صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 63

سيرة صحابي ( 2)

  1. #1
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً

    سيرة صحابي ( 2)

    عمر بن الخطاب
    الفاروق أبو حفص ، عمر بن الخطاب بن نُفيل بن عبد العزَّى القرشي العدوي ، ولد بعد عام الفيل بثلاث عشرة سنة ( 40 عام قبل الهجرة ) ، عرف في شبابه بالشـدة والقـوة ، وكانت له مكانة رفيعـة في قومه اذ كانت له السفارة في الجاهلية فتبعثـه قريش رسولا اذا ما وقعت الحرب بينهم أو بينهم و بين غيرهم

    القابه
    (( الفــــــــاروق ))
    و سمى به أول أسلامه و قد أطلقه عليه النبى صلى الله عليه و سلم أى انت الفاروق يفرق الله بك بين الحق و الباطل


    أمير المؤمنين
    لما مات النبى صلى الله عليه و سلم سمى أبو بكر خليفه رسول الله صلى الله عليه و سلم ووجد المسلمين أنه نداء عمر بخليفه خليفه رسول الله أسم طويل فأذا مات عمر يكون من بعده خليفه خليفه خليفه رسول الله ؟؟

    فى هذا الوقت وصل وفد من العراق و كان يضم عدى أبن حاتم الطائى و قابل عمرو بن العاص و قال يا عمرو أستأذن لوفد العراق من أمير المؤمنين فقال عمرو بن العاص من أمير المؤمنين ؟؟ فقال له عدى أليس هو أميرنا و نحن المؤمنين قال عمرو بن العاص بلا فقال أذا هو أمير المؤمنين و من حينها صار أميرا للمؤمنين .

  2. #2
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    قصه أسلامه :

    دعى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال " اللهم أعز الأسلام بأحد العمرين عمر بن الخطاب او عمرو أبن هشام"

    كان عمر غليظ القلب ومن شده قسوه جنّد نفسه يتبع النبى صلى الله عليه و سلم فكلما دعى أحد للأسلام يخيفه عمر يهرب

    وفي احد الايام بدأ النبى صلاته عند الكعبه و بدأ يقرأ القرأن و عمر يرقبه و لم يره النبى و يسمع عمر وكان يقرأ النبى صوره الحاقه و يقول عمرهذا شعر فأذا بقول الله على لسانه نبيه " وما هو بقول شاعر قليل ما تؤمنون " فقال فى نفسه ألا هو كائن فأذا بقول الله " ولا بقول كائن قليلا ما تذكرون تنزيلٌ من رب العالمين " فوقع فى قلبه الأسلام من حينها ولكن الصراع النفسى داخله لم يكن محسوما بعد و يصارعه شيطانه .. أمر النبى بعض أتباعه بالهجره ألى الحبشه فقابل أمرأه خارجه للهجره فخافت أن يؤذيها فقال ألى أين يا أمة الله فقالت أفر بدينى فقال أذا هو الأنطلاق يا أمة الله صحبكم الله ... فعجبت المرأه من رقه عمر فرجعت ألى زوجها تخبره بأنها قد رأت من عمر اليوم عجبا وجدت
    منه رقه ولم أعهده هذا .. فقال زوجها أتطمعين أن يسلم عمر والله لا يسلم عمر حتى يسلم حمار الخطاب.!! فقالت لا والله أرى فيه خيرا ..

    ظل الصراع الداخلى لعمر و رأى ان المسلمين فى أزدياد فقرر ان يقتل النبى صلى الله عليه و سلم فأخذ سيفه و مشى فى طرقات مكه متجه ألى مكان النبى شاهرا سيفه فقابله أحد الصحابه فقال ألى أين يا عمر فقال ألى محمد أقتله و أريح قريش منه فخاف الصحابى على النبى و خاف على نفسه من عمر فحاول أرجاع عمر فقال أتتركك بنى عبد المطلب فقال عمر أراك أتبعت محمد أراك صبئت فخاف الصحابى فقال أبدا ولكن أعلم يا عمر بدل من أن تذهب ألى محمد أنظر الى اختك و زوجها فقد أتبعوا محمد فغضب عمر غضبا شديدا و قال أقد فعلت فرد الصحابى نعم ..فأنطلق وهو فى قمة غضبه و ذهب الصحابى مسرعا للرسول لينذره بعمر بن الخطاب أى انه فضل ان يضحى بفاطمه أخت عمر و زوجها سعيد بن زيد على ان يقتل رسول الله .

    وصل عمر لبيت أخته و دخل و أمسك سعيد واقل بلغنى انك قد صبئت و أتبعت محمد فقال يا عمر أرأيت ان كان الحق فى غير دينه فدعاه و سقط فوقه و ظل يضربه فى وجهه فجاءت فاطمه بنت الخطاب تدفعه عن زوجها فلطمها لطمه فسال الدم من وجهها فقالت أرأيت ان كان الحق فى غير دينك و عندما لطمها سقطت من يدها صحيفه فقال ناولينى أياها فقالت أنت نجس وهذه فيها كلام الله ولا يمسه الآ المطهرون أذهب وأغتسل حتى تقرأها فقال نعم و دخل وأغتسل و رجع ناولينى الصحيفه فبدأ يقرأ فكانت سوره طه " طه{1} مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى{2} إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى{3} تَنزِيلاً مِّمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى{4} الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى{5} لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى{6} وَإِن تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى{7} اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى{8}......" فقال عمر لا يقول هذا الكلام الآ رب العالمين أشهد أن لا أله الآ الله و أن محمد رسول الله دلونى على محمد فخرج له الخباب أبن ألارت و قال له أنه موجود فى دار الارقم أبن أبى الأرقم ولا أراك الآ نتاج دعوه رسول الله أللهم أعز الأسلام بأحد العمرين فذهب مسرعا و طرق الباب فقال بلال من فقال عمر فأهتزوا خوفا فقال حمزه ( أسد الله ) لا عليكم أن جاء لخير فأهلا به و أن كان غير ذلك أنا له فلما فتحوا له أخذه حمزه من ظهره فقال النبى دعه يا حمزه تعال يا عمر فأقترب عمر ولم يكن يعرف احد منهم ماذا يريد فأخذه النبى حتى سقط عمر على ركبته فقال له أما آن لك أن تسلم يا أبن الخطاب فقال أشهد أن لا أله الآ الله و أن محمد رسول الله فكبر من فى البيت جميعا فقد كان أسلامه نصرا و هجرته فتحا و خلافته عزا فقال عمر يا رسول الله ألسنا على الحق و هم على الباطل فقال نعم قال ففيما الأختفاء فقال وما ترى يا عمر قال نخرج يا رسول الله فنعلن الأسلام فى طرقات مكه فخرج المسلمين صفين واحد على رأسه عمر بن الخطاب و الصف الأخر على رأسه حمزه بن عبد المطلب موحد بينهم رسول الله فى المنتصف يرددون الله أكبر ولله الحمد حتى دخلوا الكعبه و طافوا بالبيت فما أستطاعت قريش أن تتعرض لواحد منهم فى وجود عمر و كان نصر للمسلمين فأعز الله الأسلام بعمر .



    رجع بيته و جمع أولاده و قال أعلموا أشهد ان لا أله الآ الله و ان محمد رسول الله وانى أمركم أن تؤمنوا بالله وحده و هو هكذا قام له أبنه الأكبر عبد الله بن عمر وقال له يا أبتى انا مسلم منذ عمر فأحمر وجهه غضبا و قال و تترك أباك يدخل جهنم و الله لاوجعنك ضربا و هكذا عاش عمر و عاش مع أبنه و كلما تذكرها نغزه عمر نغزة عليها .

    يتبع >>

  3. #3
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    من مواقفـــه:


    و فى غزوه بدر كان سهيل أبن عمر لا يزال على كفره و وقع فى الأسر فوقف عمر بن الخطاب و قال يا رسول الله دعنى أنزع أسنان سهيل بن عمر حتى لا يقوم عليك خطيبا بعد اليوم ..فقال النبى لا يا عمر لا أمثل بأحد فيمثل الله بى ولو كنت نبيا و من يدريك يا عمر لعل سهيل يقف فى يوم من الأيام موقفا تفرح به وصدق رسول الله فبعد موت النبى وقف سهيل خطيباً و قال يا معشر قريش كنتم أخر من أسلم فلا تكونوا اول من أرتد و ثبت أهل قريش كلهم فبكى عمر و قال صدقت يا رسول الله .


    بشرى النبى له بالجنه :

    عن ابى موسى الأشعرى :
    يقول أبو موسى بحثت عن النبى فى المسجد فلم أجده فذهبت ألى بيوت زوجاته فلم أجده فسألت أين النبى فقيل لى تحرك فى هذا الأتجاه حتى وصلت ألى بئر أريس فوجدت النبي يجلس على البئر و يدلى قدميه فيه فقال لاجعل نفسى بواب النبى اليوم فلا يدخل عليه أحد يزعجه فوقف على بابه و أتى أبى بكر فقال له على رسلك يا أبو بكر حتى أستأذن لك رسول الله فعجب أبو بكر و لكنه أنتظر و ذهب أبو موسى ألى رسول الله يا رسول الله أبو بكر يستأذن عليك فتبسم النبى لموقفه و قال له أئذن له و بشره بالجنه ... فذهب أليه و قال رسول الله يأذن لك و يبشرك بالجنه فذهب ابو بكر و جلس بجوار النبى و كشف عن ثوبه و دلى قدميه فى البئر كما فعل النبى .. فأتى عمر و أراد ان يدخل فقال له أبو موسى الأشعرى على رسلك حتى أستأذن لك رسول الله فقال له الرسول أئذن له و بشره بالجنه ...فجاء عثمان بن عفان فأراد أن يدخل فقال له أبو موسى الأشعرى على رسلك حتى أستأذن لك رسول الله فقال له الرسول أئذن له و بشره بالجنه على بلوه تصيبه فقال الله المستعان و دخل .... فدعى ابو موسى أن يأتى أخوه على أن يبشره الرسول بالجنه و لكن أبى الله الآ على ان يأتى على بن أبى طالب يدخل فقال له أبو موسى الأشعرى على رسلك حتى أستأذن لك رسول الله فقال له الرسول أئذن له و بشره بالجنه.. و هكذا أجتمع الخلفاء الأربعه ألى جوار رسول الله صلى الله عليه و سلم و بشر الأربعه بالجنه ...!!

    يتبع >>

  4. #4
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    من أولياته :

    1- اول من سمى بأمير المؤمنين من الخلفاء .

    2- اول من وضع تاريخا للمسلمين و أتخذ التاريخ من هجره رسول الله صلى الله عليه و سلم.

    3- هو اول من عسس فى الليل بنفسه ولم يفعلها حاكم قبل عمر ولا تعلم أحد عملها بأنتظام بعد عمر .

    4- اول من عقد مؤتمرات سنويه للقاده و الولاه و محاسبتهم و ذلك فى موسم الحج حتى يكونوا فى أعلى حالتهم الأيمانيه فيطمن على عبادته وأخبارهم.

    5- أول من أتخذ الدره ( عصا صغيره ) و أدب بها .. حتى أن قال الصحابه و الله لدره عمر أعظم من أسيافكم و أشد هيبه فى قلوب الناس .

    6- اول من مصر الأمصار .

    7- اول من مهد الطرق و منها كلمته الشهيره ( لو عثرت بغله في العراق لسألنى الله تعالى عنها لما لم تمهد لها الطريق يا عمر )


    يتبع >>

  5. #5
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    مواقف من حياة الفاروق

    عمر يُقبل وجه علي...
    أستدعى رجل على علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    عمر بن الخطاب رضي الله عنه،، وعلي جالس فألتفت
    فقال: قُم يا أبا الحسين فأجلس مع خصمك..
    فقام فجلس معه وتناظرا، ثم أنصرف الرجل ورجع علي
    إلى محله، فتبين عمر التغير في وجهه فقال: يا أبا الحسين، مالي أراك متغيراً! أكرهت ما كان؟ قال: نعم
    قال: وماذاك؟ قال: كنيتني بحضرة خصمي، هلا قلت:
    قُم يا علي فأجلس مع خصمك! فأعتنق عمر علياً وجعل
    يُقبل وجهه وقال: بأبي أنتم! بكم هدانا الله، وبكم أخرجنا
    من الظلمات إلى النور..

    اعرابي أبكى عمر...
    قيل إن أعرابي وقف على باب عمر بن الخطاب فقال:
    يا عمر الخير جزيت الجنة
    أكس ِ بناتي وأمهن
    وكن لنا في ذا الزمان جنة (1)
    أقسم با لله لتفعلنه
    فقال عمر: وإن لم أفعل يكون ماذا؟؟
    قال: إذاً يا أبا حفص لأمضينه..(2)
    فقال: فإذا مضيت يكون ماذا؟
    قــــــــال:
    والله عنهن لتسألنه يوم تكون الأعطيات منة(3)
    وموقف المسئول بينهنه إما إلى ناراً وإما إلى جنة
    فبكى عمر حتى أخضلت لحيتهُ , ثم قال لغلامه :
    يا غلام , أعطه قميصي هذا لذلك اليوم لا لشعره..
    والله لا أملك غيره...

    وفي احدى الايام اجتمع مع عدد من الصحابة وقال لهم كلن يتمنى فتمنى كل واحد منهم ما تمنى ثم قالوا تمن يا امير المؤمنين
    فقال اتمنى ان معي رجال ملئ هذا البيت مثل ابوعبيدة رضي الله عنه اقاتل بهم في سبيل
    يا الله ما اعظم الامنية والمتمني


    يتبع >>

  6. #6
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    استشهاده
    في السنة الثالثة والعشرين من الهجرة .
    يخرج أمير المؤمنين عمر بن الخطاب من بيته ليصلي بالناس صلاة الفجر ..

    يدخل المسجد .. تقام الصلاة ..

    يتقدم عمر و يسوي الصفوف ..

    يكبر فما هو إلا أن كبر حتى تقدم إليه المجرم أبو لؤلؤة المجوسي فيطعنه عدة طعنات بسكين ذات حدين .

    أما الصحابة الذين خلف عمر فذهلوا وسقط في أيديهم أمام هذا المنظر المؤلم

    وأما من كان في خلف الصفوف في آخر المسجد فلم يدروا ما الخبر ..

    فما إن فقدوا صوت عمر رفعوا أصواتهم : سبحان الله .. سبحان الله . ولكن لا مجيب .

    يتناول عمر يد عبد الرحمن بن عوف فيقدمه فيصلي بالناس .

    يحمل الفاروق إلى بيته .. فيغشى عليه حتى يسفر الصبح .

    اجتمع الصحابة عند رأسه فأرادوا أن يفزعوه بشيء ليفيق من غشيته .

    نظروا فتذكروا أن قلب عمر معلق بالصلاة .

    فقال بعضهم : إنكم لن تفزعوه بشيء مثل الصلاة إن كانت به حياة .

    فصاحوا عند رأسه : الصلاة يا أمير المؤمنين ، الصلاة .

    فانتبه من غشيته

    وقال : الصلاة والله .

    ثم قال لا بن عباس : أصلى الناس . قال : نعم .

    قال عمر : لاحظ في الإسلام لمن ترك الصلاة . ثم دعا بالماء فتوضأ و صلى وإن جرحه لينزف دماً .

    هكذا أيها الأحبة كان حالهم مع الصلاة .

    حتى في أحلك الظروف ، بل وحتى وهم يفارقون الحياة في سكرات الموت كيف لا وقد كانت هذه الفريضة الهم الأول لمعلم البشرية صلى الله عليه وسلم وهو يعالج نفسه
    في سكرات الموت

    فيقول : الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم


    يتبع >>

  7. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  7
    تم شكره        2 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2009  
    المشاركات
    1,307  
    ابو اوركيد غير متواجد حالياً
    رضي الله عنه وعن الصحابه اجمعيين وصلى الله على نبينا محمد وجزاك الله خير ورحم الله والديك ووفقك الله بالدنيا والاخره

  8. #8
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    وكانت مدة خلافة الفاروق رضي الله عنه عشر سنين وستة أشهر، وكانت وفاته على المشهور لثلاث بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين، وله من العمر ثلاث وستون سنة على الأشهر، وهي السن التي توفي لها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ثم أبو بكر الصديق رضي الله عنه،

    وهذه الرابط لمن اراد الاستماع لشئ من سيرته رضي الله وارضاه


    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...lesson_id=4118

    رحم الله الفاروق ورزق الامة الاسلاميه بفاروق آخر
    وللفاروق مجلدات ولكني حاولت اختصر قدر ما استطيع ولاترك المجال لمن اراد اضافة لم تكن بهذا المقال

  9. #9
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2005  
    المشاركات
    1,317  
    حفيد الصحابه غير متواجد حالياً
    رحم الله الخليفه عمرالفاروق ورضي عنه ..

    اللهم اني اشهدكـ انني احب عمر ابن الخطاب وجمبع صحابة الرسول
    صلي الله عليه وسلم فاجمعنا معهم في الجنة يا رب العالمين ..

    كان رحمه الله شديد التمسكـ بالحق حتى إنه كان على نفسه
    وأهله أشد منه على الناس ’’ كما كانت تهابه شياطين االجن والانس
    ما رآه الشيطان سالكا طريقا الا سلكـ طريقا غير طريقه ..

    جزاكـ الله خيرا وباركـ فيكـ
    وانعم عليكـ من نعيمه في الدنيا والاخره ...

  10. #10
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اوركيد مشاهدة المشاركة
    رضي الله عنه وعن الصحابه اجمعيين وصلى الله على نبينا محمد وجزاك الله خير ورحم الله والديك ووفقك الله بالدنيا والاخره
    بارك الله فيك اخي الغالي ابواوركيد على مرورك الكريم ومشاركتك بالموضوع

    دمت بحفظ الرحمن

  11. #11
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006  
    المشاركات
    3,998  
    alajaj_97 غير متواجد حالياً
    رحم الله ابا حفص وجمعنا به مع المصطفى صلى الله عليه وسلم في جنات النعيم


    بارك الله فيك ورحم الله والدينا ووالديك

    وثقل الله ميزانك

    كم امتعتنا وشوقتنا الى المزيد


    جزاك الله خير

  12. #12
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2010  
    المشاركات
    4,150  
    ليلى الأخيلية غير متواجد حالياً

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حسب القوافي وحسبي حين القيها
    أني إلى ساحة الفاروق أهديها
    قَد نازَعَتنِيَ نَفسي أَن أَوَفّيها
    وَلَيسَ في طَوقِ مِثلي أَن يُوَفّيها
    مولى المغيرة لا جادتك غادية
    من رحمة الله ما جادت غواديها
    مزقت منه أديما حشوه همم
    في ذمة الله عاليها وما ضيها
    طعنت خاصرة الفاروق منتقما
    من الحنيفية في أعلى مجاليها
    فأصبحت دولة الإسلام حائرة
    تشكو الوجيعة لمّا مات آسيها
    واهاً على دولة بالأمن قد ملأت
    جوانب الشرق رغداً من أياديها

    أسلم قويا ، و هاجر قويا ، و قتل قويا
    شمر قميصه في اليقظة فجره في المنام
    اراد - صلى الله عليه و سلم - ان يدخل قصره في الجنة
    فذكر غيرته فلم يدخل .

    انتقل من عمير الى عمر ، الى الفاروق ، الى امير المؤمنين .

    اسلامه فتح هز مكة ، ووقف النصر على بوابة مدينة الاسلام مناديا
    ( ادخلوها بسلام آمنين )

    و هجرته نصر لانه هاجر متحديا شامخا ظاهرا
    و خلافته رحمة لانه اول الجائعين و المساكين و الزاهدين .

    شكرا لذاك الفذ ليت حياته
    طالت و ليت سنينه احقابا

    وضع يمينه في يمين الرسول صلى الله عليه و سلم
    في دار الارقم ابن ابي الارقم ، فعز الاسلام
    وارتفعت الاعلام ، و انهزمت الاصنام
    و اندك الباطل ، و سحق الزيف ، و قمع الضلال
    و غربت شمس الزور .

    و ضعها في يمين ابي بكر في سقيفة بني ساعدة
    فساد الامن ، و توطدت الخلافة ، و حسمت الفتنة
    كسر بسيف الشرع ظهر كسرى ، و قصر بالحق آمال قيصر
    و ارهق بكتائب الله هرقل .

    اذا سمع الباطل ازبد و ارعد ، و تهدد ، و قام و قعد
    و انجز ما توعد ، و اذا سمع القرآن بكى و شكى
    و تململ و تزلزل .

    كان عمر في جبين الدهر درة
    لانه قرع الظلم بالدرة ، فلله دره .

    حلف الزمان ليأتين بمثله
    حنثت يمينك يا زمان فكفر

    خاف منه الشيطان و ارتعد لرؤيته الهرمزان
    و انتهت به دولة آل ساسان .

    أيا عمر الفاروق هل لك عودة
    فان جيوش الروم تنهى و تأمر
    تناديك من شوق مآذن مكة
    و تبكيك بدر يا حبيب و خيبر

    درته لله درها ، و ما ادراك ما هي :
    درة عمر لخفق رؤوس الضلال ، و ضرب اكتاف الظلمة الجهال
    و تاديب العمال .

    قميص عمر مرقع تغير لونه بدم عمر يوم طعن
    فصاح لسان حال عمر : اذهبوا بقميصي
    و ائتوني بكفن فقد مللت الحياة .

    طاش عقل صبيغ بن عسل بالترهات و فاش ، فاحضر عمر الدرة
    و خفقه حتى فقد وعيه ثم ايقظه و قال : كيف تجدك ؟
    فصاح : اصبحنا و اصبح الملك لله .


    تشفى بسيفك داء الناكثين له
    و تجعل الرمح تاج الفارس البطل

    طعن في الصلاة ، و مات في المحراب ، و دفن في الروضة :


    بنفسي ذاك الربع ما احسن الربى
    و ما احسن المصطاف و المتربعا

    هدمت به قصور فارس لان بيته من طين
    و كسرت به سيوف رستم لان في يده درة
    و خلعت به تيجان آل كسرى لان قميصه مرقع.
    له ثلاث وقفات ، و ثلاث رؤى ،و ثلاث كلمات
    و طعن بثلاث طعنات .

    و قفة يوم اسلم و يوم هاجر و يوم بايع الصديق
    و رؤيا القميص يجره في المنام
    و رؤيا قصره في الجنة ، و طعنة الشهادة
    و البطوبة و الانتصار .

    تعرض للموت في كل مكان ، فما وجده الا في المحراب
    دوخ ملوك العالم فقتله عبد
    قتل ساجدا لان قاتله لم يسجد ابدا
    خرج اللبن الذي شربه يوم طعن
    لانه اكتفى بفضل ما شربه من لبن الرسول
    صلى الله عليه و سلم .

    في عروق الحب يسري دافقا
    من دماء الجرح او دمع الحبيب

    يقول و هو يتنهد : يا ليتني كنت شجرة فأعضد
    فنال الشهادة في المسجد :

    وفاة قامت الدنيا تعزي
    و ناح الدهر و اهتز الزمان

    وافق الوحي ، و خالف الهوى ، و تابع المعصوم
    و تلا الصديق ، و سبق الملوك ، و صحب العدل
    وجد في الامر ، و عزم على الرشد .

    في الصلاة باكيا ، في المعركة غاضبا
    من الدنيا واجعا ، الى الآخرة ضاحكا ، الى الرعية قريبا

    عمر كالطائر الحذر لا يصاد بالشباك
    و لا يقع في الاشراك ، و لا يهبط على الاشواك .

    لماح يقظ نبيه ، جاءته كنوز فارس و الروم
    فوزعها على القوم ، رفض الديباج لانه على منهاج
    لا يرى لبس الحرير ، و لا الجلوس على السرير
    و لا اكل الطرير ، لانه تلميذ البشير النذير
    ان وجد ضالا نصحه ، و ان عاند مكابر بطحه
    و ان انتشر ضلال فضحه .

    سمع الوحي فقال : الله اكبر
    و قرقر بطنه من الجوع فقال : قرقر او لا تقرقر
    فبقر في سبيل الله بالخنجر ، طالت همته فقصر أمله
    و كبرت نيته فصغرت نفسه ، و اتسع فهمه فضاق وهمه
    و كان للظلم بالمرصاد ، فكم من ظالم قد صاد
    ظنه يقين ، لانه صحب الامين ، و ردد وراءه آمين .

    قيل له الروم بالجيوش رموك ، فقال الموعد اليرموك
    اطلق كسرى الرصاص ، فكتب عليه القصاص
    و ارسل له سعد بن ابي وقاص :

    رمى بك الله ركنيها فحطمها
    ولو رمى بك غير الله لم يصب

    جاع يوم الرمادة حتى شبعت الرعية
    و لبس المرقع حتى توشح الناس بالاقبية
    و قتل حتى تحيا الملة ، فلا تموت ابدا.

    جزى الله خيرا من امام و باركت
    يد الله في ذاك الاديم الممزق

    هو باب دون الفتنة كسر ، فدخلت منه الطوائف
    كلما دخلت منه امة فاقت في الشر اختها
    اراد اهل الضلال العبث في الكتابة ، فضرب بينهم بسور له باب
    خرج من الدنيا فاطلت برأسها الخوارج
    و رفض العيش فاقبلت الرافضة ، و لقي قدره فعشعشت القدرية
    افترس فارس بسعد الفوارس ، و رمي الروم بخالد فطاش راميها
    و بعثر سجستان بالنعمان ، و ارغم هرقل و أنو شروان
    و جبى خزائنهما ، يخرج منهما اللؤلؤ و المرجان .

    قتل عمر و لكنه عاش ، و ارتحل لكنه اقام
    هو فينا في ضمائرنا ، في عروقنا ، في دمائنا
    في قلوبنا ، في عيوننا ، في الابطال
    في الرجال ، في الاطفال .

    فكيف تذهب يا من حبه ابدا
    في كل قلب و هل للحب من اجل

    عمر :
    الحزم عند ورود القلق ، و العزم مع طائف التردد
    و اقتناص الفرصة قبل ان تدبر ، قوي حتى تضعف صولة الباطل
    شديد حتى تلين قناة الزور ، صعب حتى تسهل طريق النجاح
    همه تحقيق العدل ، و رسوخ المساواة ، و حفظ لحقوق
    و كسر انف الانفة ، و قمع جولة الجبروت ، عنده حكمة للقلوب
    و درة للاكتاف ، و سيف للرقاب
    طبت يا عمر حيا و طبت ميتا

    د. عائض القرني






  13. #13
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2010  
    المشاركات
    4,150  
    ليلى الأخيلية غير متواجد حالياً



    هل قرأتم من قبل في سيرته .؟
    وهل إعتراكم مااعتراني من رجفةٍ عند ذكر مواقفه في الإسلام .؟
    من هو ؟ ولماذا هو دون غيره ؟ ومالذي جعل الشيطان يفرق منه ؟

    كيف أسلم ، ومتى هاجر ، وماذا قالوا عنه ؟

    ابقوا معي فوالله ماوجدتني أكثر رجفاً مني حين
    أكتب عن هذا العملاق التاريخي بمشاركة شيخُنا " التوفيق "..

  14. #14
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2010  
    المشاركات
    4,150  
    ليلى الأخيلية غير متواجد حالياً



    عمر بن الخطاب بن نُفيل بن عبد العزَّى القرشي العدوي
    قوياً غليظاً شجاعاً ذو قوة فائقة
    و كان قبل إسلامة أشد عداوة لدين الله و كان من أشد الناس عداوة
    لرسول الله و لم يرق قلبة للإسلام أبداً
    و فى يوم من الأيام قرر عمر بن الخطاب
    قتل سيدنا محمد عليه السلام فسن سيفة و ذهب لقتله
    و فى الطريق وجد رجلاً من صحابة رسول الله
    و كان خافياً لإسلامة فقال له الصحابى إلى أين يا عمر ؟
    قال عمر ذاهب لأقتل محمداً , فقال له الصحابى
    وهل تتركك بنى عبد المطلب ؟ قال عمر للصحابى الجليل
    أراك اتبعت محمداً ؟!
    قال الصحابى لا و لكن أعلم يا عمر
    (( قبل أن تذهب إلى محمد لتقتله فأبدأ بآل بيتك أولاً ))
    فقال عمر من ؟ قال له الصحابى : أختك فاطمة و زوجها
    إتبعوا محمداً , فقال عمر أو قد فعلت ؟
    فقال الصحابى : نعم , فأنطلق عمر مسرعاً غاضباً
    إلى دار سعيد بن زيد زوج أخته فاطمة , فطرق الباب
    و كان خباب بن الأرت يعلم فاطمة و سعيد بن زيد القرأن
    فعندما طرق عمر الباب فتح سعيد بن زيد الباب فأمسكة عمر
    و قال له : أراك صبأت ؟ فقال سعيد يا عمر: أرأيت إن كان الحق
    فى غير دينك ؟ فضربه عمر وأمسك أخته فقال لها : أراك صبأتى ؟
    فقالت يا عمر:أرأيت إن كان الحق فى غير دينك ؟
    فضربها ضربة شقت وجهها , فسقطت من يدها صحيفة (قرآن)
    فقال لها ناولينى هذة الصحيفة!
    فقالت له فاطمة رضى الله عنها :أنت مشرك نجس إذهب فتوضأ ثم إقرأها
    فتوضأ عمر ثم قرأ الصحيفة وكان فيها
    { طه (1) مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2)
    إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى (3) تَنزِيلًا مِّمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى (4)
    الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5)
    لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا
    وَمَا تَحْتَ الثَّرَى (6)} سورة طـه

    فأهتز عمر و قال ما هذا بكلام بشر !
    ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمداً رسول الله
    وقال دلونى على محمد , فقام له خباب بن الأرت
    و قال أنا ادلك عليه فذهب به خباب إلى دار الأرقم بن أبى الأرقم
    فطرق الباب عمر بن الخطاب
    فقال الصحابة : من ؟ قال : عمر
    فخاف الصحابة واختبؤا فقام حمزة بن عبد المطلب
    و قال يا رسول الله دعه لى , فقال الرسول صلى الله عليه وسلم
    أتركه يا حمزة , فدخل عمر فأمسك به رسول الله
    و قال له: أما آن الأوان يا بن الخطاب ؟
    فقال عمر إنى أشهد أن لا إله إلا الله و أنك رسول الله
    فكبر الصحابة تكبيراً عظيماً سمعتة مكة كلهاوأرتجت له

    فكان إسلام عمر نصر للمسلمين و عزة للإسلام
    و كان رسول الله يدعوا له دائما و يقول
    (( اللهم أعز الإسلام بأحد العُمرين))
    و هما ( عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام )
    و من هنا بادر سيدنا عمر بن الخطاب بشجاعته
    و قام و قال لرسول الله : يا رسول الله : ألسنا على الحق ؟
    قال الرسول نعم , قال عمر أليسوا على الباطل ؟
    قال رسول الله : نعم , فقال عمر بن الخطاب :
    ففيما الإختفاء ؟ قال رسول الله : فما ترى يا عمر ؟
    قال عمر:نخرج فنطوف بالكعبة , فقال له رسول الله :نعم يا عمر
    فخرج المسلمون لأول مرة يكبروا و يهللوا فى صفين
    صف على رأسة عمر بن الخطاب و صف على رأسة حمزة بن عبد المطلب

    يالله !
    يالله!
    يالله!
    تخيلوا بالله المنظر !
    صف الفاروق ، وصف أسد الله
    ومن بينهما .؟

    و بينهما رسول الله يقولون:
    الله أكبر و لله الحمد حتى طافوا بالكعبة فخافت قريش
    و دخلت بيوتها خوفاً من إسلام عمر و من الرسول
    و صحابته رضى الله عنهم

  15. #15
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2010  
    المشاركات
    4,150  
    ليلى الأخيلية غير متواجد حالياً

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.