وقعت الشركة السعودية للتنمية الصناعية "صدق" مساء أمس، مذكرة تفاهم شاملة لبيع كامل حصص الشركاء في شركة صدق للصاج المدهون إلى الشركة العالمية لطلاء المعادن "يوني كويل" مقابل 65.550مليون ريال.
وقال المهندس بندر بن عبدالله الحميضي رئيس مجلس الشركة السعودية للتنمية الصناعية "صدق" ، أن حصة صدق في رأسمال الشركة المباعة تبلغ 54في المائة، موضحاً أن عملية البيع بما لشركة صدق للصاج المدهون من حقوق وما عليها من التزامات، ستحقق للشركة السعودية للتنمية الصناعية "صدق" صافي أرباح رأسمالية تتجاوز ال 20مليون ريال، متوقعاً أن يظهر الأثر المالي الايجابي لعملية البيع علي القوائم المالية للربع الرابع من العام الجاري.

وساهمت شركة صدق في تأسيس شركة صدق للصاج المدهون برأسمال قدرة 57مليون ريال موزعة بين الشركاء وهم الشركة السعودية للتنمية الصناعية "صدق" بنسبة 54بالمائة وشركة عطية للحديد بنسبة 34بالمائة وشركة سليمان ويوسف النافع بنسبة 12بالمائة لغرض إنشاء خط لطلاء المعادن في المملكة بطاقة انتاجية تبلغ خمسة وثمانين الف طن متري سنويا.

وأكد الحميضي ل "الرياض"، أن نحو 66في المائة من خسائر الشركة السعودية للتنمية الصناعية "صدق" حتى نهاية الربع الثالث لهذا العام جاء بسبب الخسائر التشغيلية لشركة صدق للصاج المدهون، لافتاً إلى أن عملية بيع حصة ال 54في المائة في هذه الشركة ستخلصّ شركة صدق الأم من الاستثمارات التي لا تحقق أية أرباح.

وتابع: "تكبدّ شركة صدق للصاج المدهون خسائر تشغيلية خلال الأعوام الماضية جاء بسبب ارتفاع الأعباء المالية" التمويل نظراً لضعف الهامش الربحي للشركة (الطلاء الحديدي) الذي يعد من الأنشطة التكميلية للصناعات الحديدية، موضحاً ان ن الصناعات الحديدية تحتاج الى منظومة صناعية متكاملة لتحقيق هوامش ربحية جيدة.

إلى ذلك، كشف المهندس الحميضي أن الشركة السعودية للتنمية الصناعة "صدق" تعتزم الدخول باستثمارات أخرى جديدة تحقق عوائد مجزية وبشكل اسرع من هذا الاستثمار، الأمر الذي سيساعد الشركة في توسيع قاعدة استثماراتها في مشاريع إستراتيجية ذات عوائد مجزية ستحقق أرباحاً ترتقي لطموح المستثمرين وستحدث نقلة نوعية جديدة في مسيرة الشركة في المستقبل القريب.

ووصف الحميضي، الإشاعات التي راجت خلال الأسابيع الماضية بشأن إيقاف سهم الشركة، بأنها غير دقيقة، مضيفاً: نظام وزارة التجارة والصناعة وأنظمة هيئة سوق المال واضحة ولا تحتاج الي اجتهاد في هذا الخصوص، مشدداً على ان حقوق المساهمين للشركة حتى نهاية الربع الثالث فاقت ال 57في المائة من رأس مال الشركة، ما يعني بطلان هذه الإشاعات.
http://www.alriyadh.com/2007/11/12/article293375.html