النتائج 1 إلى 1 من 1

::::::::::::::::::::::::::::::::::: ( سقوط القناع ) :::::::::::::::::::::::

  1. #1
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2008  
    المشاركات
    887  
    من طين غير متواجد حالياً

    ::::::::::::::::::::::::::::::::::: ( سقوط القناع ) :::::::::::::::::::::::

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    (( ليلــة سقوط القناع ))
    وجه مشرق فأنى يحتاج إلى قناع يتخفى وراءه
    ووجه تداعت عليه آكلات الشقاء ونالت منه نوازل البؤس وصدّعته مفنيات السرور فكلّ يوم يبدو بقناع علّه يستطيع أن يطأ بقدمٍ بين وجوه كالمصابيح ...
    **مقدّمة/
    أهو هو ذاته المحترم الذي ظنّه الناس , أهو ذاته الصادق والأمين والنـزيه والرّاقي والنظيف والعاقل كما يراه الناس ؟ أم هو الكاذب الغشاش الهابط القذر المجنون الذي لم يطّلع أحد بعد عليه في ساعة خلع القناع ؟!
    تعــالوا فليخلع كلّ واحد منّا قناعه المزيّف وليُـظهر حقيقته من غير بجاحة ولا رغبة إلى الفضيحة ودون سعي إليها , وإنما سيرا إلى العلاج ,
    ورغبة إلى الصدق , وميلا إلى الطمأنينة , وهربا من النّفاق , وسعيا إلى الإعتراف بسوء الاقتراف وإذعانا لفضيلة الوضوح وفرارا من الخبث
    ومساواةً للظواهر مع البواطن .... وتجنّبا لمعرّة الافتضاح وسوء المنقلب..

    الهوينا سنسير معا هنا فإمّا أن تضيء وجوهنا دون قناع وإما أن نعمل على إصلاحها دون الركون إلى مصباح مزيّف يجعلنا على رغبة دؤوبة في النوم ويثنينا عن مطارحة الظلام حتى يزول.
    بندم عميق يجب أن نتخلّص من أقنعة خدعنا بها أنفسنا وخدعنا بها الناس
    بدموع حرّى يجب أن نذكر تلك السنين التي قضيناها في الكذب والتزوير
    وطمس أشخاصنا وحرق أنفسنا ...أيها الأحباب لقد أوغلنا في تنميق الغلاف حتى تعفّن المضمون , هنا أعط العهد أولا أنك ستخلع القناع ,أريد أن أكتب لك لا للقناع , أريدك أن تفكّر بعقلك أنت لا بالعقليّة التي تخيّلُها لنفسك وليست لك على وجه الحقيقة .
    وحتى لا يُفهم أن المطلوب أن نجاهر بالعيوب أقول أن هدفي الأساسي أنه ينبغي ألا نخدع أنفسنا وغيرنا فندّعيَ ما ليس لنا بل يعلم منعلينا أن نعرف من نحن ولا يكفي ذلك فأكثرنا يعلم من هو ...إنما الغرض العمل على إصلاح الخلل إذا تمت المعرفة به .
    إن كلاما كهذا الذي يأتي لا أوجهه لمكابر مجاهر سقط حياءه ففعل ما شاء وإنما أوجهه لمن يخجل أن يراه الناس على سوء وهو متلبّس به على وجه الحقيقة ..هنا أدعو هذا الحبيب الحيي لتعديل الداخل ليوافق الظاهر الطيب الذي رسمه لنفسه , من غير أن يمزّق القناع ...بل ليلقه جانبا بعض الوقت لضرورة المصارحة في تحقيق المطلب.
    1/قناع الرجولة المزيّفه.
    إن القلب الذي يخفق لأقل شيء , ويولّي هاربا من أي خيال , ويصدّق كلّ وهم , ويدور مع الظنون , والقلب الذي يؤثر السلامة على الكرامة والموادعة على المنافحة والأسر على القتل ....ليس بقلب رجوليّ بأي حال فانظر كم أساء إلينا قناع الرجولة الزائف ...أساء إلينا حين جعلنا نَطْـرب لسماع روايات الأبطال وأخلاق الرجال دون أن نسعى في استجلابها ورسم على وجوهنا قسمات الرضا بحالنا وغرّنا في أنفسنا فلم يَظهر لنا مكنونا إلا في وقت لا ينفع فيه إصلاح خلل ولا رتق فتق!
    سؤال ربما دارت رحاه الآن ...كيف تسربلنا بقناع الرجولة الزائف هذا ومن أين أتينا في أغلى صفة نمتاز بها ...
    منقول

    بمن يثق الإنسان في ما ينوبه * * * ومن أين للحر الكريم صحاب

    وقد صار هذا الناس إلا أقلهم * * * ذئابا على أجسادهن ثياب
    التعديل الأخير تم بواسطة من طين ; 05-19-2009 الساعة 08:54 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.