري بدءاً من يوم الأحد 12 مايو/أيَّار، وتمتد جلسة "التداول على سعر الإغلاق" لمدة 10 دقائق بعد فترة مزاد الإغلاق، لكل من السوق الرئيسي والسوق الموازي.
    وأشارت إلى أنها تسعى من خلال هذه التعديلات لمواءمة السوق المالية السعودية، مع أفضل الممارسات العالمية؛ من خلال تطبيق آلية مرنة تسمح للمستثمرين بالتداول بعد فترة مزاد الإغلاق.
    .

    تملك الأجانب
    وفي شهر يونيو/حزيران 2019، أعلنت هيئة السوق المالية السعودية، عن اعتماد التعليمات المنظمة لتملك المستثمرين الاستراتيجيين الأجانب حصصاً استراتيجية بالشركات المدرجة.
    وأوضحت الهيئة التعديلات تسمح للمستثمرين الاستراتيجيين الأجانب، تملّك أكثر من 49 بالمائة من الأسهم المدرجة، وأدوات الدين القابلة للتحويل.
    قواعد الإدراج المعدلة
    وجاء شهر أكتوبر/تشرين الأول 2019، ليشهد إعلان شركة (تداول)، عن اعتماد قواعد طرح الأوراق المالية، والالتزامات المستمرة المعدلة والتعليمات الخاصة بإعلانات الشركات المعدلة، وقائمة المصطلحات المستخدمة المعدلة.
    وقالت "تداول"، إن تطبيق تلك التعديلات يبدأ اعتباراً من تاريخ نشرها، باستثناء أحكام الفقرتين (1) و(3) من المادة الـ90 من قواعد طرح الأوراق المالية والالتزامات المستمرة؛ يتم العمل بها في بداية يناير/ كانون الثاني 2020.
    تحديث منهجية المؤشرات
    وفي بداية ديسمبر/كانون الأول 2019، جاء الإعلان عن تحديث منهجية حساب المؤشرات، التي تضمنت، حساب الأسهم الحرة، وتمكين الانضمام السريع لمؤشر السوق الرئيسي، وحساب وصيانة المؤشرات ذات الحد الأعلى.
    وتضمن التحديث، تطبيق آلية جديدة للطروحات الكبيرة لتمكين الانضمام السريع إلى مؤشر السوق الرئيسي (تاسي)، بنهاية اليوم الخامس من التداول؛ وهو ما تم تطبيقه على سهم أرامكو السعودية.
    وأكدت "تداول"، أن تطبيق آلية الانضمام السريع لمؤشر السوق الرئيسية، يسري بتاريخ الإعلان، على أن يكون تطبيق بقية التغييرات بنهاية الربع الرابع لعام 2019م، بالتزامن مع صيانة المؤشرات الربع سنوية.
    .

    ترقيات
    وتكللت جهود هيئة السوق السعودية وشركة "تداول"، خلال عام 2019، بترقية سوق الأسهم السعودية، إلى عدد من المؤشرات العالمية، من خلال عدة مراحل.

    وأعلنت السوق المالية السعودية (تداول)، في مارس/آذار 2019، عن بدء تنفيذ المرحلة الأولى من الانضمام للمؤشرين العالميين فوتسي راسل، وإس آند بي داو جونز، للأسواق الناشئة يوم الاثنين 18 مارس/آذار.
    وخلال شهر أبريل/نيسان 2019، أعلنت (تداول)، عن بدء تنفيذ المرحلة الثانية من مراحل الانضمام لمؤشر "فوتسي راسل" للأسواق الناشئة، اعتباراً من يوم الأربعاء الأول من مايو/أيَّار.
    وتم الإعلان عن بدء تطبيق المرحلة الأولى من مراحل انضمام السوق السعودية "تداول" إلى مؤشر (MSCI) للأسواق الناشئة، اعتبار من يوم الأربعاء 29 مايو/أيَّار.
    .
    وأعلنت السوق المالية السعودية (تداول)، في يونيو/حزيران 2019، عن بدء تنفيذ المرحلة الثالثة من مراحل الانضمام إلى مؤشر فوتسي راسل، اعتباراً من يوم الاثنين 24 يونيو/حزيران.
    وجاء شهر أغسطس الماضي، ليشهد تنفيذ المرحلة الثانية والأخيرة، من مراحل انضمام السوق السعودية "تداول" إلى مؤشر إم إس سي آي (MSCI) للأسواق الناشئة.
    وأعلنت (تداول)، في 29 أغسطس 2019، عن نجاح اكتمال انضمامها إلى مؤشر إم إس سي آي للأسواق الناشئة بعد تنفيذ المرحلة الثانية والأخيرة، لتشكل 2.8% من إجمالي قيمة المؤشر، بانضمام 31 شركة سعودية للمؤشر.
    وكشفت (MSCI)، أن ترقية السوق السعودية "تداول"، جاء نتيجة التطورات الملموسة بالسوق، منذ انضمامه لقائمة المراقبة الخاصة بالمؤشر في يونيو/حزيران 2017م.
    وقال رئيس مجلس هيئة السوق المالية، محمد بن عبدالله القويز، في تعليقه على قرار الترقية، إن هذا الإنجاز سيدعم توسيع قاعدة المستثمرين في السوق المالية السعودية وتحسين مستويات السيولة فيها.
    .
    مسك الختام
    وكان المشهد الأخير من عام 2019، على موعد مع حدث تاريخي، بإدراج عملاق النفط السعودي، شركة أرامكو، بسوق الأسهم السعودية "تداول"، يوم الأربعاء 11 ديسمبر/كانون الأول 2019.
    وأعلنت هيئة السوق المالية السعودية، في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني 2019، عن موافقتها على طلب شركة أرامكو السعودية لتسجيل وطرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام بالسوق السعودي.
    وكشفت أرامكو أنها ستلتزم بتوزيع أرباح على المساهمين لا تقل عن 75 مليار دولار سنوياً حتى 2024، وسوف تتنازل الحكومة السعودية عن حقها في توزيعات الأرباح إذا اقتضت الضرورة.
    كما أعلنت الشركة عن توزيع سهم مجاني لكل 10 أسهم تم شراؤها بالطرح العام، للمكتتبين السعوديين الأفراد، الذين يحتفظون بملكية أسهمهم بشكل مستمر لمدة 180 يوماً.
    .
    سهم أرامكو
    وقفز السهم بالحدود القصوى (10 بالمائة)، في أولى جلساته بالسوق، لتصل القيمة السوقية للشركة، إلى نحو 1.88 تريليون دولار، وتتخطى شركة آبل التي كانت تتربع على عرش أكبر الشركات من حيث القيمة السوقية بالعالم.
    وارتفعت القيمة السوقية للسوق السعودي، بعد إدراج أرامكو إلى نحو 8.95 تريليون ريال، لتتضاعف نحو 5 مرات، مقارنة بـالقيمة السوقية لجميع الأسهم المدرجة، التي كانت تقدر بنحو 1.89 تريليون ريال.
    وواصل سهم أرامكو ارتفاعه بالجلسات الأولى، ليصل إلى مستوى 38 ريالاً، لتقفز قيمة الشركة إلى أكثر من تريليوني دولار، التي كان يطمح إليها ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.
    وبعد إدراج أرامكو، احتل السوق السعودي المركز التاسع، بين أعلى 10 أسواق من حيث القيمة السوقية على مستوى العالم، لتضيف عملاق النفط السعودي "أرامكو"، رقماً قياسياً جديداً إلى السوق السعودى .



    التعديل الأخير تم بواسطة مستثمر2003 ; 12-25-2019 الساعة 02:49 AM

  7. #6
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    حصاد 2019.. قرارات فاصلة
    لصالح السعوديين و"أهلاً بالعالم" في المملكة

    مباشر
    26 ديسمبر 2019 02:27 م
    الرياض – السيد جمال: قبل أيام من نهايته، سيظل عام 2019 عالقاً في أذهان المواطنين والوافدين بالمملكة العربية السعودية؛ نظراً للقرارات الجريئة التي اتخذتها الحكومة بغرض تحسين جودة حياة المواطن ورفع مشاركته الاقتصادية بالناتج المحلي، والتوجه نحو فتح أبواب المملكة للعالم سواء كانوا مشتغلين أو سائحين أو مستثمرين.
    وكان المواطن موضع اهتمام لحكومة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان خلال 2019؛ وطرحت مبادرات بهدف رفع نسبة التوطين وتخفيف تأثير الإصلاحات التي تمت بالسنوات الماضية.
    كان على رأس تلك المبادرات السماح للمحال التجارية بالعمل 24 ساعة، والسماح للموظف العمل بالتجارة خارج الدوام، والإعلان عن استراتيجية الهيئة العامة للترفيه باعتبار القطاع السياحي واحداً من اهتمامات الحكومة، وأخيراً التوجيهات الملكية بتمديد صرف بدلات غلاء المعيشة حتى نهاية 2020.
    وعلى جانب الأجانب، قررت الحكومة تحمل رسوم الوافدين بالمنشآت الصناعية 5 سنوات، وتم إطلاق الإقامة المميزة لمن يرغب بالاستقرار أو الاستثمار بالسعودية، إلى جانب إصدار تأشيرة سياحية تحت شعار "أهلاً بالعالم في المملكة".
    ويرصد "مباشر" أبرز القرارات الاقتصادية بالمملكة على مدار عام 2019 في سياق التقرير التالي:
    إعلان استراتيجية الهيئة العامة للترفيه
    كانت البداية في 22 يناير/ كانون الثاني، بإعلان رئيس الهيئة العامة للترفيه، تركي آل الشيخ، استراتيجية الهيئة للترفيه، في إطار توجه الدولة نحو تعزيز الاستثمارات بالقطاع السياحي لرفع إنفاق المواطنين على السياحية الداخلية بغرض تعزيز مساهمة القطاع بالناتج المحلي.
    وقال آل الشيخ، حينها، إن استراتيجية الهيئة تتضمن إطلاق العديد من المعارض والعروض التفاعلية لكل محبي عالم الخيال والفن في المملكة، فضلاً عن عروض السيرك العالمية، وإطلاق فئات جديدة من الترفيه تدخل القطاع الترفيهي بالسعودية لأول مرة.

    .
    السماح للمحال التجارية بالعمل 24 ساعة.. بشروط
    قرر مجلس الوزراء، في اجتماعه بتاريخ 16 يوليو/ تموز، السماح للأنشطة التجارية (المحال التجارية) بالعمل لمدة 24 ساعة، وذلك بمقابل مالي يحدده وزير الشؤون البلدية والقروية – وفقاً للاعتبارات التي يقدرها.
    وفي 2 أكتوبر/ تشرين الأول، كشفت وزارة الشؤون البلدية والقروية السعودية عن جاهزيتها لتطبيق قرار السماح للأنشطة التجارية بالعمل لمدة 24 ساعة، مبينة أنه سيتم احتساب المقابل المالي بالمتر المربع ونوع النشاط.
    وحددت وزارة الشؤون البلدية والقروية كيفية احتساب المقابل المالي للسماح للمنشأة بالعمل لمدة 24 ساعة، وطريقة احتساب الرسوم التي سيتم تحصيلها من المحال والمنشآت مقابل العمل 24 ساعة والأنشطة المستثناة من الرسوم.
    مبادرة تجديد المنازل للمواطنين:
    أطلقت وزارة الإسكان، في 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، مبادرة جديدة لدعم المواطنين؛ تتضمن "دعم تجديد المساكن"، وتساعد المستفيدين من تجديد بدعم مالي من قيمة الدعم الإجمالي للقرض الأساسي، وذلك حسب نوع الوحدات السكنية.
    ووفقاً للوزارة؛ فإنه حال الحصول على قرض مدعوم لشراء وحدة سكنية جاهزة من السوق والبالغة قيمته 500 ألف ريال؛ فإن دعم تجديد المساكن يتحدد حسن نوع الوحدة السكنية؛ إذا كانت فيلا أو تاون هاوس فإن دعم التجديد يصل لـ100 ألف ريال، ويبلغ 75 ألف ريال للدور السكني، وفي حالة الشقة السكنية يصل الدعم لـ50 ألف ريال.
    سلم رواتب الوظائف التعليمية والعلاوات السنوية
    وافق مجلس الوزراء السعودي، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، 9 سبتمبر/ أيلول، على سلم رواتب الوظائف التعليمية ولائحة الوظائف والعلاوات السنوية.
    وقال وزير التعليم، حمد آل الشيخ، إن اللائحة الجديدة تتضمن مزايا مالية لجميع المعلمين والمعلمات الذين على رأس العمل بعد نقلهم على لائحة الوظائف الجديدة، وتطبيق سلم الرواتب الجديد، تشمل اعتماد علاوات أكبر، وسقفاً أعلى للرواتب، وقيمة أعلى لمكافأة نهاية الخدمة، بالإضافة إلى مكافآت تحفيزية لشاغلي المهام القيادية المدرسية والتربوية.
    وفي 16 ديسمبر/ كانون الأول، أعلنت وزارتا الخدمة المدنية والتعليم بالسعودية تأجيل موعد تطبيق لائحة الوظائف التعليمية بنسختها الجديدة لتكون بداية من مطلع شهر يوليو/ تموز 2020.
    .
    .
    تحمل الدولة رسوم الوافدين بالمنشآت الصناعية
    انطلاقاً من خطة الحكومة لدعم القطاع الخاص، قرر مجلس الوزراء، في 24 سبتمبر/ أيلول 2019، بأن تتحمل الدولة لمدة 5 سنوات، المقابل المالي المقرر على العمالة الوافدة بالمنشآت الصناعية ا لمرخص لها بموجب ترخيص صناعي، وبدأ تطبيق القرار مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول.
    وقال وزير الصناعة والثروة المعدنية، بندر الخريف، في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني، إن جميع المصانع أو المنشآت الصناعية بالمملكة حصلت على إعفاء من رسوم الوافدين؛ بموجب قرار مجلس الوزراء الصادر في هذا الشأن.
    السماح للموظف العمل بالتجارة
    استمرت توجهات الدولة في دعم المواطن خلال 2019، فقرر مجلس الشورى تعديل المادة 13 من نظام الخدمة المدنية؛ وبموجب هذا التعديل تم السماح باشتغال الموظف في التجارة بعد انتهاء دوام عمله الرسمي.
    واعتمد المجلس السماح لموظفي القطاع العام والخاص بالعمل بالتجارة خارج أوقات دوامه الرسمي.
    ويجوز بمقتضى لائحة يصدرها مجلس الوزراء السماح لفئات محددة بالاشتغال بالتجارة، وقبول عضوية مجالس إدارة الشركات أو أي عمل فيها أو في محل تجاري إلا إذا كان معيناً من الحكومة فيها، وكذلك السماح له بالعمل في القطاع الخاص في غير أوقات الدوام الرسمي.
    وكشف وزير التجارة والاستثمار ماجد القصبي، عن دراسة لجنة وزارية ما يتعلق بمزاولة الموظف الحكومي التجارة والعمل في القطاع الخاص، متوقعاً انتهاء اللجنة من أعمالها في الفترة المقبلة.
    .
    .
    لائحة الذوق العام
    أصدر وزير الداخلية السعودي، في 28 سبتمبر/ أيلول، الضوابط الخاصة بتطبيق لائحة الذوق العام في المملكة، التي دخلت حيز التنفيذ.
    وتضمنت الضوابط الخاصة بتطبيق لائحة الذوق العام، 19 مخالفة يعاقب مرتكبها بغرامة مالية تبدأ من 50 ريالاً وتصل لـ3 آلاف ريال.
    وتتضمن المخالفات في اللائحة، ارتداء الملابس غير اللائقة في الأماكن العامة، أو تلك التي تحمل عبارات أو صوراً أو أشكالاً تخدش الحياء أو عنصرية أو تروج للإباحية وتعاطي الممنوعات.
    استحداث حقائب وزارية
    استمراراً للتطور نحو تسريع وتيرة النمو، أصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في 30 أغسطس/ آب، أمراً ملكياً يتضمن تغيير مسمى وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودية.
    وتتضمن الأمر الملكي إنشاء وزارة باسم "وزارة الصناعة والثروة المعدنية"، وتُنقل إليها الاختصاصات والمهمات والمسؤوليات المتعلقة بقطاعي الصناعة والثروة المعدنية، فضلاً عن تعديل اسم وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ليكون وزارة الطاقة.
    وأصدر الملك سلمان، أمراً ملكياً آخر بتعيين بندر بن إبراهيم بن عبدالله الخريف وزيراً للصناعة والثروة المعدنية.
    وفي 8 سبتمبر/ أيلول، أمر خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، بتعيين الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزيراً للطاقة، وإعفاء الوزير خالد الفالح من منصبه.
    استمرار صرف بدلات غلاء المعيشة
    يبرهن 2019 أن المواطن كان بعين القيادة، وجه خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، في 9 ديسمبر/ كانون الأول، الجهات المختصة بتمديد صرف بدل غلاء المعيشة سنة إضافية حتى نهاية عام 2020.
    وفي 18 ديسمبر/ كانون الأول، جددت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" التأكيد على البنوك والمصارف العاملة في المملكة بعدم المساس ببدلات غلاء المعيشة بأي شكلٍ من الأشكال.
    .
    .
    السعودية تغازل الأجانب وتفتح أبوابها للاستثمار والترفيه
    التأشيرة السياحية
    تحت شعار "أهلاً بالعالم"، بدأت المملكة العربية السعودية العمل بالتأشيرة السياحية، اعتباراً من 27 سبتمبر/ أيلول؛ لحاملي جنسيات 49 دولة.
    وتصل تكلفة التأشيرة السياحية إلى 440 ريالاً، تشمل 300 ريال كتكلفة موحدة لرسوم التأشيرات، و140 ريالاً للتأمين الطبي.
    وتصل مدة التأشيرة السياحية 90 يوماً، ويمكن الحصول عليها عن طريق منصة التأشيرات بموقع وزارة الخارجية السعودية، أو جهاز الخدمة الذاتية في صالات القدوم بمطارات المملكة الدولية، أو عن طريق مكتب الجوازات بالمطار.
    .

    الإقامة المميزة
    ومن أجل جذب الاستثمارات، بدأت المملكة عبر مركز الإقامة المميزة، في 23 يونيو/ حزيران 2019، في استقبال طلبات الراغبين بالحصول على الإقامة المميزة من خلال المنصة الإلكترونية الشاملة "سابرك"، وهي عبارة عن نظام وافقت عليه الحكومة لإتاحة الفرصة لمن يرغب بالاستقرار أو الاستثمار في المملكة؛ وفق المعايير التي حددها النظام وفي بيئة استثمارية جاذبة، تحقق لاقتصاد المملكة ومواطنيها المزيد من النمو والتطور.
    وأعلن مركز الإقامة المميزة، في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، منح الدفعة الأولى من المتقدمين بطلبات الحصول على الإقامة المميزة في المملكة ممن استوفوا الشروط الخاصة بالنظام.
    ويتمتع حامل الإقامة المميزة بعدة حقوق ومزايا؛ أبرزها: الإقامة في المملكة مع أسرته، ويقصد بالأسرة من يعولهم حامل الإقامة المميزة من الأزواج، والأولاد (ممن لم يتجاوزا 21 عاماً)، والحصول على تأشيرات زيارة للأقارب (الآباء والأمهات والأجداد والجدات، والأولاد وأولادهم وإن نزلوا، والإخوة والأخوات وأولادهم، وأي قريب آخر يرى المركز إضافته)، إلى جانب استقدام العمالة المنزلية بحسب احتياجاته، وامتلاك العقارات وغيرها.

  8. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    محللون يحددون الأسهم
    الأفضل للاستثمار خليجياً في 2020

    مباشر
    27 ديسمبر 2019
    مباشر - محمود جمال: مع اقتراب انطلاق عام جديد من التداولات بأسواق المال الخليجية تتوجه أذهان المستثمرين بالأسهم في المنطقة إلى ترتيب محافظهم واختيار القطاع الأفضل للاستثمار.
    وقال محللون لـ"مباشر" إن التفاؤل الذي غلب على تعاملات بورصات الخليج خلال عام 2019 بسبب الطروحات الضخمة التي شهدتها وفي مقدمتها "أرامكو" إضافة للاستقرار الجيوسياسية والتجاري عالمياً الذي يشير إلى ولادة فرص استثمارية جديدة أمام المتعاملين في قطاعات كبرى أبرزها البنوك والبتروكيمياويات وبعض أسهم العقارات التي وصلت إلى مستويات متدنية.
    ومنذ نهاية تعاملات عام 2018 وحتى نهاية جلسة يوم أمس الخميس الموافق 26 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، سيطر اللون الأخضر على مؤشرات الأسواق الخليجية.
    وخلال تلك الفترة، ارتفع مؤشر بورصة السعودية بنسبة تقارب الـ 7 بالمائة، إضافة إلى صعود مؤشر السوق الأول لبورصة الكويت أكثر من 16 بالمائة وارتفاع مؤشر بورصة البحرين نحو 20 بالمائة، وبورصة أبوظبي بنحو 3.5 بالمائة، وطالت المكاسب مؤشر بورصة دبي الذي ارتفع 9.5 بالمائة وبورصة قطر بنسبة تتجاوز 1 بالمائة، فيما تراجع مؤشر بورصة مسقط طفيفاً.
    .

    .
    سيولة أجنبية
    وقال الدكتور عبدالله باعشن الخبير الاقتصادي لـ"مباشر" إن النجاح غير المتوقع لطرح شركة أرامكو السعودية أعطى إشارات إيجابية لاستيعاب بورصات الخليج سيولة أجنبية جديدة وسط توفير فرص جيدة.
    وشهد الأسبوع قبل الماضي أيضاً وتحديداً في جلسة الأربعاء الموافق 11ديسمبر/كانون الأول 2019 استقبال أسهم عملاق النفط السعودي "أرامكو" وذلك بعد أن سجلت
    عملية الطرح مجموع طلبات اكتتاب من قبل المؤسسات المكتتبة مبلغاً 106 مليارات دولار، ليبلغ إجمالي قيمة الاكتتاب 446 مليار ريال ما يعادل 119 مليار دولار أمريكي، بإضافة طلبات الاكتتاب من قبل المكتتبين الأفراد في الطرح.
    وأكد باعشن أن تلك الأرقام التي حققها ذلك الطرح الضخم سيفتح شهية المستثمرين الأجانب لزيادة المراكز الفترة القادمة ولا سيما مطلع العام المقبل بسوق الأسهم السعودية.
    ولفت عبدالله باعشن إلى أن الأسواق بصفة عامة ستتأثر بالأجواء الجيوسياسية التي تشهد استقراراً بالوقت الحالي إضافة إلى الانتخابات الأمريكية التي ستقام مع نهاية العام المقبل.
    وأشار إلى أن أي هزة ستشهدها بورصات المال العالمية في فترة ما قبل الانتخابات الأمريكية ستؤثر سلباً على الأسواق الخليجية.
    ولفت إلى تميز قطاع البتروكيماويات بعد إدراج عملاق النفط السعودي بـ"تداول"، مشيراً إلى أن من أميز الفرص المتوفرة حالياً ببورصة الكويت بالقطاع البنكي، إضافة إلى قطاع التطوير العقاري ببورصات الإمارات والذي يتأهب لحدث ضخم وهو معرض إكسبو 2020.
    إشارات إيجابية
    ومن جانبه، قال نائب الرئيس بقسم بحوث الاستثمار في شركة كامكو، لـ"مباشر"، إن أسواق الخليج مؤهلة للارتفاع مطلع العام المقبل على الأقل خلال النصف الأول من 2020 وسط ظهور إشارات إيجابية خلال 2019.
    وأضاف رائد دياب أن من أبرز تلك المحفزات التي ستؤهل الأسواق للانتعاش في العام المقبل ترقية السوق الكويتي إلى مصاف الأسواق الناشئة على مؤشر مورجان ستانلي ومعرض إكسبو 2020 بدبي.
    وفي الكويت، من المتوقع أن تجذب الترقية على مؤشر "ام إس سي آي" تدفقات غير نشطة بـ 3.1 مليار دولار أمريكي بالإضافة إلى التدفقات النشطة التي قد تتجاوز هذا الرقم.
    وأشار دياب إلى الاستكمال المتوقع لطرح حصة أخرى من شركة "أرامكو" بالمملكة العربية السعودية أو ظهور طروحات حكومية أخرى.
    وتوقع أن تجذب هذه الأحداث تدفقات واهتماماً عالمياً وقد تعزز من أداء قطاعات محددة على رأسها قطاعي البنوك والعقارات.
    .

    .
    ورجح رائد دياب أن يستمر الزخم على القطاع الي والشركات التشغيلية الكبيرة في العام 2020 مع ترجيح التركيز بعض الشيء على بعض الأسهم في السوق الرئيسي.
    وبالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، أشار إلى الحدث الكبير "إكسبو 2020" الذي سيمنح دفعة قوية للقطاع العقاري سيكون مؤثراً إيجاباً على أداء أسهمه بالعام المقبل.

    وقال إن المبادرات التحفيزية التي قامت بها الدولة للقطاع العقاري العام الماضي ووصول أسعار بعض الأسهم إلى مستويات مغرية يؤهلان القطاع للانتعاش في تلك الفترة.
    وأشار إلى أن القطاع الي بالخليج يستمر بشكل عام في إظهار ربحية أعلى، في ظل وجود مشاريع قوية وسط ظهور توقعات إيجابية لأسهمه على المدى القريب.
    وفي المملكة العربية السعودية، يأتي الاكتتاب العام في عملاق النفط "أرامكو" كواحد من أقوى الركائز الاستراتيجية للمملكة العربية السعودية والخطة الوطنية للتحول إلى مركز مهم عالمياً وتحقيق رؤية 2030.
    وتوقع رائد دياب أن تحصل معدلات النمو الاقتصادي في المملكة على دفعة قوية حيث تركز المملكة على جميع مجالات التنمية بما في ذلك خلق فرص عمل جديدة وتطوير القطاعات الرئيسية مثل الإسكان والتعليم وتوسيع قدرات التصنيع غير النفطية.
    وفيما يتعلق بسعر النفط، أكد أن النظرة تظل إيجابية للأسهم التي تتعلق بهذا القطاع في ظل تواجده عند نطاق يتراوح بين 60 و70 دولاراً أمريكياً للبرميل الذي سيواصل نمواً متوقعاً في العام 2020.
    وأشار إلى أن عودة الهدوء التجاري ما بين الولايات المتحدة والصين وقرار منظمة الأوبك بخفض إنتاجها في العام 2020 سيدعمان التوقعات الإيجابية بأسواق المنطقة بصفة عامة.
    انضباط "أوبك"
    وقال محمد دشناوي خبير أسواق الأسهم إن بورصات الخليج تدخل عام 2020 بحالة من التفاؤل وتتوقع أداءً إيجابياً للأسواق خلال العام القادم مدعومة بحالة انضباط منظمة أوبك والتزام الأعضاء بتخفيض الإنتاج مما يجعل السعر يستقر رغم زيادة المعروض على الطلب.
    وأشار إلى أن هناك تخوفات من المخاطر الجيوسياسية التي تتزايد ببعض الدول بالمنطقة ولا سيما لبنان وليبيا التي قد تؤثر على شهية بعض المستثمرين، لافتاً إلى أن العناصر الإيجابية هي الأغلب على السلبية.
    وأما عن القطاعات الأبرز للاستثمار بالعام المقبل، فأشار إلى أن قطاعات المقاولات والإنشاءات تكون هي الأكثر رواجاً نظراً لحالة الرغبة في التنوع وزيادة مشاركة القطاع الخاص بالسعودية على سبيل المثال.
    أما بالإمارات فتوقع محمد دشناوي أن يحدث رواج في القطاع التجاري والاستهلاكي الذي سيدعم أداء أسهمه بمعرض إكسبو 2020، وأما باقي الأسواق بصفة عامة فإن قطاعات البنوك والخدمات المالية تظل المظلة الأكثر أماناً في ظل استقرار أدائها التشغيلي
    .
    وعلى ذات الصعيد، قال المستشار الاقتصادي إبراهيم الفيلكاوي لـ"مباشر" إن الأسهم البنكية تأتي في مقدمة تلك الأسهم حيث أن القطاع يتميز بتوزيعات نقدية سخية مقارنة بالقطاعات الأخرى والتي شهدت بعض التراجع بالتوزيعات الأعوام الماضية.
    وأوضح أن أسهم قطاع البنوك لديها قدرة في مواجة التقلبات سواء جيوسياسية أو غيرها من التقلبات الاقتصادية وتلك القوة نابعة من الأداء التشيغلي المستقر الذي يشهده القطاع منذ سنوات.
    ورجح أن يشهد قطاع المصارف خلال العام الجديد ببورصات الخليج بعض الدخول الاستثماري الأجنبي في ظل الثبات الذي يحققه، متوقعاً أن تلك الاستثمارات من الممكن أن تمتد إلى قطاعات أخرى مثل "قطاعات التأمين والاتصالات والتجزئة".
    .

    .
    ولفت الأسهم التي ترتبط بقطاعي السياحة والصناعة من الممكن أن تكون الأنسب للاستثمار لعدة أسباب، أبرزها المبادرات الحكومية التي تمت في السعودية والإمارات لمنح تأشيرات إقامة للجنسيات بصورة أسهل.
    وأكد أن النفط سيظل العامل المؤثر الأكبر على بورصات الخليج خلال الربع الأول من العام، مع عدم ثبات موقف اتفاق أوبك والحلفاء، حيث سيظهر الاتفاق النهائي مع الحلفاء قريباً.
    وعن القطاع العقاري، أوضح إبراهيم الفيلكاوي أن هناك حالة من وفرة المعروض من فئات متعددة بالإمارات والسعودية، وهذا العامل من المتوقع أن يستمر في 2020 وبالتالي سيؤثر سلباً على تعاملات هذا القطاع.
    وأوضح الفيلكاوي أن المطورين من الممكن أن يتجهوا لتخفيض أسعار العقار، مع إيجاد خطط جاذبة وحوافز للسداد والتقسيط لتنشيطه؛ وبالتالي من الممكن أن يكون عاملاً في عودة الزخم لأسهم القطاع.

  9. #8
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    سابك تقدم دراسة الجدوى
    للمستثمر السعودي مجانا

    و تدخل معه بالمشروع في
    حال عدم القدرة على التكاليف

    .

    .
    .
    أكد غنام الغنام مدير الانشاء والتقييم الإستراتيجي بوحدة تطوير المحتوى المحلي والأعمال المحلية بشركة "سابك"، أن الشركة على استعداد للدخول مع المستثمر بالمشروع في حال عدم القدرة على التغطية الكاملة لتكاليف المشروع، محذرا من الاستعانة بدراسة الجدوى الجاهزة نظرا لاختلاف التوقيت الزمني للدراسة، فضلا عن اختلاف الظروف السائدة في المدة الماضية عن الزمن الحالي.
    وأوضح الغنام خلال لقاء عقدته غرفة الشرقية ضمن برنامج نصنع بالتعاون مع شركة سابك بعنوان " مشروع الشهادة الاحترافية لتأهيل المستثمر الصناعي " أن مبادرة "نساند" يشمل جميع مشتريات "سابك"، لافتًا إلى أن كافة مشتريات "سابك" من التصنيع المحلي أو المنتجات المستوردة، مؤكداً، أن "سابك" تدعم المستثمر للفرص التي تطرحها من خلال دراسة الجدوى الأولية والتفصيلية.
    وأشار إلى أن دراسة الجدوى تقدمها "سابك" مجانا للمستثمر السعودي، مبينا، أن الشركة تدعم الأفكار التي يمكن تحويلها إلى منتجات صناعية، حيث تقدم الشركة الاستشارات التقنية فمعظم الصناعات بالمملكة تتطلب شريك تقني، فضلا عن تقديم الاستشارة في اختيار التقنية.
    بدوره أكد عضو لجنة الصناعة والطاقة بغرفة الشرقية عبد الله الصانع، وجود توجه على فرض الصناعة الوطنية بالمشاريع الكبيرة، متوقعًا حصد ثمار هذا التحرك في المستقبل، مشيراً إلى أن مبادرة "نساند" التابعة لشركة سابك تولي أهمية كبير للمحتوى المحلي من خلال فرض الصناعة الوطنية على جميع مشتريات الشركة، مبينا أن هيئة الصادرات تقوم بدور كبير لخدمة المصانع لزيادة التصدير.

  10. #9
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    نظرة على أداء السوق
    السعودي الأسبوع المقبل
    .
    أرقام
    2019/12/28
    أنهى مؤشر السوق السعودي تعاملات الأسبوع الماضي، على ارتفاع بنسبة 0.7 % ما يعادل 62 نقطة مغلقا عند 8353 نقطة، مواصلًا صعوده للأسبوع الرابع على التوالي، كأطول سلسلة ارتفاع أسبوعية منذ أبريل الماضي.

    وقد صعد خام "برنت القياسي" يوم الخميس بنحو 1.1%، فيما صعد يوم الجمعة بنحو 0.4% إلى 68.16 دولار للبرميل محققاً مكاسب أسبوعية بنسبة 3.1%.

    وارتفع خام "نايمكس" يوم الخميس بنحو 0.9%، فيما ارتفع يوم الجمعة بأقل من 0.1% إلى 61.72 دولار للبرميل وحقق مكاسب أسبوعية بنسبة 2.1%.

    وفيما يخص الأسواق العالمية، سجل مؤشر الداوجونز الصناعي ارتفاعا يوم الخميس بنسبة 0.4% أو 106 نقاط، فيما صعد يوم الجمعة بنسبة أقل من 0.1% أو بمقدار 24 نقطة، ليسجل مكاسب أسبوعية بنسبة 0.7%، بإغلاقه عند مستوى 28645 نقطة.

    وارتفعت أسعار عقود الذهب يوم الخميس بنحو 0.6% أو بمقدار 9.60 دولار، بينما ارتفعت يوم الجمعة بنحو 0.2%، لتسجل مكاسب أسبوعية بنسبة 2.5%، بإغلاقها عند 1518.10 دولار للأوقية.

  11. #10
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  2004
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2011  
    المشاركات
    5,452  
    أبوجمال غير متواجد حالياً

    جزاك الله خير أخي
    و شكراعلى هذا المجهود

  12. #11
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    محللون: ارتفاعات متوقعة لأسواق
    الخليج بالجلسات الأخيرة من 2019


    مباشر
    29 ديسمبر 2019 08:00 ص
    مباشر - محمود جمال: توقع محللون لـ"مباشر" أن تشهد بورصات الخليج أداءً متبايناً يميل للارتفاع الطفيف خلال الثلاث جلسات المتبقية من عام 2019 تزامناً مع صعود أسعار النفط والارتفاعات القياسية التي حققتها الأسواق العالمية.
    وتراجعت أغلب بورصات الخليج في نهاية جلسة الخميس الماضي بضغط من الأسهم الية، فيما خالفت البورصة السعودية الاتجاه العام لبورصات المنطقة وارتفعت بدعم أسهم البتروكيماويات.
    وعالمياً وفي نهاية جلسة الجمعة الماضية، ارتفعت أسعار النفط لتصل لأعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر. كما قفزت مؤشرات الأسهم الأمريكية لأعلى مستوى على الإطلاق. وصعدت مؤشرات الأسهم الأوروبية إلى مستويات قياسية جديدة.
    المنطقة الخضراء
    وقال مدير التطوير ثانك ماركتس لـ"مباشر" إن المكاسب الأسبوعية التي سجلتها الأسواق الأمريكية والأوروبية ستكون داعماً رئيساً لأسواق المنطقة في العودة للمنطقة الخضراء وتحقيق المزيد من المكاسب قبل نهاية العام.
    وأوضح جون لوكا أن الأداء المتوقع لبورصات الخليج في تلك الجلسات المتبقية من العام الجاري يأتي في ظل اتجاه بعض المحافظ لتحسين الإغلاقات السنوية.
    وأشار إلى أن التراجعات التي تعرضت لها بورصات الخليج مع نهاية الأسبوع الماضي تتزامن مع زيادة حالة الترقب لدى المستثمرين لمحفزات جديدة تدفعهم للمخاطرة بالسيولة صوب الأسهم، مشيراً إلى أن في مقدمة تلك المحفزات النتائج السنوية وخطط الشركات بالتوزيعات وهل ستتجه للنقدي أم المنحة.
    وأكد جون لوكا أن هناك توجهاً بين المحافظ الاستثمارية عالمياً رغم المكاسب القياسية التي سجلتها الأسواق العالمية للاحتفاظ بالمعدن الأصفر كجزء رئيسي من استثماراتهم وذلك تحسباً لأي حدث له علاقة بالأجواء الجيوسياسية أو تطورات جديدة بشأن الصفقة التجارية عالمياً وذلك أثناء العطلات السنوية للأسواق هذا الأسبوع واتجاه الكثير للاحتفال بأعياد رأس السنة.
    يُشار إلى أن أسعار الذهب ارتفعت للجلسة الرابعة على التوالي عند تسوية تعاملات الجمعة الماضية، ليحصد أكبر مكاسب أسبوعية في نحو 4 أشهر ويسير على الطريق الصحيح لتسجيل أفضل أداء سنوي منذ عام 2010.
    ارتفاعات قوية
    ومن جانبه، أكد إبراهيم الفيلكاوي المستشار الاقتصادي لـ"مباشر" اتجاه بعض استثمارات المتعاملين ببورصات الخليج للذهب لاسيما في ظل الفترة الحالية يستهدف الاحتفاظ بالسيولة وسط مراقبة الأوضاع الجيوسياسية بالمنطقة ولا سيما بـ"ليبيا" التي تأججت مؤخراً.
    وأشار إلى أن اتجاه بعض استثمارات المحافظ التي لا تتجاوز 30 في المائة من محافظهم بالأسهم للمعدن الأصفر "صحيح" رغم الارتفاعات القوية التي حققتها البورصات العالمية وذلك إلى أن تتضح الأمور بشأن الصفقة التجارية بين الولايات المتحدة والصين خلال أول شهر من العام الجديد.
    ولفت الفيلكاوي إلى أن العادة بالأسواق المالية جرت الاحتفاظ بالسيولة حتى تتضح المعالم الداخلية للشركات حيال التوزيعات السنوية وإيضاح نتائجها المالية التي تمثل بوصلة واضحة لمستثمري الأجل المتوسط والطويل بأسواق المنطقة.
    وفنياً، أوضح إبراهيم الفيلكاوي إلى أن المؤشرات الخليجية تحتاج إلى سيولة لاستكمال مسيرة الصعود القوية التي شهدناها ببعض بورصات المنطقة خلال الشهر الجاري.
    ولفت إلى أن المؤشر السعودي "تداول" القائد للمنطقة بدأت تظهر فيه بعض عمليات الضعف بسبب بحث المستثمرين عن جني الأرباح قبل موسم الأعياد السنوية، مبيناً أن الاستقرار فوق مستويات 8450 نقطة، سيزيد من شهية المخاطرة وسيوقف الضغوط البيعية مع ارتفاع آمال المتعاملين.
    .

    .
    60 دولاراً
    وقال حسام الغايش خبير أسواق المال لـ"مباشر" إن الأسواق الخليجية ومع نهاية العام الحالي 2019 من المتوقع لها مزيد من المكاسب على مستوى القطاعات الهامة خاصة بعد استقرار أسعار النفط أعلى مستويات الـ 60 دولاراً للبرميل الواحد.
    وأكد أن لثبات أسعار النفط أعلى من 60 دولاراً للبرميل الواحد الأثر القوى في ارتفاع مؤشرات الأسواق المالية الخليجية خلال الربع الأخير من العام الحالي بالإضافة إلى نجاح اكتتاب شركة "أرامكو".
    وشهد الأسبوع قبل الماضي أيضاً وتحديداً في جلسة الأربعاء الموافق 11ديسمبر/كانون الأول 2019 استقبال أسهم عملاق النفط السعودي "أرامكو" وذلك بعد أن سجلت عملية الطرح مجموع طلبات اكتتاب من قبل المؤسسات المكتتبة مبلغاً 106 مليارات دولار، ليبلغ إجمالي قيمة الاكتتاب 446 مليار ريال ما يعادل 119 مليار دولار أمريكي، بإضافة طلبات الاكتتاب من قبل المكتتبين الأفراد في الطرح.
    وأوضح حسام الغايش أن نجاح طرح "أرامكو" ساهم في رفع مكاسب المؤشر الرئيسي للسعودية، وارتفاع مؤشره لأعلى مستويات 8200 نقطة التي كانت تمثل مستوى مقاومة مهماً للغاية.
    وأكد أن رد الأموال الفائضة من اكتتاب عملاق النفط "أرامكو" سيساهم في تنشيط الحركة على بعض الأسهم خلال النصف الثاني من هذا الشهر.
    ورجح الغايش أن يستمر المؤشر العام لـ"تداول" صعودياً خلال الشهر الأول من العام المقبل نحو مستويات المقاومة 8685 نقطة مدعوماً بارتفاعات عدة قطاعات هامة مثل قطاع الطاقة والمواد الأساسية والسلع الرأسمالية.
    الأفضل للاستثمار
    ومن جانبه، توقع السيد أبو حليمة خبير أسواق المال لـ"مباشر" أن تكون أسهم قطاع البنوك الأفضل للاستثمار ببورصات الخليج خلال عام 2020 بسبب أن امتلاكها القدرة على جذب المستثمرين الأجانب نتيجة الأرباح التي حققتها بسبب قوة المراكز المالية لها وقدرتها على دعم المشاريع الكبرى بالخليج.
    ونصح المستثمرين بالدخول في قطاع البنوك ببورصات الخليج بسبب الأداء المالي الجيد وتحسن مؤشرات الربحية والسلامة المالية ومعدل كفاءة رأس المال وجودة الأصول والسيولة المرتفعة.
    وتوقع أن تشهد الأسواق الخليجية صعوداً قوياً بشرط هدوء الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، مرجحاً أن يزيد وزن سوق بورصة الكويت في مؤشر "إم إس سي آي" للأسواق الناشئة على 0.5 بالمائة؛ مما سيؤدي إلى تدفق الاستثمار الأجنبي إلى 2.6 مليار دولار.
    وأكد أن ترقية تصنيف بورصة الكويت لتصبح ضمن فئة الأسواق الناشئة حسب مؤشر مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال جاء نتيجة تعديل هياكل الحسابات المجمعة عن طريق توسيع نطاقها؛ لتشمل المستثمرين الأجانب والسماح بعمليات تقابل حساب الاستثمار الواحد للمستثمرين الأجانب، مشيراً إلى أن ذلك سيؤدي إلى انتعاش أداء البورصة الكويتية.

  13. #12
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً

      • حصاد 2019.. قطاع الترفيه

    صناعة اقتصادية تُعزز مكانة السعودية عالميا
    .

    29 ديسمبر 2019 01:04 م
    خاص مباشر- بدور الراعي: "سنجعل من صناعة الترفيه أفضل من يحقق عوائد للمستثمر المحلي والأجنبي"؛ هكذا وصف رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه السعودية تركي آل الشيخ، جاذبية القطاع، خلال كلمته التي ألقاها على هامش أعمال منتدى صناعة الترفيه عقد في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
    تطورات وفعاليات متلاحقة شهدها قطاع الترفيه بالمملكة العربية السعودية، وفرت العديد من فرص الاستثمار والتشغيل، وساهمت في تغيير وجه المملكة خلال 2019، ليبقى هو القطاع الأبرز خلال العام.
    وقعت الهيئة العامة للترفيه خلال 2019 العدد من الشراكات مع الشركات العالمية، وجذبت العديد من المستثمرين من الداخل والخارج للاستثمار في قطاع يمثل محورا هاما في رؤية "السعودية 2030".
    كانت البداية عندما أعلن رئيس الهيئة تركي آل الشيخ، استراتيجية الهيئة للترفيه في يناير/ كانون الثاني من 2019؛ وذلك في إطار توجه الدولة نحو تعزيز الاستثمارات بالقطاع السياحي لرفع إنفاق المواطنين على السياحية الداخلية بغرض تعزيز مساهمة القطاع بالناتج المحلي.
    ونجحت المملكة خلال 2019 في تغيير ملامح صناعة السياحة والترفيه بين المواطنين وإعطاء مفهوم آخر لثقافة الترويح والسياحة في السعودية من خلال الإنفاق في دور السينما والحفلات والمسارح المحلية والمتنزهات جديدة، بدلاً من إنفاقها خارج البلاد، إضافة الى الترويج للسياحة داخل المملكة مما انعكس بدوره على فلسفة الاستمتاع بالحياة وفتح أوجه جديدة لإنفاق الأفراد.
    قال أستاذ المحاسبة بجامعة الطائف عبد الله باعجاجة لـ "مباشر" إن قطاع الترفيه من ضمن القطاعات النشطة خلال العام الجاري؛ إذ يعتبر من القطاعات الحديثة التي أحدثتها رؤية 2030، وبدأ هذا القطاع يضيف إيرادات كبيرة للمملكة خلال المهرجانات والحفلات التي استقطبت جماهير عديدة من داخل وخارج المملكة مما أدى إلى تحصيل إيرادات كبيرة.


    وأضاف باعجاجة أن المملكة ستتحول إلى وجهة سياحية هامة جاذبة للسياحة الداخلية والخارجية أيضًا، لا سيما بعد إصدار تأشيرات لمواطني 49 دولة.
    بدأت المملكة في 27 سبتمبر/ أيلول 2019 العمل، بالسماح بدخول مواطني 49 دولة.
    وأضاف باعجاجة أن اصدار تلك التأشيرات سيعمل على تشجيع السياحة في المملكة بشكل لافت وينبأ باستمرارها.
    ارتفع إجمالي إنفاق السياحة الوافدة إلى السعودية بنسبة 12بالمائة إلى 77.3 مليار ريال خلال الثمانية أشهر الأولى من 2019، مقارنة مع الفترة المماثلة من العام الماضي.
    في تصريحات سابقة على هامش كلمته بمنتدى صناعة الترفيه 2019 المقام في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قال وزير الاقتصاد السعودي، محمد التويجري، إن الحكومة لن تتخلى عن صناعة الترفيه حتى بعد أن يتولى القطاع الخاص هذه الصناعة، مشيراَ إلى أنها صناعة جاذبة للمستثمرين الأجانب".
    وتابع: أنه يجب أن تكون هناك قاعدة تنموية متنوعة من قطاعات مختلفة، حيث إنه عالمياً يشكل قطاع الخدمات الذي يضم السياحة والترفيه، 10 بالمائة من الناتج المحلي، وأيضاً يشكل 10 بالمائة من الوظائف حول العالم.
    .
    وقال باعجاجة إن تنشيط قطاع الترفيه أسهم في تحسين نمط حياة الفرد والأسرة من خلال استحداث خيارات جديدة تعزز مشاركة المواطن والمقيم في الأنشطة الثقافية والترفيهية والرياضية وتساهم كذلك في تعزيز جودة حياة الفرد والأسرة، بحيث تتصدر مكانة المدن السعودية في ترتيب أفضل المدن العالمية من حيث جودة الحياة ونوعيتها.
    وأضاف أن قطاع الترفيه يخدم أكثر من برنامج من برامج رؤية المملكة 2030 التي تسعى إلى إيجاد مصادر دخل للمملكة غير الدخل النفطي، مشيرا إلى أن قطاع الترفيه من أهم تلك المصادر.
    وتوقع باعجاجة أن يصعد قطاع الترفيه بالمملكة بمستوى الاقتصاد غير النفطي، وأن يعزز من مستوى الإيرادات غير النفطية ويسهم في تحسين جودة الحياة في المملكة والتقليل من قيمة الأموال التي ينفقها السعوديون على الترفيه والسياحة الخارجية.
    وتقوم الهيئة بتحفيز دور القطاع الخاص في بناء وتنمية نشاطات الترفيه وذلك تماشياً مع رؤية المملكة 2030، وتدعم الاقتصاد في المملكة من خلال المساهمة في تنويع مصادره والمساهمة في رفع الناتج المحلي الإجمالي.
    تهدف هيئة الترفيه، وفقاً لموقعها الإلكتروني، إلى خدمة المستثمرين المهتمّين في قطاع الترفيه وذلك على مختلف الأصعدة سواء كان المستثمر مالك عقار أو مالك فكرة استثمارية أو مالك رأس مال يود استثماره في القطاع.
    وتقوم الهيئة بالتنسيق بين المستثمرين، مثل أن يتم التنسيق بين مستثمر يملك عقار بمستثمر يملك رأس مال للعمل على تنفيذ فكرة استثمارية متعلّقة بالقطاع الترفيهي.
    في تصريحات سابقة له أيضا قال تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه السعودية، إن "الترفيه" يعدّ قطاعاً واعداً جداً للاستثمار، مشيراً إلى أن الرياض ستحظى بفرص استثمارية كبيرة لم تُستغل بعد، منها فرصٌ على أراضٍ خام لم تُستخدم، متوقعاً أن تحقق عوائد مجزية؛ مضيفاً أن "قطاع الترفيه سيكون مثل سوق الأسهم والعقار".
    .
    "قطاع الترفيه جاذب للاستثمارات لا سيما مع الاستفادة من قطاع السياحة وهو ما سيخدم قطاع الترفيه بشكل كبير، وسيشجع مزيد من المستثمرين لإقامة فنادق ومنتجعات جديدة في المدن المستضيفة للفعاليات"؛ هكذا يصف عضو جمعية الاقتصاد السعودي، سعد آل ثقفان القطاع.
    أعلنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عن الإطلاق التجريبي لمبادرة "مواسم السعودية 2019"، والتي ضمت 11 موسمًا سياحيًا تغطي معظم مناطق المملكة، في خطوة هي الأولى من نوعها على المستوى الإقليمي، بينما وفّرت منصة إلكترونية لهذه المواسم، تُسهّل على الزائر التعرف على الفعاليات، وحجز التذاكر الخاصة بها.
    وحققت الفعاليات التي تم إطلاقها أرقاما قياسية وفقاً لما أعلنه تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه، حيث جذب موسم الشرقية نحو 3 ملايين زائر، فيما تمكن موسم جدة من جذب 9 ملايين زائر؛ أما موسم الطائف ففقد جذب 2.5 مليون زائر.
    وتمكن موسم الرياض من الوصول إلى 10.300 مليون زائر، و206 آلاف سائح، وبإجمالي وظائف مباشرة بلغ 34.700 ألف وظيفة مباشرة، و17.30 ألف وظيفة غير مباشرة.
    وأضاف الثقفان أن زيادة الرواج في قطاع الترفيه بالمملكة سيسهم في تقليل الأموال المهاجرة التي ينفقها السعوديون على الترفيه والسياحة في الخارج في كل عام والتي تتجاوز قيمتها 78 مليار ريال سعودي بسبب غياب وسائل الترفيه وتنوعها.

  14. #13
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    محللون: السوق السعودي
    يتجه لإنهاء العام بأداء إيجابي


    مباشر
    30 ديسمبر 2019 09:32 ص
    مباشر: بدور الراعي: توقع عدد من المحللين أن يواصل سوق الأسهم السعودية "تداول" المحافظة على أدائه الإيجابي، أعلى مستويات 8400 نقطة، خلال الجلستين المتقبتين من العام 2019، مع استمرار تحسن مسستويات السيولة
    وقال مهند عريقات كبير المحللين بشركة CFI لـ"مباشر" إن السوق السعودي يتجه لإنهاء العام الحالي على إرتفاع جديد يعتبر الإرتفاع السنوي الرابع له على التوالي حيث سجل إرتفاعاً حتى الأن بحدود 7.5 بالمائة مع تبقي جلستين فقط حتى نهاية العام الحالي.
    وتابع عريقات إن مؤشر السوق السعودي يملك فرصة جيدة تسمح له بدأ تداولات العام الجديد 2020 بإيجابية في حال نجح بتجاوز المستويات السعرية القريبة من 8440 وخاصة إنها تمثل مقاومة متوسط أسعار آخر 200 جلسة وتمثل كذلك مقاومة إمتداد إتجاه هابط بدأ بمنتصف العام الحالي.
    من جانبه قال عضو جمعية الاقتصاد السعودي سعد آل ثقفان إن السوق السعودي أغلق على ارتفاع اعلى من 8400 نقطة و بسيولة اعلى من متوسط السيولة ليوم الأحد التي كانت بقرابة 2 مليار ريال.
    ولفت الثقفان الى أن السيولة كانت داخلة على ارامكو و شركات البتروكيماويات؛ و ذلك بعد الارتفاعات التي تشهدها اسواق النفط و الاسواق المالية العالمية و الهدنة التجارية و ايجابيات البريكست .
    وقال بدر آل بدوي المحلل بأسواق المال لـ"مباشر" إن السوق شهد الجلسات الماضية ارتفاعات جيدة مع قرب اقفال العام 2019 ، مشيرا الى أن المؤشر اقترب من أعلى نقطة حققها في الربع الرابع.
    وتوقع البدوي مواصلة الارتفاعات في الجلستين المقبلتين مستهدفاً مستويات الـ 8503 الى 8719 نقطة؛ مع توقعات بنمو أرباح البنوك وتحسن أرباح شركات البتروكيماويات
    وأغلق المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية، تعاملات جلسة الأحد على ارتفاع بدعم من قطاعي المواد الأساسية والبنوك وسط تحسن بالسيولة بالمقارنة بتعاملات الجلسة السابقة (الخميس الماضي).
    وبنهاية التعاملات سجل المؤشر العام- تاسي ارتفاعاً بنسبة 0.7 بالمائة إلى مستوى 8411.94 نقطة ليربح نحو 58.80 نقطة.

  15. #14
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    56 مليار دولار تدفقات أجنبية
    للسعودية بنهاية الربع الثالث 2019

    .مباشر
    30 ديسمبر 2019 11:25 ص
    الرياض – السيد جمال: سجل إجمالي الاستثمارات الأجنبية بالمملكة العربية السعودية نموا نسبته 13.7 بالمائة بنهاية الربع الثالث من عام 2019 على أساس سنوي.
    ووفقاً لإحصائية لـ "مباشر"، تستند لبيانات رسمية لمؤسسة النقد العربي السعودي- ساما، زادت قيمة الاستثمارات الأجنبية بالمملكة – تشمل الاستثمارات المباشرة في الاقتصاد واستثمارات الحافظة والاستثمارات الأخرى – بقيمة 210.13 مليار ريال (56.03 مليار دولار) خلال الفترة من بداية الربع الرابع لعام 2018 لنهاية الربع الثالث من 2019 (12 شهرا).
    ووصل إجمالي قيمة الاستثمارات الأجنبية بالمملكة إلى 1.739 تريليون ريال (463.71 مليار دولار)، مقارنة بقيمتها البالغة 1.529 تريليون ريال (407.67 مليار دولار) بنهاية الربع الثالث من عام 2018.
    وسجلت رخص الاستثمار الأجنبي التي منحتها السعودية خلال الربع الثالث من 2019 نموا نسبته 30 بالمائة على أساس سنوي؛ لتصل إلى 251 رخصة، لتبلغ 809 تراخيص خلال الـ 9 أشهر الأولى من العام.
    وعلى أساس ربعي، زادت قيمة الاستثمارات الأجنبية في السعودية بنحو 2.1 بالمائة في الربع الثالث من 2019 مقارنة بالربع السابق (الربع الثاني)، بزيادة قيمتها 36.2 مليار ريال (9.65 مليار دولار).
    وزادت الاستثمارات الأجنبية في السعودية بنسبة 11.5 بالمائة خلال الـ 9 أشهر الأولى من عام 2019؛ مقارنة بقيمتها في نهاية 2018 والبالغة 1.560 تريليون ريال (415.91 مليار دولار)، بزيادة قيمتها 179.25 مليار ريال (47.8 مليار دولار).
    وتشمل الاستثمارات الأجنبية بالسعودية: الاستثمار المباشر في داخل الاقتصاد، واستثمارات الحافظة - بما فيها حقوق الملكية وأسهم صناديق الاستثمار وسندات الدين - بالإضافة إلى استمارات الأخرى التي تضم القروض والعملة والودائع وحسابات أخرى مستحقة الدفع.
    دخول 3.4 مليار دولار استثمارات مباشرة
    وجاء ارتفاع الاستثمارات الأجنبية بالسعودية خلال الربع الثالث من 2019؛ بدعم من الزيادة في قيمة الاستثمارات المباشرة في داخل الاقتصاد.
    ودخلت استثمارات أجنبية مباشرة إلى السعودية بقيمة 12.7 مليار ريال (3.39 مليار دولار) بنهاية الربع الثالث من العام الجاري على أساس سنوي (أي خلال عام)، بزيادة نسبتها 1.47 بالمائة، وفقاً لحسابات "مباشر".
    وشكلت الاستثمارات الأجنبية المباشرة بالسعودية 50.45 بالمائة من إجمالي الاستثمارات الأجنبية.
    ووصلت قيمة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الاقتصاد السعودي إلى 877.21 مليار ريال (233.92 مليار دولار) بنهاية الربع الثالث من العام الجاري، مقابل 864.51 مليار ريال (230.53 مليار دولار) في الربع الثالث من عام 2018.
    وعلى أساس ربعي، انخفض إجمالي قيمة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في السعودية بقيمة 155 مليون ريال (41.33 مليون دولار) مقارنة بقيمتها في نهاية الربع الثاني من 2019، والبالغة خلاله 877.36 مليار ريال (233.96 مليار دولار).
    << نمو استثمارات الحافظة 25% بدعم سندات الدين وصناديق الاستثمار
    وكانت الزيادة في حجم الاستثمارات الأجنبية بالسعودية خلال الربع الثالث من 2019 على أساس سنوي؛ مدفوعا بنمو استثمارات الحافظة – تشمل حقوق الملكية وأسهم صناديق الاستثمار وسندات الدين – بنسبة 25.4 بالمائة مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي.
    وبلغت استثمارات الحافظة 454.39 مليار ريال (121.17 مليار دولار) بنهاية الربع الثالث من العام الحالي، مقارنة بـ 362.49 مليار ريال (96.66 مليار دولار) بنهاية الربع المقابل من العام 2018، بزيادة قيمتها 91.9 مليار ريال (24.51 مليار دولار)؛ وفقاً لحسابات "مباشر".
    وزادت قيمة الاستثمارات بحقوق الملكية وأسهم صناديق الاستثمار بقيمة 55.57 مليار ريال (14.82 مليار دولار) بنهاية الربع الثالث من 2019؛ إلى 183.79 مليار ريال (49.01 مليار دولار)، مقارنة بـ 128.22 مليار ريال (34.19 مليار دولار) في الربع الثالث من 2019، بارتفاع 43.3 بالمائة.
    وبالمثل، ارتفعت الاستثمارات الأجنبية في سندات الدين بالسعودية 15.5 بالمائة بنهاية الربع الثالث من 2019؛ إلى 270.6 مليار ريال (72.16 مليار دولار)، مقارنة بـ 234.27 مليار ريال (62.47 مليار دولار) في الربع المماثل من 2018.
    << الاستثمارات الأجنبية الأخرى تقفز أعلى 108.62 مليار دولار
    وسجلت الاستثمارات الأجنبية الأخرى بالسعودية – تشمل القروض والعملة والودائع والحسابات الأخرى مستحقة الدفع – نمواً بـ 34.97 بالمائة في الربع الثالث من عام 2019 على أساس سنوي؛ إلى 407.31 مليار ريال (108.62 مليار دولار)، مقارنة بـ 301.78 مليار ريال (80.48 مليار دولار) في الربع الثالث من عام 2018.
    وزادت قيمة الاستثمارات الأجنبية بالقروض بنحو 16.2 بالمائة بنهاية الربع الثالث من العام الجاري؛ إلى 197.32 مليار ريال (52.62 مليار دولار)، مقارنة بـ 169.74 مليار ريال (45.26 مليار دولار) بالربع المماثل من العام الماضي.
    وقفزت نسبة الاستثمارات الأجنبية في السعودية بالعملة والودائع 74.8 بالمائة، إلى 164.9 مليار ريال (43.97 مليار دولار) مع نهاية الربع الثالث من عام 2019، مقارنة بقيمتها البالغة 94.31 مليار ريال (25.15 مليار دولار) في الربع القابل من عام 2018.
    وبالنسبة للاستثمارات الأجنبية بالمملكة ببند الحسابات الأخرى مستحقة الدفع شهدت نموا نسبته 19.4 بالمائة خلال تلك الفترة (خلال عام)؛ لتبلغ 45.09 مليار ريال (12.02 مليار دولار)، مقارنة بـ 37.73 مليار ريال (10.06 مليار دولار) بنهاية الربع الثالث من العام 2018.
    وبنهاية الربع الثاني من 2019، سجلت الاستثمارات الأجنبية بالمملكة نموا بنحو 10.9 بالمائة على أساس سنوي، بزيادة قيمتها 165.73 مليار ريال (44.19 مليار دولار).
    ووفقاً لمسح أعده "مباشر"، وصل إجمالي قيمة الاستثمارات الأجنبية بالمملكة إلى 1.685 تريليون ريال (449.33 مليار دولار)، مقارنة بـ1.519 تريليون ريال (405.13 مليار دولار) في الربع الثاني من عام 2018.

  16. #15
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  661
    تم شكره        90 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014  
    المشاركات
    1,182  
    مستثمر2003 غير متواجد حالياً
    حصاد 2019..السوق السعودي
    يصعد 7.2% وأرامكو تقفز بالقيمة السوقية


    مباشر
    31 ديسمبر 2019 05:33 م
    مباشر- بدور الراعي: ودّع السوق السعودي عام 2019 على ارتفاع، ليصعد للسنة الرابعة على التوالي، محققاً قفزة كبيرة في القيمة السوقية خلال العام، جاءت بدعم مباشر من الضيف الجديد، عملاق النفط السعودي أرامكو، ليضيف للسوق السعودي أكثر من 7 تريليونات ريال بنهاية العام.
    وبالختام قفز المؤشر العام للسوق- تاسي على مدار العام بنسبة 7.19 بالمائة، ليربح أكثر من 562.50 نقطة بعدما وصل لمستويات الـ 8389.23 نقطة بنهاية العام مقابل 7826.73 نقطة إغلاق المؤشر في 2018.

    .
    وربح رأس المال السوقي نحو 7.166 تريليون ريال (1.91 تريليون دولار)، لتصل القيمة السوقية للسوق السعودي إلى نحو 9.025 تريليون ريال، أو مايعادل 2.41 تريليون دولار، مقتبل 1.858 تريليون ريال بنهاية عام 2018 بما يعادل 495.72 مليار دولار لتقفز بنسبة تتجاوز 385 بالمائة.
    وقال أستاذ الاقتصاد والمحلل بالأسواق المالية، سعود المطير، لـ "مباشر"، إن عام 2019 كان عاماً مميزاً للسوق السعودي وشهد الانضمام إلى ثلاث مؤشرات عالمية، واكتمل انضمامه إلى MSCI وS&P؛ لافتاً إلى أن آخر جزء من الانضمام إلى فوتسي راسل متبقي في مارس القادم.
    وأضاف سعود المطير أن السوق اختتم عام 2019 بالاكتتاب والإدراج الأضخم في سوق الأسهم السعودي على المستوى العالمي لشركة أرامكو، مشيرا إلى أن هذا الطرح الكبير جعل سوق الأسهم السعودية في المركز السابع عالميا بعد المانيا وقبل الهند.
    وأضاف المطير أن القيمة السوقية لسوق الأسهم السعودية تضاعفت نحو 5 مرات بعد إدراج أرامكو لتصل إلى 9 تريليونات ريال لتعادل 3.5 مرة من الناتج المحلي الإجمالي السعودي.
    وتابع المطير: السوق أصبح أكثر عمقاً وشمولية، وأصبح مرآة للاقتصاد يمكن من خلاله معرفة أين يتجه الاقتصاد السعودي كما أن ارتباطه بالنفط أصبح أقوى من قبل.
    وبلغ إجمالي سيولة السوق خلال العام نحو 880.139 مليار ريال، مقابل 870.87 مليار ريال سيولة السوق خلال عام 2018 بمتوسط شهري 73.34 مليار ريال، فيما بلغت كميات التداول نحو 33.414 مليار سهم مقابل 37.8 مليار سهم في عام 2018.
    وقال مهند عريقات-كبير المحللين بشركة CFI لـ"مباشر"، إن السوق السعودي سجل ارتفاعا جديدا وهو الارتفاع السنوي الرابع له على التوالي، مشيرا إلى أن تلك الارتفاعات تعتبر أطول سلسلة ارتفاعات سنوية يشهدها السوق السعودي منذ الفترة التي امتدت بين 1999 و2005.

    .
    تم طرح أسهم أرامكو في مؤشر السوق الرئيسي بتاريخ 11 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وانضم للمؤشر في الـ 18 من الشهر ذاته، مما ساهم في رفع القيمة السوقية للسوق السعودي من 1.9 تريليون ريال إلى 9.3 تريليون ريال.
    .

    وسجل قطاع الخدمات الاستهلاكية أفضل أداء على مستوى القطاعات ليرتفع بنسبة 34.33 بالمائة خلال العام، وتلاه قطاع المرافق العامة بنسبة 30.58 بالمائة، إضافة إلى قطاع النقل الذي قفز بنسبة 26.41 بالمائة.
    وفي المقابل سجل كل من قطاع الإعلام والأدوية والاستثمار والتمويل أقل أداء سنوي على مستوى بقية القطاعات ليتراجع كل منهم بنسب 7.63 بالمائة، و7.31 بالمائة، و5.05 بالمائة على الترتيب.
    وعلى صعيد القطاعات القيادية حقق قطاع البنوك ارتفاعاً بنسبة 12.39 بالمائة، وتلاه قطاع الطاقة الذي ارتفع بنسبة 12.24 بالمائة محققاً ارتفاعاً بدعم من سهم أرامكو الذي انضم مؤخراً للقطاع، بينما سجل قطاع المواد الأساسية تراجعاً خلال العام بنسبة 1.61 بالمائة.
    وقال المحلل بأسواق المال ريان الخراشي، لـ"مباشر"، إن الاقتصاد السعودي بدأ خلال عام 2019 بالتعافي التدريجي وكان هناك مؤشرات مع استمرار ضخ سيولة جيدة من الصندوق العقاري، وتحسن في مبيعات شركات ‏الإنشاءات وكذلك شركات الإسمنت.
    وأضاف الخراشي لـ "مباشر" أن نجاح طرح شركة أرامكو مع إقبال جيد من المستثمرين ساهم في جذب سيولة جديدة للسوق، إضافة إلى أن انخفاض أسعار الفائدة كان له أثراُ على الشركات التي لها ديون كبيرة مما قد يمكنها من إعادة توازنها.
    مكاسب تتجاوز 7 مليار ريال بالربع الرابع بسبب طرح أرامكو
    وعلى مستوى أداء الربع سنوي، سجل المؤشر العام للسوق السعودي بالربع الأخير من العام الجاري ارتفاعاً بنحو 3.68 بالمائة رابحاً من خلالها نحو 297.47 نقطة.
    وقفز رأس المال السوقي في الثلاثة أشهر الأخيرة من العام الجاري إلى 8.995 تريليون ريال (2.398 تريليون دولار) مقابل 1.908 تريلون ريال أو مايعادل (508.92 مليار دولار) ليتضاعف أكثر من ثلاث مرات ونصف بدعم من القيمة السوقية لأرامكو بزيادة قدرها 7.087 تريليون ريال ( 1.89 تريليون دولار) بنسبة 371.36 بالمائة.
    وساهمت قفزة قطاع الطاقة بنسبة 10.20 بالمائة في دعم أداء المؤشر، إضافة إلى مكاسب قطاع البنوك مرتفعا بنسبة 7.29 بالمائة، كما حقق قطاع المواد الأساسية ارتفاعاً بنسبة 3.37 بالمائة.
    وارتفعت كميات التداول في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الجاري نحو 8.98 مليار سهم، مقابل 7.66 مليار سهم بالربع الثالث بنسبة زيادة 17.31 بالمائة، بمتوسط شهري 2.99 مليار سهم.
    كما قفزت السيولة بنسبة 11.46 بالمائة خلال الربع الرابع لتصل إلى 232.547 مليار ريال ( 62.012 مليار دولار)، مقابل 208.633 مليار ريال بما يعادل (55.635 مليار دولار) بمتوسط شهري بلغ 77.51 مليار ريال( 20.67 مليار دولار).

    يناير أفضل أداء شهري
    أما على مستوى الأداء الشهري سجل السوق السعودي خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول ارتفاعاً بنسبة 6.75 بالمائة ليضيف لرصيده نحو 530.17 نقطة بعدما أغلق في نوفمبر/ تشرين الثاني عند مستوى 7859.06 نقطة مقابل 8389.23 نقطة في ديسمبر/ كانون الأول الجاري.
    وارتفعت القيمة السوقية بأكثر من 7.151 تريليون ريال خلال شهر؛ إذ بلغت بنهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي 1.844 تريليون ريال، فيما بلغت بنهاية ديسمبر/ كانون الأول الجاري 8.99 تريليون ريال.
    وقفزت كميات التداول على أساس شهري بنسبة 93.62 بالمائة، لتصل إلى 4.306 مليار سهم مقابل 2.22 مليار سهم بنهاية الشهر الماضي، بمتوسط يومي 187.219 مليون سهم.
    كما ارتفعت قيمة التداولات بنسبة 95.17 بالمائة لتصل إلى 113 مليار ريال مقابل 57.89 مليار ريال بمتوسط يومي 4.9 مليار ريال.
    وبالمقارنة بشهور العام سجل السوق السعودي خلال شهر ديسمبر الجاري ثاني أفضل أداء شهري ليرتفع بثاني أكبر وتيرة شهرية بعد شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، سجل حينها ارتفاعاً بنسبة 9.37 بالمائة، بينما سجل أسوأ أداء شهري خلال مايو/ آيار الماضي ليتراجع بنسبة 8.47 بالمائة، كما انخفض في أغسطس / آب بنسبة 8.16 بالمائة.
    ويشار إلى أن السوق السعودي شهد خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول أعلى سيولة له على مستوى الأداء الشهري ، ويليه شهر مايو/ آيار بسيولة قدرها 110 مليار ريال؛ بينما سجل أدنى مستوى للسيولة في شهر فبراير/ شباط لتصل إلى 47 مليار ريال، كما سجل في نوفمبر/ تشرين الثاني ثاني أدنى سيولة خلال العام بنحو 57.9 مليار ريال.

صفحة 1 من 8 12345678 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.