النتائج 1 إلى 4 من 4

دعوة اليابانيين للاستثمار في الشركات السعودية الصغيرة والمتوسطة

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2004  
    المشاركات
    3,987  
    المتمكن غير متواجد حالياً

    دعوة اليابانيين للاستثمار في الشركات السعودية الصغيرة والمتوسطة

    ولي العهد يؤكد من طوكيو: المملكة ستبذل قصارى جهدها لاستقرار النفط
    دعوة اليابانيين للاستثمار في الشركات السعودية الصغيرة والمتوسطة
    - "الاقتصادية" من طوكيو - 09/03/1427هـ
    أكد الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام, من طوكيو أمس, أن المملكة ستبذل قصارى جهدها لجعل أسعار النفط الخام مستقرة, وهذا التأكيد ينسجم مع خطط الرياض لرفع إنتاجها من النفط الخام خلال الأعوام المقبلة إلى 12 مليون برميل يوميا.
    وكان ولي العهد قد التقى أمس إمبراطور اليابان إكيهيتو الذي أثنى على جهود الأمير سلطان في تعزيز العلاقة بين البلدي. كما عقد ولي العهد مباحثات أيضا مع رئيس الحكومة وعدد من الوزراء ورجال الأعمال البارزين. وصدر بيان مشترك أمس أكد الجانبان فيه تفعيل المناقشات حول كيفية تشجيع الاستثمارات المشتركة واستعداد البلدين لاستئناف المفاوضات حول التوصل إلى اتفاقية ثنائية لتشجيع وحماية الاستثمار.
    وأوضح إييتشي هاسيجاوا المسؤول في وزارة الصناعة والتجارة الياباني أن الأمير سلطان ووزير الصناعة والتجارة توشيهيرو نيكاي, بحثا إمكانية القيام باستثمارات يابانية في شركات سعودية صغيرة ومتوسطة الحجم.
    والسعودية هي أكبر مورد للنفط الخام إلى اليابان ثالث أكبر مستهلك للطاقة في العالم إذ تصدر إليها نحو 1.2 مليون برميل من النفط. وتعتمد اليابان على الإمدادات الخارجية في تغطية معظم احتياجاتها من الطاقة.
    ووقعت المملكة واليابان أمس مذكرة تفاهم للمشاورات السياسية بحضور ولي العهد ورئيس الوزراء الياباني. وقع المذكرة عن الجانب السعودي الدكتور نزار مدني وزير الدولة للشؤون الخارجية وعن الجانب الياباني وزير الخارجية ترو اسو.

    نص البيان

    بناء على دعوة من السيد جونيشيرو كويزومي رئيس وزراء اليابان قام الأمير سلطان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام في المملكة العربية السعودية، بزيارة إلى اليابان خلال الفترة من 5 إلى 7 أبريل 6002.
    وقام ولي عهد اليابان ناروهيتو باستقبال ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز في مطار هانيدا بطوكيو والتقى صاحب الجلالة إمبراطور اليابان بالأمير سلطان بن عبد العزيز على حفل غداء أقامه جلالة إمبراطور اليابان على شرفه في القصر الإمبراطوري.
    وعقد الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد والسيد جونيشيرو كويزومي رئيس وزراء اليابان اجتماعا في طوكيو في يوم 6 أبريل6002 وأصدرا البيان التالي:

    استذكر الجانبان الزيارة التي قام بها لليابان خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز عندما كان وليا للعهد في عام 1998 وزيارة الملك فيصل بن عبد العزيز / يرحمه الله / في عام 1971 وزيارة الأمير سلطان بن عبد العزيز إلى اليابان في عام 1960 عندما كان وزيرا للمواصلات والتي كانت أول زيارة يقوم بها أحد أفراد الأسرة المالكة السعودية إلى اليابان حيث فتحت صفحة جديدة في تاريخ علاقات الصداقة بين العائلتين الملكيتين وكذلك الزيارة التى قام بها ولي عهد اليابان آنذاك وحرمه إلى المملكة في 1981 والزيارة التي قام بها ولي العهد الحالي وحرمه إلى المملكة في 1994 والزيارة الأخيرة التي قام بها ولي العهد إلى المملكة في 2005 وأن كل هذه الزيارات عززت من العلاقات ا****دة بين البلدين.
    وإدراكا بأن علاقات الصداقة والتفاهم بين البلدين تعود بالفائدة المشتركة عليهما وعلى وجه الخصوص النشاطات والفعاليات المختلفة التى أقيمت بمناسبة الذكرى الخمسين لقيام العلاقات الدبلوماسية بين المملكة العربية السعودية واليابان التي ساهمت بقدر كبير في تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها.
    وأعرب الجانبان عن تصميمهما الراسخ على العمل من أجل الدفع بهذه العلاقات المزدهرة إلى الأمام. ولهذا الغرض وإدراكا للأهمية الكبرى لزيارة الأمير سلطان بن عبد العزيز إلى اليابان التي أتاحت فرصة تاريخية لإقامة شراكة استراتيجية بين البلدين فقد وقع الجانبان على مذكرة تفاهم للمشاورات السياسية بين وزارة خارجية المملكة العربية السعودية ووزارة خارجية اليابان.
    اتفق الجانبان على الرغبة في تعزيز حواراتهما الاستراتيجية على كل المستويات وفى المجالات الاقتصادية الثقافية البيئة والنقل الجوي من أجل تعزيز شراكتهما. وأعرب الجانبان أيضا عن رغبتهما في تعزيز الحوارات السياسية الرفيعة المستوى بينهما بما في ذلك الحوار بين وزيري الخارجية.
    اتفق الجانبان على أن المزيد من التطور في العلاقات الاقتصادية يعتبر قوة دفع من أجل تعزيز شراكة استراتيجية متعددة المستويات بين المملكة واليابان ولاحظا بارتياح التطورات الاقتصادية الأخيرة والنشاطات التجارية بين البلدين
    وهنأ الجانب اليابانى المملكة بمناسبة انضمامها إلى عضوية منظمة التجارة العالمية الأمر الذي من شأنه أن يوسع من فرص العمل التجاري في المملكة. ورحب الجانب الياباني بالإعلان عن افتتاح مكتب ملحق تجاري للمملكة في طوكيو.
    رحب الجانبان بالزيادة الملحوظة التي طرأت على الاستثمارات المشتركة بين المملكة واليابان ومن بينها / مشروع بترو رابغ / بين شركة سوميتومو للبتروكيماويات وشركة أرامكو السعودية ومشروع شرق بين الشركة السعودية لتطوير البتروكيماويات وشركة الصناعات الأساسية السعودية / سابك/ واستثمار أرامكو السعودية مع شركة شوا شل سيكيو كي كي.
    وعلى صعيد آخر رحب الجانبان بالتعاون القائم بين رجال الأعمال اليابانيين ونظرائهم السعوديين معطيين اهتماما خاصا للنتائج الإيجابية للنشاطات القائمة في إطار عمل مجلس رجال الأعمال السعودي / اليابانى.
    وفى اتجاه تطوير العلاقات الاقتصادية بين المملكة واليابان أكد الجانبان أهمية بذل الجهود بشكل رئيسي على المستويين التاليين وفي آن واحد:
    أولا تفعيل المناقشات حول كيفية تشجيع الاستثمارات المشتركة واستعداد البلدين لاستئناف المفاوضات حول التوصل إلى اتفاقية ثنائية لتشجيع وحماية الاستثمار.
    ثانيا على المستوى الإقليمي الترحيب بقرار بدء المفاوضات الرسمية حول اتفاقية منطقة التجارة الحرة بين اليابان ومجلس التعاون لدول الخليج العربية لعقد اجتماع تحضيري في شهر مايو 2006 حيث إن توقيع اتفاقية منطقة التجارة الحرة بين اليابان ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من شأنه أن يسهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين المملكة العربية السعودية واليابان ومن ثم بين اليابان ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مجتمعة.
    اتفق الجانبان على أن استقرار سوق النفط العالمية يشكل حجر الزاوية لنمو الاقتصاد العالمي. وفى هذا الصدد أعرب الجانب الياباني عن تقديره للدور المهم الذي تقوم به المملكة أكبر مصدر للنفط إلى العالم وإلى اليابان والدولة الرائدة في منظمة البلدان المصدرة للنفط أوبك.
    أقر الجانبان بأهمية تعزيز التعاون الثنائي من خلال حوارات مكثفة في مجال الطاقة على أساس علاقات مشتركة مكملة لبعضها البعض بين المملكة التي تمتلك أكبر مصدر للهيدروكربون في العالم واليابان التي تمتلك تقنيات متقدمة فى مجال الطاقة.
    وعبر الجانب السعودي عن عزمه الاستمرار في ضمان إمداد اليابان بالنفط بشكل منتظم وعبر الجانب اليابانى عن تقديره لذلك.
    ورحب الجانبان أيضا برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لافتتاح مقر منتدى الطاقة في الرياض. وأكدا أهمية دور هذا المنتدى في تعزيز شفافية السوق العالمي للنفط. وفي هذا الصدد أعاد الجانبان تأكيد التزامهما بالتعاون سويا خلال الاجتماع الثاني لمنتدى أعمال الطاقة العالمي "اى اى بي اف" والاجتماع العاشر للمنتدى العالمي "اى اى اف" في الفترة من 22 إلى 24 أبريل 2006.
    أقر الجانبان أهمية العلاقات الاقتصادية المتعددة المستويات القائمة على المصالح المشتركة واتفقا على أهمية دور اللجنة المشتركة. وفى هذا الإطار أعرب الجانبان عن أملهما بأن يتم عقد الاجتماع القادم للجنة في أقرب وقت ممكن.
    أعرب الجانب السعودي عن تقديره للمساعدات الفنية التي تقدمها اليابان إلى المملكة من خلال الوكالة اليابانية للتعاون الدولي / جايكا / في العديد من المجالات الخاصة بتنمية الموارد البشرية تطبيقا لأجندة التعاون الياباني السعودي. ورحب الجانبان بالإنجاز الناجح لمشروع معهد السيارات العالي السعودي اليابانى كنموذج مثالي للتدريب المهني الذي يعتبر ثمرة للجهود التي بذلتها الحكومة والقطاع الخاص في البلدين. وأعرب الجانب السعودي أيضا عن تقديره للمشاريع المشتركة الأخرى مثل مشروع المعهد العالي للصناعات البلاستيكية "اتش اى بي اف" ومشروع تدريب وتشجيع سيدات الأعمال.
    وأكد الجانبان أن التفاهم المشترك واحترام الثقافات والحضارات المختلفة هما الأساس ا****د لهذا العالم المتجه سريعا نحو العولمة0 وفى هذا الصدد أعرب الجانب اليابانى عن دعمه لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى شجب فكرة تصادم الحضارات واستبدالها بفكرة التعايش السلمي بين كل الحضارات ولأن تكون المرحلة القادمة في العلاقات بين الدول والأمم مرحلة حوار حقيقي يحترم كل طرف فيه الطرف الآخر. بينما لاحظ الجانب السعودي بأن اليابان تقدم مساهمات كبيرة في تعزيز التفاهم المشترك بين مختلف الحضارات ومن بينها الحضارات الإسلامية والآسيوية والغربية.
    وأعرب الجانب السعودي عن تقديره للموقف الياباني المستنير من خلال استمرارها في مكافحة شتى أنواع التحيز النمطي وتشجيعها للتفاهم بين الثقافات والحضارات.
    ولاحظ الجانبان أهمية منتدى الحوار العربي الياباني حيث إن البلدين عضوان مؤسسان فيه والذي عقد حتى الآن ثلاثة اجتماعات في طوكيو وفي الإسكندرية وفي الرياض وذلك في تطوير التفاهم العربي اليابانى المشترك ورحبا بأن يكون الاجتماع الرابع في طوكيو في مايو 2006.
    وعبر الجانب السعودي عن تقديره للمبادرات الأخرى التي اتخذتها اليابان في هذا الصدد مثل الحوار بين الحضارات وإرسال البعثات الثقافية التي ساهمت في تعميق التفاهم المشترك. كما أعرب الجانب الياباني عن تقديره للأدوار المهمة التي قامت بها جامعة الملك سعود بالرياض في تشجيعها لتعلم اللغة اليابانية وكذلك الدور الذي يقوم به المعهد العربي الإسلامي في طوكيو في تدريس اللغة العربية وتقديم الثقافة الإسلامية إلى المجتمع الياباني.
    وأكد الجانبان أهمية الجهود السعودية اليابانية المشتركة لتحقيق السلام والاستقرار في أنحاء الشرق الأوسط كافة على النحو الآتى:
    فيما يتعلق بعملية السلام في الشرق الأوسط أكد الجانبان أن الحل العادل والشامل للنزاع العربي الإسرائيلي سيسهم بشكل كبير في استقرار وازدهار منطقة الشرق الأوسط وسيقضي على المصدر الرئيسي للتوتر والتهديد للسلم والأمن الدوليين, وعبر الجانبان عن دعمهما لقيام دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة, مشددين على أهمية كل من مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز للسلام التي تبنتها القمة العربية في 2002 وخريطة الطريق.
    وأكدا أهمية قبول نتائج الانتخابات التي أجريت في يناير2006 كخطوة نحو بناء دولة فلسطينية مستقلة وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بما في ذلك القرارات 242 و338 والاستمرار في تقديم المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني.
    أعاد البلدان تأكيدهما مساعدة الشعب العراقي لتحقيق تطلعاته لمستقبل أفضل وقررا التنسيق فيما بينهما على نحو وثيق من أجل دعم تحقيق الاستقرار والسلامة الإقليمية وتعزيز الوحدة الوطنية والمساواة بين جميع فئات الشعب العراقي بما يمكنه من الاستفادة القصوى من موارده. كما أعرب الجانب السعودي عن تقديره لمساعدات اليابان الملموسة لإعادة إعمار واستقرار العراق.
    وأعرب الجانبان عن تقديرهما لأهمية إحلال السلام والأمن في ربوع أفغانستان وأكدا أهمية استمرار جهودهما المشتركة في أفغانستان للمساعدة في تحقيق هذا الهدف.
    وأكد الجانبان أهمية حث جميع الدول في الشرق الأوسط على الانضمام إلى معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية وجعل الشرق الأوسط منطقة خالية من جميع أسلحة الدمار الشامل ووسائل إطلاقها طبقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة. كما أكد الجانبان أهمية دعم الجهود الدبلوماسية الرامية إلى منع انتشار الأسلحة النووية العمل من أجل إيجاد حل دبلوماسي للمسألة النووية الإيرانية.
    وشدد الجانبان على إدانتهما الدامغة للإرهاب بجميع أشكاله بصفته يمثل تهديدا للسلم والأمن الدوليين واتفقا على أنه يجب على المجتمع الدولي أن يكون متحدا في مكافحة الإرهاب.
    وفى هذا الصدد أعاد الجانبان تأكيد التزامهما الراسخ بتطبيق الثلاث عشرة معاهدة وبروتوكولاتها المتعلقة بمكافحة الإرهاب وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة.
    وقد ثمن الجانب الياباني مبادرات المملكة في مكافحة الإرهاب ومن بينها المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي عقد في شهر فبراير 2005 بالرياض والذي شاركت فيه اليابان.
    وأكد الجانبان أهمية التوصيات الصادرة من هذا المؤتمر بما في ذلك اقتراح خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بإنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب وكذلك تأكيد أهمية الانتهاء من المفاوضات الجارية حول عقد الاتفاقية الدولية الشاملة للإرهاب من أجل تعزيز التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب.
    واتفق الجانبان على أهمية الإصلاح الشامل لمنظمة الأمم المتحدة بما يعكس الحقائق الجديدة للقرن الواحد والعشرين وأقرا بالدور المتصاعد الأهمية الذي تلعبه المنظمة في تعزيز السلام والاستقرار والازدهار في العالم. وأكد الجانبان تعاونهما تجاه تجديد وتفعيل أجهزة الأمم المتحدة بما في ذلك الجمعية العامة والسكرتارية والمجلس الاقتصادي والاجتماعي ومجلس الأمن استنادا إلى نتائج القمة العالمية التي تم إقرارها في شهر سبتمبر 2005.
    ورأى الجانبان بصفة خاصة أهمية اعتماد الإصلاحات خلال الدورة الحالية للجمعية العامة واعتبار أن إصلاح مجلس الأمن يشكل عنصرا أساسيا في هذه الإصلاحات. وأعربت المملكة عن تأييدها لسعي اليابان للحصول على عضوية دائمة في مجلس الأمن عندما تشمل الإصلاحات المتوقعة لمجلس الأمن زيادة عضويته. وعبرت اليابان عن عميق تقديرها لهذا التأييد من جانب المملكة.
    وقد أعرب الأمير سلطان بن عبد العزيز عن شكره وتقديره على ما لقيه والوفد المرافق من حفاوة استقبال وكرم ضيافة من قبل جلالة الإمبراطور وولي العهد ورئيس الوزراء والحكومة والشعب الياباني خلال هذه الزيارة.

  2. #2
    §§][][ عضو ذهبي][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2005  
    المشاركات
    2,680  
    ضارب وأطلع غير متواجد حالياً
    جزاك الله خير يالغالي

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    939  
    حاميالاسهم غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك

  4. #4
    §§][][ عضو ذهبي ][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2004  
    المشاركات
    631  
    الحب الحزين غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.