النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  6586
    تم شكره        1,873 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2010  
    المشاركات
    14,854  
    الصياد الماهر غير متواجد حالياً

    رمضانيات -21- تعالوا شوفوا قصة ام سليم!

    بيتها.. و نسبها
    أنصارية, خرزجية , نجارية اختلفوا في اسمها و لكنها اشتهرت بالرميصاء و عرفت بكنيتها أم سليم بنت سلمان النجارى لها برسول الله بعد صلة الإسلام صلة القرابة فقد كان بنو النجار أخوالا لأبيه و هى غصن ناضر من شجرة طيبة المنبت نامية الفروع مباركة الثمار فأخوها حرام بن سلمان أحد القرأّء السبعين الذين غدر بهم المشركون فى بئر معونة و هو الذي وقف يناديهم : إني رسول الله إليكم فأتاه آت من خلفه و طعنه طعنة فاجرة فلما أحس حرارة السنان فى جسده قال قولته المؤمنة فزت :فزت ورب الكعبة .
    و أختها أم حرام بنت سلمان زوج عبادة بن الصامت التي أخبرها الرسول عليه الصلاة و السلام أن من أمته أناسا يركبون البحر مجاهدين فى سبيل الله كالملوك على الأسرة . فقالت ادع الله أن يجعلني منهم فقال: أنت منهم و حقق الله نبوءة رسوله و استشهدت في غزوة بحرية إلى بلاد الروم زمن معاوية و كانت في صحبة زوجها
    الزوجة :
    تزوجت أم سليم في الجاهلية مالك بن النضر النجارى فولدت منه انسا" فلما جاء الله بالإسلام أسلمت مع السابقين إليه من الأنصار ثم قامت بواجبها كمؤمنة تبتغى نشر دعوتها و كزوجة تحب الخير لزوجها فعرضت عليه الإسلام فأخذته حمية الجاهلية و غضب عليها و ما لبث أن تركها و فر إلى الشام فهلك هناكو كانت أم سليم تقول : لا أتزوج حتى يبلغ انس و يجلس في المجالس . و هذا ما جعل انسا" يقول بعد : جزى الله أمي عني خيرا" لقد أحسنت ولايتي.
    ثم تقدم لها أبو طلحة يخطبها و هو يومئذ مشرك و قال لها لقد جلس أنس و تكلم فقالت له : يا أبا طلحة : اما اني فيك راغبة و ما مثلك يرد و لكنك رجل كافر و وأنا امرأة مسلمة لا يجوز لي أن أتزوجك, قال في استغراب : ماذا دهاكي يا رميصاء ؟ أين أنت من الصفراء و البيضاء ؟******************** يريد الذهب و الفضة ) .
    قالت في ثقة و يقين : لا أريد صفراء و لا بيضاء فأنت امرؤ تعبد ما لا يسمع و لا يبصر و لا يغنى عنك شيئا"
    أما تستحي يا أبا طلحة أن تعبد خشبة من الأرض نجّرها لك حبشي بني فلان ؟* إن أسلمت فذلك مهري لا أريد من الصداق غيره .
    بهذه الكلمات النابضة بالقوة و الإيمان اهتزت موازين أبى طلحة القديمة و تغيرت وجهته فلم يجد سبيلا" إلا أن يقول : من بالإسلام يا رميصاء ؟ ****************** .
    قالت : لك بذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم فاذهب إليه .. فانطلق أبو طلحة يريد الرسول و كان جالسا" بين أصحابه فلما رآه قال : جاءكم أبو طلحة و غرة الإسلام بين عينيه .. و أسلم أبو طلحة أمام النبى و أخبره بما قالت الرميصاء فزوجه إياها على ما شرطت .
    إن الشأن في المرآة أن تتباهى بعظم مهرها و ما بذل لها من درهم و دينار لكن أم سليم و ضعت تقليدا" جديدا" فأصبحت القرون من بعدها تباهى بها و بعظمة موقفها . قال ثابت البناني بعد أن روى حدث زواجها : فما بلغنا أن مهرا" كان أعظم منه إنها رضيت الإسلام مهرا" .
    عاشت أم سليم مع أبى طلحة زوجة وفية ودودا" تسره إذا نظر و تطيعه إذا أمر و تحفظه إذا غاب و زاد سعادتهما أن رزقا بغلام صبيح احبه أبو طلحة حبا" شديدا" . و كنوه " أبو عمير " و كان النبى عليه الصلاة و السلام يمازحه إذا زار أم سليم و قد دخل عندها يوما" فوجده حزينا" فقال النبى : (ما لأبى عمير حزينا" ) ؟ فقالت يا رسول الله مات نغيره الذي كان يلعب به ( النغير هو طائر كالعصفور أخمر المنقار ) فجعل النبى يقول له ما زحا" : يا أبا عمير .. ما فعل النغير
    و شاء الله أن يمتحن الزوجين السعيدين في زينة عشهما و ثمرة حبهما و فلذة كبديهما لتترك أم سليم للتاريخ مأثرة أخرى للمرأة المسلمة في سجل الخلود فقد مرض الغلام و ألح عليه المرض و شغل به أبوه و حزن عليه أشد الحزن و كان يغدو و يروح على رسول الله فإذا عاد سأل عن الغلام . و في إحدى روحاته إلى النبى اختطف المنون الغلام الصبيح المليح فماذا صنعت الام و قد فقدت ولدها و قرة عينها؟
    إننا نرى بعض النساء يكدرن الأزواج و البيوت بدون مكدر و بعضهن يجعلن من الحادث الصغير مصيبة كبرى تشق عليها الجيوب و تلطم الخدود بيد أن أم سليم كانت طرازا" ممتازا" من بنات حواء.
    لقد هيأت أمر الصبى فغسلته و كفنته و حنطته و سجت عليه ثوبا" ثم أرسلت أنسا" يدعو أبا طلحة و أمرته ألا يخبره بوفاة ابنه حتى تكون هى أول من تخبره و جاء أبو طلحة و سأل : كيف الغلام ؟ قالت قد هدأت نفسه و أرجو أن يكون قد استراح .
    و ظن الزوج الأب انه قد عوفي و كان صائما" فقدمت له إفطاره فأفطر و أقبل الليل فتزينت و تطيبت ثم تعرضت له فأصاب منها و قضى و طره فلما أصبح اغتسل و أراد أن يخرج فقالت : يا أبا طلحة .. أرأيت لو أن قوما" أعاروا أهل بيت عارية فطلبوا عاريتهم ألهم أن يمنعوها ؟ قال : ليس لهم ذلك إن العارية مؤداة لأهلها فلما انتزعت منه هذا الجواب قالت : إن الله أعارنا ابننا فلانا" ثم أخذه منا فاحتسبه عند الله ..
    قال انا لله و انا إليه راجعون تركتني حتى تلطخت ثم أخبرتني بابني ؟
    و ذهب إلى النبى عليه الصلاة و السلام فصلى معه و أخبره بما كان منهما فقال النبى صلى الله عليه و سلم ( بارك الله لكما في ليلتكما ). و صعد الدعاء المحمدي فتفتحت له أبواب السماء فولد لهما من تلك الليلة عبد الله بن أبى طلحة والد اسحق بن عبد الله الفقيه التابعي الجليل و اخوته و قد كانوا تسعة كلهم حمل عنه العلم و ختم القرآن .
    الأم :
    رأينا فى الصورة السابقة نموذجا" للأم حين تفقد ولدها و يبقى زوجها و نعرض الآن صورة للام حين تفقد زوجها و يبقى ولدها .
    لقد فارقها مالك بن النضر و ترك لها انسا" غلاما" فأبت أم سليم أن تتزوج حتى يشب عن الطوق و يجلس و يتكلم و قد رووا أنها قالت لانس حين رضيت بأبي طلحة زوجا" قم يا انس فزوج أبا طلحة فكان وليها في عقدها
    إننا إذا ذكرنا فضل أنس بن مالك الذي صحب رسول الله و خدمه عشر سنين و سجل لنا من حياته و أقواله و أعماله و أخلاقه الكثير و عاش قرابة قرن من الزمان يروى و يفتى و يعلم و يربى فلنذكر صاحبة الفضل على أنس و هى أمه التي عرفت أين تضعه و كيف تختار له المدرسة و المعلم ؟
    فكانت المدرسة بيت النبوة و كان المعلم محمدا" رسول الله
    قال أنس : قدم النبى المدينة و أنا ابن عشر سنين فأخذت أمي بيدي فانطلقت بي إلى رسول الله فقالت : يا رسول الله .. انه لم يبق رجل و لا امرأة من الأنصار إلا قد أتحفك بتحفة واني لا أقدر على ما أتحفك به إلا ابني هذا فخذه فيلخدمك و لا انتهرني و لاعبس في وجهي .
    و كانت تمده بتوجيهها السديد في مصاحبة رسول الله رأته مرة في طريق فقالت : إلى أين يا أنس فقال : في سر رسول الله فأوصته هذه الوصية الجليلة :احفظ على رسول الله سره .
    و أحبت أن تغمر ابنها بكل ما تستطيع من بركة الرسول الكريم . قالت له مرة : يا رسول الله .. خادمك أنس ادع الله له فقال : ( اللهم أكثر ماله وولده و بارك له في ما أعطيته ) فكان انس اكثر الأنصار في البصرة مالا" و عاش حتى رأى من ذريته أكثر من مائة نسمة .
    إسلامها :
    أسلمت أم سليم عن بصيرة نيرة و عرفت مهمتها من أول يوم فعرضت الأسلام على زوجها الأول فأبى و فارقها و دعت أبا طلحة حين خطبها إلى الإسلام فأسلم و تزوجها كانت أثيرة عند رسول الله لعمق إيمانها و جلال مواقفها و قوة شخصيتها فكان يزورها و يكرمها و يقيل عندها و عند أختها أم حرام اذ كانتا في دار واحدة و كأنه بذلك يعزيهما عن موت شقيقهما حرام فى بئر معونة شهيدا" في سبيل الله .
    و كانت شديدة الحب لرسول الله . حدث أنس قال : .أتانا النبى صلى الله عليه و سلم فقال عندنا : (نام القيلولة ) فعرق فجاءت أم سليم بقارورة نسلت فيها العرق فاستيقظ النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يا أم سليم ما الذي تصنعين ؟ قالت : هذا عرقك نجعله في طيبنا و هو من أطيب الريح .
    و كانت تغزو مع النبي في فريق من النساء المؤمنات يقمن ببعض الخدمات للجيش فيسقين القوم و يسعفن الجرحى و ينقلنا القتلى و يقمن على المرضى فإذا دعا الموقف في موقعة من المواقع إلى حمل السلاح تحول الغزال أسدا" ووقفت المرأة إلي جانب الرجل تصد بسلاحها أعداء الله .
    و كذلك رأينا أم سليم في غزوة حنين حين كمن المشركون و انكشف المسلمون تتخذ خنجرا" فيسألها أبو طلحة فتقول : اتخذته ان دنا مني أحد من المشركين بقرت بطنه .
    و حدث أنس قال دخل النبي علينا و ما هو إلا انا و أمي و أم حرام خالتي فقال : لنا قوموا لاصلي لكم و كان ذلك في غير وقت الصلاة فصلى بنا فجعلني عن يمينه ثم دعا لنا أهل البيت بكل خير
    قالت أم سليم : لقد دعا لي رسول الله حتى ما أريد زياده
    تلك هى أم سليم .. نموذج كريم للزوجة الصالحة و الأم الفاضلة و مثل رفيع للمرأة المسلمة فى عقلها الناضج و عاطفتها المتزنة و إرادتها القوية و إيمانها العميق.

    منقوووووووول



  2. #2
    ابوسما
    مشرف سابق
    نقاط التقييم  :  2639
    تم شكره        515 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2010  
    المشاركات
    29,312  
    FAHAD SOUD غير متواجد حالياً
    رحمها الله و رضي الله عنها
    جزاك الله خير

  3. #3
    نائب المشرف العام
    نقاط التقييم  :  7571
    تم شكره        1,561 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    14,499  
    الـبـقـمـي غير متواجد حالياً
    الله يعطيك العافية ،، جهود تشكر عليها أخي الصياد الماهر



    يثبت الموضوع ،،،
    " منتدى الأسهم السعودية "

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  6586
    تم شكره        1,873 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2010  
    المشاركات
    14,854  
    الصياد الماهر غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة FAHAD SOUD مشاهدة المشاركة
    رحمها الله و رضي الله عنها
    جزاك الله خير
    سلمت ابوسما ع المرور وبارك الله فيك

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  6586
    تم شكره        1,873 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2010  
    المشاركات
    14,854  
    الصياد الماهر غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الـبـقـمـي مشاهدة المشاركة
    الله يعطيك العافية ،، جهود تشكر عليها أخي الصياد الماهر



    يثبت الموضوع ،،،
    تسلم اخي البقمي ورحم الله والديك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.