"زين" تمدد قرض الـ9 مليار حتى نهاية يوليو

الرياض - مال

6/26/2013



مددت شركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين)، وللمرة الـ11 على التوالي موعد استحقاق تمويل المرابحة المشترك (تمويل المرابحة) البالغ 9 مليار ريال سعودي (2.4 مليار دولار أمريكي) حتى تاريخ 31 يوليو 2013م.

وحصلت الشركة على موافقة تحالف البنوك الممولة (الممولين) ضمن اتفاقية تمويل المرابحة، وأخطرت مساهميها بأنّها تقوم حاليا بالترتيب لإكمال إجراءات توقيع اتفاقية التمويل الجديدة والتي ستستبدل الاتفاقية الحالية، مشيرةً الى إن الغرض من هذا التمديد هو إتاحة الفرصة لكل من الشركة و الممولين لاستكمال الإجراءات اللازمة للإنتهاء من التوقيع، على ضوء المستجدات الأخيرة التي نتجت من الاتفاقية التي وقعتها الشركة مع وزارة المالية لتأجيل سداد مستحقات الدولة.

وتوقعت أن تكون اتفاقية تمويل المرابحة الجديدة على مدة 5 سنوات وتتضمن تكلفة تمويل أقل مما هي عليه الان، لافتةً الى أن موعد الاستحقاق الجديد قد يمتد إلى موعد آخر بناءا على الحاجة إلى ذلك من قبل كل من الطرفين، كاشفةً انه سيتم الإعلان عن أية تطورات أو مستجدات لاحقة بهذا الخصوص

وكانت المهلة التي منحها الممولين لقرض "زين" البالغ 9 مليار ريال انتهت اليوم، حيث أعلنت الشركة في نهاية الشهر الماضي عن توصلها لاتفاق مع الممولين لتأجيل استحقاق القرض الى الـ 26 من يونيو الجاري.

وقالت الشركة، أن الغرض من هذه المهلة هو إعطاء الشركة والمقرضين مزيداً من الوقت، حتى يتم توقيع إتفاقية إعادة التمويل للقرض المستحق البالغ 9 مليار ريال، والتي ستمتد الى 5 سنوات.

وأشارت الى أن هذه الاتفاقية ستدعم موقف الشركة المالي بالاضافة الى أن تكلفة التمويل الناتجة عن هذه الاتفاقية ستكون أقل من التكلفة السابقة.

وكانت الشركة قد نجحت بإعادة تمويل القرض الثانوي البالغ2.25 مليار ريال ، حيث أعلنت عن انتهائها بتاريخ 5/6/2013م من توقيع اتفاقية تمويل طويل الأجل جديدة، وتمتد لفترة 3سنوات، تم ترتيب الاتفاقية مع تحالف بنكي يضم 4بنوك هي البنك العربي الوطني، البنك السعودي الفرنسي، بنك الخليج الدولي ومجموعة سامبا المالية .
هذه الاتفاقية، تعتبر خاضعة وثانوية بالنسبة لتسهيل المرابحة المشترك البالغ 9 مليار ريال سعودي، وكذلك ستكون مغطّاة

بالكامل بضمان غير مشروط وغير قابل للإلغاء من قبل شركة الاتصالات المتنقلة الكويتية ("مجموعة زين")، وسيتم استخدام التسهيلات من هذه الاتفاقية الجديدة لاستبدال الاتفاقية السابقة، وسيتم تسديد أصل مبلغ التمويل الجديد كدفعة واحدة بتاريخ الاستحقاق، أي بعد 3سنوات من تاريخ توقيع الاتفاقية الجديدة هذه.

إضافة الى ذلك، كان نجاح الشركة في تأجيل رسوم الطيف الترددي للحكومة السعودية لفترة الـ 7 سنوات القادمة حتى عام 2021أبلغ الأثر على الشركة وعلى المساهمين ، مما زاد الثقة في الشركة، واعتبار أن هذه الخطوة خطوة إيجابية للغاية، مما يساعد الشركة على التفرغ لتوسعاتها والانفاق على البنية التحتية، والسعي لتوسيع قاعدة عملائها، والحصول على حصة إضافية من سوق الاتصالات في السعودية.

وكانت الشركة قد أعلنت بتاريخ 2/6/2013م عن توقيع اتفاقية مع وزارة المالية السعودية ، تتضمن تأجيل دفع مستحقات الدولة على الشركة ذات الصلة برخصة التشغيل والتي ستستحق خلال السنوات السبع القادمة المقدرة بمبلغ 800 مليون ريال سنويا ،على أن تكون الأقساط المؤجلة بمثابة قرض تجاري يستحق القسط الأول منه بتاريخ 1/6/2021م.

الجدير بالذكر أن الشركة قامت بتأجيل القرض المستحق عليها البالغ 9 مليار ريال 10 مرات من قبل، فهل سيتم تمديد القرض للمرة الـ 11 على التوالي أم ستعلن الشركة عن نجاحها في التوصل لاتفاق لاعادة تمويل القرض لمدة 5 سنوات مقبلة على حسب إعلانها السابق؟
ولمزيد من الأخبار الاقتصادية الحصرية www.********** (مال.كوم)
***** : @maaalnews