شهدت عمومية مجموعة انعام القابضة مساء امس سخونة واثارة من قبل المساهمين الذين حضروا منذ وقت مبكر للاجتماع الذي ترأسه سمو الامير الدكتور مشعل بن عبدالله بن تركي آل سعود لمعرفة مصير الشركة ومستقبلها وعودة سهمها للتداول في السوق.

واعلن الامير مشعل ان «خطة الانقاذ» لاتمس المساهمين وقال سيتم خفض عدد الاسهم مع ارتفاع السعر بعد التداول الى 165 ريالا مؤكدا على استمرارية الشركة دون ضخ 240 مليونا واثبات حسن النية حسب ما اوضحت للمساهمين وبنفس الخطط والاستراتيجيات التي تعتزم انعام البدء فيها.

واضاف سيتم تداول سهم الشركة في السوق خلال اسبوع من الان ووصف الاجتماع بأنه عادي وقال ان اهميته تكمن في تعليق سهمها مبينا ان الشركة تجاوزت مرحلة خطيرة من هيكلة وضعها المادي والاداري وهي بصدد العمل على تنفيذ العديد من الخطوات التي وعدنا بها في المرحلة الماضية اذ انها ستعيد ممارسة دورها الطبيعي في السوق.

وعن خطة الانقاذ قال هناك نوع من التفاهم على استمرار الشركة وكافة المساهمين يؤيدون ذلك ونتمنى ان تكون لديها المقدرة والسيولة الكافية لمساعدتها على تحقيق خططها بأسرع ما يمكن وقد حاولت ان ادعمها بكل شيء مقبول سواء لدى هيئة سوق المال او وزارة التجارة والمساهمين وطرحنا بعض الخطط وهناك اخذ ورد مع الهيئة ووصلنا الى قواسم مشتركة وسنبدأ في الخطة الاولى.

واضاف ان تعليق سهم الشركة لا يعني افلاسها وللاسف البعض يحلل على كيفه ونحمد الله ان الشركة انتقلت من مرحلة الخطر الى مرحلة الانعاش ونتطلع لان تصبح منتجة والاستثمار فيها مجدي ونتمنى ان يكون سهم الشركة استثمارا اكثر من مضارب وعن ابرز ملامح الخطة الاولى قال لقد استعرضنا مع المساهمين طبيعة العقبات التي واجهتها الشركة في المرحلة الماضية، وللاسف هناك سوء فهم لكثير من الخطط المطروحة خصوصا خطة الانقاذ وسحبنا خطة رفع رأسمال الشركة ونتعامل مع الخطوة الاولى التي ستوفر فرصة لرفع تعليق السهم وبالتالي مساعدتنا على طلب للهيئة لزيادة رأسمال الشركة.

وعن تحفظات المحاسب القانوني في التقرير السنوي للشركة لعام 2006م قال ان جميع طلبات المحاسب القانوني في طريقها للحل.

واضاف ان خطة الانقاذ كانت من انجح الوسائل لانقاذ الشركة.

واختتم تصريحه قائلا لقد قلصنا المشكلات الادارية في الشركة..واختتم سموه قائلا ان الشركة تهمني مثل ما تهم المساهمين.. واذا لا سمح الله خسرت فأنا سأكون خاسرا مع المساهمين وهناك تحليلات مالية للشركة والبعض لا يدركها فالهندسة المالية هي حسابات معقدة وليس كما يحللها البعض للاسف الشديد على أهوئهم المالية دون اي تحليلات مالية منطقية.

ولله الحمد قلصنا المشاكل الادارية في الشركة واستغنينا عن العديد من الكوادر التي تمثل عبئا على مصروفات الشركة وقلصنا بعض الانشطة التي لا تحقق عوائد مجزية.

لقطات

- حراسات أمنية مشددة منعت دخول وسائل الاعلام والقنوات الفضائية من الدخول لأروقة القاعة.

- بعض المساهمين وصلوا متأخرين للاجتماع وطلبوا الدخول دون التصويت ولكن تم منعهم من قبل رجال الأمن.

- وافقت الجمعية على جميع بنود الاجتماع الثاني (دون اي نسبة للنصاب القانوني).

تحفظ المحاسب القانوني للشركة على التقرير المالي لعام 2006م في نقطتين جوهريتين تتمثل في ما يلي:

أولا: عدم وصول شهادات بعض البنوك التي تتعامل معها الشركة.

ثانيا: القوائم المالية للشركات التي تم توحيدها ضمن القوائم غير المدققة.

ورد المحاسب القانون على هذه النقطتين بقوله: ان المكتب القانوني ينتظر خطابا من رئيس مجلس الادارة للرد على هذه التحفظات والرفع لهيئة سوق المال.