النتائج 1 إلى 3 من 3

صفات المرأة...ماأجملها ، ما أروعها ، ما أطهرها ، من صفات .

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  35
    تم شكره        8 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008  
    المشاركات
    904  
    دهن االعود غير متواجد حالياً

    صفات المرأة...ماأجملها ، ما أروعها ، ما أطهرها ، من صفات .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ،
    وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ،
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،
    وأشهد أن محمداً عبده ورسوله . أما بعد :

    فصفات المرأة الكامله الطاهره التي بلغت غايات الطاعة والتي وصفها الله وأختارها
    لنبيه صلوات ربي وسلامه عليه ذكرها الله في سورة التحريم
    حيث قال الله لأزواج النبي رضي الله عنهن أنه قادر على أن يبدلهن بأزواج وذكر لهن صفات
    لم يتطرق الرب تعالى الى الجمال او الى الشكل أو الى الطول أو الى نعومة الشعر بل
    الى صفات محدده من بلغتها فقد كانت من أفضل النساء لماذا من أفضل النساء .؟
    لأن الله أختار المرأه التي فيها هذه الصفات لخير البشر محمد صلوات ربس وسلامه عليه
    وهو خير البشر وسيعطيه الله خير النساء ومن صفات هذه المرأه
    كما قال العظيم تعالى وسبحانه وبحمده (عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا
    مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا(5)}سورة التحريم

    والصفات هن ثمان صفات والسابعه والثامنه لا تجتمعان
    {مُسْلِمَاتٍ} أي خاضعات مستسلماتٍ لأمر الله تعالى وأمر رسوله
    {مُؤْمِنَاتٍ} أي مصدقاتٍ بالله وبرسوله
    {قَانِتَاتٍ} أي مطيعاتٍ لما يُؤمرن به، مواظباتٍ على الطاعة
    {تائِبَاتٍ} أي تائباتٍ من الذنوب، لا يصررن على معصية
    {عَابِدَاتٍ} أي متعبداتٍ لله تعالى يكثرن العبادة، كأنَّ العبادة امتزجت، بقلوبهن، حتى صارت سجيةً لهن
    {سَائِحَاتٍ} أي مسافراتٍ مهاجراتٍ إلى الله ورسوله
    {ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا} أ ي منهنَّ ثيباتٍ، ومنهن أبكاراً، قال ابن كثير: قسمهن إِلى نوعين
    ليكون ذلك أشهى إِلى النفس، فإِنَّ التنوع يبسط النفس، وإِنما دخلت واو العطف هنا {ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا} للتنويع والتقسيم،
    ولو سقطت لاختل المعنى، لأن الثيوبة والبكارة لا يجتمعان، فتدبري سر القرآن
    هذه الصفات إرتضاها الله لنبيه محمد صلوات ربي وسلامه عليه من النساء
    ولم يقل جميلات طويلات وبيضاء بل ذكر أن من تحققت فيها هذه الصفات فهي الاولى والأجدر
    بنبي الله محمد صلى الله عليه وسلم لأنها حققت أسمى معاني العبادة لله عز وجل
    فسبحان الله الذي بيده ملكوت كل شي
    وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    منقول

  2. #2
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,712 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,769  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    اجمل ما في الوجود ان ينعم الشخص بامراه بتلك الصفات او فيها بعض الصفات جزيت خيرا وزوجت بكرا واياك
    التعديل الأخير تم بواسطة hassa boy ; 11-03-2008 الساعة 09:59 AM سبب آخر: املائيه

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  35
    تم شكره        8 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008  
    المشاركات
    904  
    دهن االعود غير متواجد حالياً

    Question

    رسالة إلى غريبة
    إليك أكتب.. يا من تمسكت بالعفاف الأصلي.. يا من اتخذت الغطاء الساتر للوجه، والعباءة الفضفاضة، والقفازات السوداء عفة وتديناً، لا عادات موروثة، أو ابتغاء فتنة أو ريبة.
    يا أختنا.. يا شرفنا.. ومستودع أعراضنا.. تمسكي بعفافك.. وحجابك الشرعي في زمن الغربة، ولا يثنيك شدة الابتلاء وكثرة الفتن عن السير في ركاب العفة.
    لا يضعفك كثرة ما ترين من اللاهثات وراء الساقطات؛ فأنت أغلى وأعلى..
    لست معقدة.. لست متخلفة.. لست رخيصة.. فكم من عفيف يطمع بك زوجة.. يثق بك حين خروجه، ويستودعك أغلى ما يملك.
    وكم من مستهتر.. لا ينظر إلى تلك الساقطة سوى أنها (لعبة إلى أجل..).
    يا ثروتنا الغالية.. يا مستودع العفة.. يا نادرة في زمن الضياع.. يا عنوان العفاف.. لا تستوحشي الغربة، فغربتك محمودة تزول كلما ازددت بالله أنساً. وغربة الفساق مذمومة.. فلا تتصوري تلك الساقطة سعيدة، ومن أين تأتيها السعادة وهي تعرف أن أقصى طموح الرجال بها أن تكون (عشيقة!!)..فأي اضطراب نفسي تعيشه تلك؟!
    أيتها العفيفة..
    يجب ألا يُفتح قلب الفتاة لأحد من الناس قبل أن يُفتح لزوجها، حتى تستطيع أن تعيش معه سعيدة هانئة، لا تنغصها ذكرى الماضي، ولا تختلط في مخيلتها الصور والألوان، وقلّما ابتدأت الفتاة حياتها بغرام ثم تستطيع أن تتمتع بعد ذلك بحب شريف.
    احذري من داعيات السوء اللاتي فقدن أعز ما تملكه كل امرأة، وتذكري قول عثمان رضي الله عنه: "ودّت الزانية لو أن النساء كلهن زواني..".
    فهن يحسدنك أيتها العفيفة.. فلا تسلمي زمام أمرك لهن.
    أيتها العفيفة.. انتبهي.. لا يؤتى دينك.. أهلك.. مجتمعك.. من جهتك.. احفظي نفسك لا تضيعيها.
    حجابك.. عفافك.. هو كنزك الغالي.. فلا تفرطي به.
    معاول الهدم كثيرة.. تحاصرك من كل جانب.. فانتبهي وتيقظي..
    احذري.. لا يقتلنا دعاة الفجور من خلالك.. لا يطعنوننا طعنة الغدر عن طريقك.. انتبهي أن تضيعي.. فبضياعك تضيع أمة..!!
    للشيخ سالم العجمي

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.