صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 26

سيرة صحابي ( 4) (( الشهيد علي بن ابي طالب ))

  1. #1
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً

    سيرة صحابي ( 4) (( الشهيد علي بن ابي طالب ))

    هو أمير المؤمنين الإمام الكريم : علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي ، أبو الحسن . رضي الله عنه وأرضاه .


    مولده :

    وُلِد قبل البعثة بعشر سنين .
    وتربّى في حجر النبي صلى الله عليه وسلم ولم يُفارقه .

    كُنيته :
    أبو الحسن .
    وكنّاه النبي صلى الله عليه وسلم : أبا تراب
    سبب تكنيته بأبي تراب :
    كنّاه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي تُراب .
    روى البخاري ومسلم عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت فاطمة ، فلم يجد علياً في البيت ، فقال : أين ابن عمك ؟ فقالت : كان بيني وبينه شيء فغاضبني فخرج ، فلم يَقِلْ عندي . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنسان : أنظر أين هو ؟ فجاء فقال : يا رسول الله هو في المسجد راقد . فجاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع ، قد سقط رداؤه عن شقه ، فأصابه تراب ، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسحه عنه ويقول : قم أبا التراب . قم أبا التراب .

    وفي هذا الحديث رد على الرافضة الذين يقولون : إن الله غضب على أبي بكر عندما أغضب فاطمة
    ويستدلون بحديث : فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني . رواه البخاري .
    وسبب ورود هذا الحديث ما رواه البخاري ومسلم عن المسور بن مخرمة رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر وهو يقول : إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني أن يُنكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب ، فلا آذن لهم ، ثم لا آذن لهم ، ثم لا آذن لهم ، إلا أن يُحب ابن أبي طالب أن يُطلق ابنتي وينكح ابنتهم ، فإنما ابنتي بضعة مني يريبني ما رابها ، ويؤذيني ما آذاها .

    وفي رواية في الصحيحين أن علي بن أبي طالب خطب بنت أبي جهل على فاطمة قال : فسمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخطب الناس في ذلك على منبره هذا وأنا يومئذ محتلم فقال : إن فاطمة مني وأني أتخوف أن تفتن في دينها . قال : ثم ذكر صهرا له من بني عبد شمس فأثنى عليه في مصاهرته إياه فأحسن . قال : حدثني فصدقني ووعدني فأوفي لي ، وأني لست احرم حلالا ولا أحل حراما ، ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبنت عدو الله مكانا واحدا أبدا .
    فتبيّن أن المقصود بإغضاب فاطمة رضي الله عنها ما كان بحق ، أو ما كان عن طريق الزواج عليها
    قال ابن حجر رحمه الله : والسبب فيه ما تقدم في المناقب أنها كانت أصيبت بأمها ثم بأخواتها واحدة بعد واحدة ، فلم يبق لها من تستأنس به ممن يخفف عليها الأمر ممن تفضي إليه بسرها إذا حصلت لها الغيرة .

    يتبع >>

  2. #2
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    فضائله :

    فضائله جمّـة لا تُحصى .
    ومناقبه كثيرة حتى قال الإمام أحمد : لم ينقل لأحد من الصحابة ما نقل لعلي .
    قال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية : باب ذِكر شيء من فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه .
    ثم أطال رحمه الله في ذكر فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ،
    قال : فمن ذلك أنه أقرب العشرة المشهود لهم بالجنة نسبا من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    قال الحافظ ابن حجر : وقد ولّـد له الرافضة مناقب موضوعة ، هو غنى عنها .
    قال : وتتبع النسائي ما خُصّ به من دون الصحابة ، فجمع من ذلك شيئا كثيراً بأسانيد أكثرها جياد .
    وكتاب الإمام النسائي هو " خصائص عليّ رضي الله عنه " .
    وهذا يدلّ على محبة أهل السنة لعلي رضي الله عنه .
    وأهل السنة يعتقدون محبة علي رضي الله عنه دين وإيمان .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    حُبُّ الصَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ = وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِها أَتَوَسّل



    أول الصبيان إسلاماً


    أسلم وهو صبي ، وقُتِل في الإسلام وهو كهل .
    وروى عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنه قال في حق عليّ رضي الله عنه : ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله صلى الله عليه وسلم فلن أسبّه ؛ لأن تكون لي واحدة منهن أحب إليّ من حمر النعم . سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له ، خَلّفه في بعض مغازيه فقال له عليّ : يا رسول الله خلفتني مع النساء والصبيان ؟! فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلا انه لا نبوة بعدي ؟ وسمعته يقول يوم خيبر : لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله . قال : فتطاولنا لها فقال : ادعوا لي علياً . فأُتي به أرمد ، فبصق في عينه ودفع الراية إليه ، ففتح الله عليه . ولما نزلت هذه الآية : ( فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ ) دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا ، فقال : اللهم هؤلاء أهلي .

    روى عليّ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم كثيراً

    شهد المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا غزوة تبوك ، فقال له بسبب تأخيره له بالمدينة : ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ،إلا أنه لا نبي بعدي .
    وهذا كان يوم تبوك خلفه النبي صلى الله عليه وسلم على المدينة ، وموسى خلف هارون على قومه لما ذهب موسى لميعاد ربه .
    وهو بَدري من أهل بدر ، وأهل بدر قد غفر الله لهم .
    وشهد بيعة الرضوان .
    وهو من العشرة المبشرين بالجنة .
    وهو من الخلفاء الراشدين المهديين فرضي الله عنه وأرضاه .
    وهو زوج فاطمة البتول رضي الله عنها ، سيدة نساء العالمين .
    وهو أبو السبطين الحسن والحسين ، سيدا شباب أهل الجنة .
    قال صلى الله عليه وسلم : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، وأبوهما خير منهما . رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني .

    ومن فضائله ايضاً رضي الله عنه :
    اجتمع له من الفضائل الجمّـة ما لم يجتمع لغيره .
    فمن ذلك ما أخرجه ابن عساكر أن علياً رضي الله عنه قال :
    محمد النبي أخي وصهري = وحمزة سيد الشهداء عمي
    وجعفر الذي يمسي ويضحى = يطير مع الملائكة ابن أمي
    وبنت محمد سكني وعرسي = مَسُوطٌ لحمها بدمي ولحمي
    وسبطا أحمد ولداي منها = فأيكم له سهم كسهمي ؟

    يتبع >>

  3. #3
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    ومن مواقف شجاعته رضي الله عنه :
    في اُحد قام طلحة بن عثمان صاحب لواء المشركين فقال : يا معشر أصحاب محمد إنكم تزعمون أن الله يعجلنا بسيوفكم إلى النار ، ويعجلكم بسيوفنا إلى الجنة ، فهل منكم أحد يعجله الله بسيفي إلى الجنة أو يعجلني بسيفه إلى النار ؟! فقام إليه علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقال : والذي نفسي بيده لا أفارقك حتى يعجلك الله بسيفي إلى النار ، أو يعجلني بسيفك إلى الجنة ، فضربه عليّ فقطع رجله فسقط فانكشفت عورته فقال : أنشدك الله والرحم يا ابن عمّ . فكبر رسول الله
    وقال أصحاب عليّ لعلي : ما منعك أن تُجهز عليه ؟ قال : إن ابن عمي ناشدني حين انكشفت عورته ، فاستحييت منه .
    وبارز مَرْحَب اليهودي يوم خيبر
    فخرج مرحب يخطر بسيفه فقال :
    قد علمت خيبر أني مرحب = شاكي السلاح بطل مجرب
    إذا الحروب أقبلت تلهب
    فقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :
    أنا الذي سمتني أمي حيدرة = كليث غابات كريه المنظرة
    أوفيهم بالصاع كيل السندرة
    ففلق رأس مرحب بالسيف ، وكان الفتح على يديه .
    وعند الإمام أحمد من حديث بُريدة رضي الله عنه : فاختلف هو وعليٌّ ضربتين ، فضربه على هامته حتى عض السيف منه بيضة رأسه ، وسمع أهل العسكر صوت ضربته . قال : وما تتامّ آخر الناس مع عليّ حتى فتح له ولهم .

    ومما يدلّ على شجاعته رضي الله عنه أنه نام مكان النبي صلى الله عليه وسلم لما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم الهجرة .

    ومع شجاعته هذه فهو القائل : كُنا إذا احمرّ البأس ، ولقي القوم القوم ، اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فما يكون منا أحد أدنى من القوم منه . رواه الإمام أحمد وغيره .

    فما أحد أشجع من رسول الله صلى الله عليه وسلم
    [/SIZE]

    يتبع >>

  4. #4
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    ابتلاؤه رضي الله عنه :

    ابتُلي رضي الله عنه من قبل أقوام ادّعوا محبّـته ، فقد ادّعى أقوام من الزنادقة أن علياً رضي الله عنه هو الله ! فقالوا : أنت ربنا ! فاغتاظ عليهم ، وأمر بهم فحرّقوا بالنار ، فزادهم ذلك فتنة وقالوا : الآن تيقنا أنك ربنا ! إذ لا يعذب بالنار إلا الله .
    وقال رضي الله عنه : يهلك فيّ اثنان ؛ محب يُقرّظني بما ليس فيّ ، ومبغض يحمله شنآني على أن يبهتني ، ألا إني لست بنبي ولا يوحى إليّ ، ولكني أعمل بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ما استطعت ، فما أمرتكم من طاعة الله فحقّ عليكم طاعتي فيما أحببتم وكرهتم .

    وقد قيل لعلي رضي الله عنه : إن هنا قوماً على باب المسجد يدّعون أنك ربهم ، فدعاهم ، فقال لهم : ويلكم ما تقولون ؟ قالوا : أنت ربنا وخالقنا ورازقنا ! فقال : ويلكم إنما أنا عبدٌ مثلكم ؛ أكل الطعام كما تأكلون ، وأشرب كما تشربون ، إن أطعت الله أثابني إن شاء ، وإن عصيته خشيت أن يعذبني ، فاتقوا الله وأرجعوا ، فأبوا ، فلما كان الغد غدوا عليه ، فجاء قنبر فقال : قد والله رجعوا يقولون ذلك الكلام ، فقال : أدخلهم ، فقالوا : كذلك ، فلما كان الثالث قال : لئن قلتم ذلك لأقتلنكم بأخبث قتلة ، فأبوا إلا ذلك ، فقال : يا قنبر ائتني بفعلة معهم ، فخدّ لهم أخدوداً بين باب المسجد والقصر . وقال : احفروا فابعدوا في الأرض ، وجاء بالحطب فطرحه بالنار في الأخدود وقال : إني طارحكم فيها أو ترجعوا ، فأبوا أن يرجعوا ، فقذف بهم فيها حتى إذا احترقوا قال رضي الله عنه :
    لما رأيت الأمر أمراً منكراً *** أوقدت ناري ودعوت قنبرا .
    قال الحافظ في الفتح : وهذا سند حسن .

    وأوذي ممن ادّعوا محبته ، بل ممن ادّعوا أنهم شيعته !
    والذي قتل علياً رضي الله عنه ، وهو الشقي التعيس ( ابن ملجَم ) كان مِن شيعة عليّ !
    ولذلك كان علي رضي الله عنه يقول في آخر حياته :
    أشكو إلى الله عجري وبجري .
    وقال رضي الله عنه في أهل الكوفة : اللهم إني قد مللتهم وملوني ، وأبغضتهم وأبغضوني ، وحملوني على غير طبيعتي وخلقي ، وأخلاق لم تكن تعرف لي . اللهم فأبدلني بهم خيراً منهم ، وأبدلهم بي شراً مني . اللهم أمِتْ قلوبهم موت الملح في الماء .
    والكوفة هي موطن الشيعة الذين كانوا يدّعون محبته !

    يتبع >>

  5. #5
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    إنصـافــه رضي الله عنه :

    وكان علي رضي الله عنه من أكثر الناس إنصافاً لخصومه .
    فقد رأى عليٌّ رضي الله عنه طلحة رضي الله عنه في واد مُلقى ، فنزل فمسح التراب عن وجهه وقال : عزيز عليّ أبا محمد بأن أراك مجدلا في الأودية تحت نجوم السماء . إلى الله أشكو عجري وبجري . يعني : سرائري وأحزاني التي تموج في جوفي .
    وقال طلحة بن مصرف انتهى علي رضي الله عنه إلى طلحة رضي الله عنه وقد مات ، فنزل عن دابته وأجلسه ، ومسح الغبار عن وجهه ولحيته ، وهو يترحم عليه ، وقال : ليتني مت قبل هذا اليوم بعشرين سنة .
    وكان يقول : أني لأرجو أن أكون أنا وطلحة والزبير ممن قال الله عز وجل : ( وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ ) رواه ابن أبي شيبة والبيهقي .
    ولما سُئل عـن أهـل النهروان [ من الخوارج ] أمشركون هـم ؟ قال : من الشرك فـرُّوا .
    قيل: أفمنافقون ؟ قال : إن المنافقين لا يذكرون الله إلا قليلا . فقيل : فما هم يا أمير المؤمنين ؟ قال : إخواننا بَغَوا علينـا ، فقاتلناهم ببغيهم علينا . رواه ابن أبي شيبة والبيهقي .
    وسوف اضع في نهاية سيرته رضي الله عنه تعريفا يسيراً مختصراً عن سيرة اهل النهروان لتكونوا اخواني واخواتي الافاضل على بينة من دينكم ومن غلا في دينه فما شاد الدين احد الا غليه .

    علي رضي الله عنه والشِّعـر :

    وكان علي رضي الله عنه شاعراً مُجيداً ، وقد اتّسم شعره بالحكمة .
    ومن شِعره :
    إذا اشتملت على اليأس القلوب = وضاق بما به الصدر الرحيب
    وأوطَنِت المكاره واطمأنت = وأرست في أماكنها الخطوب
    ولم تر لانكشاف الضرّ وجهاً = ولا أغنى بحيلته الأريب
    أتاك على قنوط منك غوث = يمن به القريب المستجيب
    وكل الحادثات إذا تناهت = فموصول بها الفرج القريب
    ومن اراد الاستزادة من شعره رضي الله عنه فعليه بزيارة هذا الرابط >>>
    http://www.saaid.net/PowerPoint/668.pps

    يتبع >>>

  6. #6
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    زوجاته رضي الله عنه :

    - سيدة نساء العالمين فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها .
    وولدت له الحسن والحسين ، ويُقال : ومُحسناً ، ويُقال : مات وهو صغير .
    وولدت له من البنات : زينب الكبرى ، وأم كلثوم الكبرى ، وهي التي تزوجها عمر رضي الله عنه .
    ولم يتزوّج علي رضي الله عنه على فاطمة رضي الله عنها حتى ماتت وقد ماتت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بستة أشهر .
    وبعد وفاة فاطمة رضي الله عنها تزوج بعدها عدد من النساء حتى انه ذكر الرواة انه توفي رضي الله عنه وعنده أربع نسوة وتسع عشرة سُرِّية رضى الله عنه وارضاه .

    يتبع >>>

  7. #7
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    وفاته رضي الله عنه :

    قُتِل رضي الله عنه في ليلة السابع عشر من شهر رمضان سنة أربعين من الهجرة .
    قَتَلَه عبد الرحمن بن مُلجَم المرادي .
    قال ابن حجر في ترجمة ابن ملجم : من كبار الخوارج ، وهو أشقى هذه الأمة بالنص الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم بقتل علي بن أبي طالب ، فقتله أولاد عليّ ، وذلك في شهر رمضان سنة أربع وأربعين .
    قال النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلى رضى الله عنه : أشقى الناس الذي عقر الناقة ، والذي يضربك على هذا - ووضع يده على رأسه - حتى يخضب هذه يعنى لحيته . رواه الإمام أحمد وغيره ، وصححه الألباني .

    وكانت مدة خلافته خمس سنين إلا ثلاثة أشهر ونصف شهر .

    فرضي الله عن أمير المؤمنين الإمام الشهيد علي بن أبي طالب وأرضاه .
    وجمعنا به في دار كرامته .

    اللهم ارض عن أبي الحسن وأرضه .

    اللهم إني أحببت عبدك ووليك هذا فاجمعنا به في دار كرامتك وبحبوحة جنتك
    ومن اراد ان يسمع لسيرة علي رضي الله عنه وليكن اثناء التداول مثلا فاليك هذه المقاطع المفيدة لبعض علمائنا الاجلاء الشيخ نبيل العوضي و وليد ادريس المنيسي و عبدالمنعم عبدالمبتدئ >>>


    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...series_id=1579

    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...series_id=1432

    http://www.islamway.com/?iw_s=Schola...&series_id=199

    يتبع >>>

  8. #8
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    منهم الخوارج ؟
    مسميات الخوارج


    الخوارج جمع خارج ، وهو الذي خلع طاعة الإمام الحق ، وأعلن عصيانه ، وألب عليه ؛ بعد أن يكون له تأويل ، وعلماء الشريعة يسمونهم بغاة ، ومن مسمياتهم أيضـًا :
    الحرورية : لنزولهم في مكان يسمى حروراء بعد انفصالهم عن جيش سيدنا على رضي الله عنه .
    النواصب : لمناصبتهم العداء لسيدنا عليٍّ رضي الله عنه ومن معه.
    الحكمية : لقولهم بعد التحكيم لا حكم إلا لله .
    المارقة : لمروقهم من الدين كما قال النبي صلى الله عليه وسلم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرَّميَّة .

    جذور بدعة الخوارج :

    أول الخوارج وأصلهم وأقبحهم حالاً هو ذو الخويصرة التميمي الذي قال للنبي صلى الله عليه وسلم : اعدل ، أو قال : اتق الله يا محمد . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فمن يطع الله إن عصيته ؟ أيأمنني على أهل الأرض ولا تأمنونني ؟ ثم أخبر أنه يخرج من ضئضئه ( ذريته ) الخوارج كما في صحيح الإمام مسلم ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : بعث علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو باليمن بذهيبة في تربتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقسمها رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أربعة نفر : الأقرع بن حابس الحنظلي ، وعيينة بن بدر الفزاري ، وعلقمة بن عُلاثة العامري ، ثم أحد بني كلاب ، وزيد الخير الطائي ، ثم أحد بني نبهان ، قال : فغضبت قريش فقالوا : أيعطي صناديد نجد ويدعنا ؟! ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ إني إنما فعلتُ ذلك لأتألَّفهم ( أستميلهم إلى الإسلام بما يحبونه من المال حتى يتم تفهمهم له ) ] ، فجاء رجل كث اللحية مشرف الوجنتين ،غائر العينين ، ناتئُ الجبين ، محلوق الرأس فقال : اتق الله يا محمد .. قال : فقال رسول الله صلىالله عليه وسلم : [ فَمَنْ يُطِعِ الله إن عصيْتُهُ ؟ أَيأْمَنُنِي عَلَى أَهْلِ الأرض ولا تأمَنُوني ؟ ]
    ، ثم أدبر الرجل ، فاستأذن رجل من القوم في قتله ـ يروْن أنه خالد بن الوليد ـ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ إنَّ من ضِئْضئ (من عنصره وذريته ) هذا قومـًا يَقرؤون القرآن لا يُجاوز حناجرهم يقتُلُون أهل الإسلام ويدعُون أهل الأوثان يَمْرُقُون من الإسلام كما يَمْرُقُ السَّهْمُ من الرَّمِيَّةِ ، لئن أدركتُهُم لأقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عـادٍ ]( صحيح مسلم 7/161 ، والبخاري 9/129) .
    وفي رواية عنه أيضـًا ـ بَعد أن ذكر قصة هذا الرجل ـ فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : يا رسول الله ، ائذن لي فيه أضرب عنقه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ دَعْهُ فإن لهُ أصحَابـًا يَحْقِرُ أحدُكُم صلاتـهُ مع صلاتهم وصِيامَهُ مع صيامهم ، يقْرؤون القرآن لا يجاوزُ تَرَاقِيَهُمْ ، يَمْرُقُون من الإسلام كما يَمْرُقُ السَّهْمُ من الرَّمِيَّةِ ؛ يُنْظَرُ إلى نَصْلِهِ(حديدة السهم ) فلا يُوجَدُ فيه شيءٌ ، ثم يُنْظَرُ إلى رِصَافِهِ(مدخل النصل من السهم ) فلا يُوجدُ فيه شيءٌ ، ثم يُنْظَرُ إلى نَضِيِّهِ فلا يُوجَدُ فيه شيءٌ ـ وهو القدح ـ ثم ينظر إلى قُذَذِهِ ـ ريش السهم ـ فلا يوجد فيه شيءٌ ،سبق الفَرْثَ والدم ، آيَتُهُم رجلٌ أسودُ إحدى عَضُدَيْهِ مثلُ ثَدي المرأة ، أو مثلُ البَضْعَةِ تَدَرْدَرُ ، يَخْرُجُون على حِينِ فُرْقَةٍ من الناس ] .
    قال أبو سعيد : فأشهد أني سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأشهد أن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه قاتلهم وأنا معه ، فأمر بذلك الرجل فالتمس فوجد ، فأُتي به حتى نظرت إليه على نعت رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي نعت .

    يتبع >>>

  9. #9
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    [SIZE="5"]خروجهم على عليٍّ رضي الله عنه :

    قال ابن الجوزي : فهذا أول خارجي خرج في الإسلام وآفته أنه رضي برأي نفسه ولو وقف لعلم أنه لا رأي فوق رأي رسول الله ، وأتباع هذا الرجل هم الذين قاتلوا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ، وذلك أنه لما طالت الحرب بين معاوية وعلي رضي الله عنهما رفع أصحاب معاوية المصاحف ودعوا أصحاب علي إلى ما فيها وقال : تبعثون منكم رجلا ونبعث منا رجلا ثم نأخذ عليهما أن يعملا بما في كتاب الله عز وجل ، فقال الناس قد رضينا فبعثوا عمرو بن العاص فقال أصحاب علي : ابعث أبا موسى ، فقال عليّ : لا أرى أن أولي أبا موسى هذا ابن عباس قالوا لا نريد رجلا منك فبعث أبا موسى وأخر القضاء إلى رمضان فقال عروة بن أذينة : تحكمون في أمر الله الرجال لا حكيم إلا الله ورجع عليّ من صفين فدخل الكوفة ولم تدخل معه الخوارج فأتوا حروراء فنزل بها منهم اثنا عشر ألفا وقالوا لا حكم إلا لله ، وكان ذلك أول ظهورهم ، ونادى مناديهم أن أمير القتال شبيب بن ربعي التميمي وأمير الصلاة عبد الله بن الكوا اليشكري ، وكانت الخوارج تتعبد إلا أن اعتقادهم أنهم أعلم من عليّ بن أبي طالب كرم الله وجهه وهذا مرض صعب .

    مناظرة ابن عباس للخوارج :


    قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما:
    إنه لما إعتزلت الخوارج دخلوا دارًا وهم ستة آلاف وأجمعوا على أن يخرجوا على علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) ، فكان لا يزال يجيء إنسان فيقول يا أمير المؤمنين إن القوم خارجون عليك فيقول دعوهم فإني لا أقاتلهم حتى يقاتلوني وسوف يفعلون ، فلما كان ذات يوم أتيته صلاة الظهر فقلت له يا أمير المؤمنين أبرد بالصلاة لعلي أدخل على هؤلاء القوم فأكلمهم فقال إني أخاف عليك فقلت كلا ، وكنت رجلا حسن الخلق لا أوذي أحدا ، فأذن لي فلبست حلة من أحسن ما يكون من اليمن وترجلت فدخلت عليهم نصف النهار فدخلت على قوم لم أر قط أشد منهم اجتهادا : جباههم قرحة من السجود ، وأياديهم كأنها ثفن الإبل ، وعليهم قمص مرحضة ، مشمرين ، مسهمة وجوههم من السهر فسلمت عليهم فقالوا مرحبا بابن عباس ما جاء بك ؟ فقلت : أتيتكم من عند المهاجرين والأنصار ومن عند صهر رسول الله وعليهم نزل القرآن وهم أعلم بتأويله منكم فقالت طائفة منهم لا تخاصموا قريشا فإن الله عز وجل يقول : ( بل هم قوم خصمون ) فقال اثنان أو ثلاثة لنكلمنه فقلت : هاتوا ما نقمتم على صهر رسول الله والمهاجرين والأنصار وعليهم نزل القرآن وليس فيكم منهم أحد وهم أعلم بتأويله قالوا: ثلاثا، قلت: هاتوا قالوا: أما أحداهن فانه حكم الرجال في أمر الله وقد قال الله عز وجل : ( إن الحكم إلا لله ) فما شأن الرجال والحكم بعد قول الله عز وجل ؟ فقلت : هذه واحدة، وماذا؟ قالوا: وأما الثانية: فإنه قاتل وقتل ولم يسب ولم يغنم، فإن كانوا مؤمنين فلم حل لنا قتالهم وقتلهم ولم يحل لنا سبيهم؟ قلت : وما الثالثة ؟ قالوا فإنه محا عن نفسه أمير المؤمنين فإنه إن لم يكن أمير المؤمنين فإنه لأمير الكافرين قلت : هل عندكم غيرهذا؟ قالوا: كفانا هذا .
    قلت لهم : أما قولكم حكَّم الرجال في أمر الله .. أنا أقرأ عليكم في كتاب الله ما ينقض هذا فإذا نقض قولكم أترجعون؟ قالوا: نعم ، قلت: فإن الله قد صير من حكمه إلى الرجال في ربع درهم ثمن أرنب وتلى هذه الآية: ( لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم ) إلى آخر الآية، وفي المرأة وزوجها: ( وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها ) إلى آخر الآية، فنشدتكم بالله هل تعلمون حكم الرجال في إصلاح ذات بينهم وفي حقن دمائهم أفضل أم حكمهم في أرنب وبضع امرأة فأيهما ترون أفضل ؟ قالوا : بل هذه. قلت خرجت من هذه؟ قالوا نعم .
    قلت : وأما قولكم قاتل ولم يسب ولم يغنم .. فتسبون أمكم عائشة رضي الله تعالى عنها؟!! فوالله لئن قلتم ليست بأمنا لقد خرجتم من الإسلام، ووالله لئن قلتم لنسبينها ونستحل منها ما نستحل من غيرها لقد خرجتم من الإسلام، فأنتم بين ضلالتين لأن الله عز وجل " قال النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم " أخرجت من هذه ؟ قالوا : نعم .
    قلت : وأما قولكم محا عن نفسه أمير المؤمنين.. فأنا آيتكم بمن ترضون: إن النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية صالح المشركين -أبا سفيان بن حرب وسهيل بن عمرو- فقال لعلي رضي الله عنه: اكتب لهم كتابا.. فكتب لهم عليٌّ : هذا ما اصطلح عليه محمد رسول الله فقال المشركون: والله ما نعلم أنك رسول الله لو نعلم انك رسول الله ما قاتلناك. فقال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم اللهم إنك تعلم أني رسول الله امح يا علي هذا واكتب هذا ما اصطلح عليه محمد بن عبد الله . فوالله لرسول الله خير من علي وقد محا نفسه.. قال فرجع منهم ألفان وخرج سائرهم فقتلوا .[/SIZE]

    يتبع >>

  10. #10
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    [SIZE="5"]بغي الخوارج وقتال المسلمين لهم :

    واجتمعت الخوارج في منزل عبد الله بن وهب الراسبي فحمد الله وأثنى عليه ثم قال ما ينبغي لقوم يؤمنون بالرحمن وينسبون إلى حكم القرآن أن تكون هذه الدنيا التي إيثارها عناء آثر عند من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والقول بالحق فاخرجوا بنا .
    ولقي الخوارج في طريقهم عبد الله بن خباب فقالوا: هل سمعت من أبيك حديثا يحدثه عن رسول الله تحدثناه؟ قال نعم سمعت أبي يحدث عن رسول الله أنه ذكر فتنة القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي فإن أدركت ذلك فكن عبد الله المقتول . قالوا: أنت سمعت هذا من أبيك تحدثه عن رسول الله قال نعم.. فقدموه إلى شفير النهر فضربوا عنقه فسال دمه كأنه شراك نعل، وبقروا بطن أم ولده عما في بطنها وكانت حبلى، ونزلوا تحت نخل مواقير بنهروان فسقطت رطبة فأخذها أحدهم فقذف بها في فيه، فقال أحدهم: أخذتها بغير حدها وبغير ثمنها فلفظها من فيه ، واخترط أحدهم سيفه فأخذ يهزه فمر به خنزير لأهل الذمة فضربه به يجربه فيه فقالوا: هذا فساد في الأرض فلقي صاحب الخنزير فأرضاه في ثمنه.
    فلما عاث الخوارج في الأرض فسادا ، وقتلوا عبد الله بن خباب وزوجته بعث إليهم عليّ رضي الله عنه أخرجوا إلينا قاتل عبد الله بن خباب فقالوا كلنا قتله ، فناداهم ثلاثا كل ذلك يقولون هذا القول فعند ذلك قال علي رضي الله عنه لأصحابه دونكم القوم فما لبثوا أن قتلوهم .
    وقد روى ذلك الإمام مسلم في صحيحه بسنده عن زيد بن وهب الجهني: أنه كان في الجيش الذين كانوا مع عليٍّ رضي الله عنه ـ الذين ساروا إلى الخوارج ـ فقال عليٍّ رضي الله عنه : أيها الناس إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: [ يَخرج قومٌ من أمتي يقرؤون القرآن ليس قراءتكم إلى قراءتهم بشيءٍ، ولا صلاتُكُم إلى صلاتهم بشيءٍ، ولا صيامُكُم إلى صيامهم بشيءٍ، يقرؤون القرآن ويحسبون أنه لهم وهو عليهم ، لا تُجاوِز صلاتهم تَرَاقِيهم ـ المراد عدم انتفاعهم بالعبادة ـ يَمْرُقون من الإسلام كما يَمْرُقُ السَّهم من الرَّميَّةِ، لو يعلم الجيش الذين يُصيبُونهم ما قُضي لهم على لسان نبيهم صلى الله عليه وسلم لاتَّكَلُوا عن العمل، وآيةُ ذلك أن فيهم رجلاً له عضدٌ وليس له ذراعٌ ، على رأس عَضده مثل حلمة الثدي عليه شعراتٌ بيضٌ ] فتذهَبُون إلى معاوية وأهل الشام وتترُكون هؤلاء يخلُفُونكم في ذرارِيكُم وأموالكم؟ والله إني لأرجو أن يكونوا هؤلاء القوم ، فإنهم قد سفكوا الدم الحرام ، وأغارُوا في سَرْحِ الناس ـ أي الأنعام التي ترعى ومن يرعاها ـ فسيروا على اسم الله "( صحيح مسلم ) .[/
    SIZE]

    يتبع >>>

  11. #11
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    قتلهم للخليفة علي ابن ابي طالب رضي الله عنه :

    ثم اجتمع عبد الرحمن بن ملجم بأصحابه وذكروا أهل النهروان فترحموا عليهم وقالوا: والله ما قنعنا بالبقاء في الدنيا شيء بعد إخواننا الذين كانوا لا يخافون في الله لومة لائم فلوا أنا شرينا أنفسنا لله والتمسنا غير هؤلاء الأئمة الضلال فثأرنا بهم لإخواننا وأرحنا منهم العباد ، وانتدب ثلاثة نفر من الخوارج عبد الرحمن بن ملجم والبرك بن عبد الله وعمرو ابن بكر التميمي فاجتمعوا بمكة وتعاهدوا وتعاقدوا لنقتلن هؤلاء الثلاثة عليا ومعاوية وعمرو بن العاص ونريح العباد منهم، فقال ابن ملجم: أنا لكم بعلي ، وقال البرك: أنا لكم بمعاوية ، وقال عمر: وأنا لكم بعمرو فتواثقوا ألاّ ينقض رجل منهم رجلا عن صاحبه .

    فقدم ابن ملجم الكوفة فلما كانت الليلة التي عزم على قتل عليٍّ رضي الله عنه فيها خرج علي رضي الله عنه لصلاة الصبح فضربه فأصاب جبهته إلى قرنه ووصل إلى دماغه فقال علي رضي الله عنه لا يفوتنكم الرجل فأخذ ، فقالت أم كلثوم : يا عدو الله قتلت أمير المؤمنين .

    فلما مات علي رضي الله عنه أخرج ابن ملجم ليقتل فقطع عبد الله بن جعفر يديه ورجليه فلم يجزع ولم يتكلم فسمل في عينيه بمسمار محمى فلم يجزع فجعل يقرأ : ( اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق ) حتى ختمها وإن عينيه لتسيلان، فعولج على قطع لسانه فجزع فقيل له لم تجزع؟ فقال أكره أن أكون في الدنيا مواتا لا أذكر الله.. وكان رجلا أسمر في جبهته أثر السجود لعنة الله عليه .

    قال صاحب الكشاف الفريد 1/69 : " وقد انقرض الخواج إلا طائفة من الإباضية تقيم جهة عُمان ، وفي جزيرة جربة تجاه تونس ، وفي جنوبي الجزائر ، وغربي ليبيا
    ومن اراد الاستزاده من سيرة هؤلاء الخوارج فاليه هذا الرابط >>>
    http://www.saaid.net/muslm/11.htm
    وهذا ايضا >>
    http://www.saaid.net/feraq/shia/mt/12.htm

  12. #12
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    رضي الله عنك يا اباتراب وجمعنا بك في جنة عدن عند مليك مقتدر
    اعتذر للاطالة وتقسيم الموضوع ولكن ذلك رغبة مني الاّ يمل القارئ من طول الطرح فلا يقرأ فقمت بتوزيعه على عدة اجزاء اتمنى ان ينال ذلك التقسيم رضاكم وتكملوا الموضوع ففيه الكثير والكثير عن اباالحسن رضي الله عنه .
    تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال وبهذا نكمل سيرة الاربعة الخلفاء الراشدين وبإذن الله لنا تكملة لسير بعض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن بعد عودتي من الاجازة بإذن الله
    دمتم بحفظ الرحمن

  13. #13
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010  
    المشاركات
    964  
    بردالصيف غير متواجد حالياً
    غفر الله لك ولوالديك وللمسلمين
    وجعل ما كتبت في ميزان حسناتك

  14. #14
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10573
    تم شكره        2,303 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    49,257  
    ياسمين غير متواجد حالياً






    بارك الله فيك ... موضوع متكامل جدآ ..... جعله الله في موازين حسناتك .

  15. #15
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        18 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2004  
    المشاركات
    7,175  
    التوفيق من الله غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بردالصيف مشاهدة المشاركة
    غفر الله لك ولوالديك وللمسلمين
    وجعل ما كتبت في ميزان حسناتك


    وغفر الله لك ولوالديك اخي الغالي برد الصيف واشكر لك مرورك الكريم
    دمت بحفظ الرحمن

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.