النتائج 1 إلى 12 من 12

رسالة الصبر إلى أهل الفقر ( 3 )

  1. #1
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10573
    تم شكره        2,303 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    35,639  
    ياسمين غير متواجد حالياً

    رسالة الصبر إلى أهل الفقر ( 3 )

    رسالة الصبرإلى أهل الفقر ( 3 )
    ****************************




    5- إبتلاءات الدنيا تزول عند أول غمسة في الجنة :
    ______________________________


    نعيم الدنيا وبؤسها لا يدومان , وعند أول غمسة في الجنة ينسى المؤمن ما كان في الدنيا من فقر أو هم أو غم أو شقاء , وكذا العاصي عند أول غمسة في النار – والعياذ بالله – ينسى ما كان فيه في الدنيا من نعيم وغنى ورفعة وحظوة وجاه ,

    عن أنس مرفوعاً: ((يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار فيصبغ في النار صبغة، ثم يقال: يا ابن آدم هل رأيت نعيماً قط؟ فيقول: لا والله ما رأيت نعيماً قط، ويؤتي بأبأس أهل الدنيا من أهل الجنة فيصبغ في الجنة صبغة ثم يقال: يا ابن آدم هل رأيت بؤساً قط؟ فيقول: لا والله ما رأيت بؤساً قط)) [رواه مسلم].



    وإذا ما أحب الله تعالى عبدآ من عباده حماه من الدنيا وفتنتها ,

    عنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ ، عَنْ قَتَادَةَ بْنِ النُّعْمَانِ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:إِذَا أَحَبَّ اللهُ عَبْدًا حَمَاهُ الدُّنْيَا ، كَمَا يَظَلُّ أَحَدُكُمْ يَحْمِي سَقِيمَهُ الْمَاءَ.
    أخرجه التِّرْمِذِي (2036) - قال أبو عِيسَى التِّرْمِذيُّ : وهذا حديثٌ حَسَنٌ غريبٌ ، وقد رُوِيَ هذا الحديثُ ، عن محمود بن لَبِيد ، عن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، مُرْسَلاً.أخرجه أحمد 5/427(24021) .

    قال ابن القيم في " الفوائد" ص (42) : " الطريق طريقٌ تعِب فيه آدم ، وناح لأجله نوح ، ورُمي في النار الخليل ، وأُضْجع للذبح إسماعيل ، وبيع يوسف بثمن بخس ولبث في السجن بضع سنين ، ونُشر بالمنشار زكريا ، وذُبح السيد الحصور يحيى ، وقاسى الضرَّ أيوب ... وعالج الفقر وأنواع الأذى محمد صلى الله عليه وسلم \" انتهى .

    علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال في تفسير قوله تعالى " أولئك يجزون الغرفة بما صبروا " قال الغرفة الجنة بما صبروا على الفقر في دار الدنيا. حلية الأولياء: أبو نعيم الأصبهاني 1/347.

    عن أبي الدرداء قال أحب الموت اشتياقآ إلى ربي وأحب الفقر تواضعآ لربي وأحب المرض تكفيرآ لخطيئتي. حلية الأولياء: أبو نعيم الأصبهاني 1/217.



    قال حذيفة رضي الله عنه في مرضه الذي مات فيه فقال لولا أني أرى أن هذا اليوم آخر يوم من الدنيا وأول يوم من الآخرة لم أتكلم به
    اللهم إنك تعلم أني كنت أحب الفقر على الغنى وأحب الذلة على العز وأحب الموت على الحياة حبيب جاء على فاقة لا أفلح من ندم ثم مات رضي الله عنه . حلية الأولياء: أبو نعيم الأصبهاني 1/282.


    منقووول
    التعديل الأخير تم بواسطة ياسمين ; 10-16-2017 الساعة 03:42 AM

  2. #2
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10573
    تم شكره        2,303 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    35,639  
    ياسمين غير متواجد حالياً
    ولقد كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم :



    "اللَّهُمَّ بِعِلْمِكَ الْغَيْبَ ، وَقُدْرَتِكَ عَلَى الْخَلْقِ ، أَحْيِنِي مَا عَلِمْتَ الْحَيَاةَ خَيْرًا لِي ، وَتَوَفَّنِي إِذَا عَلِمْتَ الْوَفَاةَ خَيْرًا لِي ،اللَّهُمَّ وَأَسْأَلُكَ خَشْيَتَكَ فِي الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ، وَأَسْأَلُكَ كَلِمَةَ الْحَقِّ فِي الرِّضَا وَالْغَضَبِ ، وَأَسْأَلُكَ الْقَصْدَ فِي الْفَقْرِ وَالْغِنَى ، وَأَسْأَلُكَ نَعِيمًا لاَ يَنْفَدُ ، وَأَسْأَلُكَ قُرَّةَعَيْنٍ لاَ تَنْقَطِعُ ، وَأَسْأَلُكَ الرِّضَاءَ بَعْدَ الْقَضَاءِ ، وَأَسْأَلُكَ بَرْدَ الْعَيْشِ بَعْدَ الْمَوْتِ ، وَأَسْأَلُكَ لَذَّةَ النَّظَرِ إِلَى وَجْهِكَ ، وَالشَّوْقَ إِلَى لِقَائِكَ فِي غَيْرِ ضَرَّاءَ مُضِرَّةٍ ، وَلاَفِتْنَةٍ مُضِلَّةٍ ، اللَّهُمَّ زَيِّنَّا بِزِينَةِ الإِيمَانِ ، وَاجْعَلْنَاهُدَاةً مُهْتَدِينَ. أخرجه النَّسَائِي 3/54 ، وفي "الكبرى"1229.



    مهما رسمنافي جلالك أحرفاً *** قدسيةً تشدو بها الأرواحُ

    فلأنت أعظمُ والمعاني كُلها *** يـاربُّ عند جلالكم تنداحُ


    قال يحيى بن يحيى النيسابوري: كنت عند سفيان بن عيينة إذ جاءه رجل فقال: يا أبا محمد،أشكو إليك من فلانة - يعني امرأته -.أنا أذل الاشياء عندها وأحقرها.فأطرق سفيان مليآ، ثم رفع رأسه فقال: من ذهب إلى العز ابتلي بالذل، ومن ذهب إلى المال ابتلي بالفقر، ومن ذهب إلى الدين يجمع الله له العز والمال مع الدين.
    ثم أنشأ يحدثه فقال: كنا إخوة أربعة: محمد، وعمران ، وإبراهيم ، وأنا، فمحمد أكبرنا وعمران أصغرنا، وكنت أوسطهم، فلما أراد محمد أن يتزوج رغب في الحسب، فتزوج من هي أكبر منه حسبآ فابتلاه الله بالذل , وعمران رغب في المال فتزوج من هي أكبر منه مالآ فابتلاه الله بالفقر، أخذوا ما في يديه ولم يعطوه شيئا،فنقبت في أمرهما، فقدم علينا معمر بن راشد فشاورته، وقصصت عليه قصة أخوي، فذكرني حديث يحيى بن جعدة وحديث عائشة،

    فأما حديث يحيى بن جعدة: قال النبي – صلى الله عليه وسلم -:
    تُنْكَحُ النِّسَاءُ لأَرْبَعٍ : لِمَالِهَا ، وَجَمَالِهَا ،وَحَسَبِهَا ، وَدِينِهَا ، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ.أخرجه أحمد 2/428(9517) . و"الدارِمِي" 2170 و"البُخاري" 5090 و"مسلم" 3625 .


    منقووول
    التعديل الأخير تم بواسطة ياسمين ; 10-16-2017 الساعة 03:43 AM

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  71
    تم شكره        74 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2011  
    المشاركات
    3,383  
    أميرة غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك .. ورحم الله والديك
    دمتي لنا ،،

    رائعة ،،

    وصاحبة فكر حر ،،

    وقلم منير ،،


    اشكرك شكراً بحجم السماء ،،



  4. #4
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10573
    تم شكره        2,303 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    35,639  
    ياسمين غير متواجد حالياً
    جاء في تفسير قوله تعالى : " وإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (67) سورة البقرة .



    إنه كان زمن بني إسرائيل رجل غني وله ابن عم فقير لا وارث له سواه فلما طال عليه موته قتله ليرثه وحمله إلى قرية أخرى ، وألقاه على بابها ثم أصبح يطلب ثأره وجاء بناس إلى موسى يدعي عليهم بالقتل ، فجحدوا واشتبه أمر القتيل على موسى عليه الصلاة والسلام . فسألوا موسى أن يدعو الله ليبين لهم ما أشكل عليم ، فسأل موسى ربه في ذلك فأمره بذبح بقرة ، وأمره أن يضربه ببعضها فقال لهم : إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة { قالوا أتتخذنا هزواً } أي نحن نسألك أمر القتيل ، وأنت تستهزئ بنا وتأمرنا بذبح بقرة وإنما قالوا ذلك لبعد ما بين الأمرين في الظاهر ، ولم يعلموا ما وجه الحكمه فيه { قال } يعني موسى { أعوذ بالله } أي أمتنع بالله { أن أكون من الجاهلين } أي المستهزئين بالمؤمنين وقيل : من الجاهلين بالجواب لا على وفق السؤال
    فلما علموا أن ذبح البقرة عزم من الله تعالى استوصفوه إياها ولو أنهم عمدوا إلى أي بقرة كانت فذبحوها لأجزأت عنهم ولكن شددوا فشدد عليهم وكان في ذلك حكمة الله عز وجل ،


    وذلك أنه كان رجل صالح في بني إسرائيل ، وله ابن طفل وله عجلة فأتى بها غيضة وقال : اللهم إني استودعتك هذه العجلة لابني حتى يكبر و مات ذلك الرجل ، وصارت العجلة في الغيضة عواناً وكانت تهرب من الناس ، فلما كبر ذلك الطفل ، وكان باراً بأمه وكان يقسم ليله ثلاثة أجزاء يصلي ثلثاً وينام ثلثاً ، ويجلس عند رأس أمه ثلثاً فإذا أصبح انطلق فيحتطب ويأتي به السوق فيبيعه بما يشاء الله فيتصدق بثلثه ويأكل ثلثه ويعطي أمه ثلثه ، فقالت له أمه يوماً : يا بني إن أباك ورثك عجلة استودعها الله في غيضة كذا فانطلق وادع إله إبراهيم وإسماعيل وإسحاق أن يردها عليك وعلامتها أنك إذا نظرت إليها يخيل إليك أن شعاع الشمس يخرج من جلدها ، وكانت تسمى المذهبة لحسنها وصفرتها ، فأتى الفتى غيضة فرآها ترعى فصاح بها وقال أعزم عليك بإله إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ،


    فأقبلت البقرة حتى وقفت بين يديه فقبض على قرنها يقودها فتكلمت البقرة بإذن الله تعالى ، قالت : أيها الفتى البار بأمه اركبني فإنه أهون عليك . فقال الفتى : إن أمي لم تأمرني بذلك فقالت البقرة والله لو ركبتني ما كنت تقدر عليّ أبداً فانطلق فإنك لو أمرت الجبل أن ينقلع من أصله لانقلع لبرك بأمك فسار الفتى بها إلى أمه فقالت له أمه : إنك رجل فقير ولا مال لك ويشق عليك الاحتطاب بالنهار والقيام بالليل فانطلق فبع البقرة ،

    فقال : بكم أبيعها قالت : بثلاثة دنانير ولا تبع بغير مشورتي وكان ثمن البقرة ثلاثة دنانير فانطلق بها الفتى إلى السوق ، وبعث الله ملكاً ليرى خلقه قدرته ، وليختبر الفتى كيف بره بأمه ، وهو أعلم فقاله له الملك : بكم هذه البقرة؟ قال بثلاثة دنانير ، وأشترط عليك رضى أمي فقاله له الملك : لك ستة دنانير ولا تستأمر أمك فقال له الفتى لو أعطيتني وزنها ذهباً لم آخذه إلا برضا أمي .

    ورجع الفتى إلى أمه فأخبرها بالثمن فقالت له : ارجع فبعها بستة دنانير ولا تبعها إلا برضاي فرجع بها إلى السوق وأتى الملك فقال له : استأمرت أمك فقال الفتى : نعم . إنها أمرتني أن لا نقصها عن ستة على رضاها . فقال الملك : إني أعطيتك اثني عشر ديناراً ولا تستأمرها فأبى الفتى ورجع إلى أمه فأخبرها بذلك فقالت له أمه : إن الذي يأتيك ملك في صورة آدمي ليجزيك ، فإذا أتاك فقل له : أتأمرنا أن نبيع هذه البقرة أم لا ,ففعل فقاله له الملك : اذهب إلى أمك فقل لها أمسكي هذه البقرة فإن موسى بن عمران يشتريها منك لقتيل يقتل في بني إسرائيل ، فلا تبعها إلا بملء مسكها ذهباً والمسك الجلد فأمسكتها وقدر الله على بني إسرائيل ذبح البقرة بعينها ، فما زالوا يستوصفون البقرة حتى وصفت لهم تلك البقرة بعينها مكافأة بذلك الفتى على بره بأمه فضلاً من الله تعالى ورحمة . تفسير الخازن 1/245 .


    منقووول
    التعديل الأخير تم بواسطة ياسمين ; 10-16-2017 الساعة 03:43 AM

  5. #5
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10573
    تم شكره        2,303 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    35,639  
    ياسمين غير متواجد حالياً
    قيل كان بمكة رجل فقير وله زوجة صالحة فقالت ليس عندنا شيء فخرج إلى الحرم فوجد كيسآ فيه ألف دينار ففرح به فرحآ شديدآ وأخبر زوجته بذلك فقالت له لقطة الحرم لابد فيها من التعريف فخرج فسمع المنادي من وجد كيسآ فيه ألف دينار فقال أنا وجدته فقال هو لك ومعه تسعة آلاف دينار قال أتستهزئ بي قال لا والله ولكن أعطاني رجل من أهل العراق عشرة آلاف دينار وقال اطرح منها ألفآ في الحرم ثم ناد عليها فإن ردها من وجدها فادفع الجميع إليه لأنه أمين والأمين يأكل ويتصدق فتكون صدقتنا مقبولة لأمانته.الصفوري : نزهة المجالس 2/268.



    ذكر أن إبراهيم الخليل عليه السلام كان مضيافآ، وكان لا يأكل طعامآ إلا ويكون معه ضيف، مر به رجل فقير فاستضافه الخليل إبراهيم، سأله عن دينه فعلم أنه مجوسي، فقال له: لن تأكل معي طعامآ حتى تغير دينك. فأبى المجوسي أن يغير دينه ومضى، أوحى الله تعالى إلى الخليل إبراهيم يقول: أبيت أن تطعمه مرة حتى يغير دينه، ونحن نطعمه منذ سبعين سنة وهو على كفره، يسرع الخليل إلى الرجل يغير الكلام والموقف ويدعوه إلى الطعام، فسأله المجوسي عن سبب التغير في المعاملة! فيذكر له وحي الله إليه، فقال المجوسي: أهكذا يعاملني ربي؟! أعرض علي الإسلام، فأسلم.
    إحياء علوم الدين مجلد 4 ص 152 .


    منقووول
    التعديل الأخير تم بواسطة ياسمين ; 10-16-2017 الساعة 03:44 AM

  6. #6
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10573
    تم شكره        2,303 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    35,639  
    ياسمين غير متواجد حالياً
    فإذا ابتليت بالفقر فلا تحزن , فلست أعز ولا أكرم على الله تعالى من نبيه ومصطفاه صلى الله عليه وسلم الذي ابتلي بجميع أنواع اٌبتلاءات , كان أيسرها الفقر الفقر,
    عنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ ؛أنَّهَا كَانَتْ تَقُولُ:وَاللَّهِ يَا ابْنَ اُخْتِي إِنْ كنَّا لَنَنْظُرُ إِلَى الْهلالِ ثُمَّ الْهِلالِ ثُمَّ الْهِلالِ ، ثَلاثَةَ أهِلَّةٍ فِي شَهْرَيْنِ ،وَمَا اُوقِدَ فِي ابْيَاتِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَارٌ . قَالَ : قُلْتُ : يَا خَالَةُ فَمَا كَانَ يُعَيِّشُكُمْ ؟ قَالَتِ : الأسْوَدَانِ التَّمْرُ وَالْمَاءُ .أخرجه أحمد 6/244 و"البُخَارِي" 3/201 و 8/121 .



    عن سعيد بن أبي سعيد الخدري ، عن أبيه : أنه شكا إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـحاجته ، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم - : " اصبر أبا سعيد ! فإن الفقر إلى من يحبني منكم أسرع من السيل على أعلى الوادي ، ومن أعلى الجبل إلى أسفله "
    [ رجاله ثقات ، الألباني ـ السلسلة الصحيحة : 2828 ] ، وقال : " أربع إذا كن فيك فلاعليك ما فاتك من الدنيا : حفظ أمانة ، وصدق حديث ، وحسن خليقة ، وعفة طعمة " [ صحيح ، الألباني ـ صحيح الترغيب : 1718 ] .



    منقووول
    التعديل الأخير تم بواسطة ياسمين ; 10-16-2017 الساعة 03:45 AM

  7. #7
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10573
    تم شكره        2,303 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    35,639  
    ياسمين غير متواجد حالياً
    الناس هذاحظه مـال وذا * * * علم وذاك مكارم الأخلاق

    فإذا رُزقتَ خليقة محمودةً * * * فقداصطفاك مقسم الأرزاق




    وقال العرباض بن سارية : كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يخرج علينا في الصفة وعلينا الحوتكية فيقول : " لو تعلمون ما ذخر لكم ، ما حزنتم على ما زوي عنكم .." [ صحيح ، الألباني ـ صحيح الترغيب : 3208 ] ،
    وقال : " من أصبح منكم آمناً في سربه ، معافــى في جسده ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها "
    [ حسن ، الألباني ـ السلسلة الصحيحة : 2318 ] ، وقال : " أفلح من هدي إلى الإسلام ، وكان عيشه كفافاً ، وقنــع به " [ صحيح ، الألباني ـ السلسلة الصحيحة : 1506 ] .

    وعن يونس بن عبيد ، أن رجلاً شكا إليه ضيق حاله ، فقال له يونس : (( أيسرك أن لك ببصرك هذا الذي تبصر به مائة ألف درهم ؟ قال الرجل : لا ، قال : فبيديك مائة ألف درهم ؟ قال : لا ، قال : فرجليك ؟ قال : لا ، قال : فذكره نعم الله عليه . فقال يونس : أرى عندك مئين ألوفاً وأنت تشكو الحاجة )) .

    وعنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ :رُبَّ أَشْعَثَ مَدْفُوعٍ بِالأَبْوَابِ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللهِ لأَبَرَّهُ.
    .
    عنْ أَبِي هُرَيْرَة , قال : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :عُرِضَ عَلَي أَوَّلُ ثَلاَثَةٍ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَأَوَّلُ ثَلاَثَةٍ يَدْخُلُونَ النَّارَ فَأَمَّا أَوَّلُ ثَلاَثَةٍ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ فَالشَّهِيدُ وَعَبْدٌ مَمْلُوكٌ أَحْسَنَ عِبَادَةَ رَبِّهِ وَنَصَحَ لِسَيِّدِهِ وَعَفِيفٌ مُتَعَفِّفٌ ذُو عِيَالٍ وَأَمَّا أَوَّلُ ثَلاَثَةٍ يَدْخُلُونَ النَّارَ فَأَمِيرٌ مُسَلَّطٌ وَذُو ثَرْوَةٍ مِنْ مَالٍ لاَ يُعْطِى حَقَّ مَالِهِ وَفَقِيرٌ فَخُور.

    أخرجه أحمد 2/425(9488) و"الترمذي" 1642خزيمة" 2249 . وابن حبان (10/513 ، رقم 4656) ، والبيهقى في شعب الإيمان (3/206 ، رقم 3334) . وأخرجه أيضًا : ابن أبى شيبة (4/205 ، رقم 19335) .


    منقووول
    التعديل الأخير تم بواسطة ياسمين ; 10-16-2017 الساعة 03:45 AM

  8. #8
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10573
    تم شكره        2,303 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    35,639  
    ياسمين غير متواجد حالياً
    فلا تجعل الفقر يبطرك , ويجعلك تتخلى عن دينك وقيمك ومبادءك , ويجعلك تفقد الثقة بربك وبنفسك وبالناس , وبأن الخير موجود وكثير في هذه الحياة .



    عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ , عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِيِ , قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:مَنْ يَتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ , وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللَّهُ , وَمَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللَّهُ , وَمَا أَجِدُ لَكُمْ رِزْقًا أَوْسَعَ مِنَ الصَّبْرِ.




    - وفي رواية : أَرْسَلَنِى أَهْلِى إِلَى رَسُولِ اللَّهِ , صلى الله عليه وسلم , أَسْأَلُهُ طَعَامًا , فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ , صلى الله عليه وسلم , وَهُوَ يَخْطُبُ , فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ : مَنْ يَصْبِرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ , وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللَّهُ , وَمَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللَّهُ , وَمَا رُزِقَ الْعَبْدُ رِزْقًآ أَوْسَعَ لَهُ مِنَ الصَّبْرِ. أخرجه أحمد 3/12(11107) الألباني( صحيح ) انظر حديث رقم : 5819 في صحيح الجامع .

    واعلم – أيها الحبيب – أن الله تعالى ما أشقاك إلا ليسعدك,وما أخذ
    منك إلا ليعطيك , وما أبكاك إلا ليضحكك , وما حرمك إلا ليتفضل عليك,وما ابتلاك إلا أنه أحبك.


    اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبَّ الأَرْضِ ، وَرَبَّ كُلِّ شَيْءٍ ، فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى ، مُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ ، أَعُوذُ بِكَ مَنْ شَرِّ كُلِّ ذِي شَرٍّ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهِ ، أَنْتَ الأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ ، وَأَنْتَ الآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شَيْءٌ ، اقْضِ عَنِّي الدَّيْنَ ، وَاغْنِنِي مِنَ الْفَقْرِ.


    منقووول
    التعديل الأخير تم بواسطة ياسمين ; 10-16-2017 الساعة 03:45 AM

  9. #9
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  60
    تم شكره        139 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    3,945  
    nawafel غير متواجد حالياً
    جزاك الله خيرا ياسمين وبارك فيك

  10. #10
    أبو طلال
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4937
    تم شكره        1,406 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    24,619  
    الصقرالحر غير متواجد حالياً
    يعطيك العافية أختي ياسمين وبارك الله فيك ،، موضوع رائع كروعة كاتبته ،،،
    دمتي بخير والله يحفظك ويسعدك

  11. #11
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10573
    تم شكره        2,303 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    35,639  
    ياسمين غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nawafel مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا ياسمين وبارك فيك
    الله يبارك فيك غاليتي الدانة ,, دايمآ منوووورة ,,,


  12. #12
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10573
    تم شكره        2,303 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    35,639  
    ياسمين غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصقرالحر مشاهدة المشاركة
    يعطيك العافية أختي ياسمين وبارك الله فيك ،، موضوع رائع كروعة كاتبته ،،،
    دمتي بخير والله يحفظك ويسعدك


    التعديل الأخير تم بواسطة ياسمين ; 10-16-2017 الساعة 03:46 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.